صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


قبل فوات الأوان «2 ــ 3»/الطيب مصطفى
Nov 9, 2010, 19:48

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زفرات حرى

الطيب مصطفى

قبل فوات الأوان «2 ــ 3»

إذا كنا قد شخَّصنا بعضاً من علل الواقع المأزوم وأثرنا المَواجِع عن حالة السودان الذي افتقد كثيراً من سيادته وكبريائه الوطني حيث صارت أخبارُه وتمرداتُه وحروبُه ومشكلاتُه بنداً ثابتاً في نشرات الأخبار في فضائيات الدنيا وإذاعاتها ووكالات أنبائها وصحافتها، وبات وِجهة لكل طامع يسعى لتحقيق أجندة أو يبحث عن دور «أممي» يلمِّعه في المحافل الدولية.. إذا كنا قد كتبنا عن ذلك فإنا سنحاول اليوم تلمُّس بعض الوسائل التي يمكن أن تسهم في معالجة الأزمة الحالية.

أبدأ بالقول إن أول ما ينبغي فعله هو توحيد منابر التفاوض تحت إدارة واحدة ذلك أن جميع المشكلات متداخلة، فأزمة دارفور التي يديرها د. غازي ود. أمين حسن عمر مثلاً لا يمكن فصلها عن القضايا المرتبطة بالاستفتاء حول تقرير مصير الجنوب بما في ذلك مشكلة أبيي، فكل تلك القضايا تُدار تحت رعاية أمريكية وبالتالي فإن قضية دارفور لن تتحرك قيد أنملة طالما أن أمريكا توظفها في خدمة أجندتها وإستراتيجياتها بمعنى أنها لن تُحسم لوحدها بمعزل عن القضايا الأخرى ولذلك فإن من الخطأ في رأيي أن نعمد إلى تفصيل إستراتيجية خاصة بأزمة دارفور بعيداً عن القضايا الأخرى الأمر الذي يقتضي أن نوحِّد جميع أزمات السودان ذات البُعد الخارجي ـ وأعني تحديداً قضايا الاستفتاء ومشكلة دارفور ـ تحت إدارة واحدة بحيث توضع لها إستراتيجية واحدة بدلاً من الإستراتيجيات المعزولة بعضها عن بعض.

لتوضيح رأيي بشكل أفضل أقول إن أزمة دارفور باتت متداخلة مع مشكلة الجنوب كما أن الحركة تتخذها من قديم ـ منذ أيام «قرنق وبولاد» ـ ورقة ضغط لتحقيق أجندتها لإقامة مشروع السودان الجديد أما اليوم فعلاوة على إقامة المشروع المذكور فإنها تُستخدم للحصول على تنازلات كما أنها مرشحة للتفجير قبل وبعد وبالتزامن مع إجراء تقرير المصير، ومعلوم أن هناك تنسيقاً يجري بين الحركات الدارفورية المتمردة والحركة الشعبية برعاية أمريكية بل إن «حركة تحرير السودان» بشقيها منبثقة أصلاً من «الحركة الشعبية لتحرير السودان» واسم الحركتين يشي بذلك، كما أن هدف تلك الحركة الدارفورية «عبدالواحد ومناوي» يتطابق مع هدف الحركة الشعبية ولا أحتاج إلى أن أُذكِّر بذلك اللقاء الذي عُقد في واشنطن بين أركو مناوي وباقان تحت رعاية جيندي فريزر مساعدة وزيرة الخارجية السابقة للشؤون الإفريقية وراعية مشروع السودان الجديد أيام الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش وذلك بعد توقيع مناوي لاتفاق أبوجا وقبل عودته للسودان ودخوله القصر الجمهوري كبيراً لمساعدي رئيس الجمهورية، بل إن حركة خليل إبراهيم «العدل والمساواة» بالرغم من عدم طرحها للعلمانية كونها قريبة من المؤتمر الشعبي ـ باتت تنسق مع الحركة الشعبية خاصة وأن هناك تفاهماً كبيراً بين الحركة والمؤتمر الشعبي في إطار تجمُّع جوبا.

لذلك كله فإن إستراتيجية دارفور لن تنجح في رأيي ما لم تصبح جزءاً من إستراتيجية متكاملة مع القضايا الأخرى وتحت إدارة واحدة أقترح لرئاستها د. غازي صلاح الدين بحيث يُعاد تشكيلها بما يبعد الحمائم ويأتي بصقور لا يقلون شراسة عن الشيطان باقان ولا بأس من د. أمين حسن عمر الذي أعلم أنه صقر باز لولا تأثره أحياناً ورضوخه لبعض الحمائم من أصحابه المنبطحين كما يمكن أن يُعهد بالملف الموحَّد لنافع وغازي كليهما فما من قضية تُمسك بتلابيب البلاد حاضراً ومستقبلاً مثل القضايا التي نحن بصددها الآن والتي تُعتبر الأخطر وتحدث خلال أخطر أيام في تاريخ السودان الحديث.

حذارِ من الانبطاح الذي أوشك أن يوردنا موارد الهلاك ويجب أن «نتحزّم ونتلزّم» فيما تبقى من أيام حتى تاريخ الاستفتاء ولكم أعجبتني عبارات قليلة اختزل فيها الأديب الشاعر علي يس مداده في عموده اليومي بصحيفة «الإنتباهة» فقد قال الرجل مُتسائلاً: «هل يتصور عاقل أن مصير صدام حسين والعراق كان سوف يكون أسوأ مما كان لو أنه كان قد صمد منذ البداية ورفض دخول المفتشين أو أمر بقطع أعناقهم فور دخولهم إلى العراق»؟! علي يس أراد أن يقول إن «انبطاح» صدام في أيامه الأخيرة بالرغم من رجولته التي لا يختلف فيها اثنان لم تُنجِهِ من كيد من لا يحترمون الضعفاء ولم «تُحنِّن» عليه من لا أخلاق لهم ولا قيم تردعهم عن استخدام كل أساليب الشيطان في تحقيق أجندتهم الشريرة، كما أراد علي يس أن يحذِّر من مصير صدام الذي قطعنا شوطاً بعيداً في الاقتراب منه.

أود أن أسأل ماذا سيحدث للحكومة إذا طردت جون كيري وغرايشون وقالت لهما إن من يُجدد العقوبات بعد أيام قليلة من الوعود السراب بالرغم من كل ما بذلناه ليس جديراً بأن يقوم بدور الوسيط في قضايانا؟! بربكم ممّ تخاف الحكومة بعد أن جُدِّدت العقوبات التي لم تُرفع في يوم من الأيام؟! قيل للقرد: «إننا سنسخطك فقال متسائلاً: هل ستقلبوني غزال»؟! لقد جرَّبت الحكومة الانبطاح أمام أمريكا فلماذا لا تجرب الشدة عن طريق إنهاء الدور الأمريكي وطرد غرايشون؟! لماذا تختار الحكومة أسلوب محمود عباس أبو مازن بالرغم من أنها معجبة بصمود حماس وخالد مشعل؟!

بيد الحكومة كروت ضغط كثيرة تستطيع أن تُبرزها في وجه أمريكا والحركة الشعبية أهمها أن الرئيس البشير يستند إلى قاعدة جماهيرية عريضة من المؤيدين الذين أعلم يقيناً أنهم محبطون اليوم من المواقف الضعيفة والمهينة أمام الحركة الشعبية وأمريكا وصويحباتها.. إن البشير أكثر من يفهم حقيقة وطبيعة هذا الشعب الذي خرج في تظاهرة عفوية لم ترتب البتة لأنه شعر بالإهانة التي لحقت به في شخص رئيسه... إن ما حصل عليه البشير من تأييد خلال الانتخابات الماضية لم يحصل عليه أوباما وغيره من زعماء الغرب المتآمر على السودان اليوم.

يستطيع الرئيس أن يخاطب الجمهور بخطاب متلفز تُدعى له القنوات المحلية والعالمية والإذاعات ليحدِّثهم عن أمريكا وما فعلته وما تريده للسودان الشمالي وهو رجل يجيد الحديث وأن يطرح عليهم قرار الحكومة بطرد المبعوثين الأمريكيين والأوروبيين وسيجد من التأييد ما لم يجده أيام صدور قرار محكمة الظلم الدولية وسيلتف حوله الشعب وينصبه بطلاً قومياً للسودان الشمالي.

آن الأوان لتغيير خطابنا إلى شعب السودان الشمالي بعد أن انفصل الجنوب ولنا في الفريق أول سلفا كير عظة وعبرة، فالرجل لم يتحدث في يوم من الأيام باسم شعب السودان بالرغم من أنه النائب الأول لرئيس الجمهورية بل كان يتعامل مع شعب السودان الشمالي على أساس أنه شعب آخر مستعمِر، كما أن الرئيس البشير يعلم أنه لم يعد رئيساً للجنوب المنفصل الذي تحكمه الحركة الشعبية ويرأسه سلفا كير، ولذلك فإن عليه أن يتعامل مع هذه الحقيقة ويخاطب شعبه وينبِّهه إلى الأخطار التي تواجهه والكيد الدولي الذي يستهدفه وسيرى من شعبه الوفي ما يسُرُّه.

 


مقالات سابقة زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
  • حديث الإفك.. عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • حديث الإفك ـ عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «1 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • بين الصادق المهدي والجنسية المزدوجة واللعب بالنار!!/الطيب مصطفى
  • المؤتمر الوطني ومسؤوليات ما بعد الانفصال!!/الطيب مصطفى
  • لا عزاء لبني علمان.. انتهاء عهد شريعة الدغمسة !!/الطيب مصطفى
  • عرمان بين مسيرة الخيبة وحلم الجيعان!! (2 ــ 2)/الطيب مصطفى
  • بين عرمان وسكر كنانة!! الطيب مصطفى
  • بين عرمان وكمال الجزولي!!/الطيب مصطفى
  • بين حزب الأمة والفتاة اللعوب!!/الطيب مصطفى
  • بين برنامج «في ساحات الفداء» وفتاة الفيديو!!/الطيب مصطفى
  • بين فتاة الفيديو وعرمان وبني علمان!!/الطيب مصطفى
  • قطر والإنجاز التاريخي/الطيب مصطفى
  • المؤتمر الوطني والمسؤولية التاريخية/الطيب مصطفى
  • هذا أو الطوفان... مشروع الشمال الجديد!!(1-3) /الطيب مصطفى
  • قبل فوات الأوان «3 ــ 4»/الطيب مصطفى
  • ماهية الإغتراب !/الطيب الزين
  • قبل فوات الأوان «2 ــ 3»/الطيب مصطفى
  • اللعب بالنار!! «1» /الطيب مصطفى
  • قبل فـــوات الأوان!! (1 ـ 3) /الطيب مصطفى
  • الجنسية المزدوجة.. المخطط الأكثر خطورة على مستقبل شمال السودان/الطيب مصطفى
  • عجائب وزارة العمل!! الطيب مصطفى
  • نصحية «أخوية» لأتيم قرنق!!/الطيب مصطفى
  • ومــا أدراك ما عـرمـان !! (1 ــ 2) /الطيب مصطفى
  • سلفا كير وطبول الحرب (1 ــ 2) /الطيب مصطفى
  • مسخرة أطفال الوحدة الجاذبة!! /الطيب مصطفى
  • بين ازدواجية المواطنة وتهديد باقان وعرمان بتحطيم السودان!! (3 ــ 3) /الطيب مصطفى
  • بين ازدواجية المواطنة وتهديد باقان وعرمان بتحطيم السودان!! (1 ـ 3)الطيب مصطفى