صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : قصة و شعر English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


قصة قصيرة " رمال متحركة " بقلم: بقادي الحاج أحمد
Nov 1, 2010, 19:03

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

قصة قصيرة " رمال متحركة "  بقلم: بقادي الحاج أحمد

 

رمال متحركة

 

 

رحلة الذهاب

 

 يوم الجمعة صباحأً إنطلقت العربة من مدينة أبو حمد قاصدة جزيرة أنجرى، حسب الخطة تصل الشاطئ " القيفة" الساعة العاشرة صباحاً،  المراكب تكون في انتظارهم لتنقلهم إلى داخل الجزيرة.

بدأت الرحلة وكمال يؤكد لبدرالدين معرفته التامة بدِراب " دروب" الصحراء، خلال العامين اللذين قضاهما في المنطقة مديراً للفرع؛ جاب الصحراء ذهاباً وإياباً من أبوحمد الى عطبرة، خَبر الدِراب  وخبرته،  لتقديم دليل عملي علي ذلك  سلك الطريق عبرالصحراء؛ الأقصر والأسرع والأخطر.

 

رغم أن الطريق الموازي للنيل، هو درب السلامة؛ " طول ما عينك شايفه الخضار، ما عندك عوجه تب- لن تضل أبدًا" هكذا ظل يردد عبد المجيد. تذرع كمال بأن طريق النيل وعر وبعيد، بينما طريق الصحراء سريع ومختصر.

 

توغلت العَربة في الصحراء، هبت الريح واشتدت العاصفة. فردت الصحراء ستار من الغبار أخفى معالم الجبال، التي يهتدي بها على الإتجهات والمواقع في داخلها. أضحى حال العربة وركابة، مثل حال السفينة في عرض البحر؛ تلعب بها  الرياح  وسط جبال الأمواج معزولة من العالم الخارجي تماماً. كشرت الصحراء  عن أنيابها ذرة .. ذرة مستفردة بالعربة وركابها داخل سياج الغبار، والأتربة، افتقد المسافرون الأمان؛ الخضرة، النهر وعذوبة مائه.

 تجاوزت الساعة العاشرة صباحاً ولم يصلوا إلى جزيرة أنجرى أو النيل، بدأت معالم الضياع والتوهان ترتسم أمامهم على رمال متحركة تذروها الريح بإستمرار، بجدار منيع رقيق شفاف من الغبار محاطون، في دوامة هائلة يتخبطون؛  الرؤية لا تمتد حتي بين العينين وأرنبة الأنف. في غياب زجاج العربة  والنظارات الشمسية، الرموش والعيون وأصحابها فى ازورار مستمر من الذرات المشاغبة. استعداداتهم للرحلة المبكرة منذ إسبوع شملت التجهيز لإعداد التقارير والملاحظات والكلمات  الخطابية والكميرات لتصوير الإنجاز والصور التذكارية مع الإبتسامات، لكنها لم تشمل أخذ الإحتياطي من الماء والوقود !!

بعد نقاش طويل مع كمال، قرر عبد المجيد- الدليل- بمساندة بدر الدين والأخرين، عكس إتجاه السير، بدأت رحلة البحث عن الماء، عن الخضرة  والنيل .

 

رحلة جزيرة أنجرى، رحلة عمل  لكمال مدير الفرع، وبدر الدين نائب المدير لتفقد شق القنوات في المشروع  الزراعي التعاوني لجمعية الجزيرة، كتمويل بواسطة الفرع. للموظفين  ياسر، معتز وأمير رحلة تدربية وترفهية، وضيافة لعلاء وجمال - زملاء من المصرفين الآخرين في المدينة، أما عبد المجيد أبن المنطقة فهو دليل الرحلة.

 

في الساعة الثانية بعد الظهر، عندما شارف النصف الأول من العقد التاسع للقرن العشرين للنهاية، وصلت العربة إلى مدينة الشِريك؛ محطة القطار التالية لأبو حمد في إتجاه عطبرة والخرطوم، جزيرة أنجرى تقع بين المحطتين أبوحمد والشِريك. حلت المجموع المنهكة ضيوف غداء بدون موعد على مدير فرع المصرف هناك، بعد العصر بدأت رحلة العودة إلى أبوحمد. بعد قضاء سحابة النهار ضياع في الصحراء.  قبل الغروب وصلوا أبوحمد.

 

رحلة العودة

تحتل الجزيرة مساحة كبيرة من اليابسة، في الداخل تبدو كأنها سهول وأراضى منبسطة تتكاثر فيها الأشجار والتلال هنا وهناك تحفها الزراعة من الأطراف، ومن ثم الماء الذى يلفها من الحواف جميعها.

في الرحلة الثانية لجزيرة أنجرى – رحلة العودة، تخلف كمال مدير الفرع لمرضه، قاد بدرالدين نائب المدير المجموعة، سلكوا طريق السلامة – الطريق المقابل لضفة النيل، الطريق الأخضر، كان دربهم أخضر ويومهم متوشحاً ايضاً بالخضار، وصلوا  الشاطىء في الوقت المحدد، وجدوا المراكب في انتظارهم حملتهم إلى القيفة الثانية داخل الجزيرة، وجدوا الجزيرة وأهلها في استقبالهم، تفقد بدرالدين وموظف الأستثمار ومسئولو الجمعية سير تنفيذ المشروع على الطبيعة، قضوا باقي اليوم في ضيافة أهل الجزيرة. الكل في الجزيرة في استقبال وفد المصرف القادم من أبوحمد. في المشروع الزراعي استقبلتهم القنوات التي شقت والمياه التي تدفقت لتروى المساحات الأضافية للمشروع الزراعي التعاوني للجزيرة، بشهادة مدير الفرع بالإنابة وموظف الإستثمار وتوثيق التقرير والصور الفوتغرافية.

كانت العودة علي الطريق نفسه – الطريق الأخضر والمياه الجارية نحو أبوحمد، نحو الشمال. بين التلال والكثبان الرملية والشجيرات أخذت لقطات الصور التذكارية، في فترات الإستجمام. تناغمت الرحلة في البر وعلي الماء وداخل الجزيرة، كأنها المياه المنسابه حول الجزيرة وداخلها بعد شق قنوات المشروع الزراعي.

تمتد الجزيرة في مساحات كبيرة، كقطعة من اليابسة تغطيها السهول والتلال والأشجار والمزارع والمساكن، كأن الماء لا يلفها من كل الجوانب وكأنها ليست جزيزة أو شبهها، تبدو للقاصد من أبوبحمد من بعيد عبر الصحراء جزيرة كأحد جزر النيل الكثيرة فى تلك الأنحاء، لا تمثل الا نقطة من اليابسة  تحفها المياه. الطريق اليها  تشوبه الهبوب والرياح والتوهان في غياهب الضياع فهو الطريق عبر الصحراء، وأما الذى تلون الخضرة إحد جانبيه وتشكل المياة الجارية إمتداد لجانبه الآخر فهو طريق السلامة.

 

 

 

 

المياه الصافية الرقراقة

عندما حضر بدر الدين في مأمورية من الإدارة العامة ليحل محل نائب مدير الفرع المجاز، وجد الفرع مع المجهودات التي بذلت فيه يحتاج الى إضافة خدمات شراء العملات الأجنيبة. إقترح ذلك علي مدير الفرع بمجرد ما استقر به المقام في إدارة الفرع. أوجد الحلول لكل العقبات التي وقفت أمام إقتراحه وحالت دون تنفيذه؛ تدريب موظفي الفرع محلياً اعتماداً علي خبراته، جلب المعدات الخاصة بكشف تزوير النقد الأجنبي. لم يبق هناك سبب واحد يسند اعتذار مدير الفرع. عمل إعلان داخل الفرع، وتم تجهيز مكتب استقبال خاص بعملاء النقد الاجنبي. نجح الإقتراح وحقق مورد من مشتريات النقد الأجنبي لا تقل عن مشتريات الفروع الكبيرة في المدن الأخرى والعاصمة الخرطوم.

قبل حضور بدر الدين مٌوفداً من الإدارة. ارتكب مدير الفرع تجاوز في حساب إحد عملاء الفرع الكبار. لم تستند العملية علي تصديق إدارة الإسثمار في الإدارة العام. اثُبت التجاوز في تقرير فريق التفتيش الذى زار الفرع واكشف التجاوز.

عندما حضر بدرالدين إقترح علي صديقه كمال أول ما قترح حل يساعد الفرع وصديقه على تحصيل المبلغ بأسرع وقت ممكن، وبالتالي تقليل الضرر. الفكره كانت بسيطة الإيحاء للعميل بان بدرالدين قادم من الإدارة العامة خصيصا لتحصيل المبلغ، وبالتالي تترك له مهمة متابعة العميل والضغط عليه حتي يسدد المبلغ، وإعفاء صديقه مدير الفرع من حرج التعامل من عميل يعرفه. وافق كمال علي الخطة، وطلب ان يمهل بعض الوقت حتي يعود العميل المسافر من سفره.

باشر بدرالدين عمله في الفرع من فريق الموظفين، وأخذ يتعرف علي العملاء، ذات يوم عرفه إحد الموظفين علي العميل صديق المدير. كان العميل يتعامل من بدرالدين بتحفظ شديد كأن بدرالدين وخطته كانا مكشوفين لديه من قبل. ذهب بدرالدين إلى مكتب المدير وسأله  اذا كان العميل عاد من السفر أم لا؟ أجاب المدير بتردد أنه عاد لكنه مشغول وطلب تاجيل الإجتماع، وهكذا ظل كمال يتهرب من ملاحقات بدرالدين له.

 

بدرالدين طويل القامة متناسق القسمات يبدو من مكتبه في صالة الفرع خلف موظفين مكتب الإستقبال والصرافين بكامل هيئته؛ اللبس ذو الألوان المتجانسة متوجاً بربطة العنق كأنها شريط علي علبة الهدايا القيمة؛ فهو هدية الإدارة العامة للفرع، يبدو حازماً وبسيطاً في الوقت نفسه مع الموظفين، صار في فترة وجيزة صديق الجميع. بعد نهاية ساعات العمل يجتمع شمل بدرالدين مع موظفيه إما في المطعم، أو الأستاد الرياضى، او النادى، او عنده في بيت نائب المدير للسهر مع دندانات الأغاني الشعبية – أغاني حقيبة الفن.

 

كمال وبدرالدين امتدت فروع الصداقة بينهما منذ أيام الدراسة الثانوية. بدرالدين هادىء الطبع قليل الكلام واضح وصريح، كرحلة العودة كان النجاح دائما حليفه. كمال مقامر متقلب المزاج وغير واضح مثل الرمال المتحركة في رحلة الذهاب.

 

كمال أصبح كمال آخر غير الذى كان يعرفه بدرالدين من قبل؛ زائغ العنينن لا يجلس طويلا خلف مكتبه، كثير التدخين والخروج من الفرع، يقود العربة داخل أحياء المدينة بسرعة متهورة، أصبح الموطنون في الأحياء يحذرون أبنائهم وينبهونهم من خطورة العربات في الشارع خاصة عربة البنك التي تمرق كأنها سيارة إسعاف أو مطافيء مسرعه لإطفاء حريق لا وجود له في الأحياء ولا في السوق أو لإسعاف مريض.. ولا أحد يعلم مكان الحريق، أو المريض. تغيير الصديق القديم وأصبح يجالس التاجر ويزامله كل مساء في لعب الورق في النادى. خطة بدرالدين التى وضعها  تبخرت وتسربت الي الطرف الآخر..

باشر بدرالدين عمله في الفرع علي أتم وجه إلى نهاية المأموريه. عاد إلى الإدارة المالية في الإدارة العامة بالخرطوم. لحق به كمال بعد أن تمت محاسبته إدارياً علي التجاوز. نقل الي  إدارة شئون العاملين معاقباً  بالتحفيض درجة.

 

مرت الأيام عجلي، ذات يوم عندما كان بدرالدين يستخدم المصعد هابطاً تقابل صدفة مع التاجر صديق كمال، سلم عليه، قبل أن يعلمه بأن صديقه كمال في شئون العاملين في الطابق السادس، سبقه الأخير بالإعتذار بأنه في عجله من أمره، عليه ان يسافر اليوم الي أبوحمد. اتصل بدرالدين من مكتبه هاتفياً بكمال مستفسراً اذا كان  قابل صديقه تاجر أبوحمد أم لا.

 

-         اسمع قابلت صحبك.

-         صحبى منو. صحبك يا خي .. بتاع ابوحمد.

-         لا.. من ما جيت هنا ما شفته.

-         هو جا  الخرطوم هنا ولا شنو.

-         قبل شويه قبلته في "الأسنسير".

-         معقول جاء هنا الخرطوم وفي الإدارة وما يقابلنى.

-         حاجة عجيبة.

-         أيواه حاجة عجيبه.. وشديده كمان.

-         ياخى نحن في شنو وأنت في شنو..

-         خلينا من الشدايد حسع..

-         جا يسوى شنو..

-         قال جاء يشوف ناس الإستثمار..

-         أيواه  كده.. والله لكن.. غايتو..

-         آآه.. كيف.. قلت شنو..

-         لا ما في حاجة.. أقول شنو.. معليش بسيطة..

-         آآى بسيطة بتحصل في حالات كتيره .

-         والله كويس.. والله كويس..

 

تصاب عرى الصداقة بالإنفصام، إذا افتقد الصديق الصدق مع نفسه وصديقه.

 

في الإتجاهه نحو الشمال عند أبوحمد ينثى النيل ويغير وجهته نحو الغرب، ثم الشمال الغربي، إذا كان رأس الفيل هو الذى تجلس علي قمته مدينة أبوحمد، فإن الخرطوم لا يتدلي نحو الأرض مباشرةً أو يمتد الي الأمام؛ ينثني نحو القدمين الأماميتين، ثم ينحرف قليلاً ويستدير الي الأمام فشكل قوس، ثم يعتدل وإلى الأمام مواصلاً مشواره السرمدي نحو الشمال الدانى والقاصى نحو أم الدنيا.

عند أبوحمد ونواحيها يتكىء النيل علي الجزر والجنادل والشلالات الصغيرة، كأنه يستأنس  ويتسلي بها بعد صراع طويل، شاقاً ممر عبر الصحراء. يصبح ماء النيل، عند الجزر الصغير صافياً ورقراقاً، تسمع له خريراً. تجلو المياه الحجارة الصغيرة المتناثرة عند الشاطيء في نواحي الشلال بأشكالها وأحجامها وألوانها المختلفة، لا تكلف مٌغتنيها مشقة الطلاء؛ فهي وإن كانت صماء لاينقصها الصفاء والصدق مع الآخرين تعطيهم الجمال كله، ويخرج الماء من جوانبها ومن بين يديها..

 

بقادي الحاج أحمد

مدينة الخٌــــــــــبر

أكتـــــوبر 2009م

 


مقالات سابقة قصة و شعر
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • قصة و شعر
  • دموع على الطريق...بكائية الانــفـصال عن الجنوب/شعر د. كمـــال شــرف
  • دمعة قلب /ياسر ادم عبد الرحيم ( ابوعمار
  • البشير العديم /ابراهيم الفيرانى
  • قصيدة خادم الحرمين رائد التوسعة شفيت وعوفيت/عمر بشير ابوعاقلة
  • يا ابن الجنوب تحرك وخذ حقك/عمر بشير أبوعاقلة23
  • و جـَــــنَّ الليـــــلُ/شعر عبد السلام كامل عبد السلام
  • قصة قصيرة " رمال متحركة " بقلم: بقادي الحاج أحمد
  • دنيـا الغـرور/ السيدة إبراهيم عبد العزيز
  • قـصـيـدة المدردش الـرابـع عشــــر - تألـبف مصعب الهلالي
  • قيامة الإنقاذ/بكـــــري نـعـــــــيم
  • هيّا لمــكّة/عمر بشير أبوعاقلة
  • مرثية الزبيدي/شعر : عمر سبيل ريفة
  • صوت السلام/السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • كلمات رثاء للشهيد البطل إبراهيم الزبيدي/حافظ إبراهيم عبدا لنبي
  • عينان مروعتان/ السيدة إبراهيم عبد العزيز
  • قصة قصيرة: متاريس الذعر /جمال الدين الخضيري
  • طائــــِرُ الوفــــَاء شعر : عبد السلام كامل عبد لسلام
  • صرخة أمل / الشاعر نجم الدين جميل الله
  • إلي روحك وأنت في أتم الحضور إلي د. ((جون قرنق))/عاطف عبدون
  • أنا ملوال سوداني الجنسية/عمر بشير ابوعاقلة