صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم :صلاح شكوكو English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


كرة الشراب ( الدافوري)/صلاح محمد عبدالدائم ( شكوكو
Oct 20, 2010, 19:14

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

كرة الشراب ( الدافوري)

 

المهارات في كرة القدم لها دور مؤثر وفاعل في بنيان كل اللاعبين الرياضيين.. بل أن المهارات بصفة عامة هي التي تميز لاعبا عن آخر.. وكلمةالمهارة تعني الحذاقة الأدائية للاعب.. وهذه لا تتأتي للاعب إلا من خلال الممارسة والتعود حتى يصل اللاعب الى مرحلة الإجادة.. وهذه الإجادة لها أساليب ومناهج لترسيخها عند اللاعب، لذا فإن المدرب هو الذي يعطي هذه الجرعات للاعب، بطريقة تتناسب مع مقدرات اللاعب، ومراحله العمرية، حتى يستوعبها ببطء وتدرج، لتترسب في المنظومة العصبية عنده، وليصبح أداءها تلقائيا.

لكننا في السودان نفتقد الى هذا التنظيم الدقيق للتدريب، فقد كنا في الماضي نعتمد على الممارسة التقليدية في تنشئة اللاعبينن، فقد كانت (كرة الشراب) هي التي تعطي الجرعات المهارية للاعب، ولأن الكثيرن من شبابنا ربما لا يعرفون ما تعنيه عبارة (كرة الشراب)، نقول أنها كرة تصنع من أحد الجوارب بحشوها بقصصات من القماش وربما كانت نواتها من نواة ثمرة (الدوم) .

ومما يزيد الأمر صعوبة أن (كرة الشراب) فيها قدر كبير من السعة والممارسة، وليس فيها تقييدات كرة القدم، إذ هي بلا تسلل ولا رميات ركنية وبها القليل من ( الفالات) ، لذلك تحتوي (كرة الشراب) على درجة من العنف المشروع وغير المشروع، كما انها لا تتقيد بزي معين، فكل لاعب يرتدي مايريد وهنا أيضا تتجلى مهارة التمييز بين الخصم والزميل، وكل لاعب فيها يلعب وفق ظروف اللعب دون الاعتماد على تنظيم او خطة معينة والاهم فوق كل ذلك ان تتجنب الهزيمة باي طريقه، مع تجويد ميزة الكر والفر.

قد يستغرب شبابنا من هذه الكورة، وقد يستغربون أكثر من جعلها مادة لحديثي ونحن على أعتباب هذا القرن، لكنهم لا يدركون أنها كانت سيدة الساحات والشوارع والميادين والطرقات، بل أن اللعب بها يكون أكثر إمتاعا للاعب من أي كرة أخرى، رغم طبيعة المكونات التي تدخل في صناعتها، والتي تجعلها عصية على التطويع والتمرير والمراوغة.. مما يعني أن الحذاقة الأدائية فيها تتطلب قدرا هائلا من التركيز والمهارة، والقدرة على تحديد الزملاء، بين هذه الجموع التي تشكل غابة من السيقان المتحفزة.

لكن الأصعب تمرير الكرة الى قدم الزميل، ثم التمكن من إحراز هدف، حيث يكون لهذا الهدف وقع خاص، لأنه يجيء بعد مخاض عسير، ذلك أن كرة الشراب كرة غير مطاوعة، مما يجعل إصابتها للهدف بعد تجاوز هذا الكم الكبير من المدافعين، أمرا يحتاج الى جهد جبار، وهذا ما يجعل كرة الشراب قليلة الأهداف .

أما اللاعبون فيها، فيتحركون بحرية في محاورمراكزهم، ويجيدون الكر والفر بكل صنوفه، كما أن خاصية التسلل تنعدم غالبا، لتمكين اللاعبين من الإنتشار في أرجاء الملعب بصورة ديناميكية، تتيح قدرا هائلا من المرونة.

والعجيب أنني كلما تابعت مرانا للفرق العالمية، أجد أنها تمارسا في تدريباتها أسولوبا أقرب الى (كرة الشراب)، حيث أنهم لا يميلون في مراناتهم الى التقسيمات التقليدية، بل للتلاحم الجماعي في مساحات ضيقة.

لكنني إكتشفت أن هذا الأسلوب التدريبي في المراحل السنية الأدنى، هو الأسلوب الأنسب، لتمنية المهارات الذهنية، كالحيل والتمويه ونحو ذلك، كما أنها تنمي مهارات التكنيك الخاصة باللاعب، ذلك أن التكنيك يعني العلاقة بين اللاعب والكرة.. بينما هي كذلك تنمي مهارات التكتيك، وهو العلاقة بين اللاعب والكرة والخصم، الى جانب أنها تمني مهارة المناورة، وتقتل الأنانية، بسبب الضغط العنيف على اللاعب.. الى جانب أنها تنمي مهارة التصويب المضغوط، الذي يعتمد على ضرب الكرة في مركزها تماما، لجعلها متوازنة في مسيرها نحو الهدف، أو الوصول لقدم الزميل، وفي أقل فترة زمنية.

الى جانب أنها تنمي مهارة المكاتفة والألتحام القوي، بأن يكون اللاعب متيقظا لأي إحتكاك أو صدام أو مدافعة، للإستحواذ على الكرة.. الى جانب أنها أيضا تعلم اللاعب على اللعب الممرحل، ليصل الى الهدف، علاوة على أنها أيضا تنمي مهارة حماية الكرة بين الأقدام لأقصى مدى ممكن.. لذا أطلق عليها إسم آخر مرادف لكرة الشراب وهو (الدافوري)، وهذا الإسم تأتي من الألتحام الذي يولد المدافعة، وهو مايعرف في دارجيتنا (بالدفر)، ومنها أيضا جاءت كلمة (الدفار) كمركبة مكتظة تستوجب المدافعة والمكاتفة و(الدفر).

بهذه السمات تصبح كرة الشراب معينا زاخرا لإكتساب المهارات الأدائية، بل تعتبر كرة الشراب هي المعين الذي أعان قدامى لاعبينا لأن يكونوا مهارين من الطراز النادر.. ومازالت كرة الشراب مزدهرة في بلاد أخرى، بينما إندثرت في السودان تماما، بسبب إنتشار الكرات البلاستكية الحديثة، التي سهلت الأداء لكنها بالنسبة لنا في السودان كانت خصما على المستوى المهاري لللاعب، وذلك ليس لسوء في ذاتها بل لأننا نفتقر الى الأساليب التدريبية البديلة، التي من خلالها يمكن تنمية المهارات الأساسية للآعبين، وبذا نكون نحن الخاسر الأكبر في عملية تطوير المادة التي تصنع منها الكرة، لعدم وجود البديل العلمي.

وبإنتهاء حقبتها إنتهت المهارات العالية، وأصبح اللاعبون متساوون في الأداء العام والكلي، وغابت الحذاقة إلا عند القليين، وإنتهت الى غير رجعة مهارات (جكسا) ورأسيات (الدحيش) وتمويها وترقيصات (كمال عبد الوهاب) وتصويبات (قاقارين) وتهديفات (بشير عباس) والتقاطات (سبت دودو) وتمريرات المايسترو (يوسف مرحوم) وقيادة (بشارة) ومهارة(كسلا) وحسن أداء الموردة وجمال الهلال وروعة المريخ.

لكن من التجني الحديث عن ضرورة عودة هذه  الكرة الى الوجودمرة أخرى، لأن زمانها ولى .. ومفهوم إنتشارها قد إندثر، ولم يعد العقل يستوعبها ، بل أننا لو جئنا بها الآن فلن نجد إلا الذين يسخرون منا ومنها، لذا فلابد أن نكون واقعينن ودعونا نبحث عن أساليب جديدة لتنمية هذه المهارات، بدلا من التغني على الماضي الذي لن يعود.

لكن من المنطق ان نعترف كذلك بأن أساليب اللعب ذاتها قد تغيرت لصالح اللعب الجماعي، لكن من الضروري أن يكون الأفراد بالفريق مهاريين في فريق يلعب كرة جماعية.

§       ترى كيف نعيد المهارة لملاعبنا ؟

   ............
ملء السنابل تنحني ببتواضع ...... والفارغات رؤوسهن شوامخ
......................
صلاح محمد عبدالدائم ( شكوكو(

 

 


مقالات سابقة بقلم :صلاح شكوكو
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم :صلاح شكوكو
  • العقل السليم/صلاح شكوكو
  • الكارت الأحمر/صلاح شكوكو
  • الروح الرياضية/صلاح شكوكو
  • الموردة وقدامى لاعبيها/صلاح شكوكو
  • الثمن الغالي/صلاح شكوكو
  • الحـركة في الملعـب/صلاح شكوكو
  • كرة الشراب ( الدافوري)/صلاح محمد عبدالدائم ( شكوكو
  • يا خلف الله .. عذبتنا/صلاح شكوكو