صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


ومازال السؤال قائما من سيقرر مصير السودان ؟/سعيد عبدالله سعيد شاهين
Sep 8, 2010, 13:25

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

          و ما زال السؤال قائما من سيقرر مصير

         الســـــــــــــــــــــــــــــودان!؟؟

   سعيد عبدالله سعيد شاهين 

     كـنــــدا      تورنتو

          بعد أن تم طرح رؤية ما يمكن أن يخرج شعبنا من النفق المظلم الذى أدخله فيه قادته السياسين منذ الإستقلال حتى تاريخه بسبب صراع المصالح الحزبية الضيقة والمكايدات السياسيه التى لا ناقة لشعب السودان فيها ولا جمل والبعيدة تماما عن مصالحه حيث كانت هى (مصالحه) ومصالح القيادات الحزبيه مثل خطى السكه الحديد لا رابط بينهما والنتيجة الحتميه لهذا الفراق عن المصالح الشعبيه ما نحن فيه اليوم . والتى تفاقمت وزادت حده بعد (هيمنة) الشريكين على كامل زمام الأمور وترك الفتات يتصارع عليه بقية قادتنا بكل أسف مما جعل الشعب يقف (مذهولا) لما يجرى أمامه من عبث التراجيدا السياسيه فى مسرح اللامعقول للسياسه السودانيه.

          نجد من ضمن فصول المسرحية الممله ، وكنوع من الهروب للإمام أو التبرير للدفع بالأمور لتصل لنهاياتها المخطط لها هو ظهور نغمة السودان (دوله فاشله) والدين (فاشل) لإدارة الدوله تحت بند (فصل الدين) عن الدوله ، والذى تم التعبير عنه شعبيا بالموضه التى ظهرت وسط (بعض) الشابات!؟ ولأن شؤون السودان صارت مباحه فى أزقة وحوارى السياسه العالميه !! نرى مجلة الشؤون الخارجيه الأمريكيه فى عددها بتاريخ ( أغسطس2010 ) وضع السودان فى قائمة الدول الفاشله فى العالم  ، حيث وضعته فى المرتبة الثالثه ، بعد أن توافرت فيه المعايير التاليه :-

1)   الضغوط الديمغرافيه (سوء توزيع السكان والنزاعات بينهم)

2)   اللاجئون والمهاجرون والمشكلات الناجمة عن الهجرة والنزوح .

3)   فقدان شرعية الدوله وفساد الحكم وغياب المحاسبة بالمؤسسات والشفافية وضعف الثقة .

4)   هجرة العقول من أوطانهم .

5)   تدهور حاد فى تقديم الخدمات للجمهور .

6)   إستفادة أقلية معينه من النظام السياسى وهضم حقوق الأغلبية المهمشه .

7)   وجود تراجع إقتصادى حاد وإختلال الميزان التجارى وضعف صرف سعر العملة المحلية ، وإنخفاض فى معدلات الإستثمار وهبوط فى الدخل الإجمالى .

8)   إنتهاك حقوق الإنسان والقانون .

9)   وجود إنشقاق داخل النخب الحاكمة وظهور إنقسامات دستوريه حاده .

10)                        تدهور الوضع الأمنى (دولة داخل دولة)مثل سيطرة نخبه عسكريه داخل الجيش أو مجموعة أمنية معينه ، وإندلاع نزاعات مسلحه بين مراكز القوى المختلفه .

11)                        غياب التنمية الإقتصاديه وعدم المساواة بين السكان فى الوظائف والتعليم والمداخيل  .

12)                        تدخل دول أخرى فى شؤون الدولة الداخليه من خلال دعم تنظيمات عسكريه  وشبه عسكريه  بقوات دوليه أوقوات حفظ السلام .

   ولمناقشة كل ما جاء بعاليه أود أن أقول إن الدوله لايمكن أن نقول عنها فاشله لأن الدولة أية دولة هى عباره عن حدود جغرافيه أرضا ومياها وأجواء أى أنه موقع أو وعاء بداخله مكوناته التى تستفيد من هذا الموقع أو الوعاء . إذن الصحيح هو فشل أو نجاح هذه المكونات فى إدارة هذا الموقع .

بهذا الفهم فإن إدارة الدولة تقع على مجموع القاطنين فيها وعليهم يحسب نجاحهم أو فشلهم !؟ وبهذا الفهم فإن الصحيح هو أن نبحث عن من تسبب فى هذا الفشل أو النجاح . وفى حالتنا هذه  نجزم بأن الدوله (الوعاء الجامع) لشعب السودان غير مسؤوله عن هذا الفشل ولا يجب أن ينسب لها . تبقى أمرين شعب السودان أم قياداته السياسيه والتنفيذيه؟

  وقطعا شعب السودان برىء تماما من هذا الإدعاء لأنه وفى فترات التعثر السياسى كان يقوم بتصحيح الأمور وإعادتها لقادته السياسين علهم يتعظوا من سوابق فشلهم ، وكانت فى تاريخنا الحديث إكتوبر وأبريل بعد أن فرط مرتين قادته فى حمل الأمانه الى أن دخلنا الحال الذى نحن فيه اليوم .

إذن وبضمير مرتاح نقول وبالصوت العالى أن النخب السياسيه التى (تسلطت) على رقاب شعب (دولة) السودان هى الفاشله وبدرجة الإمتياز!؟ منذ أن نال شعبنا إستقلاله وحتى

(إشعار) آخر ؟ هذه هى الحقيقه مضافا اليها الفشل الذريع لقادة حكومة الجنوب خلال الأعوام الخمسة الماضيه فى جلب الطمأنينة لسكان شعب الجنوب تحت إدارتهم الكامله وأرادوا زيادة المعاناة بترحيل جنوبى الشمال الذين ما كانوا فى حوجة لذلك لو كانت الأوضاع مطمئنه هناك أصلا لأن الإنسان بطبعه ينجذب لمكان (دفن صرته)!؟؟ خاصة إنسان السودان الحنين لمراتع صباه ، وحسب التقييس للمعاير أعلاه نجدها متطابقة تماما على شعب (دولتى) الجنوب والشمال قبل وبعد

(نهب) السلطه من كليهما تحت تهديد السلاح فقط لاغير!؟؟

 أما فى مجال فصل الدين عن الدوله والتى أكثر من ينادى بها قادة الجنوب نقول لهم كيف تسمحون (للأخ المسيحى) رئيس السلطه بالجنوب إستغلال منابر الكنيسة أيام الأحد لمخاطبة  شعبه عبرها مستغلا المكان الدينى والذى تنادون بفصله عن (أمور ) الدولة ومسائل ساس يسوس لولا الإيمان الكامل والإقتناع المتجزر فى أثر الدين فى الشعوب أيا كان هذا الدين

الأمر الواضح فى مسألة الدين أيا كان هو أن الدين فى وضعه  الصحيح، هو الحافظ الأكبر للمجتمع وفى تماسكه لأنه الرادع الأخلاقى الأقوى للحفاظ على كينونة المجتمع أما إذا إستغلت جهة ما الدين لأغراض مخالفه فيجب ردعها وإزاحتها من أجل الحفاظ على القيم الدينيه . ويكفى أن بوش وأخيرا أوباما  لجأوا للدين فى مخاطبة قضاياهم مع شعوبهم أو الشعوب المسلمه  . وأخيرا نقول بإستغراب وسؤالين نوجه الأول للحركة الشعبيه هل فقط من أجل تعنت المؤتمر الوطنى معكم تفصلون السودان ؟ أليس هذا هروب وبصق فى أرواح من قاتلوا معكم من أجل السودان الجديد الموحد كما كان ينادى به د/ قرنق ؟ والسؤال الثانى للجميع فى الحركة ومن يشايعونهم فى الشمال هل يترك أهل السودان دينهم (مسيحى كان أو إسلامى) لأن المؤتمر الوطنى أو الحاكمين تحت (مظلة) الدين حادوا عن طريق العدل والمساواة يتم نبذ الدين هكذا بسهولة ؟

وهل الدين الإسلامى (ماركة مسجله) أو (ملكيه فكريه) لأهل سلطة ما يسمى بالإنقاذ!؟ ويكفى أن هناك شريحة معتبره فى صفوف الإسلاميين يتميزون غيظا مما يفعله من حادوا عن الطريق تحت شهوة السلطه . بل أغلبية شعب السودان ينتابهم الإحساس نفسه . ما لكم يا هؤلاء كيف تحكمون .الصحيح هو إزاحة هذه الطغمه التى تتحكم بإسم الدين عن أمور الولايه للدوله وهذا هو الجهاد الحقيقى الذى سيقوم به شعب السودان .

   نؤكد مجددا أن الأمور وصلت أقصى درجاتها فإذا صبر شعب السودان طيلة الفترة الماضيه فما عاد للصبر مكان لأن الأمور وصلت حد أن نكون أو لانكون . والعظة فى أن شخص واحد كان يحكم الصومال بمجرد هروبه لسبب ما صار الصومال فيما فيه الآن والكيس من إتعظ بمصيبة غيره وإياكم أعنى  يا  (جيران)!؟؟  ونعلنها داويه لقد إنتهى اللعب والتلاعب بمصير شعب السودان وحانت ساعة الجد و هى الساعة التى يقرر فيها شعب السودان مصيره رضى (متسلطوه) السياسين أم أبوا فاقوا من غيهم الذى فيه يعمهون أم سدروا فيه ؟؟

  وللعزيز الغالى د/ حيدر إبراهيم على حول موضوعه الأخير بعنوان السودان والبحث عن البديل والذى فى نهايته يتساءل عن ما هى القوى الإجتماعية والفاعلون الإجتماعيون القادرون على تحقيق البرنامج ؟ أو كما أورد فى صلب المقال أجيب ناس من (منين)!؟  أقول هذا ما يرغبه الجماعة إياهم جنوبا وشمالا إيصال الناس لمحطة (قنب) وإنتظر يومك ؟ لكن بإرادة شعبنا نقول لهم تلقوها عند الغافل يا غافلين عن حلم وصبر شعبكم على ما تفعلون ؟ كلمة السر عندهم لنجاح اللاعيبهم هو التعجيز والإحباط ؟ وهى نفس كلمة السر التى سيقول بها شعب السودان كلمته النهائية له لأن الأمر صار أمر حياة أو موت شعب وأجيال قادمه ترضع من ثدى أمهاتهم  ولم نسمع بأن شعب مات أو فشل !؟؟

  يمكن الرجوع لمن يرغب للمقال الأول من سيقرر مصير السودان !؟ المنشور فى سودانايل وسودانيزاونلاين والراكوبه والسودانى.


مقالات سابقة بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • إغتسل ، فضلا سيدى الرئيس !؟/سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • فلنغتسل من نجاستنا الوطنيه !؟؟/ سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • إستـــــوب/سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • كوافيـر الإيـــــــــــلام/سعيد عبدالله سعيد
  • أفرحى يا بطون ، ومعكم آل بوب/سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • سـلفاكير: دا أنا بخاف من المؤتمر يطلع لى مــوسيفينوووو!؟/سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • فليعوضنا الله فيك خيرا يا عواضه/سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • ناس السجم والرماد/سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • شيادة المشير الى اين تشير/سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • ومازال السؤال قائما من سيقرر مصير السودان ؟/سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • مـن سيقرر مصير السودان !؟/سعيد عبدالله سعيد شاهين