صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


دعَّاك : جاري الذي امتص البعوض دمه ؟!!/توفيق عبدا لرحيم منصور (أبو مي)
Sep 8, 2010, 13:20

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

بسم الله الرحمن الرحيم

 

دعَّاك : جاري الذي امتص البعوض دمه ؟!!

توفيق عبدا لرحيم منصور (أبو مي)

http://www.tewfikmansour.net

 

  رأيت جاري المهندس (بابكر دعَّاك) يقف تحت شجرة أمام منزله بامتداد شمبات ويكرش في جسمه ويصيح لي : وين عمودك يا راجل، البعوض مصَّ دمنا وأكلنا أكل ؟.. وللعلم فإن المهندس دعَّاك لديه لسان ناقد لكل ما هو لا إنساني، ويكتب أيضاً في بعض صحفنا، ولكن يبدو أن البعوض ألجم قلمه ولم يترك له وقتاً للكتابة عن مأساة الحشرات التي احتلت العاصمة هذه الأيام وعلى وجه الخصوص البعوض، فالهرش والعكننة البعوضية سرقت من (دعّاك) القلم والكلِمَ كما سرقت منه بعضاً من دمه، وسرقت منه (نوم عينو)، وجعلته يبدو حزيناً هذه الأيام وهو الرجل صاحب النكتة المعبرة، والبسمة الدائمة، والتعليقات الساخرة والهادفة في آن واحد، ولكن البعوض أفلح في تغيير (دعّاك) لرجلٍ صامتٍ يجتر ذكريات الأيام الخوالي (من البعوض) وينكرش طوال الوقت، وهنا يبدو أن الأمر لا يخلو من مؤامرة، لأن إسكات (دعّاك) حساً وقلماً للدرجة التي اخذ يستجدي ويستنجد بالغير لتناول موضوع البعوض كتابة، إنما تكمن من ورائه قوة أسكتت دعّاك تماماً كما أسكتت غيره !!.. هذا وعندها حاولت أن أسري عن دعّاك همه البعوضي وأضحكه قليلاً قلت له بأن البعوضة التي تزعجك إنما هي أنثى البعوض، وليست الذكر، وعليه فلسان حالك يقول كما يقول الشاعر ..

ولو غفوت أقل من دقيقة، أيقظتني بقبلة عميقة ..

فإن كان هذا هياماً فبئس العشيقة ..

فعشقها غرام عجزت أن أطيقه .. !!

عندما رأيت دعّاكاً على هذا الأمر من التأثر والعكننة، وأن الأبيات السابقة زادت لعكننته، أحببت أن أستمر في محاولة تخفيف هول المصيبة البعوضية عليه، فقلت له يا جاري العزيز هل الموضوع فقط يقف عند قضية البعوض؟ فهناك العديد من المآسي العاصمية التي يندى لها الجبين، فعاصمتنا ليست عاصمة، ولا معصومة من ويلات سحابة عابرة، وعاصمتنا تجعل المرء يضع يده على قلبه إن رأى (سحابة شايله)، وعاصمتنا تغرق شوارعها وتتحول لبرك من المياه خلال نصف ساعة من الأمطار الخفيفة، وظلطها لا أدري كيف تم تشييده ؟! فهو يتمسك بالمياه غصباً عنها هنا وهناك، ومن ثم يتحلل أسفلتها فيُحدث حفراً تستعصي حتى على عربات الكارو .. أما ما يساعد البعوض وهوام الأرض للعبث بأمننا، فيتمثل بالخراف التي تباع على قارعة طرقها، وتفعل مخلفاتها بجو المدينة ما تشاء من تلوث فتاك أبعاده معقدة، وكذلك الحاويات التي تعج بها معظم أحيائنا، فهي تحتل الشوارع، وتساعد اللصوص على التلصص ليلاً علينا، فينعدم أمننا، وكذلك تعشش تحتها الفئران المخيفة وهوام الأرض .. أما هياكل السيارات القديمة فلا شك تزيد لقبح عاصمتنا وتلوثها .. وشوارعنا تعج بشتى انواع الفوضى، فمعظمنا يردمها حسب اجتهاداته، فأضحت (عالي واطي)، وعليه فنحن انفردنا عالمياً بالتعامل مع شوارعنا على مستوى المواطن، وكذلك على مستوى الاحتفاظ بالحاويات أمام المنازل، والاحتفاظ بمخلفات المباني واتربة حفر أساسات المنازل، والاحتفاظ بهياكل السيارات كل على هواه، فلا توجد عاصمة أو حتى قرية في العالم يفعل بها اصحابها كما نفعل نحن (حكومة وشعباً) بعاصمتنا ..

عزيزي دعّاك دعنا من البعوض، وتخيل معي هذا المشهد، قبل وبعد الخريف، لكي تنسى ما فعله البعوض بجسمكم ولتقول .. والله اللي يشوف مصيبة (مشهدٍ ما) تهون عليه مصيبة (مشهدٍ بعينه) !!..

المشهد الأول : تلفازنا وهو يستعرض الآليات التي استجلبتها الولاية لمواجهة هذا الخريف .. جرارات .. سيارات صغيرة للتحرك السريع .. شاحنات .. تراكترات .. قريدرات .. وما إلى ذلك من آليات جعلتني أصيح بهستيرية بالغة امام التلفاز (الله اكبر الله اكبر)، ولكن مع الأسف لم ار منها ابداً أية آلية تقوم بدورها في درء مأساة خريفنا على الأقل في حيينا.. فأين ذهبت وماذا فعلت ؟؟.. وإن كانت قد استُجلبت لأحياء بعينها على المسؤولين إحاطتنا بذلك !!. كذلك وكملحق للمشهد الأول أشير لظهور المسؤولين وتصريحاتهم عبر اجهزة إعلامنا عن الاستعداد لهذا الخريف، للدرجة التي وضعنا على ضوئها (بطيخة صيفي) في بطننا .. هذا وقد شمل قطار من أدلوا بدلوهم من المسؤولين جميع الدرجات بالولاية، ومنهم مستشاري والي الخرطوم !!.

المشهد الثاني : مياه تغمر جميع الأحياء، خاصة تلك التي لم يُدق فيها معول واحد لمصارف المياه، وظلط تحول لمأساة بعد أن غمرته المياه في أماكن متفرقة منه، فخربته أيما تخريب (أخص بالذكر شارع أسامة المقبول بشمبات الأراضي) .. هذا وعليه رأينا بعض (أدوار) الأتربة تم اسقاطها في بعض الأحياء في أماكن متفرقة لأجل ردم البرك المتناثرة هنا وهناك، ولكن فوجئنا بأن تلك الأكوام إما بقايا أنقاض بناء، أو أتربة غير صالحة لردم الشوارع، فبعضها كان من مخلفات حفر الأساسات (يعني أقرب لطين البحر) وليس تراباً للردم .. كذلك قد تُركت تلك الأكوام دون فرشها وتسطيحها، أو تم فرش بعضها فخربت الشوارع تخريبا نهائيا يصعب معه إصلاحها ..

عزيزي (دعّاك) أتركك هنا الآن لأن الهرش البعوضي بدأ معي، ولكن أعدك بأن أتابع موضوع تدهور بيئة عاصمتنا ما لم أصاب بالملاريا، حمانا وحماكم وحمى كل المساكين رب العالمين، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .. وقوووول يا لطيف ألطف ..  

توفيق عبدا لرحيم منصور (أبو مي)

http://www.tewfikmansour.net

 

 


مقالات سابقة بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
  • ويكيليكس .. إبداع وإعجاز !!/توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • وداعاً الحاجة ثريا العتباني ../توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • من قلب ملفات أمريكا : علاقات الجنوب وأمريكا ../رصد توفيق منصور (أبو مي)
  • لِمَ لا يؤجّل الاستفتاء ؟ .../توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • بيئة البحر الأحمر وخليج عدن ../توفيق منصور (أبو مي)
  • طه الروبي : سيرة عطرة وفقد عظيم .. /توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • (العذاب ليس له طبقة) .. مقال من روائع الدكتور الراحل مصطفى محمود ../توفيق عبد الرحيم منصور
  • أوباما والاجتماع المرتقب وتعليقات المواطن الأمريكي/توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • مستغانمي ومقال : خسرنا العلماء وربحنا السيليكون !!/توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • سودان طير .. طايره في السما !!!/توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • دعَّاك : جاري الذي امتص البعوض دمه ؟!!/توفيق عبدا لرحيم منصور (أبو مي)