صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : جبريل حسن احمد English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


تهديدات بعض شباب الدينكا للمسيرية بالثبور/جبريل حسن احمد
Oct 17, 2010, 21:08

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

              تهديدات بعض شباب الدينكا للمسيرية بالثبور

جاء في مقال كتبه جوك بيونق اللور في سودانيز اونلاين ان المسيرية يحاولون محاولات يائسة للحصول حقوق في دار دينكا نقوك بعد قرار محكمة التحكيم في لاهاي ، الارض  التي يتحدث عنها جوك مملوكة لعامة السودانيين وادارتها لاكثر من قرن تابعة لكردفان و لمعلومة جوك ان المسيرية رفضوا حكم المحكمة المشار اليها وابلغوا الامم المتحدة بذلك وفي وجهة نظرهم ان المحكمة بنت حكمها على انطباعات مسبقة ولم تعطي ما قدمته لها حكومة الإسلاميين سيئة السمعة من وثائق اعتبار ، المسيرية مواطنين في السودان  ومعترف بمواطنتهم في السودان في كل الحكومات التي حكمت السودان من اتراك وانجليز وحكومات وطنية ولا يقبلوا لاي جهة مهما علا شانها ان تنزع منهم حق المواطنة ونحن لا نقول ان الدينكا والجعلين وغيرهم من السودانيين أغراب في هذه البقعة ويتمتعون بحقوق اقل من المسيرية . الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني لخدمة مصالح و اهداف خاصة يريدان تقسيم السودان الى دولتين دولة اسلامية سلاطينها بني جعل وشايق ودنقل ودولة زنجية سلاطينها بني دينك وبني نوير و المسيرية يفضلون الانضمام لدولة بني جعل لا حبا فيهم ولكن مرغمين حيث ان دولة بني دينك ستسلخنا واقفين واحقادها على العرب منذ دخول العرب السودان بقيادة عبد الله بن سرح سيعاقب المسيرية عليها في دولة بني دينك ومهمشين عند بني جعل احسن من مسلوخين بايادي بني دينك وحقد الدينكا على العرب واضح حتى في كتابات اشبال بني دينك امثال جوك بيونق . سمعنا وقلوبنا تكاد تخرج من صدورنا و تطير من الخوف ان حاكم في ولاية من ولايات الجنوب بصدد ايجاد طائرات لترحيل امبررو الذين مكثوا في السودان اكثر من ستين عاما الى موطنهم واين موطنهم لا احد يدري واتهم الحاكم امبررو بانهم يسرقون ابقار الجنوبيين علما ان امانة امبررو مشهود ومشاد بها ولا شك  ان جماعة حقوق الانسان في امريكا يصفقوا لشجاعة الحاكم .امبررو قيل انهم يملكون 100000 راس من البقر ولا ادري هل صادر الحاكم الابقار لمصلحته ام يرحلها مع اصحابها بالطائرات ام وزعها على الجماعة . المنطقة التي حولها سيدنا وحاكمنا على عثمان طه اطال الله عمره الى منطقة نزاع بين الشمال والجنوب بل عظم تتعارك المصالح الدولية عليه هي جزء من كردفان منذ حكم المصريين الاول للسودان أي قبل المهدية ومنذ ان اعد لها مستر ونجت حاكم عام السودان خريطة في عام 1905، لم تعدل هذه الخريطة حتى تاريخه  والخرائط موجودة عند حكومة السودان وغيرها وعدم تعديل الخريطة يعني لا توجد ارض أضيفت لكردفان .الدينكا نزحوا الى كردفان وكانت شئونهم الادارية تدار من الجنوب ثم تم نقل الشئون الادارية الخاصة بهم الي كردفان في زمن حكم الانجليز حيث ان بحر الغزال كان بها عدد قليل من الموظفين  وعلى المعترضين ان يعرضوا لنا خريطة توضح الجزء الذي حذف من بحر الغزال واضيف الى كردفان هذه المناطق تجارة الرقيق منعت الدينكا من الاقتراب منها في العهد التركي ، الاتفاقية بين حركة التمرد وحكومة السودان في عام 1972 نصت على ان تكون الحدود بين الشمال والجنوب هي حدود عام1956 وكذلك بروتوكول ابيي  وحكام السودان في عهد الاستعمار منهم قائد قوات الهجانة بكردفان الذي مكث في السودان من عام 1924الى عام 1949 والذي زار بحر العرب في عام 1933 قال حدود كردفان هي بحر العرب و مستر هندرسون المدير والباحث في عهد الاستعمار ذكر بانه وجد المسيرية مواطنين في الرقبة الزرقة وامبيرو ولكن زنوج امريكا وقسستها أملوا على مؤسس دولدتنا الاسلامية الحالم بان يكون حاكم السودان علي عثمان طه على ان يوافق على استفتاء الدينكاء في كردفان ليختاروا ان يكونوا جزء من الشمال ام يضافوا الى بحر الغزال وكلنا نعرف ان دينكا كردفان لهم دور اساسي في قيادة الحركة الشعبية فباعنا بعباطة وغباء فاصبحت حقوقنا فيها ثانوية ويهددنا شباب الدينكا بقطع رقابنا. يمسك جوك بيونق بأصابعه العشرة الجزء الذي حكمت له المحكمة به ويقول ان الجزء الذي حكمت به المحكمة للمسيرية هو جزء لا يتجزأ من ولاية الوحدة  ويتهم ادريس دبي بانه نقل جنجويد تشاد لحدود الشمال والجنوب ويذكر دبي بان جنوب السودان له جيش قوي تفوق قوته قوة تشاد مرتين ويصف قرارات الجامعة العربية في سيرت بالجوفاء . اما خميس كات فقال العجب فقال ( تسود منطقة ابيي الاراضي الطينية السوداء ولا توجد رمال في المنطقة سوى تلال صغيرة متناثرة وهذا اكبر دليل قاطع بعدم صلة المنطقة بكردفان ولا بشريا ولا طبيعيا كما العكس لجنوب السودان )  لا صلة بين سواد الارض وسواد البشر والمنطقة بين لقاوة  والفولة اغلبها اراضي طينية سوداء وكان يزرع فيها المسيرية القطن قصير التيلة ومزارعي القطن اغلبهم مسيرية وتشهد زريبة قطن لقاوة ومحلجها على ذلك وقال ( فيما يتعلق ببحر العرب فهذا خطا مركب (يقصد تسمية النهر ببحر العرب) اولها لا توجد قبائل عربية ساكنة المنطقة لان المنطقة تتبع لقبائل الدينكا الافريقية ثانيا لا يمكن تسمية نهر ببحر...............) علما ان المنطقة كلها تسمى ريفي المسيرية وهذه التسمية من عهد الاستعمار والمسيرية عرب ومجلس ريفي المسيرية يحده جنوبا جزء من مديرية بحر الغزال وجزء من مديرية اعالي النيل و شرقا ريفي جنوب الجبال وريفي شمال الجبال وشمالا ريفي حمر وغربا دار فور وحدود كردفان تمتد لاميال جنوب بحر العرب وتحدث عن وجود المسيرية في هذه المنطقة اعداد كبيرة من البشر وعلى خميس مراجعة خرائط السودان التي اعدت قبل ان يولد يجد فيها ان النهر مدار البحث اسمه بحر العرب ثم قال خميس ان الصادق المهدي منصور من قبائل الغرب قبل قبائل البحر وهذا البحر الذي ذكره خميس هو نهر النيل . واخشى ان تكون معلومات خميس هذه هي التي اعتمدت عليها  محكمة لاهاي في حكمها لصالح الدينكا وخميس هذا باحث حسب قوله ولكن الغرض يغلق البصر والبصيرة . سكان مدينة ابيي عندما شردوا من ديارهم عام 2008  وهذا شيء مؤلم ومؤسف كان عددهم حسب وسائل الاعلام يتراوح ما بين 30000 – 50000 واليوم قفذ عدد السكان  الى 900000 ما شاء الله مستعدين للاستفتاء .

                                            جبريل حسن احمد                    


مقالات سابقة بقلم : جبريل حسن احمد
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : جبريل حسن احمد
  • راشد عبد الرحيم نائب عمدة قبيلة صحفي الانقاذ/ جبريل حسن احمد
  • دينج الور الامام سابقا اصبح مرعبا/جبريل حسن احمد
  • سكوت غريشن حاكم عام للسودان /جبريل حسن احمد
  • هل في عام 1905 توجد قرية أو منطقة اسمها ابيي/جبريل حسن احمد
  • باقان اموم منتظر مطالب قراصنة المؤتمر الوطني/ جبريل حسن احمد
  • المهزومين وابيي/ جبريل حسن احمد
  • تهديدات بعض شباب الدينكا للمسيرية بالثبور/جبريل حسن احمد
  • تعليق على مقال الدكتور احمد عثمان تية في سودنيز اونلاين بتاريخ 9/10/ 2010/جبريل حسن احمد
  • حقد ضحية سرير على العرب والمسلمين/جبريل حسن احمد
  • دولة الجنوب ستقصف المسيرية بالصواريخ والطائرات رسالة نقولويط للمسيرية/جبريل حسن احمد
  • ضحية سرير وقضية جبال النوبة/جبريل حسن ااحمد
  • لماذا اعدم العقيد عبد الرحيم محمد صالح/جبريل حسن احمد