صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : عبدالغني بريش اللايمى English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


ماذا يريد أيتام المقبور " صدام حسين " من جبال النوبة ؟/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية
Dec 9, 2010, 03:09

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

بسم الله الرحمن الرحيم 00

ماذا يريد أيتام المقبور " صدام حسين " من جبال النوبة ؟

عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية

 عندما انتقل الطاغية المقبور صدام حسين إلى جوار شيطانه ، اعتقدنا بأن أيتامه الأحياء استغفروا الله وتابوا إليه توبةً خالصة ، وندموا على ما كانوا يفعلون من شائن الأفعال ، وعادوا إلى رشدهم وعقولهم ، أو رضخوا لمطالب العديد من القوميات غير العربية من المحيط إلى الخليج الرافضة لعقيدتهم الشريرة التي تدعو إلى قيام أمة عربية واحدة - ذات رسالة خالدة 0 غير ان الجميع فوجئوا ، وذلك عندما شاهدوا هؤلاء الأيتام الصغار وهم قد رتبوا أوراقهم بعد موت صدامهم ليطلوا مجددا برأسهم المسموم في عدد من الدول لمواصلة أعمالهم الشيطانية الداعية إلى تذوييب القوميات غير العربية التي تعيش معهم إلى " قومية عربية لغةً وثقافةً " !! 0 ومن بين تلك الدول التي ظهر فيها أيتام صدام وبقوة - جمهورية السودان0 ومنذ عام 2005 عقد العبثيين البعث عددا من اللقاءات والإجتماعات السياسية لمناقشة وجودهم ومستقبلهم سيما في ظل اتفاقية نيفاشا التي قد تؤدي إلى استقلال جنوب السودان ، ومطالبة ولاية جبال النوبة ودارفور واالنيل الأزرق بوضع دولي خاص 0

البعثيون السُود في السودان وجُلهم من أبناء القبائل الأفريقية ذات العمق الحضاري والتأريخي الطويل ( بعض أبناء المحس وحلفا شمالاً ، عبورا ببعض أبناء النوبة المتعقدين المتنكرين لأصولهم العرقية في جبال النوبة ، وصولاً إلى بعض أبناء الميدوب والزغاوة والفور في دارفور ، انتهاءاً ببعض اللقطاء الجنوبيين في بحر الغزال والإستوائية 00 الخ ) ، لكنهم تخلوا عن أصولهم القومية في زحمة عملية غسيل " الدماغ " التي جرت لهم بطريقة منظمة ومدروسة ومخططة من قبل العِربان 0 يستصرخون اليوم العالم العربي ، ويحذرونه من خطر التقسيم الذي يستهدف السودان ، مما يهدد حسب زعمهم عُروبة السودان وهويته العربية الإسلامية 0 لكن الدهشة هي أننا لم نسمع من هؤلاء الزنوج " دعاة البدوية العفلقية " أي كلام عن خطر هذه العُروبة على السودان وشعوبه ذات الثقافات واللغات المتعددة ، الشئ الذي سبب في حالات الململة السياسية التي شهدتها أجزاء متفرقة من البلاد لعقود من الزمان ! 0

لكن ترى ماذا يعني كل ذلك ؟ انها حملة منظمة يقودها أيتام البعث الصدامي للتعبئة ضد حق الشعوب السودانية في تقرير مصيرها ، لتبرير ما يمكن ان يفعلونه من مفاجآت جنونية محتملة ، لأن الجميع يعلمون بأنهم  لا يمكن ان يغيروا من قناعاتهم في يوم من الأيام ، ومن المستحيل أيضا ان يستبدلون إلآ رياءاً ونفاقاً ، كما فعلت قريشياتهم ابان عهد الرسالة الأولى 0


بعد توقيع الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان على اتفاقية نيفاشا في عام 2005 صدرت بيانات عدة عن (حزب البعث العربي الاشتراكي ـ قيادة قطر السودان) منددة بهذه الإتفاقية بدعاوى أنها ثنائية وتقصي القوى الحزبية السودانية الأخرى من العملية السياسية 00 هكذا قال البعثيين العبثيين ، ومثل هذه المواقف السلبية الصادرة عنهم لا تحتاج منا الى تعليق طويل ، لأنها واضحة وصريحة في همجيتها واستبدادها ، ونهجها الشوفيني العنصري المقيت 00 لكن الموضوع الذي يحتاج إلى تعليق طويل منا هو عندما يخصص هذا الحزب الشوفيني العنصري البغيض جزءاً من اهتماماته الشيطانية للحديث عن المشورة الشعبية الخاصة بولاية جبال النوبة والنيل الأزرق ، وتجريدها من مضمونها ، وكأن الشعب النوبي أصبح جزءاً من " عُروبتهم المأكولة " !! 0

كثف حزب البعث العربي الإشتراكي ذات الفكر الشوفيني العنصري الكريه من نشاطه السياسي كما قلنا بعد اتفاقية نيفاشا في عام 2005 في بعض المدن السودانية ومنها مدينة ( كادقلي النوبية ) للتشويه ، واعاقة الوعي السياسي والثقافي والإجتماعي لشعب النوبة 00 ومن هنا بدأ أيتام الحزب بالكتابة عن البرتوكول الخاص بجبال النوبة والنيل الأزرق ( المشورة الشعبية ) حيث ظهرت وتظهر حتى الآن بيانات في الصحف السودانية مذيلة بإسم البعث ترفض المشورة الشعبية ومجمل اتفاقية نيفاشا بإعتبار أنها تعرض ( القومية العربية وعُروبة السودان واسلامه ) إلى خطر حقيقي 00 وكان لا بد لنا أن نتساءل بدهشة واستغراب ! ألآ يخجل هؤلاء من أنفسهم وهم يصدرون بياناتهم العفلقية الكارثية العبثية من كادقلي مدينة ( الأصل والنقاء والحضارة والتأريخ النوبي ؟ ) 0

نعم نعلم جيداً أن بعضا من أبناء النوبة المستلبين ثقافياً ولغوياً وراء هذه البيانات العفلقية النتنة التي تسيئ إلى قوميتنا النوبية التي نفخر ونعتز بها رغم الصعاب والعقبات 00 لذا نقول لهؤلاء الأزلام أن " لكل أمة رسالة خاصة بها ، عليها أن تؤديها ، وأن في وسع كل أمة أن تسهم عن طريق هذه الرسالة في تحقيق الانسجام العالمي وتثبيت وجودها القومي " ، وأن الرسالة النوبية للجميع هي أنها لم ولم تتنازل عن لغتها وثقافتها ولغتها وهويتها القومية لصالح - الصحراوية البدوية العفلقية 0

هل يعلم هؤلاء النوبة البعثتية ان رؤية " عفلقهم " في النظرية القومية البعثية تتلخص في (( أن مرحلة الانحطاط التي عاشها العرب في عصر تأسيس الحزب ولا يزالون يعيشونها في الوقت الراهن جعلت كثيراً منهم لا يفهمون حقيقة أنفسهم ولا حقيقة قوميتهم ولا يدركون في الحقيقة هويتهم ، فصاروا غير مدركين أنه ليس أمامهم مجال لاختيار أن يكونوا غير بعثيين ، لأن القومية العربية البعثية موجودة فيهم من غير أن يكون للإنسان العربي دخل في تقبّله الإيجابي والاختياري لها ، يعني " القومية العربية البعثية " شبيهة باسمه أو صورته ، فهي جزء ثابت وفطري في ماهيته نابت فيه حتى قبل مولده ، وكما أن من العبث أن يضيع الإنسان حياته في التألم ، لأنه لم يولد في أسرة غير أسرته ، أو يحمل صورة غير صورته ، فإن من العبث أن يحاول تحرير نفسه مما يربطه بأمته أو يشده إليها )) ؟ ويضيف عفلق (( الأمة ليست مجموعة عدديّة وإنما هي أيديولوجيّة تتجسدّ في تلك المجموعة أو جزء منها والجزء المقصود من المجموعة هو طلائع الأمة العربية أي "الحزب" الذي يقع على عاتقه عبء تعبئة الأمة وراء الفكرة القومية البعثية وقيادتها في أداء رسالتها الخالدة 0 وهنا يصبح الحزب هو الأمة ، ودور الأمة لا يعدو أن يكون في جعلها تنكبّ على متابعة فكر الحزب صماً وعمياناً في حالة تقليد ومتابعة لا تبالي إذا كانت تلك المتابعة تحدث للأمة قناعة بذلك الفكر أو لا تحدث ))0

 فبعد هذا العرض الموجز جدا لتاريخ حزب البعث العربي الإشتراكي الشوفيني وعقيدته المأفونة ، هل يستطيع من له مسحة عقل أن يدافع عنه أو بالأحرى ينتمي إليه ؟ أو هل يستطيع من له تأريخ وحضارة ولغة وثقافة ويحترم نفسه ان يربط مصيره بهذا الحزب وأفكاره الجهنمية ؟ 0

    إذا كان أبناء النوبة الذين انتموا إلى صفوف العبث البعثي قد فقدوا صوابهم ليؤيدوا حزباً شوفنياً متزمتاً يروج للقومية العربية ، والأمة العربية ، والفروسية العربية ، والشعر العربي ، والبدوية العربية ، والإستبداد العربي ، والبربرية العربية ، والظلم العربي ، والجاهلية العربية ، وكل ما تتعلق بهذه القومية التي غزت دول الجوار ودول ما وراء البحار والمحيطات بإسم الإسلام ، وطمست هويات العديد من القوميات عبر العصور والأجيال ، 00 الخ !! فإن شرفاء النوبة وأحرارهم لن يقبلوا أبداً أبداً ان تكون العفلقية بديلاً لقوميتهم النوبية 0

المشورة الشعبية التي وردت في اتفاقية نيفاشا للسلام في عام 2005 والتي تناولها ويتناولها أيتام صدام حسين اليوم بالسخف والسخرية وقلة أدب ، هي نتاج نضالات أبناء النوبة الذين حاربوا في صفوف الحركة الشعبية والجيش الشعبي لأكثر من خمسة عشر عاما حتى لو لم تلبي طموحاتهم السياسية 00 لأنهم يعرفون تماما ماذا تعني " المشورة الشعبية " عندما قبلوا بها ووقعوا عليها 00 وهم وحدهم يستطيعون تقييمها ومن ثمة الأخذ بها كنظام إداري دائم للولاية ، أو رفضها والمطالبة بنظام آخر أكثر ملائمةً وتلبيةً لطموحات الشعب النوبي الذي لم يتردد لحظة واحدة لخوض حرباً أخرى لتقرير مصيره السياسي والإقتصادي والإجتماعي 00 الخ 00 ولذا نقول لأيتام صدام حسين والبعثتية في كل جُحر وحُفرة عميقة ، ان الحديث عن القومية العربية ورسالتها العنصرية الإقصائية الإستعلائية لا يصح في جبال النوبة الذي يعتز أبناءه بأصولهم وجذورهم وقوميتهم النوبية النقية الخالصة 00 فالنوبة أبداً أبداً لم ولن يسمح للبعثين بنقل زبالتهم وأوساخهم القومجية إلى جبال النوبة قلعة الصمود الأفريقي 0000000000

 

 

 

 


مقالات سابقة بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
  • موهوم من يظن بنهاية اتفاقية نيفاشا مع انفصال الجنوب !!/عبدالغني بريش اللايمى//الولايات المتحدة الأمريكية
  • عمر البشير - في وثائق ويكيليكس المسربة !!/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • اللغة العربية بديلاً لكل اللغات والإسلام ديناً وحيداً للسودان !/عبدالغني بريش اللايمى/ الولايات المتحدة الأمريكية
  • من يستطع منع النوبة من حق تقرير مصيرها بعد الجنوب ؟/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية
  • لم ولن يصبح النوبة جنوبيين جدد يا علي عثمان محمد طه ؟/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية
  • ماذا يريد أيتام المقبور " صدام حسين " من جبال النوبة ؟/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية
  • العُروبة ليست مجرد تُهمة إنما جريمة كبيرة يا " هاني رسلان " ؟/عبدالغني بريش اللايمى 000 الولايات المتحدة الأمريكية
  • سبحان الله !! حتى ليبيا الشقيقة رفضت استقبال " عمر البشير "/عبدالغني بريش اللايمى 000 الولايات المتحدة الأمريكية
  • من مظاهر إستهداف حزب المؤتمر الوطني لشعب جبال النوبة 0/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية
  • من مصلحة دولة جنوب السودان إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل !! /عبدالغني بريش اللايمى /الولايات المتحدة الأمريكية
  • الرفيق " صديق منصور الناير " ظاهرة إنتهازية مزعجة 0/عبدالغني بريش اللايمى فيوف 00 الولايات المتحدة الأمريكية
  • دعوة القس " تيري جونز " لحرق القرآن وأفعال العرب والمسلمين المشينة !؟/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية