صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : آدم خاطر English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


أبيى وترسيم الحدود مكامن قوة اتفاق السلام الشامل !؟./آدم خاطر
Dec 1, 2010, 19:57

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

أبيى وترسيم الحدود مكامن قوة اتفاق السلام الشامل !؟.

السبت الموافق 27 نوفمبر 2010 م                    آدم خاطر

لغط كثير يدور في الساحة السياسية الداخلية اليوم عن القضايا التي تبقت في إنفاذ اتفاق السلام الشامل تصيب المواطن بالهلع والغثيان شفقة على مستقبل البلاد ، ولجان كثيرة متخصصة أسسها شريكي السلام كي تعكف على الموضوعات المترتبة على الخيار الذي ستفضي عنه نتيجة الاستفتاء في يناير 2011 م إن قدر للأمور أن تمضى على نحو مرض ويصار إلى تفاهمات مشتركة في هذه القضايا !. موضوعات في غاية الأهمية لم تصل فيها الأطراف المعنية إلى اتفاق وبعضها يحتاج لسنوات كي يتم تفكيكه وترتيبه على نحو يضمن قبوله وسلاسة تنفيذه ، لكن جهات داخلية وخارجية كثيرة تريد الخروج على جوهر الاتفاق وهو في نهاياته بقصد وتدبير ، وهى تعمل جهدها بعناية لحرق المسافات وطمس المواضيع وتمييعها لمصلحة اليوم المضروب كموعد لبدء إجراء الاستفتاء حول تقرير المصير ، ولا أحد يعترض على هذا اليوم كبقرة مقدسة شئنا أم أبينا أن تذبح في يومها المشئوم هذا ، وليكن ذلك على هدى المواثيق والأعراف والأطر التي تراضينا عليها لا التسويف والابتزاز والحرص على مصالح طرف دون الآخر ليبقى السودان ووحدته وأمنه واستقراره ومن ثم أمن وسلم الإقليم هو الضحية لتقديرات بائسة لأفراد يعدوا على أصابع اليد تحركهم أيادي خارجية منذ عقود وبمخططات معلومة واستراتيجيات مكشوفة ونوايا مبيتة ، وصولاً لهذه الغاية التي ينشدونها في تفكيك السودان وصوملته إن قدر لهم ذلك !. نحن ندرك أن الذين عكفوا على كتابة هذا الاتفاق بكل جوانبه بكل ما فيه من محاسن ومسالب  هم من بني جلدتنا ولا يقلون حرصا ولا وطنية ولا أمانة في أن يكون المؤدى النهائي له تأمين وحدة البلاد  وسلامتها أرضاً وإنسانا على نحو يضمن لكل أبناء الوطن العيش الكريم في سلام وطمأنينة والتمتع بموارده وإمكاناته من خلال القسمة غير العادلة التي جرت لملفات الثروة والسلطة و وسائر البروتوكولات التي تضمن مشاركة كل القوى السياسية في إدارة شأن البلاد وحكمها حتى نسكت السلاح والتمرد ونحقن الدماء ونوقف الأزمات التي تصنع بأسباب وبغيرها دون أن يحس أي طرف بالتهميش والتجاوز كما تدعى بعض الفئات التي آثرت الارتكاز إلى البندقية لتحقيق مكاسبها ويا لها من آلية لها ثمن وكلفة باهظة يدفعها هذا الشعب المغلوب !. نقدر لهؤلاء جميعا  هذا الجهد والاجتهاد  كي توقف الحرب والدماء والاقتتال ولكننا لا نعصمهم من الخطأ والنسيان والافتئات في العديد من فقراته وبنوده ومراميه بتقدير غير دقيق  أو سوء حساب ترتب عليه هذا المراء الذي يجرى الآن من واقع الملفات العالقة يراد منه إخراج القطار من سكته عنوة كي تفلت اليد وننتهي إلى فتنة خلاقة تعود بنا إلى مربع الحرب الذي كنا نظنه قد أغلقه الاتفاق ، فإذا به يجرنا إليها جراً على نحو ما تمضى الدعومات الخارجية والمبعوثين الدوليين الكثر وتهافتهم على البلاد وتغولهم على مصالحها وشأنها الداخلي في لجاجة وسخرية مضحكة ، ويدهم تحمل من الشرور والثبور وعظائم الأمور ما ستكشف عنه الأيام القادمات حمى الله البلاد من مكرهم  وما يضمرون !.

نقول بذلك على غرار ما نراه من تهافت اقليمى ودولي واجتماعات ولقاءات تجرى هنا وهناك القاسم المشترك فيها هو تثبيت حق الجنوب في إقامة الاستفتاء في موعده كيفما كانت المواقف والأمور، حسمت هذه الملفات أم لم تحسم ، جرى الاتفاق على شكل من الأشكال لقضية أبيى وترسيم الحدود وغيرها من الملفات الهامة والحساسة أم لم يجر والتي إن قدر لها أن تسقط أو ترحل ستهدر حقوق مواطنين لهم ذات الحقوق والمكاسب التي ينادى بها أبناء الجنوب ومن حقهم أن يطمئنوا إلى مصيرهم ومستقبلهم في ظل التقلبات والتباين في الرؤى والتنازلات التي قدمت للحركة الشعبية عبر هذا الاتفاق وما منحته من مزايا تفضيلية ، وبرغمها تصر على أن يقام الاستفتاء في موعده ولتشقى أبيى وساكنيها وما يجاورها ، ولتضيع قضية الحدود وباقان وعرمان وبعض رموز السودان الجديد يرون بحدود لا تنتهي عند سنار والنيل الأبيض و الأزرق وكردفان وجبال النوبة وربما الشرق والوسط وكوش  !!؟ . هكذا يراد لنا أن نمضى بإرادتنا الحرة وبغفلة منا إلى كشمير سودانية وحرب إبادة وتطهير وحرائق لا يعلم مداها غير الخالق، ونتجاوز ما رسمه الخبراء بمكر من قبل في تقريرهم من مهالك لم تنفك منها البلاد إلا عبر محكمة العدل الدولية بلاهاي وما أصدرته من قرارات فضفاضة ، والتي هي الأخرى جعلت الباب مواربا للتفسير والتأويل من قبل الحمقى في الحركة الشعبية الذين كم راهنوا على تقرير الخبراء في الأول وقدسوه بما يقدسون به يوم التاسع من يناير ، وما ضمن لهم من مكاسب على يد الأمريكي دونالد بترسون سفيرهم الأسبق بالخرطوم وما ترتب عليه من احتكاكات بين دينكا نقوك والمسيرية ستظل إلى يوم يبعثون إن أصر قادة الشعبية وسندهم الخارجي على هكذا استفتاء دون حسم أو ترسيم بين وواضح  !. ولعلنا نلحظ قمة التآمر  منذ المؤتمر الذي عقد على هامش اجتماعات الجمعية العامة بنيويورك فى 24 سبتمبر المنصرم مروراً باجتماعات أديس أبابا وقمة الإيقاد وكافة الحوار الثنائية التي عقدت من بعد والزيارات الماكوكية التي يقوم بها (رسل العناية الإلهية)  من لدن أمريكا والغرب كلها تركز على جند واحد محدد أن يمنح الجنوب حق تقرير المصير ويترك لهم خيار البقاء بجنسيتهم الأم ولتذهب بقية الملفات إلى الجحيم ، هكذا تحمل الحكمة الغربية الكنسية اليهودية وتختزل لنا  الحلول وبين أيدينا مفاتح الحل في تقليب مكامن القوة في هذا الاتفاق ممثلة في قضيتي (  أبيى وترسيم الحدود ) حتى يعلم شعبنا أي حدود هذه التي ستنتهي إليها دولة الجنوب التي ترعى قيامها كبريات الدول بالسنان والتخطيط والمال والخبراء، وما هو مصير أهل أبيى وحقهم في التصويت والاختيار على الأرض التي ظل عليها أسلافهم لعقود متطاولة !. قبلنا أن يصادر حق أهل الشمال في المشاركة في الاستفتاء على تقرير المصير وقصره على الجنوبيين ولكننا لا نقبل أن يكون جنوبا مبهم المعالم والحدود وبين أيدينا تصريحات غلاة السودان الجديد من لدن عقار وحتى لينو ومن هلك منهم فكيف لنا بالاطمئنان على سلامة البلاد عقب الانفصال ، وموضوعات ما بعد الانفصال ليست بالأهمية والقداسة عند سلفاكير وطاقمه كما هو الحال فيما يعتبرونه من أولويات عندهم  عندما ينظرون لمصالحهم ومآربهم الذاتية ومستحقات أربابهم الكثر !. ضغوط كثيفة تدفع بها الأطراف الغربية من الداخل والخارج على الحكومة كي تقبل بإجراء الاستفتاء في موعده حتى وان لم تحسم هذه الملفات، ويدنا ممدودة بالمال والدعم والأفكار في تصريف أوضاع الجنوب وتأمين الضروريات لشعبه التزاما بالاتفاق وبنوده ونهوضاً بواجب الدولة والوطن الكبير والحرص على الوحدة الجاذبة ، وقادة السودان الجديد ماضون في تأسيس دولتهم لا يهمهم ولا يرون ما تقوم به الحكومة الاتحادية ولا يعتدون بما يجدوا، وفوق هذا وذاك نجد لؤم أرباب السودان الجديد من المغول الجدد وتبجحهم في إيواء قادة الحركات المسلحة من دارفور الذين ضاقت بهم كل الدنيا وفضاءاتها ولفظهم الجوار التشادي والعواصم الغربية والعربية إلا ليبيا ، أبوا إلا الكيد والمكر وإعداد ساحات الحرب والنزال بعد أن عجزوا في تحقيق مرادهم عبر كيان ما يسمى بتخالف جوبا الوهمي !.

ومن مضحكات القدر ومبكياته أن تتحدث الشعبية عن سلام دارفور والمساهمة فيه وهى من بذرت شرارة الحريق هناك ورعت قيادات التمرد وقدمتهم  للدوائر الأجنبية ، وهاهي الحركة الشعبية تعود الآن لما بدأت به الحرب في أيامها الأولى من توسيع جبهات القتال في الشرق والغرب والجنوب ومناطق البترول  وكل دول الإقليم وتجميع المعارضة كما في التجمع الوطني الغابر في السابق، وتعمل جهدها كي تبقى على ورقة دارفور التي تهيأت لها الظروف والأسباب عبر منبر الدوحة لإيجاد الحل النهائي لقضية دارفور بتنسيق عربي افريقى دولي واسلامى  ، أرادت أن تستثمر في الوقت بدل الضائع وتعود لأيامها الأولى في اللعب بالنار بتجهيز ساحة أخرى للحرب القادمة وتعظيم  مظلتها وهى تعلم أنها لم تكسب بالحرب ولا قرية ولا مدينة ولا مزرعة  بمثل ما كسبت بالسلام واكرامياته التي صعدت بالأقزام والنكرات إلى سدة الحكم والرئاسة والاستوزار !. كسبت الشعبية بالسلام الذي جعل للرجرجة والدهماء والفاقد التربوى من عطلة المواهب مكانا في تاريخ الحكم والسياسة في بلادنا ، وكانوا بالأمس غرباء في مدن الجنوب وقراه يهيمون على وجوهم بين الدول والغابات والأحراش ما باتوا في مدن الجنوب وقراه ليلة واحدة وفيالق الجهاد والدبابين يغضون مضاجعهم  حتى عادوا بالسلام حكاما وقادة وأحزاباً ، لذلك كان طبيعيا أن يتنكروا لتلك الأيام وان يدوسوا على الرقاب ويتطاولوا في البنيان والتطلعات بعد أن امتلأت الجيوب والبطون من مال السلام المنهوب وفسدت الذمم وأستا سد هؤلاء ، أرادوا تدمير دارفور بلملة هذه المجاميع المتناقضة في الوجهة والهدف (مناوئ – عبد الواحد –  وخليل ومجموعات أخرى  ) بمثل ما عملوا على تدمير الجنوب وبتره من حرز الوطن كما يجرى الآن ، والاتفاق الذي بين أيدينا لا يكفل لهم حقا ولا يطلب إليهم تدخلاً أو دوراً مرسوما في سلام دارفور الذي له آلياته وأشخاصه وطاقمه الذي يقوم على رعايته تفاوضاً وتطبيقا !. هذه التوجهات العدائية التي أقدمت عليها الحركة الشعبية  وهى تغوص حتى أخمص قدميها في وحل الجنوب الذي يرزح في الفاقة والمسغبة والأمية والاعتقالات والجهويات والنهب  والقتل العشوائي ، تغامر بها دون إدراك للعواقب ، تزيد عليها حرائق التمرد في دارفور بعد أن ضاقت بهم الدنيا وهو دق لطبول الحرب ، وأن أيام الجهاد التي حققت السلام وأسكتت الطموحات لدى قادة السودان الجديد في أن يبلغوا مرادهم عبر الحرب ، لاشك أنها عائدة بمبررات تدفع بها الحركة الشعبية كي يهد البناء على من بداخله  لتبقى أبيى لأهلها في الشمال حرة أبية لا مزايدة أو رهان خاسر عليها مهما بلغت الضغوط  وعظمت المترتبات ، وحثي تبقى حدود البلاد على ما كانت عليه في العام 1956م هذه مسلمات وأسس بها يمكن للاتفاق أن يمضى إلى نهاية أشواطه ويبقى السند والنصرة للإنقاذ أو ينهار غير مأسوفاً عليه إذا قدر سماسرة الحرب في الجنوب ودارفور والإقليم أن تبقى هذه الرقعة من أرضنا مسرحاً للنزاعات والصراع المسلح حتى يكتب الله السبيل والنصر لمن يريده بالحق والقوة لا بباطل مصالحهم التي ترى النفط  والمعادن في باطن الأرض قبل الإنسان وحياته  !. لا نرى ثمة داعي لمجاراة عصابات الحركة في سجال اعلامى سياسي عقيم ومناكفات لا تفضي إلى حل موضوعي يحترم مصالح كافة الأطراف و يدها في إشعال الفتن وإعداد مسارح الحرب موغلة في الجنوب ودارفور وهى تدعى السلام والعمل لأجله وشواهد فعالهم تقول بنيران الحرب وساحاتها التي يعدون وهنالك من يغمض جفنه على ما هو ماثل من إشارات وتدابير تحيط بالعاصمة ومدن البلاد في انتظار صافرة باقان ليوم الاثنين الأسود مرة أخرى !. لا مندوحة من الإصرار على إحكام أمر هاتين القضيتين بحسبانهما يجملان سوءات الاتفاق وموبقاته التي أحاطت ببلادنا ومصالحها الحيوية ، ولا مفر من طمأنة أهلنا المسيرية في أبيى على حقوقهم التي يوشك أن تكنسها غوغاء السودان الجديد ، ولا يد أو سلطان أو تفويض لشرذمة الحركة في شأن دارفور أو الوصاية على سلامها وهم يهيئون للانقضاض عليه  !. فالدولة التي تبقى في وجدان مواطنيها تكبر بإعلاء مصالحه والذود عن حرماته لا القبول بالتسويف والمماطلات وهدر الوقت والمكايدات ، والإنقاذ بقيت عزيزة في النفوس بتاريخ الجهاد والشهداء والتضحيات الكبار ، وهى تزداد سمقاً عندما لا تحاصر برياح الانفصال مهما كانت عاصفة أو تخيفها طبول الحرب التي يضرم نيرانها باقان وعرمان وهم أجبن من أن يخوضوا معاركها إلا أبواقاً ونعيقا !.              


مقالات سابقة بقلم : آدم خاطر
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : آدم خاطر
  • كلام الطير فى باقير عرمان !؟/ آدم خاطر
  • لزم كنس آثار زبانية الانفصال !؟/ آدم خاطر
  • وأخيراً جهرت الشعبية بدعوة الانفصال !؟/آدم خاطر
  • مناوى من القصر الى أحراش الجنوب – ربح البيع !؟/آدم خاطر
  • أبيى وترسيم الحدود مكامن قوة اتفاق السلام الشامل !؟./آدم خاطر
  • المؤامرة الأوربية – الافريقية على السودان من ليبيا !؟/آدم خاطر
  • رسل أمريكا للسودان وحصاد السراب !؟/آدم خاطر
  • انتبهوا الى جبهاتنا الحدودية التى تهدد هذه الأيام !؟/آدم خاطر
  • لغة زعيم الحركة تكرس الانفصال وتستعجل الحرب !؟/آدم خاطر
  • عادت الانتباهة وخسئت الشعبية وأدعياء الوحدة !؟/آدم خاطر