صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : آدم خاطر English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


انتبهوا الى جبهاتنا الحدودية التى تهدد هذه الأيام !؟/آدم خاطر
Oct 26, 2010, 03:02

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

انتبهوا الى جبهاتنا الحدودية التى تهدد هذه الأيام !؟

الأربعاء 20 أكتوبر 2010 م                           آدم خاطر

لم نكن لنتصور أن اتفاق السلام الشامل الذى أبرم فى التاسع من يناير عام 2005 م بمكاسبه الكبيرة التى قدرتها أطرافه  وقتها ولمس الجميع بشرياتها ، بحسبانه أنهى حقبة كالحة من الدماء والقتل والدمار والأشلاء ، أن يعود بنا السلام فى خواتيم أيامه الى أجواء الحرب ونذرها التى تغطى سحبها الكثيفة كل ما تطلع اليه  شعبنا من آمال فى الأمن والاستقرار والرفاهية  !. لم نكن نظن أن  الحركة الشعبية (شريك السلام ) وكل الدول والحكومات الاقليمية والدولية التى رعت ودعمت وشهدت كتاب السلام ومواثيقه وحضت الأطراف على توقيعه ، أن تكون هى التى تترجل الآن عنه بفعال وتحركات مريبة ومنسقة تكاد تهتك سيادة البلاد من وحى الصورة التى ترسمها الأجواء من حولنا فضلاً عن التأزيم المتعمد الذى يصيب الجبهة الداخلية بفعال قادة (السودان الجديد ) والكيانات المعارضة داخليا وهى تعمل جهدها لضرب أى مسعى يوحد من تماسك القوى الوطنية  ويؤدى الى التوافق الوطنى حول القضايا العالقة لحقبة ما بعد الاستفتاء ومتعلقات تقرير المصير  !. أين هى الوعود التى قطعت بأن تتنزل الرحمات من عل والمن والسلوى على البلاد عامة والجنوب خاصة بفضل توقيع هذا الاتفاق وانزاله أرض الواقع ، وما أن بدأت الدولة فى تنفيذه حرفيا الا وانهالت الضغوط وازداد المكر وكثر التآمر واستطالت الفتن تحدق بنا من كل حدب وصوب ، لا تكاد العين تبصر فى شأن حدودى أو هم داخلى الا ووجدت الاسقاطات و الخيبات تترى غايتها أن تذهب بكل شىء تحقق حتى وان انهار سقف السلام على من بداخله ، فلا وعود أوسلو ولا مبعوثو أمريكا لأن السلام الذى ينشدونه يكمن فى ذهاب الانقاذ فكرا ورجالا  !. حملات الارباك والتشويش السياسى التى تقودها الحركة الشعبية وهى تجر فى قاطرتها اليسارية الشيوعية (بأقليتها المهيمنة) التى تمسك بزمام الأمور وتسير الأوضاع فى الجنوب وتنفذ المخططات لتمزيق الشمال وتفخيخه عبر محطة الاستفتاء واعلاء تيار الانفصال ، ومن ثم تأجيج الحريق فى دارفور وبترها هى الأخرى عن جسد الوطن ، لا تقف هذه التركات عند هذا الحد والتحالفات الداخلية يعاد تشكيلها بأمر الغرب والولايات المتحدة توالى استراتيجيتها بالتهديد والوعيد الذى يصيب كل شىء الآن ويعيد رسم الخارطة الداخلية على توازنات تعمل بدقة كى تذهب  الانقاذ ومشروعها وكل ما يمت الى الاسلام والعروبة بصلة ، هكذا كان مشروع أرباب السودان الجديد  وما يزال من خلال دعاوى الوحدة الجاذبة والأسس الجديدة والسفسطة الكلامية وطواحين الهواء التى يدعون لها كما يلوكوها ثلاثى اليتم (باقان – عرمان – ألور ) !. وعلى هذا المنال يمضى المشروع الأمريكى الكنسى الصهيونى الصليبى لتدمير السودان القائم عبر اليوم الموعود لبفرة الانفصال المقدسة فى الموعد الذى ضربوه حتى وان لم يصار الى نهايات فى قضايا الحدود وأبيى والمياه والعلاقات الخارجية والديون والجنسية وقسمة الموارد وغيرها من الملفات التى تحتاج الى جهد وسنوات لتفصيلها واقرار اتفاق حولها !. هكذا تتسارع الخطى للضغط على الحكومة والمؤتمر الوطنى حتى يزعن أو ينكسر ويميل عن جادته فتهوى به ريحهم العاتية وبالبلاد بكاملها الى درك سحيق !!.

جملة من التحديات تحدق بالسلام وساحته التى ما جاءت الا بتضحيات الشهداء والدماء العزيزة التى سقت أرض الجنوب والشرق والغرب ، يريدونها أن تكون مرتعا لحرائق الذئاب والتمرد بعد أن حسرته فيالق المجاهدين وأحالت ليل عرمان وباقان الى جحيم لم يروا فيه سعادة ولا هناءً ولا مقيلاً فى حواضر الجنوب الا بمكرمات السلام وهباته التى لا يستحقونها  !. أرادوا هؤلاء أن يفتحوا الآن مدن الجنوب وأريافه لاعادة تدريب حركات التمرد الدارفورية نصرة لمؤخرة تآمرهم التى حان أوان تصدعها ،فاذا بقوات عبد الواحد ومناوى تجد ضآلتها فى العتاد والسلاح والمؤن والتشوين الذى وفرته علاقات السلام ، ليعود شوكة فى خاصرة الوطن طالما ترك الجيش الشعبى يعيث الفساد واستباحة الأرض والعرض وجميع حرمات السلام والخواجات والصهاينة هم من يملكون الامرة والقيادة والسيطرة ويعدون الخطط ويدخلون الى البلاد عبر بوابة الجنوب بلافتات ومظلات تؤسس لدولة وميعاد له ما بعده   !. باتت المطارات فى الكرمك وقيسان وغيرها من نقاطنا الحدودية مهبطا لكل ما هو عسكرى برغبة الأجنبى  تمرر عبرها كل أنواع الأسلحة والذخائر وتشون معسكرات التدريب العالية المستوى لدولة يرومونها بكل طريق ملتوى وبطولات مصطنعة غير ما تأسس عليه السلام ونادت به مواثيقه  !. وعوضا عن أمن الحدود وتبادل المنافع والمصالح المشتركة وتعزيز سلم الاقليم ، على النقيض مما تحقق مع الجارة تشاد من تفاهمات واستقرار أمنى وتعاون عسكرى وتبادل للمنافع بعزيمة وارادة سياسية مشتركة ، تعود الخروقات فى جبهتنا الشرقية على امتدادها  بالتفافات مفهومة المقاصد  ، وهى تغرى بهذه الدول التى نحسبها شقيقة كى تناور وتستغل الظرف الماثل فتحتل وتعسكر وتضع يدها على نقاط بعينها اضعافاً لارادتنا ونحن نبتغى السلام ونؤثر السلامة وجوارنا يتآمر مع العدو بالمكشوف ويذعن للضغوطات كى تعود حرب الحدود وتبعاتها التى شهدناها خلال عقد ونصف من الزمان ، فيكثر الاستنزاف والابتزاز ، ولنا أن ننظر فى التاريخ القريب لنجد ما من دول جوارنا الا آوى وأحتضن ورعى مجموعات التمرد على اختلاف مشاربها ورفدها بالمال والسلاح وهيأ لها الاعلام والتواصل مع العالم لتشقى بلادنا بهكذا جوار له علاقاته وما تمليه الضغوط الخارجية  !. لم يعد خافيا أن وجد خليل ابراهيم وحركته ضالتهم فى الضيافة الليبية المفتوحة التى كثر اللغط حولها ، وكم أعرب السودان عن تحفظاته عليها وأن لا تمتد اقامة حركة العدل والمساواة وزعيمها ، وأن لا يسمح لها بممارسة أى عمل عسكرى أو استخباراتى يهدد أمن البلدين وسلم الاقليم بعد أن عبرنا محطة تشاد بتفاهم واقتدار ، ولكن وعود ليبيا تذهب أدراج الرياح وزعيم العدل والمساواة يستعيد بعض حيويته وعلاقاته والسلاح والعتاد الثقيل ينهمر عليه من الداخل والخارج ، والتطمينات الليبية تمضى بلا واقع يسندها وتحركات التمرد هنالك توشك أن تنفجر مرة أخرى ، ومناوى يلتقى موسفينى سريا بيوغندا برعاية دولة عظمى تعمل لهدم السلام وتمزيق الوطن بمثل ما دبرت مقتل قرنق وهو قد توجه بوحدة البلاد يقينا على خلاف ما بقى فى جعبة قادة الحركة الآن وما أنكشف من مستور تيارها الذى ينضح بالانفصال  واشاراته وترتيباته التى لا تغيب عن سياسى ولا عسكرى أو حتى مواطن عادى !.

        هكذا أفصحت العديد من الدول النافذة فى رعاية الحركة الشعبية وهى تقودها للمخطط الذى أعدته من عقود  من وحى الاجتماع متعدد الأطراف بنيويورك قبل شهر ، أفصحت عن نواياها المبيتة فى دعم الانفصال والاعتراف بدولة الجنوب ، بل مضت تبشر بتوفير الحماية والدعم والرعاية لها حتى تقف على رجليها ، لكنها فى الوقت ذاته لا تنتظر لهذا الخيار أن يأتى طواعية وبصورة شفافة وخيار حر لشعب الجنوب وفق ما كتبه السلام  ، وانما هنالك جبهات خارجية وجهات داخلية تقودها الشعبية تهيىء المسرح داخليا للتوتر عبر حدودنا بأكثر من سيناريو ومنظور بتخطيط دقيق وتنسيق محكم ، ولنا سبع خلافات حدودية ضاربة فى القدم لم تجد الحلول بعد ، تريد هذه الدول التى تعمل لهزيمة السلام وتدميره من داخله أن تضيف اليه أزمة أخرى فى ترسيم حدود الجنوب وأبيى وجبال النوبة والنيل الأزرق ، كم تغرى بعض اشاقئنا فى احكام سياسة الأمر الواقع وتعزيد وجودها فى ما بيدها من أراض خلافية مع أكثر من دولة جارة وشقيقة كى تضطرب الأوضاع الحدودية ويلتهب الجوار كما فى جنوب الوادى ، وينتظم الحريق ليشتعل مع ميلاد الانفصال وبؤره التى لا تكاد تقف عند زاوية من وحى الطبول التى تقرع !. دول عظمى تعلن مناصرتها للحركة سريا فى مسعاها الانفصالى وتردد علنا مبهمات لا تمت لارادتها الفعلية ونواياها الشريرة التى تعلى من شارة الحرب وكل ما يمكن لها فى واقعنا !. ولا يجد فتيلا مع هذه النزعات الانفصالية والوقت ينسرب والأوضاع فى تراجع أن ركن الى التقليل من شأن هذه القضايا على حساسيتها البالغة فى ترجيح ميزان الحرب والسلام !. نقول بذلك ولا ينتابنا شك فى أهبة قواتنا المسلحة وجاهزيتها للتعامل مع أى تحرك اقليمى أو داخلى باليقظة والمعالجة التى تناسبه مهما كانت الدوافع والمبررات من هذا الأخ أو ذاك الشقيق ، وشعبنا فى منعطف خطير يريد أن يعرف من يرعى حدوده وحرماته ومن يعمل على اضعافه وتمزيقه بالتآمر والتواطوء واعادة جبهات الحرب وأزمات الحدود بأكثر من مخطط وآلية !. علينا أن نستيقن من النوايا ونحن نرى التراجع فى روح القيادة الكينية وما تستبطنه بعض التصريحات الصادرة عن مسئوليها والتراجع فى مواقفهم وبلادهم كانت المستضيف والراعى الأول للسلام لما يقارب العام بانخراط جدى ودعم جوهرى ولكن الأحوال الى تبدل وأجندة الجنائية الماكرة ومدعيها يراد لها أن تغير موقف افريقيا والاقليم وتضعضع من قوة تماسكه الذى ساد لسنوات  وأفشل كل المخططات!. نقول بذلك لا لتهويل ما يراد بنا من مكر خارجى وداخلى ، ولا لادخال الرعب فى نفس المواطن وأوضاعنا الاقتصادية باتت فى تاثر من الصيحات التى تحيط بقضايانا وواقعنا الداخلى والانفلات فى أسعار العملات الحرة يحمل من المؤشرات ما يحمل ، ويقيننا أن هنالك عمل خارجى كبير يقود هذه المؤامرة باتجاهنا لعكس حالة من الضعف والهوان ربما لا تكون واقعية فى كلياتها ولكنها بالقطع تنسجم مع ارهاصات الوحدة والانفصال ، وتدعو لتعميق الشقة الداخلية وتكثيف الضغوط على الدولة والمواطن ، الأمر الذى يلزم الانتباهة والحيطة فى تقدير الموقف واعداد العدة المناسبة سياسيا وأمنيا وعسكريا لأسوأ الاحتمالات والسيناريوهات التى يمكن أن تتولد عن هكذا ضغط على ما تبذله الحكومة من جهود خارقة  !. نحن على ثقة من ادراك القيادة السياسية بالبلاد لهذه التبعات ولكن التعبئة الماثلة لا تناسب حجم التآمر الذى يدبر حتى نقوى من ارادة أمتنا وتهيئتها لمقبل الأيام وما تحمل من ارهاصات ونذر !!. والله المستعان ....        


مقالات سابقة بقلم : آدم خاطر
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : آدم خاطر
  • كلام الطير فى باقير عرمان !؟/ آدم خاطر
  • لزم كنس آثار زبانية الانفصال !؟/ آدم خاطر
  • وأخيراً جهرت الشعبية بدعوة الانفصال !؟/آدم خاطر
  • مناوى من القصر الى أحراش الجنوب – ربح البيع !؟/آدم خاطر
  • أبيى وترسيم الحدود مكامن قوة اتفاق السلام الشامل !؟./آدم خاطر
  • المؤامرة الأوربية – الافريقية على السودان من ليبيا !؟/آدم خاطر
  • رسل أمريكا للسودان وحصاد السراب !؟/آدم خاطر
  • انتبهوا الى جبهاتنا الحدودية التى تهدد هذه الأيام !؟/آدم خاطر
  • لغة زعيم الحركة تكرس الانفصال وتستعجل الحرب !؟/آدم خاطر
  • عادت الانتباهة وخسئت الشعبية وأدعياء الوحدة !؟/آدم خاطر