صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : د. حسن بشير محمد نور English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


البحث عن الدولة في السودانين ، القديم والجديد/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
Nov 6, 2010, 02:55

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم

البحث عن الدولة في السودانين ، القديم والجديد

    هل يا تري أبناءنا وبناتنا في المدارس والجامعات يعرفون الفرق بين الدولة والحكومة، حتي يستطيعوا التمعن في عناصر نجاح وفشل الدولة ومقوماتها؟ كيف يستطيعوا ان يعرفوا ذلك وهم لم يعيشوا في يوم من الأيام تحت رعاية دولة ما وإنما ظلوا يعيشون تحت سطوة الحكومات؟ حتي هذه الحكومات كانت في غالبيتها غير مستقرة ولا تحكمها مرجعية عامة يمكن الإلمام بها بشكل (أكاديمي) يمكن الدارس او الباحث من المعرفة والاستدلال والاستنتاج.

      الان يدور جدل في السودان حول ضرورة قيام سودان جديد، مما يعني في تصورنا دولة كاملة الأهلية.بالطبع سيكون هناك سودان جديد بعد إجراء الاستفتاء حول تقرير المصير أي كان موعده. سواء ان انقسم السودان الي دولتين او بقي دولة واحدة او صار كيان كونفيدرالي، لكن وفي جميع الأحوال فان سودان ما بعد الاستفتاء لن يكون هو سودان ما قبل الاستفتاء، وعلي سبيل القول الشائع في الممارسة السياسية السلطوية: ( شاء من شاء وأبي من أبي). يستدعي هذا الواقع البحث عن دولة في الشمال وفي الجنوب، وان تكون هذه الدولة لسودان مختلف، جديد، ليس بالمعني الخاص بالحركة الشعبية وإنما بالمعني الأوسع الذي يفرضه الواقع السياسي- الاقتصادي – الاجتماعي- الثقافي- الجغرافي... الخ، الجديد المختلف كلية عن الوضع السابق للاستفتاء.

 غض النظر عن معني الدولة، سواء ان كانت هي كيان سياسي يتمتع بالسيادة الفعلية على فضاء جغرافي معين او كانت روابط سياسية مبنية علي كيان ذي اختصاص سيادي في نطاق إقليمي – دولي محدد يمارس سلطاته عبر منظومة من المؤسسات والهياكل التنظيمية المعقدة، فإنها يجب ان تحتوي علي عناصر ومكونات أساسية تجعلها دولة بالمعني الدقيق للكلمة. يتم تناول الدولة في بعض المناهج علي أساس ممارسة السلطات المخولة وطبيعة السيطرة القائمة علي الحكم والعلاقة بين الحاكم والمحكوم. تسيطر منظومة الحكم (الحكومة) علي الأرض المكونة (للبلد) بما يحتويه من بشر مقيمين وموجودات مادية وقيم معنوية لفترة زمنية ما. وهنا تتم مناقشة طبيعة الدولة من حيث توازن المصالح بين منظومة الحكم (الحكومة) والرعية (الشعب) فإذا غلبت مصالح الأولى  صارت الدولة (استبدادية) وهو  السائد في عالم اليوم بشكل كبير جدا، لدرجة ان الفساد أصبح يعم في 75% من دول العالم، حسب منظمة الشفافية الدولية في تقريرها الأخير للعام 2010م، بالرغم من التفاوت النسبي في درجات الفساد. أما إذا غلبت مصالح الشعب وأصبحت معتمدة علي قانون اساسي او (دستور) ملزم اضافة للمعاهدات والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الانسان، فان ذلك يرجح وجود نظام ديمقراطي مبني علي مؤسسات مكونة لكيان (الدولة).   من هنا يمكن الاستدلال علي ان نظام الحكم في الدولة الحديثة يكون معقدا ومكونا من مؤسسات من أوضح معالمها مكانة السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية، إضافة للأطر القانونية والتنظيمية الحاكمة لجميع أوجه الحياة ورعاية المصالح والحقوق وضبط التعاملات والأنشطة وتكاملها في نظام واضح المعالم بالرغم من التعقيد المؤسسي الملازم لمثل هذه الدولة. وبمناسبة (التعقيد)، فانه من سمات التطور، كلما تطورت المجتمعات، أصبحت أكثر تعقيدا وزادت الحاجة فيها للدولة ومؤسساتها وليس العكس.

    من هنا يمكن القول بان وجود العناصر الأساسية والعلاقة بينها هي التي تحدد مفهوم الدولة الحديثة. المكونات هنا هي: الحكومة ،الشعب ،الأقاليم، بالإضافة إلى السيادة و الاعتراف بهذه الدولة، بما يكسبها الشخصية القانونية الدولية، ويمكنها من ممارسة اختصاصات السيادة لاسيما الخارجية منها. بعد ذلك يتم البحث عن خصائص الدولة التي تتلخص في أهم جوانبها في: مفهوم ممارسة السيادة بجميع متطلباتها من شرعية وقوة تعلو فوق جميع التنظيمات والجماعات المكونة للمجتمع؛ الجانب الثاني هو الطابع العام للدولة ومؤسساتها، التي تتميز عن الطابع الخاص او الفردي، فالدولة تطلع بالقرارات العامة والولاية علي الشأن العام والسلطة التنفيذية التي تقوم بوظائفها علي التمويل العام والمال العام.العنصر الثالث هو إلزامية قرارات الدولة وشرعيتها المستمدة من الدستور والقانون، بحكم - وهذا شرط اساسي - تعبيرها عن المصلحة العامة وتحقيق أهداف المجتمع. العنصر الرابع هو امتلاك الدولة للقوة التي تمكنها من تنفيذ قراراتها وفرض هيبتها بتطبيق القانون ومعاقبة مخالفيه واحتكارها لوسائل الردع القانوني في المجتمع دون سواها من أطراف. وأخيرا علي الدولة ان تتميز بطابع إقليمي في إطار موقعها الجغرافي، في حدود معينة تمارس عليها سيادتها وسلطاتها.

  بالنظر الي جميع تلك المكونات، حتي الإقليمي منها، فسنجد ان السودان يفتقر، الي حد خطير لوجود دولة. هناك حكومات وسلطات تحكم وتسن القوانين وتردع وتقمع، لكن العناصر الأساسية المميزة للدولة تكاد تكون معدومة علي مدي أكثر من نصف قرن بعد استقلالنا عن الحكم الاستعماري. كل يوم تظهر دلائل جديدة علي افتقارنا لدولة قائمة علي حكم القانون وسيادة المؤسسات. اكبر الأدلة ان حكام البلاد يختلفون علي الأشياء الأساسية المكونة لعناصر الدولة والخاضعة للأحكام الدستورية والقانونية. بل ان الأمر أكثر من ذلك، فحتي السيادة الإقليمية والحدود الجغرافية والهوية القومية ، هي أشياء غير متفق عليها في السودان، ناهيك عن طبيعة الدولة نفسها، واحدة ام مقسمة، جمهورية ام برلمانية، علمانية ام دينية؟ الي أخر تلك الأشياء التي لا يمكن ان تكون هلامية بالشكل التي هي عليه في سودان اليوم.

    من ابلغ الدلائل علي غياب الدولة ما جاء في بعض صحف الجمعة 5 نوفمبر 2010م ومنها علي سبيل المثال(أجراس الحرية)، علي لسان وزير المالية في حديث له أمام المجلس الوطني جاء فيه ".. عدم سيطرة وزارته علي صناديق الضمان الاجتماعي وطالب أعضاء المجلس الوطني بمساءلتها (المقصود هنا علي ما يبدو الوزارة)، عن أموال المعاشيين ، وتسأل الوزير حسب الصحيفة (داير اعرف ناس صندوق المعاشات بودو قروشنا وين؟) واشتكي ان ( تلك الصناديق خارجه عن سيطرة المالية)، يعني ذلك بالطبع خروجها عن الإطار المؤسسي وبالتالي خروجها عن سلطة الدولة، الأمر لا يتوقف علي هذه الحالة وإنما أوردناها كمثال جيد طازج. لكن اذا كان السيد الوزير لا يعرف أين تذهب (قروشنا)؟ فكيف يمكن للاخرين ان يعرفوا ذلك؟

      اذا كان من اول وظائف الدولة الولاية علي المال العام وتوفير الرعاية الصحية والاجتماعية، التعليم، بسط العدالة وصيانة السيادة الوطنية والمحافظة علي وحدة البلاد وتماسكها، فان ما يحدث عندنا لا يعني الفشل فقط، - فشل الدولة - وإنما يشكك في وجودها أصلا. يفتقد السودان للمؤسسية حتي في اخطر مؤسساته مثل وزارة المالية وقدرتها في إحكام سيطرتها علي المال العام والسيطرة علي الفساد المالي الذي تفيض به تقارير المراجع العام، يضاف ذلك الي هلامية الحدود حتي علي مستوي الوطن الواحد بين ولاياته كما يحدث بين الجنوب والشمال وحتي بين ولايات شمالية - شمالية، وفي خارطته الدولية التي تظهر بصور مختلفة وبهويته المتأرجحة بين العناصر والمكونات العربية والإفريقية، الإسلامية والمسيحية والديانات الاخري التي كانت مثالا للتعايش قبل ان تتحول الي موضوعا للنزاع والحرب والتدخلات الدولية الي ان صار السوداني المسلم يقتل يوميا وهو هاربا الي إسرائيل ألد أعداء الإسلام وأكثر الكيانات إثارة للجدل والاختلاف في تاريخ البشرية.

     في هذا الوضع من الممكن ان نجعل من الاستفتاء مناسبة لمراجعة وضع الدولة السودانية من جميع العناصر المكونة للدولة والبحث عن بناء دولة او دولتين حقيقتين قابلتين للحياة كدول متماسكة مستقرة غير مهددة بالتفكك الي أجزاء متعددة في الجنوب والشمال معا. اذا لم يتم البحث عن عناصر الاتفاق والوحدة والتعاون فكل يوم ستظهر موضوعات جديدة للخلاف وستتشعب تلك الخلافات الي ما لا نهاية مؤدية الي الفشل وراء الفشل، ولكم في حركات دارفور مثال جيد، اذ ان هناك انطباع يتكون لدي المتابع بان تلك الحركات تشهد مولد حركة جديدة كل يوم، كما ان معظم تلك الحركات تشهد تغيرات في قياداتها بوتائر أسرع من تغير أشرطة الأنباء علي القنوات الفضائية وربما تصبح تدور مثل عقارب الساعة، بلا توقف. لكن هل يتوقف العالم في حركته وتطوره؟ هل ستكف الكرة الأرضية عن الدوران منتظرة السودان او حركات دارفور ان تحسم خلافاتها حول الوحدة او الانفصال؟ حول السلام او الحرب؟ حول الوصول الي اتفاق يخلص المكتوون بنيران النزاع والخلافات من عذاباتهم؟ ذلك لن يحدث والتاريخ لن يعبأ بأحد والعالم ماض في سبيله ليترك لنا الفشل والتخلف والضياع، الا إذا اخذ الله بيدنا وهدانا سواء السبيل وفتح بصائر الذين يسمون نفسهم بالسياسيين والقادة علي حلول مرضية للجميع وتلبي متطلبات دولة سودانية جديدة بمقومات للبقاء والاستدامة.



Dr.Hassan.


مقالات سابقة بقلم : د. حسن بشير محمد نور
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : د. حسن بشير محمد نور
  • تلف في خلايا الدماغ السياسي السوداني/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • كلام بطال خلاص/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • قيامة الأسعار/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • هل ستغرق مواردنا في الدماء؟/د. حسن بشير محمد نور – الخرطوم
  • سيد الأسعار( التلاته)/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • الترويج القومي والديني للاستثمار الاجنبي/د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • أول ثورات القرن 21/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • إعادة هيكلة نظام الحكم بعد الاستفتاء/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بورصة العيد/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • البحث عن الدولة في السودانين ، القديم والجديد/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • الغناء علي الموازنة/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • يا أكتوبر، كيف تكون الدنيا في الزمن الجميل؟/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • طلب لجوء الي تشيلي /د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • هل السلام نقمة؟سؤال لمجلس الامن./د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • عصر المهارات ومنهجية التدريب/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • حقوق الشعوب المحلية في الاستثمار الزراعي الاجنبي/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • سياسات تطبيع الفقر وخيارات الخروج من النفق/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • من الذي سيمول تسليح الجنوب؟/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • مشروع الجزيرة يصاب بفيروسات العمود الفقري/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم