صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : مصعب المشرف English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


نعم لتضمين الثقافة الجنسية في مناهج التربية والتعليم ... / مصعـب المشــرّف
Oct 11, 2010, 05:31

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

نعم لتضمين الثقافة الجنسية في مناهج التربية والتعليم

 

مصعب المشـرّف:-

من واقع ردود الأفعال السلبية التي ترتبت على دعوة السيد الصادق المهدي لتدريس مادة الثقافة الجنسية في المدارس .... وحيث جاءت ردود الأفعال السلبية هذه من جانب أساتذة جامعات وأفراد حاصلين على شهادات أكاديمية رفيعة يفترض فيهم الثقافة . فإن الذي إتضح هو أننا شعب يعاني من عقد جنسية متجذرة في النفوس ومناطق اللاوعي فينا جراء التربية المتحفظة والتقاليد المتوارثة والفهم الضيق للدين على حد سواء.

ويتضح أيضا أن فينا من لا يحترم الرأي الآخر لا لشيء سوى أنه يخالفنا في الإنتماء السياسي أو الطائفي بغض النظر عن الخطأ والصواب والمنطق في هذه الرأي المطروح..... أو بما معناه أن هؤلاء ليسوا بموضوعيين في إعتراضهم أو قبولهم للطرف الآخر سواء أكان مشاركا برأيه أو بجهده .

ويبدو أن هؤلاء المعارضين لتضمين مادة الثقافة الجنسية في مناهج التربية والتعليم قد خلطوا بين الثقافة الجنسية كمعلومة وبين ما تقدمه العلمانية من مطبوعات ومواد مقروءة ومشاهدة على هيئة مجلات جنسية وأفلام إباحية للقطات ممارسات جنسية خارجة عن المألوف .

وربما كان الصادق المهدي قد أخطأ في "الكيفية والمنظور" اللذان طرح بهما أفكاره على نحو لم يفهم منه البعض ماذا يرمي إليه .... فالرجل على كل حال معذور حالة كونه زعيم سياسي أكثر منه مصلح إجتماعي أو عالم دين ... وهو ما دفعه للتركيز في مخاطبته على النقد السياسي (حسب رأية) لدور نظام الإنقاذ في ما آلت إليه الأوضاع الأخلاقية في السودان . ومنها على سبيل المثال ربط الصادق للإنحراف الأخلاقي بقلة تمتلك الكثير من الأموال وكثرة لا تمتلك أموال ؛ وكلا الحالتين أدت إلى نفس المآل في مجال الإنحراف .. فذاك إنحرف لكثرة ما بيده من أموال وهذا إنحرف لقلة ما بيده من أموال ... وبالطبع فقد أحست الحكومة بأن في هذه الحقائق ضربة لها وإتهام مباشر لها بالفشل في حسن توزيع الثروة. وهو ما أثار من جهة أخرى حفيظة البعض وحنق "الجماعة" أو كما يقول المثل : "يكاد المريب يقول خذوني" ... 

الطريف أن بعض رجال الدين بفرعيهم المعممين والمتسرولين ومنتعلي مراكيب جلد النمر منهم . أو رصفائهم أصحاب الياقات البيضاء وأربطة العنق الغليظة والأحذية ماركة الهاش اللامعة  على حد سواء  ؛ كانوا أول من هاج وماج وكأكأ وباض فأعلن إرتداد الصادق المهدي عن دينه .......

هاج البعض هؤلاء وماجوا رغم أن القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة تحفلان بالثقافة الجنسية سواء في جانب المعلومة الشفافة أو الممارسة السليمة .... ولكن يبدو أن بعض رجال الدين في عصرنا الحديث باتوا كالحمار يحمل أسفارا . وكالعير في البيداء يقتلها الظمأ والماء فوق ظهورها محمول............ ولم لا وقد تحول الدين الإسلامي إلى دين سياسي على يد هؤلاء يأكلون منه ويشربون ويتناسلون وينامون على أسرة الذهب داخل قصور ألف ليلة وليلة.

.................

يقول الله عز وجل في الآية رقم (222) من سورة البقرة:

[ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ]

 

أليست هذه ثقافة جنسية في مجال المعلومة والممارسة؟

وحيث تجدر الإشارة إلى أن اليهود كانوا يجتنبون النساء ويجتنبون مؤاكلتهن وي

عزلوهن في ركن قصي من المنزل في حالة المحيض على جهل منهم .. ولكن هذه الآية الكريمة أعادت للمرأة كرامتها ، فاقتصر الإعتزال على الممارسة الجنسية الكاملة فقط . ويحق للزوج مداعبة زوجته وحضنها وتقبيلها دون مضاجعتها في حالة المحيض.

ثم ومن جهة أخرى فإن أهل الغرب المسيحي المتقدم مختبريا وعلميا وأتباع العديد من التعاليم الأرضية لا يزالون يضاجعون المرأة في ممارسة جنسية كاملة أثناء حيضها  على الرغم مما في ذلك من أذي بحسب تقرير الآية الكريمة أعلاه [قل هو أذى] .

وعليه فإنه مما يخشى عليه في مجتمعاتنا المتخلفة علميا ، أن يتابع المسلم أهل الغرب المسيحي على طريقة "جحر الضب" في مسألة مضاجعة الزوجة خلال فترة حيضها في حالة عدم تثقيفه جنسيا.

ويقول الله عز وجل في الآية رقم (223) من سورة البقرة :

[ نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُوا لأَنْفُسِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ].

 

أليست هذه ثقافة جنسية في مجال الممارسة ؟

وحيث فسرها رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر الفاروق رضي الله عنه بقوله: "أقبل وأدبر وأتقي الحيضة والدبر" ....... وفي ذلك تثقيف جنسي يحذر من إتيان الزوج إمرأته في دبرها تحت ذريعة "التجربة" و "كسر الملل" أو عدم قدرة الزوج والزوجة خلال شهر العسل والسنوات الأولى على الصبر عن عدم ممارسة الجنس خلال فترة الحيض.

وربما لا نجد مندوحة من القول أن الغرب المسيحي منهم والعلماني والملحد والزنديق وعبدة الشيطان على حد سواء ؛ لا توجد شرائع تمنع الزوج من ممارسة الجنس مع زوجته في دبرها  وفمها وأثناء حيضها . وكذلك هناك قبائل وثنية ولا دينية كثيرة في آسيا وأفريقيا تشرع ممارسة الجنس في دبر الزوجة خلال فترات محددة من الشهر القمري ..... وبالتالي فإنه في حالة عدم تثقيف الشباب المسلم على نحو خاص . فإن الخوف والخطر ماثل من إنتقال مثل هذه العادات والممارسات المنحرفة إلى عقول شبابنا من خلال إطلاعه عليها في الإنترنت.

ويقول الله عز وجل في الآيتين (165 و 166) من سورة الشعراء

[ أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ (165) وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ (166)]

 

كما يقول في الآية (32) من سورة الإسراء:

وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً

 

أليست هذه ثقافة جنسية تتعلق بطبيعة الممارسة الجنسية ومحاربة للشذوذ الجنسي ؟

وغني عن القول أن الزنا واللواط يؤدي كلاهما إلى الإصابة بأمراض وإلتهابات تناسلية وشرجية مزمنة وإعتياد وإدمان وتشويه للنفس وأحقاد يكنها الفرد تجاه المجتمع ... وحتما يؤدي الإشارة إلى سلبياتها من منظور الثقافة الجنسية إلى التقليل منها إلى أقصى حد ممكن.

ويقول الله عز وجل في الآيتين رقم 23 من سورة النساء:

[حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ الللاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إلاّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا]

 

أليست هذه ثقافة جنسية تحارب ظاهرة "زنا المحارم" التي باتت تطل بعنقها من جديد . وباتت المواقع الألكترونية والصحف الورقية تحفل بالكثير من أخبار الجرائم المتعلقة بزنا المحارم؟

ويقول عز وجل في الآية رقم (228) من سورة البقرة:

 

[وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ وَلا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِنْ كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلاحًا وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ]

 

ويقول عز وجل في الآية رقم 234 من سورة البقرة:

 

[ وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ]

 

أليس كل ما سبق ثقافة جنسية؟

 

كذلك تحفل السنة النبوية المطهرة بالكثير من الأحاديث النبوية الشريفة . والآثار التي وردت على ألسنة أمهات المؤمنين رضي الله عنهن فيما يتعلق بالثقافة الجنسية سواء المعلومة منها أو ما يدخل في مجال القبلات والمداعبة والملاعبة والممالحة بين الزوجين.

ولكن يبقى بعد كل ذلك الإعتراف بأن جهل المسلم بأمور دينه فيما يتعلق بالثقافة الجنسية قد أدى إلى كثير من التجاوزات الشرعية والإنحرافات الأخلاقية والإجتماعية والجنسية . ومنها على سبيل المثال لا الحصر شيوع ظاهرة الزواج العرفي بين الطلاب في مرحلة الدراسة الجامعية على نحو خاص بسبب جهل الجنسين بصحة أركان الزواج .... وحيث عادة ما تكون الأنثى هي الضحية في النهاية على عكس الذكر الذي يكتفي بضم نعليه بين كفيه والهروب على عجل.

من جهة أخرى تجهل الفتيات بوجه خاص أن الحمل قد يحدث في أي لحظة وربما من أول ممارسة حتى لو لم يتم فض غشاء البكارة . وربما تحْبَل الفتاة من قذف الذكر ماءه بين فخذيها بعيدا عن عضوها  التناسلي ، لأن التجارب والدراسات أثبتت أن الحيوان المنوي قد يخترق مسام الجلد ويدخل إلى الدورة الدموية حتى يصل إلى البويضة فيلقحها وفق مشيئة الله ولا رادّ لمشيئته.

ومن طرائف ما أفرزته العديد من التجارب أن بعض الفتيات ولسبب إنعدام الثقافة الجنسية لديهن يعتقدن أن الأنثى لا تحمل جراء ممارسة الجنس إلا بعد الزواج وتعدد الممارسة الجنسية.

والمضحك المبكي أن الفتاة (خاصة المتعلمة) عادة ما تضرب صدرها بقبضة يدها وتقول لكل من يحاول نصحها أنها واثقة من نفسها وأنها لن تمنح أحدا شي ليست راغبة في منحه له .. وتنسى أنها أنثى ولها رغبات جنسية كامنة وأنها رويدا رويدا وجراء الملامسات والكلمة الناعمة التي يهمس بها الذكر حبيب القلب في أذنها عبر كل الوسائل والوسائط . ثم مرحلة القبلات والأحضان الدافئة . أو مرحلة الثقة وتعمق الإلفة الحميمية التي حتما ستؤدي إلى الإلتقاء بالحبيب خلف باب مغلق ، فلربما تفقد سيطرتها على نفسها (وقتها أو بعد عدة لقاءات) من فرط  لواعج الغرام والرغبة المثارة ؛ فتستسلم للذكر وتمنحه جسدها بالكامل يطبع فيه آثاره ويكتب عليه تاريخ غزواته وصولاته وجولاته وهي غائبة الإرادة غارقة في لجة الشبق الأنثوي لا تكاد تدري بما يجري حولها ثم لا تستفيق إلا بعد أن تكون قد فقدت أعز ما لديها وشهادة براءتها وعفتها وفقا للعادات والتقاليد السائدة .... وأنها حتى لو نجت من الحمل فإنها لن تنجو من الفضيحة أو هروب حبيب القلب بعد أن يمل منها ويجد أخرى يلعب بعواطفها ويتركها نهبا للريح.

وبنحو عام فإن الطرق والوسائل التي خسرت فيها فتيات بكارتهن وأدمن على ممارسة الجنس بعدها مع عشيق واحد أو تنقلن بين عدة عشاق .... كل هذه الطرق والوسائل تفيد بأنه لولا إنعدام الثقافة الجنسية وإدراك الأنثى لجوانب ومكامن قوتها وضعفها العاطفي والجنسي لما تورطت في الصعود إلى الهاوية.

ومن أكثر الأخطاء التي تقع فيها الفتاة العذراء التي تجهل الثقافة الجنسية أنها تظن (ونتيجة العادات والتقاليد) أن الذكر وحده هو الذي يستمتع بممارسة الجنس . وأنها ليست سوى مفعول به .. أو كأنها تظن أنها قادرة على مقاومته وعدم الإستسلام له بمحض إرادتها . في حين أنها لو كان لديها ثقافة جنسية لكانت قد أدركت أنها أيضا تستمتع بالممارسة الجنسية بل وتستمتع بها أكثر من الذكر بمراحل...... وأن كل الفرق بينها وبين الذكر أن رغباتها هذه تظل كامنة طالما لم يقم الذكر بلثارتها وتحريكها.

وعليه ونتيجة لهذا المفهوم الخاطيء فإن الفتاة يغيب عن ذهنها وخاطرها أنها في حالة تجربتها للممارسة الجنسية مع حبيبها قبل الزواج ؛ سرعان ما تعتريها الرغبة العارمة في تكرار الممارسة الجنسية وتفقد السيطرة على نفسها مثلها مثل مدمن المخدرات الذي يظن في الوهلة الأولى أنه يستطيع السيطرة على نفسه وتنظيم تناوله لجرعات المخدر ثم يجد نفسه مدفوعا بعد الجرعة الثانية نحو مرحلة الإدمان دون أن يشعر .....

وقد قال المولى عز وجل في الآية (187) من سورة البقرة :

[أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ] وقد تعدد تفسير هذه الآية الكريمة لكن التفسير المتعلق بجزئية هذا المقال يفيد أن المرأة هي ستر لزوجها  والزوج ستر لها ، لأن كلا الزوجين يستر صاحبه ويمنعه من الفجور ويغنيه عن الحرام، والعرب تكني عن الأهل بالستر واللباس والثوب والإزار...... وهو ما يعني أن للمرأة حاجة للجنس مثلما الحال بالنسبة للرجل وأن المسألة ليست مجرد فاعل ومفعول به. وأما الرفث المذكور فيقصد به مقدمات المعاشرة الجنسية ، وقيل بل هو المعاشرة نفسها.

وفي آية أخرى يقول الله تعالي في الآية (34) من سورة البقرة:

[وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا [

ومعنى الهجران في المضاجع هو أن يتوقف الزوج عن ممارسة الجنس مع زوجته وهو راقد إلى جوارها .... وفي ذلك ما يدل أن للمرأة رغباتها الجنسية التي تلح عليها وتقض مضجعها وليس كما تعتقد الفتيات بأن الغربة إلى ممارسة الجنس يحس بها ويعاني منها الذكر وحده.

إذن ولأجل ذلك والكثير مما لا يعد ويحصى من مفاهيم خاطئة مغلوطة حول المعلومات الجنسية وما يترتب على الممارسة الجنسية بين الذكر والأنثى سواء أكانت ممارسة كاملة بإيلاج المرود في المكحلة أو غير كاملة بدون إيلاج ... فإن هناك محاذير شتى في كلا الحالتين تشمل إمكانية تعرض الفتاة للحمل أو تهتك غشاء بكارتها أو تمزقه أو إعتيادها على ممارسة الجنس قبل الزواج ، بحيث لا تستطيع التوقف عنه هذا إن لم يكن سببا في شغلها عن دراستها والتفكير في مستقبلها الحقيقي المثمر ...... لأجل كل ذلك ينبغي التفكير جديا في إدراج المعلومة والثقافة الجنسية ضمن مناهج التربية والتعليم إبتداء من السنة السابعة في مرحلة الأساس وحتى السنة الأخيرة من الثانوية حتى يكون كلا الجنسين على دراية تامة بما يدور حولهم في هذا الجانب الفطري الذي يشكل في نهاية المطاف أمرا لابد لكل إنسان عادي أن يواجهه ويمارسه في مقتبل حياته.

 

 


مقالات سابقة بقلم : مصعب المشرف
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : مصعب المشرف
  • أدبيات الإنفصـال (حلقة 16) .. الجزء الثالث من تاريخ العلاقة بين الشمال والجنوب ... / مصـعـب المشــرّف
  • أدبيات الإنفصال (حلقة 15) - الجزء الثاني من (تاريخ العلاقة بين الشمال والجنوب) ../ مصعب المشـرّف
  • أدبيات الإنفصال .. أوراق مبعثرة (حلقة 14) تاريخ العلاقة بين الشمال والجنوب / مصـعـب المشــرّف
  • حـقيقــة ما يجــري في ســاحــل العــاج ....... / مصـعــب المشــرّف
  • أدبيات الإنفصال (حلقة 13) ... جميعنا فرحيـن بقرب موعد إنفصــال الجنوب/مصعب المشـرّف
  • أدبيات الإنفصال (حلقة 12) .. هل كان جون قرنق وحدوياً أم إنفصالياً؟ ... / مصعب المشـرّف
  • أدبيات الإنفصال (حلقة 11) تقرير المصير .. الفكرة والتبني والتكريس . أين ومتى؟ .../ مصعب المشــرّف
  • أدبيات الإنفصال .. حلقة 10 / فلتفتح جوبا صدرها لإسرائيل .. / مصعب المشــرف
  • ملكية الإنسـان لجسـده .. إلى أي مـــدى ؟ ... / مصعـب المشــرّف
  • نعم لتضمين الثقافة الجنسية في مناهج التربية والتعليم ... / مصعـب المشــرّف
  • واقع ومستقبل كشمير السليبة .... / مصـعــب المشــرّف
  • أدبيات الإنفصال (حلقة 9) - أحلام الجنوبي في فردوس الشمال عقب الإنفصال .. / مصعب المشـرّف
  • أدبيات الإنفصـال - (حلقة 8) --- لماذا يحفى الجنوب للإحتفاظ بمواطنة الشمال؟ .... / مصـعـب المشــرّف
  • ديكتاتورية العلمانية بين الرأي والرأي الآخر ...../ مصعـب المشــرّف
  • ما وراء الدعوة لحرق نسخ من المصحف الشريف .. / مصعب المشـرّف
  • لوحة علي بن أبي طالب المختلقة .. / مصعب المشــرّف