صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


تنقا, الهلال, مدينة الابيض ....الوفاء فى زمن الاقصاء /سيف الدين عبد العزيز ابراهيم – محلل اقتصادى بالولايات المتحدة
Dec 4, 2010, 21:14

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

تنقا, الهلال, مدينة الابيض ....الوفاء فى زمن الاقصاء

سيف الدين عبد العزيز ابراهيم – محلل اقتصادى بالولايات المتحدة

طوال سنوات غربتى التى طالت والتى أتمنى صادقا أن تنتهى بالعوده الى الوطن الحبيب رغم التحديات التى تواجهنا كأمه الا ان حبنا له لم ولن يتزحزح فى تلك الفتره حالى كحال الكثيرين من السودانيين المنتشرين فى بقاع الارض ولكن ذلك الحب يصعب رده لمسبب أو داعى محدد وله أسباب شتى يصعب وصفها وتفسيرها وأترك ذلك لعلماء النفس وعلماء الاجتماع وبقية المختصين والذين من شأنهم تفسير الاحساس بالانتماء للمجموعه والمنطقه الجغرافيه والتمسك بالذكريات وما الى ذلك من دوافع الحب الجميل والهستيرى معا للأوطان والقوميات. ذلك الحب الذى أحمله للوطن واتذوقه بلذه وشوق وفخر تتوسطه نكهه فى غاية الحلاوه كالتى تجدها عندما تبدأ فى أكل الفطائر الحلوه (رغم أنى أكتفى بشراب الشاى كتحليه لاتضاهيها حلاوه)وفى تلك الفطائر تجد بداخلها فاكهه أو حشوه أشد حلاوة فى المذاق, أنا أعنى بتلك الحلاوه التى تتوسط الفطيره(السودان) مدينتى الحبيبه مدينة الابيض والتى تزيدنى حبا وارتباطا بهذا الوطن الحبيب الذى تتوسطه. تلك المدينه التى دأبت على ترك أثرا فى معظم أبنائها يصعب تجاوزه أو التنكر له. لقد شكلت مدينة الابيض وجدانا موحدا ومشتركا لكل سكانها مع اتاحة الفرصه لهم بتلوين ذلك الوجدان بما يحلو لهم ليكون كل منهم مدينة الابيض التى يعرفها هو ويحبها كل على حسب هواه ولكن يبقى القاسم المشترك بينهم جميعا وهو حب تلك المدينه العريقه والتى تتوسط السودان جغرافيا وتمثل كل أطياف التنوع الاثنى وممتلأه حتى النخاع بثقافات لم تتوقف عن رفد الوطن بالمبدعين وبالابداع نفسه والذى يتجسد فى كم ونوع العطاء المتدفق من تلك المدينه العريقه. أبناء وبنات الابيض فى الداخل والخارج لهم ولاء مدعم بحب جارف لتلك المدينه نابع من احساسهم بالامتنان لما قدمته تلك المدينه لهم ولرباط يصل لحد القداسه والذى لاندرى من أين الامساك به ولكنا نحسه فى كل مواضعنا وفى حلنا بها, ومؤكدا يلازمنا فى ترحالنا.

ذلك الاحساس بالانتماء لتلك المدينه لايمكن اخفائه او بالاحرى يسعى معظم أبناء وبنات الابيض لابرازه وبفخر فى معظم المحافل, تلك الصوره تجسدت وبكل جلاء عند مشاهدتى لبرنامج فى قناة الشروق التلفزيونيه السودانيه بعنوان (وين انتو) والذى بث فى ثانى أيام عيد الأضحى المبارك والذى استضافت فيه مقدمة البرنامج لاعب الهلال والفريق القومى السودانى السابق منصور بشير (تنقا). أولا أبدأ بالاعتراف الذى قد يجلب لى الكثير من الرسائل الغاضبه من أصدقائى المريخاب لأنى بصدد اغداق الحب والثناء على محبوب الهلال تنقا وأنا مريخابى على السكين منذ الصغر. أيضا أود أن أوضح أن تنقا أخ وصديق قديم من أبناء مدينة الابيض حيث ترعرعنا بها جميعا وكان تنقا يسبقنا بسنوات قليله فى الدراسه ولكنى كنت زميلا لشقيقه الاصغر محمد وبالرغم من الانقطاع عن التواصل بسبب الغربه الا ان أخباره لم تنقطع عنى عبر الاصدقاء المشتركين وحبى وودى  يتواصلان لذلك الرجل الخلوق. تنقا ولكل عشاق الكره تميز باداء رفيع ومستوى متطور وبفنيات عاليه وممتعه أعطته نكهه وأصبح اسلوبه مراقبا ومدروسا لدى معظم الفرق التى كانت تنازل الهلال والفريق القومى السودانى فى تلك الحقبه سواء كان ذلك افريقيا أو عربيا. فريق الاهلى والزمالك القاهريين,  الترجى التونسى, الوداد المغربى, الاشانتى كوتوكو الغانى, وغيرهم من الانديه كانت تقوم بفرز أو عزل تحركات بعض اللاعبين المميزين من الفرق المنافسه فى اشرطه فيديو منفصله وهى وسيله متبعه لكل الانديه العالميه لمتابعة اللاعبين الذين يمكنهم تغيير النتائج أو لهم تأثير على فرقهم, كان تنقا واحدا من هؤلاء اللاعبين الذين اهتمت بهم تلك الفرق وبتحركاتهم لما له من امكانيات عاليه وخطوره على الفرق النافسه. لكن هذا المقال ليس بمحاوله منى لابراز امكانيات تنقا الرياضيه الفنيه لأن تنقا لايحتاج الى كتاباتى ورصيده وتجربته ونتائجه تتحدث عن نفسها وتاريخه لايحتاج لمحامى مدافعا عنها ولكن أنا هنا أتحدث عن تنقا الانسان والذى أخذنى لآفاق بعيده وانا أشاهده يتحدث عن تجربته وبعض من حياته الكرويه ومسيرته الشخصيه. حديثى هنا سيكون مركزا وبقدر الامكان على  التعليق على بعض مادار بينه وبين مقدمة البرنامج من حديث وماله من أبعاد ودلالات أعمق وأرفع مما ظهر على سطح المعانى.

تحدث تنقا و بتواضع جم عهدناه فيه منذ أيام الابيض عن تاريخه الرياضى وأجاب على أسئلة مقدمة البرنامج بكل تواضع ورصانه لاتخلو من الحكمه والادب والذوق الرفيع لكنك لايمكن أن تتجاهل أو تغفل عن النبره التى فيها بعض من الحزن, أو عدم الرضا عما حاق به أو بجزء من تجربته فى الهلال. أنا وللأمانه الفكريه لست ملم بتداعيات مغادرته للهلال وما اذا كانت هناك بعض المرارات التى صاحبت علاقته ببعض افراد ادارة الهلال ولكن المراره أو الطعم الغير جميل لازالت عالقه بمذاق تنقا. لكن تنقا الرجل الخلوق صاحب الذوق الرفيع لم ينبت بكلمة سوء أو عتاب ظاهر على أى منهم بل ذهب الى الاطراء على بعضهم والدعاء بالسماح للآخرين فى لمحه تسامحيه تدل على رقى ونبل ذلك الشخص الكريم ابن الكرام. ذلك الوفاء الذى أبداه الاخ منصور تنقا تجاه الأسره الهلاليه يندر فى زمن أصبحت فيه الخلافات بين المشاهير تتحرى صفحات الجرائد ووسائل الاعلام لتجعل منها مسرحا للتعارك والتراشق بالكلمات الغير مريحه بل والمؤذيه فى كثير من الاحيان ولكن تنقا ارتقى وربأ بنفسه عن الانزلاق لتلك الهوه لعفته وعفة لسانه وعزا بعض أسباب عزوفه عن الانخراط أو الظهور على الساحه الرياضيه والتى هى فى أمس الحوجه لمثل خبرته وتجربته عزاها لانشغاله بأسرته الكريمه. ولكن الرساله المهذبه والراقيه التى أراد لها منصور أن تصل, قد كانت جليه وباينه كشمس منتصف النهار فى صيف السودان. لقد أسدانا تنقا درسا فى الاخلاق وعلمنا مكنونات الاخلاق والعفه التى نسعى جاهدين الى غرسها لدى أبنائنا وبناتنا. تنقا الأصيل أبن الأصيلين لازال يمتع الجمهور خارج ميادين الكره فى مساهمه اجتماعيه وخدمه عامه تساوى أقيم المحاضرات فى القيم والاخلاق والنبل. أيضا عرج تنقا وأبدى مدى احساسه (بتأنيب) الضمير لشعوره (بالتقصير) فى اسداء أو ايلاء أهله الاهتمام الذى يستحقونه والذين انشغل عنهم فى تقديره أثناء انخراطه مع الهلال والفريق القومى وايضا أبدى مدى ألمه أو أحساسه (بالانتقاص) من حق مدينته الحبيبه الابيض وما يمكن أن يقدمه لها. ذلك الاحساس والنبل الذى طغى على نبرة الاخ منصور فى حديثه عما يحس به تجاه الأهل وتجاه مدينة الابيض, أكبره فى نظرى أضعاف, وأعطانى الاحساس بصدق نظرية (الأغلبيه الصامته) حيث أن منصور لازال وسيظل منصورنا وحبه لأهله ولمدينته تتشرب وتتغلغل الى أعماقه رغم عدم المام الكثيرين بذلك ولكن كما يردد أن الذهب لايصدأ.  الكثيرون يحملون كل الحب والعزم على تقديم المساعده لأهلهم وذويهم ولكن ظهور معترضات فى طريقهم حالت دون ذلك ولكن منصور أعاد لنا الامل نحن الذين ننحت على الصخر لنشحذ الهمم لمصلحة أهلينا وعقابنا فى مدينتنا الحبيبه لسنا وحدنا وأنا هناك أمثال منصور تنقا رغم شهرتهم وحب الملايين لهم لازالوا يحملون حب الأبيض فى دوخلهم ولم يرفعوا الرايه البيضاء فى معركة البناء والتطوير ومساعدة الأهل. تنقا كان ولازال منصور المهذب المخلص والذى رأيت فيه من خلال شاشة التلفزيون نفس الانسان الذى كنا ولازلنا نحب لأنه كريم وابن كرام وسمات مدينة الابيض وفضائلها لازالت محفوره فى دواخله ويالفخر الابيض بأبنها ويالفخر منصور بالابيض الحبيبه. أنت لم تقصر يا منصور وان حديثك عن تقصيرك هو فى حد ذاته خدمه لمدينتك ولأهلك لأنها قد تكون دافعا لتلك الاغلبيه الصامته بحذو حذوك وتقديم مايمكن لخدمة البلد  وتعقيبات وتعليقات زملائه القدامى من هلال الابيض تنضح بالحب والوفاء له خصوصا ن الاخوان معاويه الوقيع وصديقه وصديقى وأخى العزيز اأشرف عبد الله الرجل اللبق المتمكن منذ الصغر والذى عهدناه منصفا حيث أوفى ونجح فى عكس حب أهل الابيض لتنقا ومدى تقديرهم له وكأن لسان حاله يردد أفكار أهل الابيض وبصوت مسموع لتنقا وكل أبناء الابيض الغائبين بأن الجايات أكثر من الرايحات والبلد لم تقطع عشمها فيكم والله المستعان.

 


مقالات سابقة بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
  • الطيب عبد الماجد, وسلامة جيله من (جيل الكنكشه) /سيف الدين عبد العزيز ابراهيم – محلل اقتصادى بالولايات المتحدة
  • تنقا, الهلال, مدينة الابيض ....الوفاء فى زمن الاقصاء /سيف الدين عبد العزيز ابراهيم – محلل اقتصادى بالولايات المتحدة
  • وزير الماليه السودانى, (تشخيص واختزال) الازمه الماليه العالميه/سيف الدين عبد العزيز ابراهيم – محلل اقتصادى بالولايات المتحدة
  • الاستفتاء واستراتيجية علوق الشده....العبر والدروس؟/سيف الدين عبد العزيز ابراهيم – محلل اقتصادى بالولايات المتحدة