صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم :شوقى بدرى English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


محاربات امدرمانيات 3/شوقى بدرى
Oct 21, 2010, 03:50

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

محاربات امدرمانيات 3

عندما توفى ابى كنت بين السادسه اوالسابعه عشر من عمرى . وكان هنالك عشره من الاخوه الاشقاء والشقيقات اصغر منى , وثلاثه اكبر منى عمراً . وبعد ايام من وفاة ابى وفى المغرب لاحظت ان صوت النساء قد انقطع فى غرفه والدتى . وعندما خرجت احدى النسوه , لاحظت ان المرآه الكبيره كانت مغطاه . فدخلت الغرفه وشاهدت والدتى مستلقيه ووجهها الى الجدار . فحاولت  ان انزع الغطاه عن المرآه واحتج على ذلك . فهب النسوه جزعات وفى حاله فزع وبدأن فى الصراخ فى وجهى . ولم استوعب الموقف .

اخذتنى الخاله عشه بت الرفاعى جانباً . وكانت امرأه قليله الكلام يحترمها الجميع . وشرحت لى الخاله عشه بت الرفاعى ان امي الآن تواجه ظروف تربيه اطفال بدون والدهم . وانها قد عاشت تلك الظروف لانها ربت ابنها الحاج بدون والده . ولكن هنالك فرق كبير . لان امي مواجهه بتربيه مجموعه كبيره من الاطفال .ومن المفروض ان لا نعاكسها وان نساعدها .

شرحت لى الخاله عشه بت الرفاعى موضوع الحضن فى ثقافه امدرمان . وكيف ان الارمله فى فتره الحبس لا تخرج فى شروق الشمس او فتره غروب الشمس ولا تتكلم  . بل تواجه الحائط  . ويقولون المرأه حاضن . وهذا تقليد نوبى قديم صورته الاستاذه عزه الريح العيدروس وشرحته فى كتابها الرائع امدرمان الانسان والارض عبر القرون والحقب . وهذا كتاب يجب ان يكون فى كل يد .

وانا فى الخامسه اتينا من الجنوب وكانت تلك اول مره اعرف امدرمان او اكون واعياً بالذى يحدث حولى . واستأجرنا منزلاً فى حى السيد على حتى نكون قريبين من منزل جدتى فى فريق السيد المحجوب . المنزل كان ملك للعم محمد زيدان . وجنوب حوش البرير وعلى مرمه حجر من قصر الشريفه . وفى ذلك الشارع كان منزل السيد على . ولقد شاهدته فى ايام الحوليه يجلس فى شرفه عاليه مع ابنيه محمد واحمد .

 فى مواجهه ذلك المنزل ومن الجهه الغربيه كان منزل حبوبه زايد المال . وهى تبيع الفول والنبق والقضيم والقنقليز واللالوب والدوم . وكنا نذهب اليها باستمرار لنشترى تلك الاغراض . وكانت امرأه تناضل لكى تكسب قوتها . وكانت كثير ما تعطينا اشياء بدون ان ندفع . وحبوبه زايد المال هى والده عشه بت الرفاعى . هذه الدار البسيطه تركت فى نفسى ذكريات عطره ، جميله نسبه لحنان واهتمام حبوبه زايد المال .

فى تلك الدار سمعت اول مره الاغنيه الشماليه وكانت اغنيه عنى مالو صدو واتواروا للفنانه عشه موسى احمد . وكان صوت الراديو يأتى من منزل الخاله العازه المجاور ولها ابنه ( شيطانه ) تكبرنى قليلاً اسمها الرحمه وابن هو عبد الرحيم ( البرعى ) الذى عمل كاتباً فى مدارس الاحفاد لعقود طويله ولهم اخ اكبر اسمه ابراهيم شاهدته وانا فى العاشره وكان يسرح شعره بطريقه ابراهيم عوض ويعزف العود .

عندما كانت عشه بت الرفاعى تأتى الى منزلنا،  وثوبها دائماً ابيض ناصع البياض كنا نفرح بها ونحن صغار هذا بعد ان عدنا نهائياً للسكن فى امدرمان . وكانت لا تأتى ابداً الا ومعها شيئاً تقدمه . فى احدى الايام احضرت كميه ضخمه من النبق وكان احمراً كبيراً ونظيفاً بشكل غير طبيعى , وبدأنا فى التهامه وامتلأت البرنده بنوى النبق ولم نستطع تناول الغداء .

والدتى كانت تسأل دائماً عشه قائله , اخوى الحاج كيف ؟ وكانت عشه تتنهد وتقول لسه ما طلع لكن يوم الجمعه ماشه ليهو فى السجن . الحاج هو الحاج بارا وكان من اشداء وفتوات امدرمان . مهنته كانت صائغ وكان يدخل فى مشاجرات دمويه . وفى بعض الاحيان يعتدى على رجال البوليس . فى احد المرات قام ضابط بوليس باستفزازه فانتزع الازبليطه بدبابيرها ومضغها وبصغها فى وجه الضابط .

عندما خرج الحاج من السجن فرحنا جميعاً وكان يحضر دائماً الى منزلنا . وكنت اتعلق به واظنى قد تأثرت به كثيراً ، مثل اخى رحمه الله عليه خلف الله احمد ( ود صافيات ) والذى تربيت معه فى حوش ابراهيم بدرى  . وكان من اشداء امدرمان . واحد اشهر رجال القنيص فى امدرمان . وكان عنده احسن كلاب الصيد .

عرفت ان الخاله عشه بت الرفاعى قد شقيت فى تربيه ابنها الحاج كأرمله . وكان شاباً جامحاً . ولقد انتهت به معاركه كثيراً الى المستشفيات والسجون . الا انها كانت محاربه امدرمانيه صلبه لا تشتكى ابداً ولا تبدى الماً او ضيقاً . وتواصل زياره ابنها وتوفر متطلباته من تجارتها البسيطه . وكنا ونحن صغار على اقتناع كامل بان الحاج بارا هو خالنا . ولكن عندما كبرت كنت استغرب لماذا لم تكن له صله ببقيه اهل امى من سكان بيت المال . ويبدو ان بارا هى التى جمعت اسرتينا . لان آل ابتر عندما هاجروا الى امدرمان من الاستوائيه وبحر الغزال بالبر توفى كبيرهم الباشا ادريس ابتر فى بارا . وهذا فى 1828 كما ذكر المؤرخ محمد عبد الرحيم فى كتابه ( ابطال السودان ) . وتخلف بعض الاسره فى بارا .

عندما رحنا الى العباسيه فوق كانت شبابيك مطبخنا تفتح على الزقاق الضيق وفى هذا الزقاق كان يجلس العم محمد سعيد وزوجته زهره ( بضم الزا ) فى احد الايام اخرج الحاج رأسه والقى التحيه على الجالسين . وكانت هنالك همهمه وهرج ومرج وانتفض الجميع وقوفاً . والمنزل كان يسكنه مجموعه من البشر يستأجرون الغرفه كامله او عنقريب . وعرفت ان احد معارك الحاج كانت فى ذلك المنزل . وعندما اتت الشرطه للتحقيق معه فى المستشفى . قال لهم انا ما بتكلم الا مع قاضى , انتو العساكر بتلولوا الكلام . ونصيحته لى كانت ما تتكلم ابداً مع العساكر. وما تديهم اى اقوال . ولقد استعملت هذه النصيحه فى السودان وحتى فى مشاكل المرور فى اوربا . واثبتت نجاعتها .

كنت ارى فخراً وحباً فى عيون الخاله عشه بت الرفاعى عندما يكون الحاج موجوداً . وكان هو بدوره يحبها ويعزها . الا انه كانت له روح جامحه . وكان الحاج فنان بحق وحقيقه وكان يصنع اجمل المصاغ من الذهب والفضه . وكان عنده كبايه كبيره من الالمونيوم يستعملها للشرب فى السجن نقش عليها صوره المحكمه التى وقف امامها وصورته . كما نقش عليها صوره كلبته ( فله ) التى كان يحبها .

الحاج كان يذهب الى غرب السودان وعندما يعود كان يأتينا فى المنزل وعندما اسأله كان يقول لى مشيت فرنسا . وكان يقصد السودان الفرنسى اوتشاد لان الذهب كان ارخص فى تشاد . بعد احد رحلات الحاج عاد ومعه زوجه من غرب السودان . كادت ان تكون صوره طبق الاصل من الفنانه حواء جاه الرسول ( حواء الطقطاقه ). وكان عندما يسافر فى رحلاته كانت تسكن معنا وكانت حيه ترتفع ضحكاتها وتوآنس امى وخالاتى واختى نضيفه الى وقت متأخر فى الليل .

ولقد فرحت الخاله عشه بذلك الزواج وباستقرار الحاج . وسعدت لراحتها لانها كانت امرأه عظيمه بمعنى الكلمه شقيت وناضلت من اجل ابنها .

الحاج كان بمثابه قدوه لى . وكان دائماً يردد ويطالب بشيئين الكرم والشجاعه . وكان كريماً بمعنى الكلمه . وعندما كان الآخرون يلوموننى بسبب مشاكلى كان يطالبهم بتركى فى حالى . وكان يقدم لى كثير من النصائح ويطلعنى على اسرار لا اظنه قد حكاها لآخرين . وفى احد الامسيات حكى لى بأنه قد ضاق بالدنيا فى يوم من الايام وقرر ان ينهى حياته . وقهقه عالياً ثم واصل قائلاً ( والله انا يا شوقى زول نحس واى شئ ماشى معاي بالقلبه , انا بلعته ربع وقيه دواشات وربع وقيه نشادر ودى تقتل حصان , وغمرت يومين وصحيت بس عندى اسهال . والسم ده ما عمل لى اى حاجه ) الدواشات والنشادر هذه السموم تستعمل فى صناعه الذهب . وهى قاتله الا انها لم تكن كافيه لقتل الخال الحاج بارا . الذى كان قوياً وله تفه كبيره .

فى المدرسه الثانويه سألت زميلنا فى المدرسه تبيدى . وآل تبيدى هم اكبر تجار للذهب فى السودان وقلت له ياخى انا عندى خالى صائغ مع اهلك فى سوق الصياغ . وما اظنك بتكون بتعرفوا . سألنى اسمو منو ؟ قلت ليهو الحاج . فقال لى مستغرباً الحاج بارا ؟ فى زول فى امدرمان ما بعرف الحاج بارا ياشوقى ؟ . لم اسمع اخبار المحاربه عشه بت الرفاعى او ابنها الحاج بارا منذ ان تركت السودان فى سنه 64 ولكن صوره المرأه الصامده المحتشمه صاحبه الثوب الابيض الناصع البياض والنظره المعتده فى عينيها لا تفارقنى ابداً . ورحمه الله على الجميع . رحمه الله على خالى الحاج بارا ميتاً او حياً  فلقد اثرى حياتى .وتعلمت على يده الكثير . هكذا كنا قديماً فى امدرمان الجميع اهل ولا تزال اغنيه عشه موسى احمد هى اجمل اغنيه بالنسبه لى فهى اول اغنيه اسمعها . واول مره اسمع فيها الراديو . وكلما اسمع هذه الاغنيه اتذكر حبوبه زايد المال وعشه بت الرفاعى . هؤلاء المحاربات الامدرمانيات . فامدرمان هى مدينه كونها النساء ولهذا هى عظيمه .

التحيه

شوقى بدرى

 


مقالات سابقة بقلم :شوقى بدرى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم :شوقى بدرى
  • الانقاذ تحسب السودانيين اغبياء . بمناسبة جلد الفتاة في أمدرمان/Shawgi Badri
  • لمحه من الماسونيه فى السودان ...../شوقي بدري
  • امدرمان قضايا ومنازعات 2/شوقى بدرى
  • امدرمان.. قضايا ومنازعات (1)../ع.س. شوقي
  • اوقفوا طبول الحرب (3) /Shawgi Badri
  • اوقفوا طبول الحرب .. ( 2 ) ../Shawgi Badri
  • اوقفوا طبول الحرب ..( 1 ) ../Shawgi Badri
  • محن سودانيه. 66 ...( السودانيه بيسمعوا متأخرين ) ./Shawgi Badri
  • محاربات امدرمانيات ، 4/Shawgi Badri
  • سختة السودانية‏/ع.س. شوقي بدري
  • محجوب عثمان اشرف واصلب المناضلين .../شوقى بدرى
  • محاربات امدرمانيات 3/شوقى بدرى
  • محن سودانية 62 ...الانقاذ وذبح جمل الضيف/ع.س. شوقي بدري
  • محن سويدية../ع.س. شوقي بدري
  • الحراميه 5 .. الصوفى حرامى المعيز ../شوقى ...
  • ذكرى عطرة...../ع. س. شوقي بدري
  • محن سودانيه 61 . كوركنا لحدى ما خجلنا ../Shawgi Badri
  • محن سودانية 60 ..انت ليه؟./شوقي بدري
  • محن سودانيه 59 ... حقنه الوزير والجنوبيين ./شوقى بدرى
  • الحراميه ( 4) ...النشالين /Shawgi Badri
  • محن سودانية 58 ..مشروع الجزيرة وسياسة الدلالية./شوقي بدري
  • محن سودانيه 57 . مشروع الجزيرة والمصريون/شوقي بدري
  • محن مصرية ./ع.س.شوقي بدري..
  • الحرامية 3../شوقي بدري