صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم :شوقى بدرى English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


محاربات امدرمانيات ، 4/Shawgi Badri
Nov 1, 2010, 09:26

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

محاربات  امدرمانيات ، 4

 

لقد اوردت فى احد مواضيعى اننى دخلت فى مشكله مع السلطات الالمانيه قبل حوالى ثلاثين عاماً لان هناك قطع فوق حاجبى الايمن . الا انه ظهر فى حاجبى الايسر فى صوره الجواز .  والالمان متشددون ودقيقون كالعاده . الا انهم توصلوا الى ان العفريته قد طبعت بالمقلوب . و هذه الحادثه كانت   وانا فى التاسعه  من عمرى فى مدرسه بيت الامانه الاوليه . فلقد كان زميلى على جاد الله يقذف بفتيل كبير فى الهواء . ثم يتلقاه بيديه ويعيد الكره . وانا جالس تحته ( مصنقع ) واتابع العمليه . واخطاء على . و انفلت منه الفتيل الكبير واندفع الدم من حاجبى وملاء ثيابى .

الاسعافات الاوليه كانت موجوده فى كل المدارس ، والاساتذه اللذين يتخرجون من بخت الرضاء كانوا يتدربون على الاسعافات الاوليه . فقام استاذى الرياحى الذى صار ناظرا لمدرسه حى العرب الاوليه بتطهير الجرح ،  وربط رأسى بعصابه . والغريبه ان والدتى نظرت الى العصابه  على الجرح ولم تبدى جزعاً  . الا ان قريبتها وجارتنا الجودليه ابو القاسم فجعت عندما شاهدتنى ,  واراد زوجها   الاستاذ مكاوى حاج بلول  ضابط مدرسه سوق القش ان يعرف السبب وكيف اهملت المدرسه و لكنى افهمته بانها غلطتى .

ونحن فى السنه الثالثه اوليه ظهر زميلى على جاد الله الذى كان رفيع العود ، وشقيقه الاكبر بابكر جاد الله فى مدرستنا . وبابكر كان اقوى بنيه ويحمل شلخ تى على خديه . كما يفعل اهلنا الجعليين . وصرت صديقا لصيقاً  لبابكر جاد الله . الغريبه ان بابكر وعلى كانا يسكنان فى شمبات .  وكانا يأتيان مشيا الى المعديه ،  ثم ياتيان من المشرع فى ابروف مشيا الى مدرسه بيت الامانه التى كانت بالقرب من مجلس بلدى امدرمان . وهذا مشوار طويل لصبيه صغار السن .

فى السنه الرابعه انتقل بابكر واسرته الى جزء من منزل فى شارع السيد الفيل . واخذنا فى فسحه الافطار لزياره منزلهم الجديد . ولاول مره قابلت والدته ام بابكر . بعد رحوع الاسره الى امدرمان صار تواجد بابكر معى فى منزلنا يكاد يكون يومياً . وفى بعض الاحيان يكون سائق سارتنا فى انتظارنا تحت الدغل الكثيف الذى كان فى الجزء الجنوبى الشرقى فى ميدان بيت الخليفه .

الخاله ام بابكر كانت تربى اربعه من الاطفال كارمله . وكانت تعمل كماشطه . كما كانت تبيع اشياء كثيره فى منزلها احدها العجوه والتمر الذى كان يأتيها من الشماليه . واذكر فى زيارتها الاولى ان بابكر ملأ  جيوبنا بالتمر .

بعد فتره انتقلت الخاله ام بابكر الى حى الملازمين . وكانت تستأجر غرفه من الخاله فاطمه والده زميلنا مبارك وكان يشاركها فى السكن شقيقها عبد الوهاب الذى عرف بعبد الوهاب الحبشى , وكان له نشاط اجتماعى ورياضى جيد . وحتى بعد ان تركت امدرمان كان يواصل نشاطاته فى تشجيع الشباب على تمارين الكره وينظم تلك النشاطات ويضحى بوقته . فى فتره سكن الاسره بجوارنا كنت لا افترق عن بابكر وعلى , لا يفرقنا الا النوم . ويشاركنا السمر والعاب المساء من سك بالتحيه والرمه والحراس وشليل وين راح زميلنا نعمان  خضر سعد . وهو من سكان سنجه  اصلاً ووالدهم مهندس ومن اول مؤسسى مؤتمر الخريجين . الخاله ام بابكر واصلت نضالها فى ذلك الحى كماشطه وكفلت قوت وتعليم اربعه من الايتام بعرق جبينها . بعد ان رحلنا من حى الملازمين فى تلك السنه وانتقلنا الى المرحله الوسطى انقطعت علاقتى ببابكر الا مقابلات عابره فى السوق .

شقيقى الاصغر يوسف  اصيب بشلل الاطفال وهو فى الثالثه من عمره ولم يكن المرض واسع الانتشار . وكانت والدتى رحمه الله عليها وابنه اختها اسيا خضر يتبادلون النصائع لان ابنتها قد اصيبت بالمرض وكانت فى نفس عمر شقيقى . وكانت مستشفى امدرمان تتيح العلاج المجانى للاطفال المصابين بشلل الاطفال . ويزودون بأحذيه خاصه مصنوعه من الجلد والحديد ورباطات  خاصه كما يمارس الاطفال الرياضه ، وتدليك وتنشيط للرجل . وكانت سيارتنا الفورد مكمله منظر بوابه  مستشفى امدرمان فقد كان اخى يوسف يذهب يوميا لعمليه التدليك والعلاج . وفى الاجازه المدرسيه كنت ارافق شقيقى وسائق جديد اسمه محمد كان فى حاله ذهج دائم . سائقى سيارات الملاكى كانوا يعملون لفتره سنتين حتى يتحصلوا على رخصه تاكسى لكى ينتقلوا الى رزق اكبر  .

فى فتره الانتظار كنت اطوف كل المنطقه وادخل المستشفى ماراً بكل الاقسام  , وبعد احد  دوراتى حول المنطقه لاحظت سيده تتكلم مع محمد السائق وهو لا يعيرها اى انتباه وعندما شاهدتنى وهى برفقه ابنتها الصغيره فرحت ونادتنى وقالت لى عليك الله يا شوقى كلم اخوك ده عندنا شوال عيش يوصلوا لينا . فافهمته بانها بمثابه خالتى وانه بدل الانتظار يمكن ان نوصلها ونعود ليوسف فوافق على مضض . واذكر ان الشوال كان داخل منزل ينتهى بزقاق طويل واتت الخاله ام بابكر وهى تسحب الشوال على الارض فهرعت لمساعدتها واخيرا ترجل محمد وساعدنا فى حمل الشوال واوصلنا الخاله ام بابكر الى وجهتها . فاخرجت عشرين قرشاً واعطتها لمحمد قائله شيل ديل يا ولدى انا كنت حادفعهم للكارو , فاحرج محمد ورفض اخذ الفلوس . الا انه قبل بعد الحاح ان يأخذ عشره قروش فقط  .

كنا وقتها قد ارتحلنا الى زريبه الكاشف بالقرب من قبه الشيخ قريب الله ،  لان ابى كان يريد ان يكون قريباً من انيسه وتؤام روحه الشاعر توفيق صالح جبريل . وبالسؤال وصفت للخاله ام بابكر منزلنا الجديد فقالت لى كلم امك انا جاياها . وحضرت الخاله واشادت بى لوقوفى معها ولترحيل شوال العيش . وبعد القهوه والمؤانسه خرجت امى واختى نظيفه لتوصيلها الى خارج الدار كالعاده السودانيه القديمه . ووالدتى تقول لها البيت بيتك .  والبت بتنا والعربيه فى . وقسايا ذى اختى وكانت تقصد الخاله قسايا اشهر دايه وقتها فى امدرمان . وكانت جارتنا فى حى الملازمين . وعلى يديها اتى بعض اخوتى الى العالم .

بعد ايام حضرت السياره وسمعنا بعض الزغاريد ثم انزلت حموله ثمينه من تلك السياره . وهى شقيقه صديقى بابكر جاد الله الصغيره . ووضعت فى غرفه كبيره وفتحت النوافذ لادخال الهواء واحتفل بختان البنت .ولمده شهر كان منزلنا بيت طهور . لانه لم يحتفل قط بختاننا بل كانوا ياخذوننا الى العم اسماعيل الطهار ويقوم بختاننا فى المستشفى وكأن شيئا لم يكن . والختان كان بالمجان فى المستشفى للاولاد . مثل كل انواع العلاج الاخرى . فقط يدفع الانسان للزجاج الفارغ الذى يبيعه العم حسن خارج المستشفى . وهذا للعياده الخارجيه .

فى ذلك الشهر تغيرت الحياه الاجتماعيه فى منزلنا وأتى المهنئون . من يعرفونا وحتى ممن لا يعرفوا بت الطهور او والدتها . وتحول منزلنا الى ما يشبه صالون كوافير فلقد حضر قريباتنا وبعض جاراتنا ولم يتوقف مخرز الخاله ام بابكر  من العمل . المشاط يأخذ ساعات طويله تتخللها الونسه والقهوه . وبعض المشاطات يدخن السجائر خاصه سجائر ماتوشيان  ويعرف بحنكروش او سجائر المشاطات . كان المنزل عباره عن فستفال صغير وكان النسوه يأتين للمساعده او يحضرن بعض المأكولات او يساعدن فى خدمه بت الطهور وحملها الى الحمام . وكنت اركض باستمرار الى دكان التوم بالقرب من مدرسه الهجره لاحضار الاشياء . او تنادينى الخاله ام بابكر لاحضر ( البلال ) من المطبخ . والبلال هو ماء تضاف اليه اشياء مختلفه من ضمنها القرنفل , تستعملها المشاطه لتبليل الشعر .

كثيرا ما افكر فى الخاله ام بابكر . واتذكرها وهى قد تحزمت بالثوب حول وسطها . وهى تعض باصرار على شفتها وتسحب ذلك الشوال الثقيل . لقد كانت محاربه امدرمانيه بحق وحقيقه . وفى امدرمان كنا قديماً كاسره واحده كبيره . بارك الله فى الخاله ام بابكر وفى ذريتها  واحفادها . وبارك الله فى تلك الاسره الى لم اقابلها منذ ان كنت فى الحاديه عشر من عمرى .

 

ع .س

شوقى ...

 


مقالات سابقة بقلم :شوقى بدرى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم :شوقى بدرى
  • الانقاذ تحسب السودانيين اغبياء . بمناسبة جلد الفتاة في أمدرمان/Shawgi Badri
  • لمحه من الماسونيه فى السودان ...../شوقي بدري
  • امدرمان قضايا ومنازعات 2/شوقى بدرى
  • امدرمان.. قضايا ومنازعات (1)../ع.س. شوقي
  • اوقفوا طبول الحرب (3) /Shawgi Badri
  • اوقفوا طبول الحرب .. ( 2 ) ../Shawgi Badri
  • اوقفوا طبول الحرب ..( 1 ) ../Shawgi Badri
  • محن سودانيه. 66 ...( السودانيه بيسمعوا متأخرين ) ./Shawgi Badri
  • محاربات امدرمانيات ، 4/Shawgi Badri
  • سختة السودانية‏/ع.س. شوقي بدري
  • محجوب عثمان اشرف واصلب المناضلين .../شوقى بدرى
  • محاربات امدرمانيات 3/شوقى بدرى
  • محن سودانية 62 ...الانقاذ وذبح جمل الضيف/ع.س. شوقي بدري
  • محن سويدية../ع.س. شوقي بدري
  • الحراميه 5 .. الصوفى حرامى المعيز ../شوقى ...
  • ذكرى عطرة...../ع. س. شوقي بدري
  • محن سودانيه 61 . كوركنا لحدى ما خجلنا ../Shawgi Badri
  • محن سودانية 60 ..انت ليه؟./شوقي بدري
  • محن سودانيه 59 ... حقنه الوزير والجنوبيين ./شوقى بدرى
  • الحراميه ( 4) ...النشالين /Shawgi Badri
  • محن سودانية 58 ..مشروع الجزيرة وسياسة الدلالية./شوقي بدري
  • محن سودانيه 57 . مشروع الجزيرة والمصريون/شوقي بدري
  • محن مصرية ./ع.س.شوقي بدري..
  • الحرامية 3../شوقي بدري