صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم :شوقى بدرى English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


اوقفوا طبول الحرب .. ( 2 ) ../Shawgi Badri
Nov 11, 2010, 03:40

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

اوقفوا طبول الحرب .. ( 2 ) ..



عندما حضرنا الى اوربا فى بدايه الستينات , كانت الحرب لا تزال حاضره فى احاديث الناس فى اوربا . وبالرغم من ان ظواهر الحرب كانت امامنا , وقد زرنا معسكرات الاعتقال . واستمعنا الى النساء الذين تعرضن للاغتصاب , والرجال اللذين تعرضوا للتعذيب . الا ان صغر سننا لم يسمح لنا لان نستوعب الامور بطريقه جيده . وانا قد عشت فى الجنوب فى الفتره التى تلت الحرب الاولى .

 

ولكن بعد ان عشنا ولمسنا حروب الجنوب الاخيره . وعشنا حروب يوغسلافيا , بدأنا ننفر من الحرب وكلما تسببه الحرب . ان الحرب هى اسوأ ما يمكن ان يرتكبه الانسان .

 

الاخ عبد الرؤوف سالم وهو ضابط سابق وقد تخرج من الكليه الحربيه فى سنه 79 . ارسل لى ايميل هذا الصباح وتحدث عن بشاعه حرب الجنوب وتحدث عن صديقه الاصغر الذى اغراه الزى العسكرى وفضل الانضمام الى الكليه الحربيه بدلاً من الجامعه التى كان مؤهلاً لها . وانتهت به الحرب فى الجنوب الى الاعاقه وظروف نفسيه قاسيه . وعندما قرأت ايميل اخى عبد الرؤوف لم استطع ان اسيطر على دموعى . الشكر لاخى عبد الرؤوف وتمنياتى لشقيقه بالشفاء واستميح اخى عبد الرؤوف عذراً للتطرق لاميله . ولكى لا تتكرر المأسى فى الشمال والجنوب نواصل الكتابه .

 

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,



اقتباس:

 

رجل الألف سنة (2)



الجزء الاول يتناول كتاب ذكرى من سولفرينو . قصه السويسرى صاحب البنك والثرى الذى هجر كل شئ , وخلق منظمه الصليب الاحمر . وهى ام كل المنظمات الطوعيه فى العالم . والآن تطرد الانقاذ المنظمات الطوعيه . وقديما طردت الصليب او الهلال الاحمر . وبعد 18 شهرا ارجعت الصليب الاحمر لدارفور .




ولأن الكتاب اصاب نجاحا عظيما, تكونت لجنة من خمسة اشخاص سنة 1863 وكان رئيسها الجنرال

 

وdufour

 

gustave moynier

 

وهنري دونانت سكرتيرا , والدكتور

 

louis appia

 

والدكتور

 

theodore maunoir

 

وتقرر تكوين اتحادات في كل البلاد في ايام السلم تدرب المتطوعين على تقديم المساعدات وتحضير مخازن للمساعدات والإسعافات. لكي يحظى المتطوعون بتقبل المحاربين. و حتى لا يتعرض الأطباء ومركبات الإسعاف, اقترح دونانت شعارا يمثل الحياد.

 

لم يكن من السهل تقبل كل افكار دونانت، حتى اللجنة كانت تجد صعوبة في تصور طلبات دونانت في تشريع قوانين عالمية تنظم الحرب .ولكن حماس دونانت وإصراره ادى إلى مؤتمر 26 اكتوبر 1863، الذي دعى اليه كل رؤساء الدول الاوربية. وبالرغم من تردد وعدم ثقة الاعضاء الآخرين بالنجاح, سافر دونانت إلى اغلب العواصم الاوربية، وكانت رحلته ناجحة . وفي 26 اكتوبر 1863 افتتح المؤتمر العالمي الذي ضم اربعة عشر وفدا. اغلبهم من الضباط المتقدمين في السن. ووافق الجميع على ان المساعدات في خلال الحرب لا تصل المرضى والجرحى. وأن وجود منظمة تكفل هذه الخدمات مهم جدا.

 

المؤتمر الذي تلى المؤتمر الاول كان مؤتمر باريس سنة 1867. كان دونانت يناضل لكي يحقق افكاره لحماية اسرى الحرب والجرحى اوالبحارة الذين تحطمت سفنهم، وحماية المدنيين .

 

ولقد مرت سنين عديدة قبل ان تتحقق رغبة دونانت. في سنة 1866 اندلعت الحرب بين روسيا والنمسا، ولم تكن النمسا قد شاركت في اتفاقية جنيف. ووضح منذ البداية ان مساعدات الجرحى على الجبهة النمساوية كانت سيئة على عكس الجانب البروسي . فلقد كان هناك العديد من منظمات الصليب الأحمر، ومجموعات عالية التدريب مما جعل الفرق بين الجبهتين واضحا . وقبل ان تنتهي الحرب كانت النمسا قد وقعت على ميثاق جنيف. عندما احتفلت بروسيا بنصرها في برلين، كان دونانت ضيف اشرف، لأن الإمبراطوره

 

augusta

 

كانت , كما قالت في قبضة الكتاب ذكرى من سولفينو، لدرجة انها بالرغم من الكوليرا ذهبت بنفسها الي المعارك، لكي تساعد الجرحى. ولكي تدلل علي شعورها بالعرفان لدونانت، كانت تحمل علي ساعدها شعار الصليب الاحمر وتلك كانت اسعد مناسبة بالنسبة لدونانت لانها كانت تتويجا لجهده.

 

ولكن بينما كان دونانت يحاول ان يحسن حالة الآخرين والجنود والجرحى، أهمل مشاريعه التجارية. ولم تعد تهمه، فأنهارت مشاريعه في الجزائر وافلس بنك الإعتماد الذي كان دونانت مسؤولا عن ادارته. وفجأة صار المليونير دونانت معدما ومطالبا بدفع دين يمثل مليون فرنك سويسري. وتلك كانت ثروة ضخمة في ذلك الزمن ولم يهتم.

 

وبعدها صار دونانت مدقع الفقر وقضى ليال طويلة نائما على كنبات الحدائق العامة، او في محطات السكك الحديدية، ومعدته تعوي من الجوع، وملابسه صارت رثة لدرجة انه عنما استدعته الامبراطوره

 

eugenine

 

لكي يحضر مشروعا، حتى يستوعب الأسطول البحري في ميثاق جنيف اضطر لأن يصبغ سيقانه بالحبر لكي يغطي الثقوب التي في جواربه. .

 

ثم اندلعت الحرب في سنة 1870 بين فرنسا وألمانيا. و مرة اخرى يظهر دونانت تحت الأضواء وفي اغسطس 1870 كتب إلي الإمبراطوره ( اقوينا ) وإقترح ان بعض المدن يجب ان تعطى وضع محايد حتى يمكن ان يرسل اليها الجرحى. وهذا الإقتراح لم يأتي اكله في ساعته إلا انه طبق فيما بعد. كما شارك دونانت بحماس محموم في عملية نقل الجرحى والموتى .

 

بالرغم من ان دونانت كان يخاطر بحياته من اجل الضعفاء والجرحى، إلا انه كان موضع شك وعدم فهم من الكثيرين. فمن هو ولمن يعمل ولماذا يخاطر بحياته هل هو جاسوس؟ هل هو احد الامميين الذين كان جميع الحكام في العالم يطاردونهم. فمن السهل جدا خلط كلمة انترناشونال التي تشير الي المنظمة العالمية ومنظمة الانترناشونال اللتي يمثلها الصليب الأحمر وكيف تستطيع الشرطة ان تفرق.

 

ومرة اخرى يختفي دونانت في عالم الفقر والنسيان تهزه قسوة الحروب التي شاهدها ولكن تملأه احاسيس عظيمة وخطط رائعة لإحلال السلام في الارض. ويقترح عالما تحكمه قوانين عالمية ومحكمة دولية تستطيع ان تحل خلافات العالم ويقترح مكتبة عالمية وحماية اسرى الحرب.

 

ويمكن هنا ان اذكر الملك الشيكى بوجا براد واليه تنسب المدينه فى بوهميا بوجا برادى . وهو اول انسان يدعو الى ما يشبه الامم المتحده وهذا قبل مئات السنين .

 

لقد بدأ دونانت نضاله من اجل اسرى الحرب في سنة 1863 ولم يتوقف بالرغم من كل الصعوبات والعقبات . وفي المؤتمرات والإجتماعات الدبلوماسية التي كان يطالب فيها بحماية اسرى الحرب ، كان يتوقف عن الكلام لكي يرتاح قليلا بسبب ضعفه الناتج من الجوع.

 

ولم تسن القوانين اللتي تحمي ااسرى الحرب الا في سنة 1929 والآن عندما يقدم المجرمون للمحاكمة كما حدث في نورمبرج او بوسنيا و رواندا فإن هذا بسبب دونانت. في يوم 1 فبراير 1875 عقد المؤتمر العالمي في لندن الذي عرف بالمؤتمر العالمي التضامني للقانون والمدنية. والذي دعا له دونانت والقصد منه كان المنع التام لتجارة الرقيق وهذا هو المؤتمر الذي حرم تجارة الرقيق وقد لمسنا نحن في السودان.


الأفكار اللتي كان يدعو لها دونانت تحت شعار تحريم تجارة الرقيق وبيع الزنوج , ساعدت في تعبئة الرأي العام الأمريكي بعد الحرب الاهلية الأمريكية وتحرير الزنوج في امريكا، وايجاد وطن لهم في افريقيا الذي هوليبيريا في غرب افريقيا.

كما اجبر مؤتمر تحريم الرق الدول المتمنعة وعلى راسها هولندا على تحريم الرق كلية. ومارس المؤتمر ضغطا على تركيا مما جعل الرق محرما في مصر وهي السوق الاول للرقيق السوداني. وتوقف السودان من تصدير اغلى ثروة عنده، وهي ابنائه.

 

ولنمر معا على بعض فقرات الكتاب ويقول دونانت .

 

اشرقت الشمس في يوم 25 يونيو 1859 على ابشع منظر يمكن تخيله. فلقد تناثرت جثث الرجال والخيول على ارض المعركة، وعلى الطرقات وفي الخنادق ووديان الانهر الجافة وعلى الشجيرات والخمائل. وخاصة فيما يحيط بقرية سولفرينو. وخربت الحقول ودعست الغلال. وانهارت العرائش وحطمت اشجار الفاكهة. وهنا وهنالك ظهرت برك من الدماء. هجرت القرى بعد ان امتلات حيطانها بالرصاص والقنابل والشظايا.

 

وبدأت حيطان المنازل كجروح تفتح فمها في شكل ثقوب كبيرة وافسدت الحقول.

 

اما السكان فلقد كان اغلبهم قد اختفى في قبو المنزل لعشرين ساعة بدون اضاءة او اكل وبداوا الخروج من قبوهم وعيونهم تعكس الهلع والرعب الذي عاشوه واكتست الارض بكل انواع المخلفات المحطمة من اسلحة وملابس ومتاع ملوثة بالدم.

 

والجرحى التعساء الذين هم حصاد ذلك اليوم يغطيهم شحوب الموت. وصاروا لا يساوون شيئا. والذين تعرضوا لإصابات بليغة كانت عيونهم ذائقة لا يفهمون ما يقال لهم. يركزون نظرات متوحشة على من يتوقعون انه قد اتى لمساعدتهم.

 

وآخرين بجروح تفغر فاها وقد بدأت في الإلتهاب, يصرخون كالمجانين من الألم ويطالبون برصاصة الرحمة. وبوجه متقلص واجساد تتلوى من الألم يلفظون انفاسهم الأخيرة.

 

الآن يوجد منظر يدعو للأسف. الماء موجود والأكل موجود وبالرغم من هذا يموت الجرحى من الجوع والعطش.

 

هناك ضمادات, ضمادات بوفرة ولكن ليس هنالك ما يكفي من الأيدي لكي تضع تلك الضمادات على الجروح . وكثير من الأطباء كانوا في بلدة (كارفيانا) وهنالك نقص في الممرضات. في تلك اللحظة الحرجة لم يكن هنالك ما يكفي من الايدي.

 

من الواجب كان تنظيم المتطوعين وذلك لم يكن سهلا في تلك الحالة الملتبسة فلقد كان هنالك اضطرابا وسط السكان مما اساء إلى حالة الجرحى. وحالة الفوضى والإضطراب كانت تعزى لأسباب بسيطة يمكن التغلب عليها.

 

الجيش الإمبراطوري النمساوي كان مكونا من مئتين وخمسين الف رجل مزودين بأربعمائة مدفع وتكون الجيش الفرنسي من مائة وسبعين الف رجل مزودين بخمسمائة مدفع.

 

لقد كنت انا سائحا عاديا خارج تلك المعركة الكبيرة التي اشترك فيها اكثر من ثلاثمائة الف رجل. وامتدت ساحة المعركة لأكثر من عشرين كيلومتر واستمرت لخمسة عشر ساعة.

 

في تلك المعركة المروعة اللتي بدات في الفجر كان الجيش النمساوي قد سار طيلة الليل وحاربوا في يوم شديد الحر ولم يكونوا قد ذاقوا طعاما كل اليوم، سوى بعض الكونياك. والجيش الفرنسي كذلك كان متحركا قبل طلوع الفجر. ولم يصيبوا اي اكل سوى بعض القهوه في الصباح ولهذا كان الجرحى في حالة سيئة .ومن كل الجنبات انطلقت إشارات الهجوم عن طريق الابواق او الطبول وفي السادسة صباحا كانت الحرب على اشدها.

 

النمساويين كانوا على المرتفعات والفرنسيون الذين اندفعوا نحوهم واجهوا امطارا غزيرة من القنابل والرصاص.

 

دخان الرشاشات والمدافع اختلط بالغبار الذي نثرته القنابل والشظايا. وفي مواجهة هذه النيران اللتي تبصق الموت، اندفع الفرنسيون من السهول. والقوا بنفسهم نحو المواقع اللتي قرروا ان يحتلوها .

 

وفي ذلك الحر والجفاف بدأت المعركة تسير بطريقة اعنف. وجحافلة غزيرة من الرجال تقذف بنفسها الى المعركة بدون تردد. والفيالق الفرنسية تطلق نيرانها بكثافة على النمساويين، الذين يجددون بقوات اكثر. وكلما يحمي وطيس الحرب تندفع قوات جديدة كجدران من الصلب. تلقي بمتاعها حتى تندفع بسهولة نحو العدو، وحرابها مشرعة في وجه العدو. وما ان تنهار فرقة حتى تحل محلها في نفس اللحظة فرقة جديدة. ويصير القتال اكثر قسوة وشراسة. وتمتلئ الاخاديد بالجثث.

 

وفي احد المواقع يصير القتال رجلا ضد رجل. النمساويون والحلفاء يدوسون على بعضهم. وتتحطم الجماجم بأعقاب البنادق. وتتناثر الإمعاء بضرب السيوف وحراب البنادق. وليس هنالك مجال للرحمة او العفو. فإنها مجزرة بين حيوانات متوحشة. ويدافع الجرحى عن انفسهم الى الرمق الأخير.

 

في مكان آخر يندفع الخيالة الى المعركة وتحت سنابك الخيل المكسوة بالحديد، تتحطم اجساد الموتى والجرحى . و احد الجرحى يتحطم فكه، وآخر تتهشم جمجمته. وثالث ينقذ في آخر لحظة بعد ان تحطمت اضلعه. وتختلط حمحمة الخيل بالصراخ والبكاء، وصيحات الغضب والألم والضياع.

 

وبعيدا في مكان آخر، يندفع خيالة القوات المتحالفة بسرعة خيالية. ويشقون طريقهم فوق الجرحى الذين استلقوا على الأرض ويسيل نافوخ الجرحى على الأرض وتتحطم وتنتزع الاقدام والايدي وتعجن الجثث حتى لا تصير قابلة للتعرف. وترتوي الأرض حرفيا بالدم و ويكتسي السهل ببقايا وحطام البشرية.

 

شوقى

 

سنوصل


مقالات سابقة بقلم :شوقى بدرى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم :شوقى بدرى
  • الانقاذ تحسب السودانيين اغبياء . بمناسبة جلد الفتاة في أمدرمان/Shawgi Badri
  • لمحه من الماسونيه فى السودان ...../شوقي بدري
  • امدرمان قضايا ومنازعات 2/شوقى بدرى
  • امدرمان.. قضايا ومنازعات (1)../ع.س. شوقي
  • اوقفوا طبول الحرب (3) /Shawgi Badri
  • اوقفوا طبول الحرب .. ( 2 ) ../Shawgi Badri
  • اوقفوا طبول الحرب ..( 1 ) ../Shawgi Badri
  • محن سودانيه. 66 ...( السودانيه بيسمعوا متأخرين ) ./Shawgi Badri
  • محاربات امدرمانيات ، 4/Shawgi Badri
  • سختة السودانية‏/ع.س. شوقي بدري
  • محجوب عثمان اشرف واصلب المناضلين .../شوقى بدرى
  • محاربات امدرمانيات 3/شوقى بدرى
  • محن سودانية 62 ...الانقاذ وذبح جمل الضيف/ع.س. شوقي بدري
  • محن سويدية../ع.س. شوقي بدري
  • الحراميه 5 .. الصوفى حرامى المعيز ../شوقى ...
  • ذكرى عطرة...../ع. س. شوقي بدري
  • محن سودانيه 61 . كوركنا لحدى ما خجلنا ../Shawgi Badri
  • محن سودانية 60 ..انت ليه؟./شوقي بدري
  • محن سودانيه 59 ... حقنه الوزير والجنوبيين ./شوقى بدرى
  • الحراميه ( 4) ...النشالين /Shawgi Badri
  • محن سودانية 58 ..مشروع الجزيرة وسياسة الدلالية./شوقي بدري
  • محن سودانيه 57 . مشروع الجزيرة والمصريون/شوقي بدري
  • محن مصرية ./ع.س.شوقي بدري..
  • الحرامية 3../شوقي بدري