صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : مجتبى عرمان English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


حركات الإسلام السياسي ... وتلكم الطلاسم!/مجتبى عرمان
Nov 8, 2010, 20:44

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

حركات الإسلام السياسي ... وتلكم الطلاسم!

مجتبى عرمان

mujtabah

حركات الإسلام السياسي وفي العالم العربي تحديداً كانت نتاج طبيعي للفراغ السياسي والاجتماعي ولفشل مشاريع التحديث والهزائم التي منيت بها الجيوش العربية في صراعها مع دولة الكيان الصهيوني. ولكن من المهم جداً أن نضع في اعتبارنا أن تلك (الحركات) التي تدعي الإسلام والحكم بما أنزل الله .. بعيدة كل البعد عن تلك الشعارات الكذوبة، على سبيل "الحاكمية لله"، "لا بديل لشرع الله"، و"هي لله لا للسلطة ولا للجاه"، و"لا لدنيا قد عملنا" ... الخ تلكم التمائم والطلاسم (Talismans) التي كانت نتائجها الدمار وتخريب العلائق ما بين مكونات الوطن (الواحد) وتحديداً حركات الإسلام السياسي التي اغتصبت الحكم عنوة واقتداراً كما في الحالة السودانية والتي لا تحتاج إلى برهان وعلى الدمار والخراب السياسي والاقتصادي ونهب ثروات الشعب، بل الأدهى والأمر من ذلك هو بث الرعب والكراهية بين مكونات المجتمع المختلفة وفي واقع شديد التعقيد والتنوع بكافة أشكاله كما في الحالة السودانية!

ثانياً حركات الإسلام تدعي امتلاك الحقيقة المطلقة وما عداها يعد هرطقة وكفر وزندقة. فهم وعن قصد ومع سبق الإصرار والترصد يريدون مطابقة ومحو الفواصل والفوارق ما بين السماء والأرض وذلك من أجل الحافظ على الامتيازات الاقتصادية والسياسية والتسلط على الآخر، وتحديداً إذا كان هذا الآخر مختلف ثقافياً وإثنياً، ففي في هذه الحالة يسهل الفتك به وتخوينه وتجريمه وأبلسته وإلصاق تهمة العمالة لإسرائيل وأمريكا كما نشاهد في الحالة السودانية!

وعلينا أن نضع نصب أعيننا انه حتى في صدر الإسلام لم يكن الصراع صراعاً حول الإسلام كدين وإنما كان صراعاً سياسياً وحول الخلافة وقضايا الحكم والسلطة، وإلا لماذا اغتيل ثلاثة من الخلفاء الراشدين؟ يقول الكاتب عبد الإله بلقزيز في كتابه الإسلام والسياسة ودور الحركة الإسلامية في صوغ المجال السياسي: (إن أفكار التيار الإسلامي ليست وحياً يستوجب الإصغاء والتقديس لأنها مجرد آراء واجتهادات قابلة للأخذ والرد؛ وناقدها ليس في زمرة الكفرة اللجوجين والجاحدين بل صاحب رأي أسوة بالإسلاميين. ومن يدعي غير ذلك يطلب لنفسه ما لم يطلبه حتى من خلفوا النبي (ص) على حكم جماعة المسلمين! (ص21)).

كاتب هذا المقال يرى أن حركات الإسلام السياسي أعطت لنفسها حقوقاً لم يعطها الخالق لأحد من رسله، "ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر". وأيضاً خاطب نبيه (إنك لن تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء). ولكن هذا الخلط ما بين الإسلام والسياسة متعمد ومقصود وذلك من اجل السيطرة والتحكم في الفضاء السياسي والاقتصادي كما بينت شواهد التجربة السودانية من دمار وخراب ربما يحتاج إلى قرون ليتعافى منه الوطن، وتحديداً تدمير النسيج الاجتماعي وزرع الفتن والكراهية بين مكونات المجتمع السوداني. فطرح الإسلامويين لموضوع (الشريعة الإسلامية) في السودان أدى إلى تكريس الشقاق والفرقة وأدى إلى استقطاب حاد وفرض رؤية أحادية في مؤسسات الثقافة والتعليم مما أدى إلى إفقار وجدب ثقافي وسياسي صاحبه إفقار مادي وروحي وتهميش للشعب بكل فئاته مما خلق مناخ إحباط عام في الحقلين الاجتماعي والسياسي.

يعتقد عبد الإله بلقزيز أن (حركات الإسلام السياسي قد دفعت غرامات باهظة من حرياتهم وحقوقهم، وكرامتهم، في سجون النظام العربي أسوة بغيرهم. ولذلك من الطبيعي أن يعرفوا جيداً قيمة الحرية، وأن يحرصوا عليها ضد الكبت والقمع والطغيان .. نفس المرجع، ص 30) كاتب هذا المقال واستناداً إلى التجربة السودانية يرى عكس هذا تماماً، فحركة الإسلام السياسي في السودان استفادت من مناخ الحريات الذي وفرته الديمقراطية الثالثة إلى أقصى حد مما مكنها من بناء قاعدة اجتماعية واقتصادية وزرع العناصر العسكرية في الجيش والانقضاض على الديمقراطية بليل بهيم في صبيحة الجمعة المشئومة في 30 يونيو 1989م. بل استغلت المناخ الديمقراطي للتفريق بين أبناء الوطن (الواحد) من خلال الندوات والتجمعات بعد صلاة الجمعة وتسيير المسيرات والتبرع بقنطار ذهب لدعم الجيش الذي يخوض حرباً أهلية من أجل السيطرة السياسية (Political dominance) والاقتصادية على الجنوب مما أدى إلى استعار الحرب واستغلال موارده لصالح (الطبقة) الحاكمة في الشمال! والأدهى والأمر أن زعيم والأب الروحي لحركة الإسلام السياسي في السودان د/ حسن الترابي وبالرغم من مسئوليته الأخلاقية عن كل الآثار المترتبة على انقلاب 1989م، لا يريد أن يعتذر للشعب السوداني عن المظالم والغبن والانهيار الاجتماعي والاقتصادي الذي سببه للشعب السوداني، فهو يعتقد أن الاعتذار والاستغفار لا يكون إلا لله. ولكن المآسي التي عاشها وما زال يعيشها الشعب السوداني لا يرضاها الله ورسوله، فما حاق بالشعب السودان ينبغي الاعتذار عنه وطلب الغفران من الشعب السوداني كما يحصل في جميع الدول المتحضرة .. وزعيم حركة الإسلام السياسي في السودان أدرى بذلك وهو الحائز على أعلى الدرجات العلمية من باريس! .. ولكن هذا يبين لا إنسانية أو لنقل طلاسم (مشروع) الحركات الإسلاموية ووضع نفسها موضع القداسة والتعالي على الشعب وأنهم فوق وخارج نطاق التجربة البشرية، فهم آلهة زماننا الأغبر!

وأخيراً وليس آخراً .. القوى الديمقراطية وصاحبة المصلحة في التغيير الحقيقي وبالرغم من صغر جغرافيتها وضعف القاعدة الاجتماعية التي تستند إليها تواجهها معركة كسر احتكار الدين من قبل حركات الإسلام السياسي ومنع استخدامه في المعترك السياسي، وذلك عن طريق تفاسير لا تتناقض مع أفكار الحداثة والمواطنة، كما هو الحال مع شهيد الفكر الأستاذ محمود محمد طه زعيم الجمهوريين الذي راح ضحية الهوس الديني. ولكنه ظل في قلوب الملايين من المهمشين والجوعى والمهانين الذين قذف بهم الهوس الديني على هامش الحياة الاقتصادية والاجتماعية..

ولنا عودة..


مقالات سابقة بقلم : مجتبى عرمان
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : مجتبى عرمان
  • طوبى لنساء بلادي .. الواقعات تحت سياط الوحش!/ مجتبى عرمان
  • مؤسساتنا التعليمية وإدارة الجودة/مجتبى عرمان
  • حركات الإسلام السياسي .. وتلكم الطلاسم! (2-2)/مجتبى عرمان
  • حركات الإسلام السياسي ... وتلكم الطلاسم!/مجتبى عرمان
  • السيد وزير الإعلام ... فبأي آلاء الحقيقة تكذبون!/مجتبى عرمان