صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم: عواطف عبد اللطيف English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


رحلة امرأة “ د. بخيتة امين “ من مجلة مريود .. /عواطف عبداللطيف
Dec 2, 2010, 20:10

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 
بخيتة امين

 

 

 

رحلة امرأة “  د.  “ 

 

من مجلة مريود ..  لكلية جامعية تصنع وتوطن الصحافة الاستقصائية والطباعة الرقمية بتكنلوجيا حديثة

 

 

·          تقودني الاقدار السنة الماضية ان اشهد بدايات حفريات ولواري طوب واسمنت وحديد وسط كتاحة واشجار تنضرب وضريس ليكون المولود الجديد للدكتورة بخيته امين اسماعيل الذي رفع عنه الستارة بالامس القريب وإن كانت مجلة مريود في الثمانيات  ولدت في بهو ما كان يعرف بدار الصحافة للطباعة والنشر الواقعة في شارع علي عبداللطيف ناحية المقرن بالخرطوم ما بين منعرج ادارة الحركة المرور وجامعة النيلين “ القاهرة فرع الخرطوم “ وليس بعيدا عن قلب السوق العربي فان كلية الصحافة والتكنولوجيا ولدت في مبنى شامخ بحي الروضة بامدرمان ..

·         عمودان عاليان لا تكاد تخطيهم العين المجردة “ هل جال بخاطر مصمم  المبنى المهندس مصباح ان يماثلاهما بالثنائي الاعلامي “  د. ابراهيم دقش ونصفه اللامع د. بخيته “  كصنوان للاعلام والحديث الفصيح العارف ببواطن الامور على المدخل تتراصص شجيرات النخيل والتي قدر لي ان اسقيها حافية القدمين مرة وثلاثة ورباع وسط هجير نهار جعل اوراقها عصعصا لاجده في زيارتي الاخيرة مخضرا  ألم يأتي بكتابنا الكريم “  وهزي اليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا “ سورة مريم ( 24) ..

·        

·       ان شاء لكم زيارة كلية امدرمان للصحافة وتكنولوجيا الطباعة للدراسة او للمعرفة لا محال ستتنازعكم المسارات من أين المبتدأ هل ندلف لتلك “ القطية “  التي شهد ظلها ونسائمها هواء عليل مطعم برائحة تراب الارض ونحن نرشرش حبات الرمل لجل المناقشات ومراجعة مسارات مراحل البناء والتعمير والتأثيث ووضع المناهج والمقررات واختيار المعلمين والدارسين الخ .. وإن عرجت يمينا مرورا بالكافتيريا والتي رسم بها ان تكون قاعة لحوارات طلابية مفيدة وكوب عصير يرؤي ظمأ ولقمة خبز على سريع لا يكون بعدها اغفاءة بل يكفي ما يسد رمق الجوع وفي البهو الارضي “ جاليري “  علق على حيطانه صورة لكل أم ساهم “ أبنها بنتها “ في هذا المشروع بحفنة تراب او خرسانة طوب أنها حجرة بطعم الامهات المكرمات وهو الجناح الذي حلق بمشروع بناء هذه الكلية الطموحة وسيقود نجاحاتها للامام  .

·         تقول بخيته والفرحة تشع من عينيها وذات حلمها الذي احتضنته لاكثر من عشرين عاما بنته طوبه طوبه ان كل “ جنى امه راضية عنه وبدور يطبع قبلة على جبينها إكراما واجلالا “ لانها ارضعته حليبا طيبا حلالا ..  أم كافحت عاست الكسرة ام رمت اللقيمات .. سوت الشاي .. باعت الطلح ولبان البخور .. خيطت الطواقي ..كل أم ساهرت الليالي وهدهدت وليدها فرحت بنجاحه وزيرا ومدرسا مزارعا سائق ركشة او تاجر بقالة ترزي او نساج او صحافي وبت حلال امها ربتها على الفضيلة والكفاح نهلت العلم ..وربت العيال و و

·         كلية الصحافة وتكنولوجيا الطباعة في مبنى زاوج بين العصرية والتراث دهنت حيطانه بخلطة سودانية مبتكرة ذات لون اقرب للون الترابي ترمي قربا اكثر للون الاصفر انه لون متوهج تتكسر على صفحاته اشعة الشمس وقاعات الكلية شامخة في صفين يطلان على ساحة المسرح المفتوح والقاعة الكبرى اكتملت المباني وتاثثت لطابقين نسجت اسقفها باعمدة حديد محدودبة ونوافذ عالية تتيح للقاعات تهوية صحية محتفظة ببرودة نسبية عازلة لاي ضوضاء لتتيح للطلبلة اجواء الانصات الكامل و التبحر في الشبكة العنكبوتية حيث القاعات مجهزة بأجهزة حاسوبية حديثة .

·           نحن الان في الجناح اليساري هذا ان اختار احدكم ان يصوب وجهه  ناحية المكتبة التي تراصصت حوامل الكتب و تتراصصت عليها كل ما كتبه الرواد السودانيين في علم السياسة والاجتماع الشعر والتاريخ الانساب والرؤايات الغزل والاخوانيات من المفترض  ان هذه المكتبة ستقف كباحة ثرية تمد الدارسين من بطون امهات الكتب ما يرؤي شغفهم ويرضي طموحاتهم هي ايضا يمكنها ان تعين الباحثين على مبتغاهم في والدراسة والتنقيب ..

·           لابد للطلبة ان يدلفوا لمكتب المسجل وليس بعيدا من قاعة الاجتماعات الكبرى وليس بعيدا ايضا من مكتب رئيس الجامعة ومجلس الامناء والادارات الجامعية والتي صممت مكاتبهم بحيث لا مجال فيها لمضيعة الوقت “ الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك “  ان تكنلوجيا الصحافة ستوطن لطباعة الكتاب والارشفة الحديثة وتقانة المعلومات والكلية ستخرج صحافي .. اعلامي ..  يصيغ الخبر ويستقصي الحقائق ويجري التحقيقات الميدانية ليبثها لصحيفته متزامنا والتقاطه للخبر .. ستؤهل الكلية طلبتها على احدث  تقنيات التصوير ليس هذا فحسب فمن المؤمل ان يقف الطلبة على لمحات تاريخية عن فن الجمع اليدوي العريقة والتصوير الفوتغرافي وتطوراته من المفترض ان يتلقى الطلبة دروس تؤهلهم لحمل الكاميرا والقلم وان يبث اخباره وكل ما في جعبته عبر الاجهزة الحاسوبية ويبحر في الشبكة العنكبوتية ليوثق وينقب ويقود فكرا مستنيرا .

·            بخيته امين حفرت الصخر لتحقق حلمها في توثيق سيرة مدينة امدرمان تريد من خلال حلمها ان تعيد لامدرمان احد حبات العقد فجيد “ ام در “  به حبات من العقيق .. مبدعين رواد الشعر والنثر  والدوبيت وغنى البنات وابطال استقلال السودان واغاني الحقيبة والنساجون وستات الشاي والطعمية والسكي سيد السمك  ومنهم جكسا وعلي قاقرين ان امدرمان لوحة فنية بطعم خاص وقوس قزح متعدد الالوان انها نكهة السودان المتصالح مع نفسه المعبقة برائحة البخور وطعم النبق وسدرة المنتهى ..

·          ان بخيته تحقق طموحاتها التي حملتها على اكتافها لترى جيل من الاعلاميين المؤهلين بالعلم والمعرفة ومدبجين بسلاح التكنولوجيا لغة العصر والثورة الاتصالاتية التي قفزت للامام بدول كانت صغيرة لكنها كبرت لانها أولت امر الاعلام الاولوية القصوى كدولة قطر التي نقيم بها  وها هي “ بت حرم “ تأتي بما لم يأتي به الرجال دقش واخوانه ورصفائه المعتقين د. علي شمو الخبير المعلم والوزير الهمام كمال عبداللطيف وفضل الله محمد الشاعر المهلم ونورالدين مدني سيد كلام الناس وغيرهم مما لا تتيح المساحة لذكرهم  منهم من  امسكوا بكلتا قبضتيهم بمفاصل الاعلام والذي لم يغادر القلم والورقة لكن  حواء السودان كعهدنا بها وقامة رفعت الستارة من  العدم عن مبنى يلوح لك من على البعد بحي الروضة بامدرمان شامخا بين اروقته طلبة صحافة ومعرفة باحدث ما وصلت اليه تكنلوجيا الطباعة والمعرفة ان امدرمان موعودة بان تكون قبلة لطلبة علوم الصحافة من دول الجوار ومن الدول العربية ..

·        ود. بخيته ستعيد بهذا الصرح وهجا لامدرمان اصلا لم يغادرها وان كان احدى حباته ستزداد وهجا في دنيا الاعلام فحين رجعت من رحلتها الدراسية لانجلترا كانت تحزم مع الشهادة فوق الجامعية  التي حصدتها مشروع لمولود جديد    مريود    مجلة لاطفال السودان واذكر ان المرحوم الاستاذ الجدامعي والمؤرخ المفكر موسى المبارك رئيس مجلس ادارة دار الصحافة كان راجعا من رحلة عمل للمملكة المتحدة في مسعاه لاستجلاب اجهزة الجمع التصويري وتدريب خمسة ثلاثة شباب وفتحية عبدالله وعوالي عطا على فن الجمع التصويري في نقلة كانت  الاحدث في ذلك الوقت في مجال الجمع الطباعي وهاتفني من المنزل ليبلغني أن استقبل الاستاذة بخيته امين ونوفر لها كل معينات العمل وان تستغل مكتبه .

·         وصلت صباحا هذه “  البخيته ”  تقود سيارة فيات فيروزية اللون وشعر مسبسب وثوب رسالة لندن كامل النعومة والجمال وللحقيقة لم يكن ترحيبنا بها بأحسن من ترحيبنا بالمبدع “ عمك تنقو “ فنان الجاز المشهور شرحبيل احمد والمصمم المبدع المرحوم جلي والاستاذ عصام حسون الذي أفشل خططنا لاستفزاز مشاعره بأن “ رئستهم السيدة بخيتة “  اصدرت تعليمات بأنه غير مسموح للشباب “ غالبيتهم رسم الزمن خطوطه على جبينهم وزحف الشيب لما تبقى من شعيرات “ بتناول الفول في الافطار ..

·        وإمعانا من الشاب “  حسون “ بأن رئيسته المرأة لن تحد مهما اوتيت من علم ودهاءمن رغبتهم تناول الفول فكان يخرج من الاجتماعات المتواصلة وهم يرسمون ما حزمته في حقيبتها من افكار لاستصدار مجلة لاطفال السودان  ويترك “ ساندوتشات السمك “ جانبا ليلتهم الفول في” صحن الطشت “  الذي ظبطه بزيت السمسم “ يويا عامل البوفي الفهيم “ بتلذذ في نهارات صيف الخرطوم والساعة تشير للثانية بعد الظهر .

·         صدرت    مريود  “ وسط ترحيب كبير ولولا  مسارات السياسة وبعض منحنياتها الرعناء والتي تقتال احيانا مواليد قبل ان يكتمل نموءهم لكان ذلك “ المريود “  اليوم شابا مفتول العضلات نابه الفكر قوي العزيمة واضح الرؤية فليس احسن من ثقافة تغذي بها اطفالا رضعا من نبعك ومعينك  .. فتوقفت مجلة مريود للاطفال وبقرار سياسي مجحف ذلك لانها قامت بزيارة تعريفية لاحدى الدول العربية الشقيقة والتي كانت علاقتها بالسودان في ذلك الوقت تشوبها فتور وقطيعة ..

·        

·           و “  مريود    لم يكن الحلم الوحيد لهذه البخيتة حفظها الله ورعاها من شر حاسدا اذا حسد التي اختزنته في فجاج ذاكرتها وبين تلابيب عزيمتها التي لا تعرف المستحيل وهي التي رضعت من ثدي الكلمة “ أقرأ “ والقلم أكتب منذ نعومة اظافرها بدأت حياتها معلمة وشقت  لنفسها مسارات في دروب الاعلام اذاعية وصحافية ومتحدثة استاذة جامعية لها مؤلفات وابحاث منشورة باللغتين العربية والانجليزية وليس ذلك بمستغرب وهي التي ترعرعت في حوش ود البنا القريب من سوق الشجرة ودواعيسها وازقتها  في اسرة اعلامية لكنها اثبتت ان نون النسوة ليس تابعا وان عزيمتها لا تكل ولا تمل فهي تصنع الابداع لذلك كان مشروع كلية الصحافة و تكنلوجيا الطباعة الذي رفعت الستارة عنه بعد استصدار وزارة التعليم العالي لتصديق العمل مع بداية العام الدراسي  وسط حضور متميز بينهن نجوى وهويدا وكرار وعفاف بت فطون وليس بعيدا عنهن دقش “ زوج الهناء “ بافكاره وقفشاته وتلميحاته بان خلف كل امرأة رجل ناجح  كالدكتور كامل ادريس المرشح الرئاسي سابقا ووالي كرري كمال محمد عبدالله وغيرهم .

·           وان كان القدر اتاح لي حضور مخاض ولادة مريود فان اجمل الايام قضيتها وانا اضع طوبة طوبة وانفض غبار واعلق لوحة واسقى شجيرات النخيل والتي نؤمل ان تسقط رطبا شهيا عاقدين العزم ألا يعطش للعلم زولا او يجوع طالب طالما نساء السودان شامخات كأمنا بخيته بت حرم  .. التي عقدت العزم  بان تدرس الكلية ما يعرف بالملكية الفكرية ومقررات الامم المتحدة وتجويد اللغات والطباعة الحاسوبية  والصحافة الاستقصائية وعلم المعرفة وغدا لناظره قريب .. ومبروك أم هيثم ومبروك  “ دقش “ عشا البايتات ..  

·               

عواطف عبداللطيف   awatifderar

اعلامية مقيمة بقطر

 

  همسة :  ان كان الناس في زماننا هذا ينحازون لمصالحهم الذاتية فبخيتة انحازت بكل قدراتها لأجل وطن نريده ينهل من العلم والمعرفة ولا يجوع ابناءه فحيوا معي هذه “ الشابة الابنوسية “ .

 

 


مقالات سابقة بقلم: عواطف عبد اللطيف
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم: عواطف عبد اللطيف
  • امل العاثم .. حضور فارع على جدارات الزمن /عواطف عبداللطيف عبداللطيف
  • حلم امرأة عربية .. طائر سمو الامير في جوبا والخرطوم/عواطف عبداللطيف
  • “ الشريط مقطوع الطاري “ ومستشار سفارتنا/ عواطف عبداللطيف
  • جلدت امرأة فبكت الأرحام .. والجزيرة تبث الخبر متزامنا وضياء يرمي حجرا هشا !! /عواطف عبداللطيف
  • لمحات من فرحة قطر “ بالساحرة “ وحاجتنا لميثاق شرف/عواطف عبداللطيف
  • رحلة امرأة “ د. بخيتة امين “ من مجلة مريود .. /عواطف عبداللطيف
  • " فريق الهبة “ الحائز على جائزة أفضل فريق طوعي /عواطف عبداللطيف
  • يوسف احمد .. وفن السعفة والعرجون ..يتساقط رطبا شهيا../عواطف عبداللطيف
  • “ لمسة ملوكية “ إحتفاء بالسفير الكاتب/عواطف عبداللطيف
  • الابداع صناعة قطرية .. الازياء الشرقية نموذج ../عواطف عبداللطيف
  • د. تجاني السيسي وطريق حرير سلام دارفور /عواطف عبداللطيف
  • فصل السوداني عن “ السودان “ /عواطف عبداللطيف
  • وفد جهاز المغتربين “ الاخطاء العبقرية “/عواطف عبداللطيف
  • الاسبوع الثقافي السوداني لمن !!/عواطف عبداللطيف
  • أجندة قطر .. ملف دارفور !!!/عواطف عبداللطيف
  • خاطرة : السودان ونادى الكبار /عواطف عبد اللطيف – كاتبة مقيمة بقطر
  • يا أهل السودان حكِّموا ضمائركم/عواطف عبداللطيف كاتبه بقطر