صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : آدم خاطر English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


المؤامرة الأوربية – الافريقية على السودان من ليبيا !؟/آدم خاطر
Dec 1, 2010, 02:56

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

المؤامرة الأوربية – الافريقية على السودان من ليبيا  

الاثنين  29/ نوفمبر 2010م      آدم خاطر    


هكذا عرفت كل بلاد الدنيا القمم واللقاءات الدولية والاقليمية التى تعقد دائما على مستوى عال عادة ما تكرس لمعالجة قضايا الأمم والشعوب النامية والسعى لايجاد الحلول الناجعة لها والوقوف الى جانبها، أو رفدها ومؤازرتها بتوجيه الدعم  والمعونة اليها لتجاوز ما يعتريها من مصاعب وأزمات كانت بفعل الطبيعة وجائحاتها أم الانسان من واقع التعاطى السياسى وممارسته للحكم !. اللهم الا عندما يكون الطرف الشريك فى هذه اللقاءات افريقيا أو الجامعة العربية أو أى شأن اسلامى  تقلب هذه المعادلة رأسا على عقب فى الاعداد والاخراج ونوعية المشاركة والأجندة المطروحة والمخرجات النهائية لهكذا لقاء !. وطبيعيا فى مثل هذه المنتديات تتولى بعض الدول المستبدة  المهمة فى قلب المفاهيم والأطروحات  وممارسة الضغوط ومن ثم املاء الشروط على الدولة المستضيفة والزامها بمحددات وغايات لا يمكن تجاوزها والا فلتنتظر من المهالك والموبقات ما تنتظر ، هكذا تصادر ارادة الدول والحكومات لصالح الاستراتيجيات والمخططات الكنسية والصهيونية والامبريالية لاعادة الاستعمار لقارتنا وعالمنا العربى !. أنظروا الى كل قضايانا ومتاعبنا من يصنعها ويقف وراء حرائقها اذكاءً لنيران الفتنة وتعقيد المعضلات التى نكابدها ، تجد أن أمريكا وأوربا هم من يتولون كبر كل الاحن التى تحيط بنا ، لا نقول بذلك هروبا من واقعنا وما  تفعله أيدينا ومؤسساتنا اعمالا لنظرية المؤامرة  وانما بشواهد تآمر هذه الدول وحنقها المستفحل والمتطاول كما ونوعا على انساننا وما حباه الله به من خيرات وموارد !. لدينا من الشواهد ما يعضد ما ذهبنا اليه والخرطوم التى عملت وسهرت على تقوية الارادة العربية والافريقية كى يكون القرار من داخل البيت الافريقى والعربى سلما وحربا حتى ولو اقتضى الأمر الحرب والغارة على الشقيق والجار ، هكذا كان موقفنا بالأمس فى النزاع العراقى – الكويتى ولكنه فسر بوجهة النظر الغربية ومكاسبها فى المنطقة ودفعت بلادنا الثمن باهظا عندما وصمنا بدول الضد من قبل أشقائنا فى الخليج ، ومن بعدها كم تأذينا من القمم الافريقية والعربية رغم صبرنا عليها وضحت الخرطوم برئاستها للقمة الافريقية قبل سنوات فى أول سابقة افريقية رغم سهمنا وأيادينا التى تمشى بين جوارنا واقليمنا وسهرنا على أمن وسلم الاقليم وجهودنا فى مكافحة الجريمة والارهاب وتعزيز التبادل الاقتصادى والتنموى بالقارة !. كنا نريد أن يكتب لنا ما أرسيناه فى ملف حل النزاعات الافريقية من نيفاشا واتاحتنا لكل العالم والاقليم التدخل والاشتراك والتغول فى كثير من الأحايين على قضايانا ومصادرتها ، لأن فهمنا كان يتقدم الآخرين فى ما ينبغى أن تكون عليه مثل هذه المؤتمرات التى يتوجب أن تُعد فرصة لتأكيد آليات البحث وفرص التعاون بين إفريقيا وأوربا لاتعقيدها وخلق المشكلات وأن تتغير المعادلة فى الاملاء والكيد حتى نخلص لمستقبل أفضل للشراكة الإفريقية الأوربية بأفضل مما كانت عليه العلاقات الإفريقية الأوربية في الفترات السابقة ولكن النتيجة النهائية تتدحرج من سيىء الى أسوأ ، والتماسك الافريقى يتساقط  والارادة تسلب ويصبح كياننا بلا معنى! .

 

لذلك لم يكن مستغربا هذا الذى جرى فى قمة ليبيا الحالية كمران مرحلى له ما بعده والسودان يمر بهذا المنعطف الخطير فى تاريخه تتركه الدول الافريقية وكيانها الكرتونى (الاتحاد الافريقى )أعزلا من كل سلاح حتى مجرد حضور رئيس بلاده للدفاع عن سيادته وأرضه وسلامه الذى يتهدد بمؤامرات الغرب وحبائله عبر الجنائية والاتفاقيات المفخخة التى كم تحملت البلاد أورامها فى جسدها وما تزال، وتريد منه فى ذات الوقت أن ينفذ مقرراتهاويلتزم شروطها !؟. لذا كان طبيعيا أن قرّر السودان أمس الأحد الانسحاب من القمة الأفريقية الأوروبية الثالثة التي بدأت أعمالها اليوم  الاثنين 29 نوفمبر الجارى بالعاصمة الليبية طرابلس، بعد أن نقل مسؤول ليبي رفيع لوزير رئاسة الجمهورية تحفظ الدول الأوروبية على مشاركة الرئيس عمر البشير في القمة، وردّ عليه وزير الرئاسة بأنّ الدعوة وجّهت للرئيس وسيشارك في القمة، ونقل له مُشاركة السودان على مستوى الرئيس البشير طالما أن السودان يُشارك في إطار عضوية الإتحاد الأفريقي وأبلغه أن السودان غير معني بأي موقف يتخذه الجانب الأوروبي.حيث شرح بيان لاحق أصدرته رئاسة الجمهورية مساء الأحد ، إن طرابلس وعبر مسؤول رفيع أبلغت وزير رئاسة الجمهورية أمس أنها ترحب بالرئيس البشير عقب إنتهاء القمة. واعتبر البيان الموقف الأوروبي من مشاركة الرئيس في القمة إستهانةً بمشروعية الإتحاد الأفريقي وإستقلالية قراره، وأشار إلى أن ذلك يتسق مع العقلية الاستعمارية التي قال إنها لا تزال تنظر بها أوروبا لأفريقيا، وأضاف البيان أن ذلك الموقف ينطوي على نفاق سياسي، مشيراً إلى أن دول الإتحاد الأوروبي تطلب من الرئيس البشير تنفيذ إتفاقية السلام الشامل، في الوقت الذي تضع فيه العراقيل أمام مشروعيته التي أسّسها الشعب السوداني عبر الانتخابات. وزاد البيان: إن النفاق السياسي يتمثل في أن الدول الأوروبية تبعث بسفرائها لتقديم إعتماداتهم من قِبل رؤسائهم للرئيس البشير، وتعمل في ذات الوقت على الإنتقاص من مشروعيته، لتبقى هذه القمم هى من تقرر فيمن يحضر ويمثل بلاده !.

وقال البيان إنّ ذلك الموقف أقل ما يُمكن وصفه بأنّه عدوان على الإتحاد الأفريقي والسودان، وينسف فكرة الحوار والتعاون بين أفريقيا وأوروبا.وأكد السودان، إعتزازه بدوره ومكانته الرائدة في أفريقيا، وأشاد بالموقف الأفريقي الداعم والمتضامن معه، في وجه محاولات فرض الهيمنة على أفريقيا من خلال مؤسسات استعمارية مشبوهة، كالمحكمة الجنائية.وأوضح البيان أن السودان إزاء هذا الموقف قرّر الإنسحاب من القمة الأفريقية الأوروبية وعدم المشاركة على أي مستوى، وقال إنه غير معني بنتائجها ويحتفظ لنفسه باتخاذ الإجراءات والمواقف المناسبة لحفظ حقوقه وسيادته. وفي السياق أكّد علي كرتي وزير الخارجية من طرابلس للصحَفيين أن السودان انسحب من المشاركة في القمة، وأضاف أن الرئيس قرر عدم المشاركة في القمة «لعدم إحراج» السلطات الليبية، مشيراً إلى «ضغوط أوروبية». وأكد كرتي أيضاً أنه غادر اجتماعاً مع نظرائه الأفارقة الذين كانوا يعدون موقفاً أفريقيا مشتركاً من القمة، بعد أن تلقى «تعليمات من الخرطوم بمغادرة الاجتماع». هذه مواقف مشروعة ومتحضرة ازاء ما يراد حياكته ضد البلاد ورمز سيادتها من ليبيا، وهو تصرف مبدىء جوهرى اتسم بالعقلانية تجاه أطراف لا تؤمن بالعقل والمنطق ، وليس بجعبتهم سوى لغة الكاوبوى والبلطجة التى جعلت افريقيا مسرحا لتنفيذ ما يسمى بالقرارات الدولية فيما تدلل اسرائيل ويموت شعب العراق وأفغانستان والصومال دون بواكى أو أسف من واقع الضعف الذى ينخر فى الجسد الافريقى!.

الخوف يتسلل والضغوط تتعاظم فى هذا الظرف المفصلى ، ولكن المؤامرة الغربية الأمريكية هذة المرة ركبت صهوة الجواد الليبى بعد أن أجبرت ليبيا وقيادتها للخنوع والاستسلام للوصفة الأمريكية الغربية اثر تسوية قضية لوكربى وتحول المواقف الليبية اجمالا داخليا وخارجيا وتجييرها لخدمة مصالح هذه الدول ومستقبل الحكم فى الجماهيرية ، ورأينا كيف عادت صداقتها للغرب وكيف أنهالت عليها الوفود وأنفتحت أمامها الشركات والاستثمارات والمسئولين من أوربا وأمريكا !. هكذا تريد لنا قيادة ما يسمى (أمانة الوحدة الافريقية ) التى هى الصنم الذى قال العقيد أنه سيعبده بعد أن نفض يده من الجامعة العربية وخذلانها له فى معركته الكذوب مع الغرب ، اراد لنا أن نتأسى به زعيما افريقيا وننحنى فى الشوط الأخير من مران الانقاذ مع الغرب وأمريكا ومحاولات التركيع والترويض التى عشناها لعقود أن نطأطئى الرأس وندوس على قيمنا ومبادئنا حتى ترضى عنا هذه الدول ويفسح لقائد الانقذ بالحضور والمشاركة فى القمم !؟. قبلنا تآمر جوارنا وأشقائنا فى دارفور فتدفق السلاح والعتاد على التمرد ، وكانت مخابراتهم فى حسكنيتة ، وعرفنا نقمتهم على بترول الغرب  الدارفورى وانعكاساته المستقبلية ، وأضحت الصحراء الليبية طريقا سالكا تعبره فلول العدل والمساواة الى أمدرمان للقتل والترويع والخراب وأجهزة الارصاد والتوجيه تخدمهم بأيدى ليبية خالصة ، ذات أمدرمان التى قصفتها طائرات العقيد فى أيام النميرى ، وجاءتها فلول المعارضة السودانية من البوادى الليبية والصحراء لازاحة النظام ، وها هى ليبيا العقيد تعاود الكرة فى النيل من الرئيس البشير ومحاولة اعادة الحصار والتضييق عليه أسوة بما يمارسه الغرب وطائرة البشير وقياداته وشعبه المكلوم أول من عبروا الأجواء الليبية عنوة لكسر الحصار عنها وتقزيم الغرب وأمريكا ومخططاتهم اعلاءً للاخاء الافريقى وتعظيما للجوار وحماية للظهر ، تريد ليبيا اليوم عبر القمة التى تستضيفها أن تكتب سابقة غياب البشير عن القمم الافريقية ، فان عبرت هذة القمة وغاب البشير امتدت المؤامرة الى بقية الدول الافريقية الضعيفة وانساق الأتباع والمريدين بدولار النفط الليبى تحطيما لدولة اسمها السودان وقائدا اسمه البشير (وليبيا هى الدولة الأقوى وزعيمها أحد أركان ومؤسسى الاتحاد الافريقية وبلاده استضافت القمة التأسيسية له وهى تهده الآن بقمتها ) ووتمضى المؤامرة فى نسف بقية المحطات التى تنتظرنا فى سلام الجنوب ودارفور ويقتاد البشير الى الجنائية لا سمح الله !. هذه ليبيا الشقيقة وخليل يقيم بها بعد أن خلعه ولفظه بنو عموته الأقرب نسبا وحمية تحتضنه ليبيا وتمنحه الأرض والعتاد والسلاح ليعاود الكرة الى أمدرمان بعد أن يئس الغرب وأمريكا من دارفور ونحن نهلل بأممية العقيد لا أميته  !. هكذا تبدوا المؤامرة فى ظاهرها أوربية – أمريكية فى سياق مخطط كبير يستهدف السودان فى هويته ووحدته ، ولكنها فى جوهرها مؤامرة افريقية محضة بخنجر عربى ليبيى مسموم ظل على ظهرنا من عقود ونحن نبتسم وندارى وتحبس الصحف والجرائد وتكمم الأفواه وتصادر الحريات فى بلادنا لأجل خاطر هذا القائد المتخاذل والزعيم الورقى الذى يتوهم الأممية والدعوة للوحدة ويده فى الخراب والهدم والفتن والدسائس وتفكيك الأوطان ونسف سلمها وأمنها موغلة وبينة ، وأن الدم الذى ظل ينزف من جروحنا عبره كثير وغزير ، لكن البشير بشعبه ووطنه وسنده له تاريخ أكبر من أن تسقطه هذه العنتريات الخوار ، ولا يشرفه أن يكون فى محفل للانكسار وتعظيم مخططات اليهود أرادت ليبيا أن تكون أرضه وحاضنته فهنيئا لها ولقائدها بهذه القمة التى تشبههم  وأرادت أن يكون للبشير قمة بذاته ووطنه تميزه عن هذا الخنوع !.  وأن الخرطوم وشعب السودان يدخر لها ولزعيمها الهمام  هذا السبق المكافأ قبلا من الغرب وأمريكا التى طالما رضيت عن يده الممتدة فى القتل والتفجير ، تدخر له حافز قمة ليبيا فى صحيفة خاصة  يوم ميعادها لا شك آت آت، وليفخر البشير بأنه باق بمجده وسنده لا بالانكسار والخطابات القذافية الخادعة عن الغرب وأمريكا بعد أن ماصها وشرب ماء توبتها  !!؟؟  

 


مقالات سابقة بقلم : آدم خاطر
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : آدم خاطر
  • كلام الطير فى باقير عرمان !؟/ آدم خاطر
  • لزم كنس آثار زبانية الانفصال !؟/ آدم خاطر
  • وأخيراً جهرت الشعبية بدعوة الانفصال !؟/آدم خاطر
  • مناوى من القصر الى أحراش الجنوب – ربح البيع !؟/آدم خاطر
  • أبيى وترسيم الحدود مكامن قوة اتفاق السلام الشامل !؟./آدم خاطر
  • المؤامرة الأوربية – الافريقية على السودان من ليبيا !؟/آدم خاطر
  • رسل أمريكا للسودان وحصاد السراب !؟/آدم خاطر
  • انتبهوا الى جبهاتنا الحدودية التى تهدد هذه الأيام !؟/آدم خاطر
  • لغة زعيم الحركة تكرس الانفصال وتستعجل الحرب !؟/آدم خاطر
  • عادت الانتباهة وخسئت الشعبية وأدعياء الوحدة !؟/آدم خاطر