صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : عبدالغني بريش اللايمى English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


لم ولن يصبح النوبة جنوبيين جدد يا علي عثمان محمد طه ؟/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية
Dec 12, 2010, 05:48

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

لم ولن يصبح النوبة جنوبيين جدد يا علي عثمان محمد طه ؟

بسم الله الرحمن الرحيم 0000

عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية


يقول التأريخ إن الذين فشلوا في أن يخلقوا من أنفسهم قوة قادرة ، بالرغم من امتلاكهم للسلاح والثروة والسلطة 00 الخ ، ما كان لهم أن يشتروا النصر أو يستوردوه 00 وحين يلجأؤون إلى الأساليب القذرة الفجة 00 فهذا يعني أنهم فقدوا السيطرة بالنفس ، فلا ضير في أن يموتوا - فهم في البدء منتحرون 0

قلنا في مناسبات كثيرة ان الحكومات السودانية التي سبقت حكومة عمر البشير تعاملت مع القضية النوبية بعقل مفتوح - أي تجنبت الاحتكاك المباشر مع النوبة وقضاياهم - سيما في جانبها الإجتماعي والثقافي ، عكس حكومة الإسلاميين التي جاءت إلى السلطة في عام 1989 بإنقلاب عسكري بغيض 0 فهذه الحكومة منذ البدء أظهرت حقدها وكراهيتها للنوبة مسلمين كانوا أم مسيحيين أم لا دينيين , رغم أنها تعط لنفسها احيانا فسحة في إظهار بعض المحبة المصطنعة للمسلمين منهم لغرض استغلالهم واستعمالهم لتحقيق غاياتها الخبيثة 00 وحين يصف البعض الحقد الإنقاذي على النوبة بأنه حقد أزلي ، فأنهم بصراحة لا يبالغون في ذلك ، ولمن يشك في كلامنا هذا عليه قراءة ما في هذه المذكرة السرية التي بعثها علي عثمان محمد طه لحاكم ولاية جبال النوبة/جنوب كردفان أحمد هارون عضو " حزب المؤتمر الوطني الحاكم " بخصوص أبناء النوبة ما بعد مرحلة استفتاء جنوب السودان 0

وهذه هي المذكرة :

لعناية الأخ والى ولاية جنوب كردفان

توجيهات الأخ نائب رئيس الجمهورية فى الزيارة الأولى للولاية للأخ والي ولاية جنوب كردفان 0 

التقييم السياسى – الأمنى والخطط الأستراتيجية للمرحلة القادمة0

الخطة الأستراتيجية رقم (11) رباعية الأهداف تجاه الجنوبيين الجدد 0

1/ يجب تجنيد ابناء الجنوبيين الجدد فى القوات النظامية و الغير نظامية حتى يتم

التمكن من السيطرة عليهم بالأوامر العسكرية 0

2/ عرقلة المثقفين والمعاشيين فى العودة للمنطقة حتى لا يشاركوا فى الحراك السياسى  

والأجتماعى والثقافى بالمنطقة ويجب استيعابهم وتنظيمهم فى اضعاف الجنوب الجديد 0

3/ يجب تفعيل ودعم المؤسسات الدينية ( الدعوة , الأرشاد , الزكاة 000الخ ) واستيعاب أكبر

عدد من ابناء الجنوبيين الجدد فى المشاريع اعلاه على وجه الخصوص فى المناطق المختارة حتى يتم التمكن من السيطرة على عقولهم 0

الزج بهم فى الصراعات الداخلية والخارجية حتى يتم التمكن من اقتلاعهم من جذورهم 0 4/

قد يتشكك البعض وهم كُثر من المعلومات التي جاءت في المذكرة السرية المسربة ، لكن أبناء النوبة حتى ممن انضموا الى صفوف حزب المؤتمر الوطني الحاكم لا يتشككون أبدا في حقيقة قيام عصابة الإنقاذ بإستخدام الاساليب الواردة في المذكرة السرية اعلاها منذ فترة طويلة كوسيلة للقضاء على النوبة وتصفية قضيتهم المشروعة 0

فحكومة عمر البشير صاحبتها الفتنة القبلية والتفرقة العنصرية والدينية منذ البدء , وظهرت للعيان نتائج هذه المؤامرة في التسعينيات من القرن الماضي عندما اشتد القتال بين الجيش الشعبي " الحركة الشعبية لتحرير السودان " مع جيش النظام السوداني ، ومن هناك ازداد خطر النظام الحاكم على النوبة يوما بعد يوم 0 وبالرغم من القهر الحكومي خرج نفر من النوبة - كلِ يغني على ليلاه ، فمنهم من يصف حكومة البشير بأنها أفضل للنوبة ، ومنهم من يصف عصابة الإنقاذ بالجماعة " الطيبين " ويحييهم متناسين معاملتهم الغليظة القاسية للشعب النوبي ، وهم كالسوس التي تنخر في الأسنان وهي تنتقل من سن إلى أخرى0

ما قاله وسيقوله وفعله وسيفعله علي عثمان محمد طه تجاه النوبة والنوبيين عموما ليس شيئا جديداً ، فقد جرب هو وعصابته الحاكمة كل الأساليب منذ مجيئهم الى السلطة ، لكنهم فشلوا فشلا ذريعا ورهيبا في تركيعهم وإذلالهم 00 انهم لا يريدون حلاً للقضية النوبية 00 ليسوا مستعدين للحل 00 ضيعوا كل الفرص ، ثم طاردوا النوبة في مدنهم وقراهم وحاصروهم لكي يرفعوا رأية الاستسلام والهزيمة 0 اجبروهم على السكن في المخيمات والملاجئ المحيطة بالعاصمة ام درمان والخرطوم 00 انهم يعتقدون ان الشعب النوبي كلبا يركض وراء عظمة 00 لم يقتنعوا بأن النوبة من اعظم الشعوب الأفريقية ولا يريد تحقيرا 00 النوبة الآن بلا أوهام 00 لم يعد لديهم من أوهام 00 انتهى زمن الخداع والغش والضليل والتدجيل يا هؤلاء ! 0

لقد أصبح شكل أهل الانقاذ اليوم في كل العالم مزريا ، يثير حتى شفقة أخوانهم العرب وأصدقاءهم الإيرانيين والصينيين 0 هم الآن في وضع لا يستطيع فيه رئيسهم عمر البشير تخطئ الأجواء السودانية لزيارة أي دولة أجنبية 00 رئيسهم مطلوب لدى العدالة الجنائية الدولية لقتله لمئات الالاف لمواطنيه الدارفوريين ، انهم يدعون حفاظهم على الوحدة الوطنية - لكنهم يثيرون الفتنة القبلية والدينية في السودان ، قاموا بأعمال وأفعال مستنكر من ذوي العقول والألباب ، أنهم يخربون بيت كل من يعارضهم 00 دمروا المصالح العليا للشعوب السودانية 00 سلبوا حق المواطنين السودانيين حتى في الأحلام الصغيرة ، في زمن يتنافس فيه الدول والشعوب من حولنا لصنع المستقبل العلمي والتعليمي والاقتصادي والتكنولجي لبلادهم ، وهم يدركون أن التنمية الحقيقية لن يصنعها الحاقدون العنصريين من أمثال علي عثمان محمد طه داخل حدودهم المنغلقة ممن يفتعلون المعارك السياسية التافهة مع مواطني البلد الواحد 0

إن الاتجاه العدواني ، والروح الحاقدة ، والنزعة المتطرفة والفوقية والعنصرية لعدد كبير من أعضاء حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان ، تعكس حقيقة انتمائهم للبربرية والوحشية العُروبية البدوية الصحراوية ، التي جوهرها معاداة التنوع والتعددية والإنسانية 00 وقد لجأؤوا في تحقيق أهدافهم الخبيثة هذه ، إلى المخاتلة والمناورة والتلفيق في السلوك والمواقف ، حتى جمعوا بين الإستعلائية البغيضة ، والنزعة العُروبية الشوفينية الكريهة ، وذلك من أجل استغفال وخداع الناس وتخويفهم 0‏

إن علي عثمان محمد طه يستمد قلة أدبه على الشعب النوبي من مقولة العرب القائلة " نحن خُير أمة أخرجت للناس " ، وينطلق أيضا من كلام العِربان " أنصر أخاك العربي البدوي البربري الوحشي ظالماً كان أو مظلوما " ، ومن الأفكار والآراء والنماذج الصحراوية العُروبية المتعصبة المأفونة 00 وقد تجلت كل ما ذكرناها في المذكرة التي بعثها طه لحاكم ولاية جبال النوبة بخصوص أبناء النوبة في السودان بعد استفتاء جنوب السودان ، حيث اتسمت تلك المذكرة بالعدوانية والعنصرية ومخاطبة الغرائز، وإيقاظ مشاعر الكره والحقد والتعصب 0 وهذه السمات كلها تنطبق بشكل دقيق على المشروع الحضاري الذي أتى به نظام الإنقاذ في عام 1989 0‏

أهم إيجابيات أهل الإنقاذ - تتمثل في حديثهم عن العنصرية في السودان عارية ، بلا تجميل أو " ميكب " عناصرها ومقوماتها ، هي المرتكزات الأساسية للعُروبية الإقصائية في مجموعها ، يستخدمون كلمات كــــــ " العبيد ، العب " في لقاءتهم الخاصة والعامة 00 لا يخفون جرائمهم وفسادهم  00 فلسفتهم المتطرفة تتغذّى مباشرة من المنابع الصحراوية البدوية المسمومة ، التي عاشت عليها فرقان العرب المنعزلة ، الحاقدة ، ومن الفكر القومي العربي الفاشي البغيض 0

ان علي عثمان محمد طه وكذا كل أهل الانقاذ يعلمون جيدا ان الشعب النوبي الذي يستهدفونه اليوم ليس شعبا ضعيفا أو جبانا 0 فهذا الشعب الذي هزم الإنجليز ، وضرب مواقع الاستعمار التركي ومليشياته في السودان ضربةً موجعة ، وقاوم الإستعمار الداخلي البغيض خير مقاومة 0 لن يسقط أو ينهزم بالسهولة التي يتحدث بها أهل الإنقاذ والتبعة من انصار الشيطان 00 فالحرب التي قادتها الحركة الشعبية لتحرير السودان لأكثر من عشرين عاماً كان طلائع قواتها وجيشها من أبناء النوبة الذين ألحقوا بجيش النظام السوداني هزيمة نكراء في عديد من المعارك العسكرية الحاسمة التي أجبرت النظام على الاستسلام وتوقيع اتفاقية سلام نيفاشا مع الحركة الشعبية لتحرير السودان 00 فليعلم أهل الانقاذ أيضا ان استهدافهم للنوبة - يعني استهدافاً لعدد غير قليل من القوميات السودانية التي تبحث هي الأخرى تقرير مصيرها السياسي والاقتصادي والاجتماعي والتنموي 00 فتحالف هذه الجماعات القومية التي تجمعها المصير المشترك ستلحق حتماً هزيمة حاسمة ونهائية بمثلث ( حمدي ) أو مقاطعة " قوم سُود بثقافة بيضاء " الذي يستمتع بقهر وظلم عباد الله في السودان 0


يقول أهل الإنقاذ بالحرف الواحد ( العبيد لاينتصرون ) وهم طبعا يقصودون بذلك كل الشعوب الأفريقية السودانية ، أي الشعوب التي مُنعت من فرص الإبداع والإبتكار ، ولم يطلوب منها أصلاً أن تبدع أو تبتكر، لأنهم ينظرون إليها بالدونية ويعاملونها معاملة العبيد 00 حيث قالوا ان هذه الشعوب لن تنتصر ، لأنها حسب زعمهم اعتادت على الهوان والجبن ، وتعودت على القمع المستشري والإرهاب في السودان 00 لكنهم كانوا وما زالوا على خطأ كبير ، فها هو الشعب الجنوبي سينال استقلاله بإذن الله وتعالى في التاسع من يناير 2011 وستتبعه شعوباً سودانية أخرى انشاءالله في تقرير مصيرها السياسي والاقتصادي والاجتماعي 00 الخ ، وان غداً لناظره لقريب 0000000000




 

 


مقالات سابقة بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
  • موهوم من يظن بنهاية اتفاقية نيفاشا مع انفصال الجنوب !!/عبدالغني بريش اللايمى//الولايات المتحدة الأمريكية
  • عمر البشير - في وثائق ويكيليكس المسربة !!/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • اللغة العربية بديلاً لكل اللغات والإسلام ديناً وحيداً للسودان !/عبدالغني بريش اللايمى/ الولايات المتحدة الأمريكية
  • من يستطع منع النوبة من حق تقرير مصيرها بعد الجنوب ؟/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية
  • لم ولن يصبح النوبة جنوبيين جدد يا علي عثمان محمد طه ؟/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية
  • ماذا يريد أيتام المقبور " صدام حسين " من جبال النوبة ؟/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية
  • العُروبة ليست مجرد تُهمة إنما جريمة كبيرة يا " هاني رسلان " ؟/عبدالغني بريش اللايمى 000 الولايات المتحدة الأمريكية
  • سبحان الله !! حتى ليبيا الشقيقة رفضت استقبال " عمر البشير "/عبدالغني بريش اللايمى 000 الولايات المتحدة الأمريكية
  • من مظاهر إستهداف حزب المؤتمر الوطني لشعب جبال النوبة 0/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية
  • من مصلحة دولة جنوب السودان إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل !! /عبدالغني بريش اللايمى /الولايات المتحدة الأمريكية
  • الرفيق " صديق منصور الناير " ظاهرة إنتهازية مزعجة 0/عبدالغني بريش اللايمى فيوف 00 الولايات المتحدة الأمريكية
  • دعوة القس " تيري جونز " لحرق القرآن وأفعال العرب والمسلمين المشينة !؟/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية