صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : ثروت قاسم English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


الحل المطروح لحل مشاكل بلاد السودان ؟/ثروت فاسم
Nov 10, 2010, 10:28

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

الحل  المطروح   لحل  مشاكل  بلاد  السودان ؟

 

ثروت فاسم

 

مقدمة

نستعرض في هذه الحلقة الاولي من مقالة في ثلاثة حلقات , تداعيات عمليتي  الأستفتاء   في أبيي  وفي  الجنوب  ,  مفترضين قيام عمليتي الاستفتاء  في مواعيدهما , او بتأخير لاسباب لوجستية وفنية !

 هناك سيناريوهان متدابران ل التداعيات المتوقعة لعمليتي  الاستفتاء :

+ السيناريو الكارثي ,

+ وسيناريو الانقاذ !

بعد أستعراض السيناريوهين المذكورين أعلاه ,  نتناول  في ايجاز  الحل المطروح  لحل  ,  ليس فقط  تداعيات عمليتي  الاستفتاء السالبة , بل لحل مشاكل بلاد  السودان كافة !

السيناريو الكارثي  ؟

السيناريو الكارثي المتوقع حدوثه  في عمليتي  الاستفتاء يبدأ بأن يقوم جيش الحركة الشعبية ب خج عملية الاستفتاء  ( أسوأ من تزويرها ) , كما نجح في خج عملية أنتخابات أبريل ! وعلي عينك يا تاجر ! وبالمكشوف والمفتشر !

عند انتخابات ابريل , لم تصدر من المؤتمر الوطني , ولا من المجتمع الدولي , وقتها , أي بغم ات , سوي همهمة غير مسموعة بأن عملية الانتخابات لم تكن حسب المعايير الدولية , ولكنها مقبولة في ظروف السودان القاهرة ! لم يستطع المؤتمر الوطني ان يرمي الحركة الشعبية بالحجارة , وبيته   من زجاج  مخجوج ؟

وبعد نجاح عملية الانتخابات المخجوجة  في الجنوب , وقبول المؤتمر الوطني والمجتمع الدولي لها !  وبعد الخبرة المكتسبة  , والبروفات اللاحقة , وتوجيهات روجر ونتر   , سوف  يقوم جيش الحركة الشعبية بأعادة أخراج فيلم الأنتخابات المخجوجة في عمليتي  الأستفتاء  في ابيي وفي الجنوب  !

وكما قال  الحكيم فأن أهم نتيجة سالبة للانتخابات الابريلية ,  أنها ألقت بظلالها علي الاستفتاء  , باعتبار أن من يسيطر علي جهة ما  ( الشمال أو الجنوب ؟ )   بعد الانتخابات  , سوف يسيطر علي التصويت فيها عند  الاستفتاء ‏ .‏

المؤتمر الوطني ليست له عيون في رمبيك , وطمبرة , ونيمولي , ومئات مراكز الاقتراع الاستفتائية الأخري في احراش الجنوب , ولن يستطيع مراقبة الخج , دعك من أيقافه !

حسب  السيناريو الكارثي المتوقع حدوثه , فأن  موقف المؤتمر الوطني  , هذه المرة ,   من عملية الخج ,  سوف يكون  مختلفا  جدأ ,  عن موقفه السلبي  عند الانتخابات الابريلية ! أو كما يتنبأ المراقبون الكارثيون  ! عند الانتخابات الابريلية , لم يجد المؤتمر الوطني الوقاحة الكافية لرفض نتيجة الانتخابات المخجوجة في الجنوب !

 اذ كيف يتأتي لخجاج أن يتحرش بخجاج أخر ؟

يتوقع المراقبون  الكارثيون  , هذه المرة , أن يتخذ المؤتمر الوطني عملية الخج ذريعة لعدم قبوله بنتيجة الاستفتاء في الجنوب , وكذلك في ابيي !

حسب  السيناريو الكارثي المتوقع حدوثه , فأن  الاختلاف بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية حول نتيجة الاستفتاء المخجوجة  في أبيي والجنوب , وعدم الثقة المتبادل , والتحميرات والحدران المتبادلان ...  كل ذلك , ومثله معه  , سوف يكون بمثابة الشرارة التي  تفجر القنابل الموقوتة  النائمة الاخري من ترسيم حدود , بترول وهلم جرا !

وتهب العجاجة ؟

بين الشمال ( المؤتمر الوطني ) والجنوب ( الحركة الشعبية ) ! وداخل الشمال ( بين المؤتمر الوطني  من جانب , وفي الجانب الاخر ,  حركات دارفور  الحاملة للسلاح  ,  وحركات الانقسنا  ونوبة الجبال المسلحة  التي سوف تتوالد وتتكاثر  ,  بعد أنفصال الجنوب , كما تتوالد الفطريات في الندي   ) ! وداخل الجنوب ( بين الحركة الشعبية والمليشيات الجنجودية  الجنوبية المدعومة انقاذيأ ) !

ثم تدخل يوغندة في المعمعمة بذريعة مكافحة جيش الرب ! وتدخل تشاد عندما تشم دم حيوان الانقاذ الجريح  , بذريعة القضاء علي بواقي المعارضة التشادية المسلحة في دارفور ! وتدخل في المعمعة اريتريا بذريعة القضاء علي المعارضة الارترية المسلحة في شرق السودان !

ويطل الثعبان الاسرائيلي  برأسه في الجنوب , ودارفور , وجنوب كردفان , وجنوب النيل الازرق , وكذلك في الشرق , كما صرح بذلك وزير  الامن  الاسرائيلي السابق افي دختر في محاضرة عامة  قي هرزليا في سبتمبر 2010  !

يقول الحكيم ان الاستفتاء المضروب ـ  أيا كانت نتائجه  ـ سوف يسمم العلاقات بين الشمال والجنوب‏  ,‏  ويجعل السودان جبل مغناطيس يجذب إليه جميع تناقضات المنطقة‏  ... نزاعات القرن الإفريقي وحوض النيل ـ وغرب إفريقيا ـ والشرق الأوسط‏  !  

ويفور التنور !

ويصبح عاليها سافلها !

ويصير مصير ابناء بلاد السودان كما  مصير ابن نوح عليه السلام !

وتتفتت بلاد السودان ! وتصير الي صومال ثانية ! بل أضل سبيلأ !

أعلاه السيناريو الكارثي الذي يتوقعه معظم المراقبين , بما في ذلك حكيم الأمة  !

ولكن أراك  , يا هذا ,  تجذم  بأن هذا  السيناريو لن يحدث  الا  في المخيلة الخصبة للمراقبين الكارثيين ! السيناريو  الانقاذي الذي تتوقع حدوثه في الواقع  , يتدابر تماما مع السيناريو المذكور اعلاه !

 

السيناريو  الانقاذي !

بناء علي أفعال وتصرفات نظام الانقاذ طيلة ال 21 عاما المنصرمة , فأن السيناريو الانقاذي المتوقع حدوثه هو ان يدير نظام الانقاذ وجهه الناحية الاخري , ويترك جيش الحركة الشعبية يخج عمليتي  الاستفتاء , كما خج من قبل عملية الانتخابات الابريلية  !

سوف يقفل نظام الانقاذ دي بطينة ودي بعجينة !

ويعمل اضان الحامل طرشة !

سوف يعترف ويقبل نظام الانقاذ بنتيجة الاستفتاء المخجوج في ابيي وفي الجنوب , كما بصم علي ذلك في الوثيقة المكتوبة والممهورة بتوقيع الاستاذ علي عثمان محمد طه , والتي تم تسليمها للسناتور كيري في الخرطوم يوم الاحد الموافق 17 اكتوبر 2010 !

في هذا السياق , يذكرنا الحكيم بان هناك  :

(   ...   قضايا سياسية كل منها قابل لإشعال الحرب إذا لم يعالج بطريقة صحيحة‏  ,‏ السيدان عمر البشير وسلفا كير ما برحا يؤكدان عزمهما علي عدم استئناف الحرب , وأنا  -  الحكيم  -   أصدقهما لأسباب موضوعية‏ .‏

فمعلوم أن الجيوش التي تحكم  ,  تشغلها مصالح الحكم عن الحرب !   ولا أحد يريد أن يتهم بشن الحرب‏!  

 ولكن هناك أطرافا ثالثة وحلفاء هم الذين يمكن أن يشتبكوا ,  ويجروا الآخرين‏ .‏ ) !

انتهي حديث الحكيم !

ورغمأ عن كلام الحكيم , وكله حكمة , فسوف يترك نظام الانقاذ ابيي تذهب للجنوب !

 وللمسيرية رب يتولاهم  بعنايته  , كما قال عبدالمطلب لأبرهة  عظيم الاحباش  , وهو يتقدم بافياله نحو الكعبة :

 أنا أحافظ  علي  وأحمي  بعيري , ورب الكعبة يحافظ علي  ويحمي كعبته !

سوف يترك نظام الانقاذ كل الجنوب ( ومعه ابيي )  يذهب الي حاله , وفارزا لعيشته  في دولة منفصلة عن الشمال !

مقابل ... ؟

مقابل ان يتكرم الشيطان الاكبر بالسماح لنظام الانقاذ   بالاستمرار علي كرسي السلطة في الخرطوم  ,  حاكمأ مستبدأ متسلطأ علي بعض البعض المتبقي من بلاد السودان !

سوف لن يجازف نظام الانقاذ  بفقدان كرسي السلطة في الخرطوم بالدخول في مغامرة حربية غير مضمونة العواقب ضد الحركة الشعبية المدعومة بالشيطان الاكبر ! وهو يعرف ان اعدائه في الداخل  يتربصون به  في دارفور , وجنوب كردفان , وجنوب النيل الازرق , والشرق !

 وحتي قوي الاجماع الوطني ... الكديسة بدن أسنان  ... سوف تفنجط !

نعم ...  سوف يقلب نظام الانقاذ هوبة , وينكفئ علي نفسه في الشمال المتاكل !

 وكفي الله المؤمنيين شر القتال ضد الحركة الشعبية وولي امرها , الذي يرمي بحجارة من سجيل !

القبول باقل الضررين ! والمال تلتو ولا كتلتو !

هذا امر مقضى !

نقطة علي السطر !  

 

شيلني واشيلك ؟

نظام الانقاذ مستعد للتفريط في الجنوب ومعه ابيي ليضمن استمراره علي سرج السلطة في الخرطوم حاكمأ مطلقأ لدولة دينية ( لفظأ ؟ )  في بعض البعض مما تبقي من بلاد السودان ! ومستعد لهكذا تفريط   حتي يتركه الشيطان الاكبر  يستمر  ,  في هدؤ وبدون مسالة  ,  في أرتكاب الفظائع  الاتية   :

+  الاستمرار في أبادة شعبه جماعيأ في دارفور ,

+ قتل المشورة الشعبية في جنوب كردفان وجنوب النيل الازرق ,

+  تغييب واذلال قوي الاجماع الوطني الشمالية ,

+ والاستمرار في قهر الشعب السوداني .

الحل  السحري ؟

وتسأل ,  يا هذا ,  قي عفوية  :

  لكن ماهو الحل ؟

ويأتيك الرد مدويأ  من عاصمة الضباب  :

تفكيك نظام الانقاذ هو الحل !

ولكن كيف ؟

 بالانضمام  الفوري والفاعل  للجبهة الوطنية العريضة  بقيادة البطل   علي محمود حسنين !

كون فرعأ للجبهة في قريتك أن كنت قرويأ , أو في حيك أن كنت من ساكني المدن ! وأتصل بالبطل في لندن لمزيد من التفاصيل والتوجيه !

اذا كنس كل واحد منا امام منزله ,  فسوف تصبح قريتنا خالية من الاوساخ في دقائق ! واذا تطوع كل واحد منا بدفرة خفيفة , فسوف يتهاوي هيكل الانقاذ الكرتوني في دقائق ! المشاركة الجمعية  التراكمية من كل واحد ,  كل حسب أستطاعته ,  تحاكي جبل الكحل  الانقاذي الذي كملته المراويد الشعبية !

وتذكر ان كل عمل عظيم في مسار الانسانية بدأ بحلم ( كما حلم البطل علي محمود حسنين ) , ثم رؤية  ,   قبل ان يسير علي الارض بين الناس !

من كان يحلم , حتي مجرد حلم , بسقوط جدار برلين ؟

 من كان يحلم , حتي مجرد حلم , بسقوط  نظام شاه أيران الاستبدادي  ؟

من كان يحلم , حتي مجرد حلم , بسقوط  نظام منقستو هايلي مريم الدموي  ؟

 من كان يحلم , حتي مجرد حلم , بسقوط  السفاح نميري  ؟

 ولكن الارادة الجمعية التراكمية للشعوب  - دفرة من كل واحد – قمينة بتدمير معاقل الكبت والارهاب التي تسعي علي ارجل من طين !

ودعنا لا لا نمل , في هذا السياق , من ترداد كلمات الشاعر التركي ناظم حكمت :

( إذا لم تحترق أنت‏ ,‏ إذا لم أحترق أنا ‏,‏ إذا لم نحترق نحن‏ ,‏ فمن أين يأتي الضياء ؟  ) ‏! ...

 

الوعي الشعبي ؟

أطلق البطل علي محمود حسنين صفارة البداية , وسوف يطلق الشعب السوداني الصيحة التي تترك ابالسة الانقاذ في ديارهم جاثمين !

نجاح  مبادرة البطل علي محمود حسنين  الخيرة  لن يتم الا من خلال حشد وتجييش وعى وطنى وشعبى , يشمل كل قطاعات الشعب السوداني ! وتقع المسؤلية في ذلك الحشد والتجييش علي عاتق كل فرد من افراد الشعب السوداني !

ولا تسمعن , يا هذا ,  الي تثبيطات وتخذيلات   عملاء الانقاذ    , وحارقي بخور المليارديرات  , الذين لا يعملون , ويؤذيهم كثيرا ان يعمل الناس ! هؤلاء واؤلئك  , محرشون من أبالسة الانقاذ , ويسعون الي تخويف الشعب السوداني بأن مبادرة البطل علي محمود حسنين  سوف تعود عليه (  الشعب السوداني ) , في المحصلة النهائية ,  بمزيد من التضييق والكبت والارهاب ! ولكن هذه الفزاعة سوف ترتد الي نحورهم البائسة   !

هؤلاء واؤلئك  المثبطون   قوم مسرفون ,  من أهل القرية التي انزل  عليها الله سبحانه وتعالي  رِجْزًا مِّنَ السَّمَاءِ  بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ!

 وما كان جواب هؤلاء واؤلئك  المسرفين  ألا ان قالوا اخرجوهم من قريتكم أنهم اناس يتطهرون !

وخرج البطل علي محمود حسنين وقومه المتطهرون  من قرية السؤ التي امطر الله عليها مطر السؤ ! وتَّرَكْ   مِنْهَا  سبحانه وتعالي آيَةً بَيِّنَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ  !  فأنظر كيف كانت عاقبة  المسرفين المتخاذلين !

وقد وصف سبحانه وتعالي  في  الاية 81 والاية 82 من سورة الاعراف المسرفين المتخاذلين  , فأحسن وصفهم :

)  ....    بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ  وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَن قَالُوۤاْ أَخْرِجُوهُمْ مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ   !

 ( 81 و82 -  الاعراف )

وقل جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقأ !

 


مقالات سابقة بقلم : ثروت قاسم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : ثروت قاسم
  • ماذا قال الفرعون وملك الملوك والشنقيطي للرئيس البشير ؟/ثروت قاسم
  • الحركة الشعبية تغزو الخرطوم بدبابات ومدافع ومدرعات الجيش النمساوي ؟/ثروت قاسم
  • شكلة بين الرئيس اوباما والرئيس البشير والسيد الامام ؟/ثروت قاسم
  • نظام الاتقاذ ... وعاد وثمود وفرعون ذو الاوتاد ؟ /ثروت قاسم
  • بعض تداعيات شريط فيديو ( عمر البشير يجلد الفتيات في السودان ) ؟ /ثروت قاسم
  • ويكيليكس السودانية ... والطعن في الفيل الانقاذي ؟ ثروت قاسم
  • الرئيس البشير سوف يستمر رئيسأ في كل السيناريوهات ؟ ثروت قاسم
  • سلطان الفور وحمالة الحطب والكافرة ؟ /ثروت قاسم
  • معجزة من معجزات النبي موسي ؟/ثروت قاسم
  • تدشين دخول اسرائيل طرفأ فاعلأ في الحرب المتوقعة بين الجنوب والشمال ؟/ثروت قاسم
  • الانفصال ... عملية كسبية – ربحية للرئيس البشير وللرئيس سلفاكير ؟ /ثروت قاسم
  • نظام الانقاذ يحرق المصاحف في دارفور ؟/ثروت قاسم
  • هل من أجماع وطني ضد المؤتمر ال لا وطني ؟/ثروت قاسم
  • شطب امر قبض الرئيس البشير فورأ ؟/ثروت قاسم
  • هل بدأ الرئيس البشير أستعداداته للاقامة الدائمة في دولة خليجية ؟/ثروت قاسم
  • الاستفتاء ... من شروط العودة الثانية للمسيح وقيام القيامة !/ثروت قاسم
  • اوباما ... وحل الدولتين في بلاد السودان /ثروت قاسم
  • الحل المطروح لحل مشاكل بلاد السودان ؟/ثروت فاسم
  • تفاصيل الصفقة الشاملة التي قدمها مكتوبة نظام الانقاذ للسناتور الامريكي كيري ؟ الحلقة الرابعة ( 4 -5 )/ثروت قاسم
  • باقان اموم يشتري أرض أبيي من المؤتمر الوطني الذي يهجر قبيلة المسيرية خارج منطقة أبيي ؟ الحلقة الثالثة ( 3 -5 )/ثروت قاسم
  • · الحرب الكونية ضد نظام الانقاذ ؟الحلقة الثالثة ( 3 -5 )/ثروت قاسم
  • نظام الانقاذ يحاكي من قتل والديه ويطلب الرحمة لانه يتيم ؟ /ثروت قاسم
  • طبول الحرب ... بين المستشار مصطفي والوالي هارون ؟ /ثروت فاسم
  • الخطة ( ب) لأفشال الانفصال وتداعياتها ؟ الحلقة الاولي ( 1-2 ) /ثروت فاسم
  • السيد الامام ... وثقافة الحوار /ثروت قاسم
  • الخطة السرية الامريكية لتفكيك نظام الأنقاذ بالقطاعي ؟ الحلقة الاولي ( 1- 5 ) /ثروت قاسم
  • ماهو الجديد في مشكلة دارفور ؟ /ثروت قاسم
  • ماذا قال صدام لبريماكوف مباشرة قبل هبوب العجاجة في مارس 2003 ؟ الحلقة الثالثة ( 3 -3 ) /ثروت قاسم
  • الله واحد ... عبدالواحد /ثروت قاسم
  • السر وراء الهدف الحقيقي لكل عنصر من العناصر الخمسة للاستراتيجية الجديدة في دارفور /ثروت قاسم
  • تفاصيل الصفقة التي فشل الأستاذ علي عثمان محمد طه في إبرامها مع الرئيس اوباما ؟/ثروت قاسم
  • الاستراتيجية الجديدة لحلحلة ازمة دارفور مؤسسة علي نظرية ( ديك تشينى ) الشهيرة !/ثروت قاسم
  • هل سوف يستورد الرئيس سلفاكير لبلاد السودان الحرب الامريكية ضد الارهاب العالمي ( ضد الانقاذ ) في اجتماع الجمعة الفضيلة ؟ الحلقة الرابعة ( 4 - 6 ) /ثروت قاسم
  • تفاصيل اخر لقاء بين صدام وبريماكوف مباشرة قبل هبوب العجاجة في مارس 2003؟ الحلقة الاولي ( 1 -3 ) /ثروت قاسم
  • الجنرال غرايشون والاشهر الحرم ؟ الحلقة الثالثة ( 3- 5 ) /ثروت قاسم
  • أسرار طبخة الإستراتجيّة الإنقاذيّة الجديدة لحل مِحْنة دارفور داخليأ ؟ الحلقة الثانية ( 2 - 7 ) /ثروت قاسم