صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم :فتحي الضّـو English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


الحل لو تعلمون.. عند ”الكاشف“!/فتحي الضَّـو
Nov 28, 2010, 20:29

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

الحل لو تعلمون.. عندالكاشف!

 

فتحي الضَّـو

يعدُ الفنان إبراهيم أحمد أبو جبل الشهير  بــ (إبراهيم الكاشف) أحد أساطين فن الغناء السوداني. ومن خلال موهبته الفذة وبراعته في الألحان المتميزة والأداء الشفيف، استطاع أن يضع أكبر بصمة في تاريخ الغناء السوداني، إذ يعود إليه الفضل في الإنتقال بالأغنية من الأداء التقليدي المُتوارث فيما عُرف بـ (أغنية الحقيبة) إلى الغناء الحديث الذي تصاحبه الآلات الوترية (الكورس الموسيقي) والكاشف الذي رحل عن دنيانا قبل ما يناهز الأربعة عقود زمنية.. كان فناناً عبقرياً، ما زالت روائعه التي تركها لنا تساهم في تشكيل الوجدان السوداني، وتزداد توهجاً كلما تقادمت عليها الأزمنة. والكاشف كان رجلاً عُصامياً يُحب صعود الجبال ولم يطق العيش بين الحفر، فقد استطاع أن ينجز كل ذلك بالرغم من أنه لم ينل نصيبه من التعليم النظامي الأكاديمي. أما أنا فبالإضافة إلى فنه، فإن الصدفة وحدها أكدت لي عظمة هذا الفنان الاستثنائي، كان ذلك قبل سنوات خلت، أثناء اقامتي في العاصمة الأريترية الجميلة أسمرا. أذكر ذات ليلة حاصرني فيها أرق شديد لجأت إلى مذياع صغير أروح به على نفسي، واحاول جاهداً أن أبدد سحب القلق والسأم والضجر التي خيمت في سمائي. فشرعت في الانتقال من محطة إلى أخرى، إلى أن استقر تطوافي عند الاذاعة السودانية (هنا أمدرمان) وبدأت الاستماع لبرنامج اسمه (من الأمس) أو شيء من هذا القبيل. وكان يُعيد حواراً جرى مع الفنان الكاشف عام 1959 وسُئل فيه السؤال التقليدي كيف يمكن أن نُطور الأغنية السودانية؟ فقال له الكاشف: سُئلت هذا السؤال كثيراً (قلت بيني وبين نفسي، يا سبحان الله: نسأل ذات السؤال منذاك الزمن وما زلنا) المهم واصل الكاشف وأجاب: الحل في منتهى البساطة وقد اتبعته دول كثيرة في العالم، وهو أن نُدرِّس الموسيقى في المراحل الابتدائية (يسمونها الآن مرحلة الأساس) واضاف عندما نفعل ذلك فأننا نُصقل موهبة الموهوبين، وفي نفس الوقت تُصبح أُذن غير الموهوب موسيقية أيضاً. قلت يا إلهي ذلك حل ليس للأغنية وحدها وإنما لكثير من قضايانا الحياتية المُعقدة، فازداد الرجل سمواً وعلواً واحتراماً في نفسي!

لم يكن الفنان إبراهيم الكاشف يعلم أن ثمة قوم غرباء الوجه واللسان سيهبطون علينا في ليل بهيم ويحيلوا حياتنا إلى جحيم. وعليه من الطبيعي ألا يكون مرجواً من العُصبة ذوي البأس أن تمتثل لتلك النصائح الثمينة التي ذرّها الكاشف على أسماعنا، بل فعلت ما هو متوقع من جنس ما يتطابق وينسجم مع أقوالها وأفعالها العليلة، إذ عملوا ما في وسعهم وبكل طاقاتهم التدميرية على تقبيح الجميل وتجميل القبيح. أسفروا عن غرائزهم المريضة، فبدأوا في تحطيم التراث الغنائي وطمس الوجدان السوداني بأباطيل وخزعبلات وأوهام شيطانية.. نالت من الصغار والكبار معاً. كان المسؤول عن أحد الأجهزة الإعلامية (التلفزيون) في جاهليتهم الأولى، الرجل الذي تمدد هذه الأيام في حسبه ونسبه واصبح (خال السودان) كله على - حد تساؤل أحد الكُتَّاب - فيما لن يجد له جوابا! إذ تقمصت روح هولاكو خان السيد الطيب مصطفى وهو يعبر (بوابة عبد القيوم) لاجتثاث ثقافة شعب توارثوها كابراً عن كابر. قال لنا التتار الجدد إن قصائد (الوكر المهجور والقُبلة السُكرى وكسلا وأنشودة الجن ومريّا وليل وكأس وشفاة) رجسٌ من عمل الشيطان ينبغي علينا اجتنابه. وكالعهد بهم صنعوا الفرية وصدقوها، قالوا نحن قوم كافرون وهم المرسلون من لدن الخالق العظيم لإخراجنا من الظلمات إلى النور. وكان الوطء أكبر على الطفولة التي وُئدت براءتها وهي تردد (أو ترق منا الدماء) زيّنوا لهم الموت (يا نفس مالي أراك تكرهين الجنة) من قبل أن يعرفوا معنى الحياة. وحتى تكتمل المأساة أثقلوا جسومهم الغضة بذاك الزي المدرسي القمييء، الذي تقشعر منه الأبدان وتكفهر النفوس!

بالطبع فإن الدمار في ظل دولة العصبة ذوي البأس طال كل ما يتصل بحياة الناس، لكن يظل التدهور في قطاع التعليم هو الأسوأ، فالدول المتحضرة تهتم بالتعليم وتوليه عنايتها القصوى لأنه يساهم في إعداد الأطفال والشباب الذين يشكلون نصف الحاضر وكل المستقبل. وقد كان التعليم وحتى وقت قريب قبيل غزو المغول بخير نسبياً، لكن ما أن أناخوا قوافلهم على صدر هذا الشعب الطيب حتى بدأوا في ممارسة هوياتهم الشاذة. خلطوا المراحل الدراسية بغية أجندة خاصة بهم، وابتدعوا مناهج تحمل سمومها في احشائها، وأقبل أصحاب النفوس الضعيفة يبتغون الغنى من وراء هذا القطاع السامي، فأرهقوا الآباء بالرسوم التي أثقلت كاهلهم فضلاً عن جبايات أُخرى ظلوا يدفعونها وهم صاغرون. صار الناس يتحسرون على أزمنة مضت كان التعليم فيها يعد مفخرة السودانيين أينما حلوا وحيثما أقاموا. لقد مضى ذاك العهد الذي كان أطفال السودان يجوبون فيه العالم وهو قعود في بلادهم، يتعرفون على (آفو في الصين وساشو في الأرجنتين وقرنتش في سويسرا وهنري في انجلترا وأحمد في مصر) ويطوفوا على قرنائهم في مدن المليون ميل مربع في(القولد والجفيل وريرة ومحمد قول) ويرددون في يامبيو أهازيج الوحدة بلا منٍ أو أذىً ويقولون (منقو قل لا عاش من يفصلنا) علمهم عبد الرحمن علي طه أستاذ الأجيال كيف يسعون للرزق الحلال في كتاب (سبل كسب العيش في السودان) ثم تأتي العصبة لتعلمهم فنون الرزق الحرام، وأكل السحت والربا وأموال الناس بالباطل. كان أطفال ذاك الزمن تستبد بهم النشوة وهم يطالعون لغة رفيعة في دروس (أحمد القرشي مريض في المستشفي) وينفعلون كما شخوص شكبير في مسرحياته وهم يصغون لأساتذتهم وهم يمتعونهم بالحكي الجميل في قصة (حليمة بائعة اللبن) ويتميزون غيظاً كالتنور في (الخياط ومحمد الطمّاع) ولأن كل إناء بما فيه ينضح، كشرت العصبة عن أنيابها الدامية، وهم يُحورون معاني، ما لا عين قرأت ولا خطر على عقل بشر! ومنذاك ونحن في الجهالة غارقون. وبما أن الجهل بالجهل يذكر أضحكتني طرفة - وشر البلية ما يُضحك – يتداولها الناس على الشبكة العنكبوتية (الانترنت) وتنسجم إلى حد ما مع الواقع البئيس الذي صنعته العصبة. إذ سأل الاستاذ تلميذه ما هي اللاءات الثلاثة؟ فقال: لا إله إلا الله، ولا تجسسوا، فقاطعه الأستاذ قائلاً: إجلس يا بني، لا حول ولا قوة إلا بالله!

بالرغم من أنه لسنا في حاجة لتقديم الأدلة والبراهين على الدمار الذي حاق بالتعليم في ظل العصبة ذوي البأس، إلا أنني لم أصدق عيناى وأنا أطالع كتاباً استقر بين يدي بعد أن قطع إلىّ الليل والبحار والمحيطات، لكأنه قصد زيادة أوجاعنا. قلنا إن العصبة لم تهمل نصيحة الكاشف فحسب وإنما مضت في الطريق العكسي. هذا الكتاب المدرسي وُضعت على غلافه معلومات ننقلها بحذفارها حتى يعلم الناس صُناع المحنة ومن هم الذين وقفوا وراء المصيبة التي غرق في أتونها زغب الحواصل، لا علم ولا ماء ولا شجر، وكانت كالتالي: (جمهورية السودان/ التعليم الأساس/ الأساس في القراءة/ الجزء الأول للصف الأول/ الطبعة الثانية المُنقحة 2003 وزارة التربية والتعليم/ المركز القومي للمناهج والبحث التربوي ببخت الرضا) أُعد بتكليف من المركز القومي والبحث التربوي لجنة من الأساتذة: عباس أحمد الريح/ حامد إبراهيم حامد/ عثمان أحمد الطاهر/ سيد عبد الرحمن/حسن محمد النعيم/ الفاتح علي الإمام. وشارك في المراجعة د. وداعة الله محمد الحسن عكود من جامعة أفريقيا العالمية) ومعاً نقرأ بمزيد من الدهشة والألم، نماذج من هذا الكتاب.

في الزريبة: في الزريبة رجل واحد/ في الزريبة بنتان اثنان/ في الزريبة ثلاثة حمير/ في الزريبة أربعة خرفان. وعبارات أخرى تحت عنوان جنب النهر: حسن وزينب وأمين جنب النهر/ أمين قال في النهر خمسة مراكب/ وتحت عنوان في حديقة الحيوان/ حسن وخالد وأمين في حديقة الحيوان/ وحديقة الحيوان جنب النهر/أمين قال في النهر خمسة مراكب. ثم نماذج أخرى : حسن شاف الموز/ هو شاف وقال موز خالد أكثر من موز أمين/ وزينب شافت الموز/ هي شافت وقالت موز أمين أقل من موز خالد. ومزيداً من العبارات: في الحديقة تمر لذيذ/ دخل أبي الحديقة ينظف/ أبي قال العمل العمل/ أبي ينظف وما رقد/ أبي فرغ من العمل. وعبارات أخرى/ الكلب جنب البيت/ شاهد خالد الشارع/ عند حسن موز وعند زينب موز/ في الشارع أولاد وحمير/ شاهد خالد الكلب جنب البيت/ ونختم بالمستحيل الذي لم تره عين في هذا الكون العريض، وجاء ذلك تحت عنوان الولد الأزرق: هذا هو الولد الأزرق/ وهذا حسن وهذه زينب/ حسن شاف الولد الأزرق/ وزينب شافت الولد الأزرق! وهذا يكفي.

قلنا اللهم لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه، طفولة يتفتح ذهنها على مثل هذه الترهات والأمثال الغريبة واللغة الركيكة ما الذي يمكن أن يُرجى منها، وبالطبع يمكن القياس على ذلك في مناهج المراحل الأخرى، ولأن الأساس هكذا لن نستغرب الضعف الذي نشب أظافره كالمنية، ونال من مستويات التلاميذ والطلاب بصورة تدعو للحزن والرثاء. الآن فقط أدركت سر ذلك اللغز،  لم أكن منتبهاً من قبل لتشاكس أصحاب الأيادي المتوضئة كل عام حول الكتاب المدرسي، فهم يرومون عطاءاته التي تصل لمليارات الجنيهات، وبهذه الأموال هم في شغل فاكهون، لا يهمهم محتوياته التي يسممون بها عقول الأطفال والشباب اليفع. هم مثل اخوانهم الطالبانيين الذين دمروا تماثيل بوذا في أفغانستان، وهم مثل اشقائهم في حركة شباب المجاهدين الصومالية، الذين لا هم لهم سوى تحريم الحلال وتحليل الحرام. لن يستطع المرء مهما بذل من جهد، حصر بلايا ورزايا الأطهار في دولة الصحابة، فهي بلا شواطيء ولا تعرف المراسي. ولم العجب فالسودانيون وإن كان ينتمون لوطن عظيم، إلا أنهم يعيشون في ظل دولة قزمتها العصبة. ألم يأتيك نبأ الطالب الذي صفع استاذه..فعين وزيراً للشباب والرياضة.. إمعاناً في الشوفينية!

 

آخر الكلام: لابد من الديمقراطية وإن طال السفر.

تنويه: أعتذر للقاريء الكريم عن خلط حدث في مقال الأسبوع الماضي، فقدت وردت عبارة (وقف كحمار الشيخ في العقبة) منسوبة للقرآن الكريم وهي وبالطبع ليست كذلك، في حين كان المقصود (فلا اقتحم العقبة) وشكراً لمن لفت انتباهي وصوبني.

 

ينشر بالتزامن مع صحيفة (الأحداث) 28/11/2010

 

 

 


مقالات سابقة بقلم :فتحي الضّـو
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم :فتحي الضّـو
  • ماذا يريد الشعب السوداني (الفضل)؟!/فتحي الضَّـو
  • رؤساء آخر زمن (حُظر من النشر)/فتحي الضَّـو
  • الماسونية في عِقر دارك يا جُحا!/فتحي الضَّـو
  • الحل لو تعلمون.. عند ”الكاشف“!/فتحي الضَّـو
  • الشيخ والحواريون و"الثأرفوبيا"!/فتحي الضَّـو
  • كوارث أهل السودان السبع!/فتحي الضَّـو
  • نهاية بطل!/فتحي الضَّـو
  • حكومة الـ 99 اسماً!/فتحي الضَّـو
  • مشروع ديكتاتور في الدولة السائبة/فتحي الضَّـو