صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : آدم خاطر English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


عادت الانتباهة وخسئت الشعبية وأدعياء الوحدة !؟/آدم خاطر
Oct 7, 2010, 02:28

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

عادت الانتباهة وخسئت الشعبية وأدعياء الوحدة !؟

الاثنين 4 أكتوبر 2010 م                                     آدم خاطر

قبل ما يقارب الشهرين كان القرارالسياسى  المشئوم بايقاف صحيفة الانتباهة واغلاق دارها وتأميم ممتلكاتها بحيثيات وتقديرات بئيسة ومسوغات واهية  لم تكن مقنعة لصانعى القرار يومها ،  ولا هى فى توافق مع المزاج العام الغالب فى الشمال بعد أن انكشف مستور تجار الحروب وسماسرتها من أرباب الانفصال والمغول الجدد ،  دعك عن الدستور والقانون اللذان بموجبهما تأسس منبر السلام العادل وانطلقت الانتباهة كصحيفة يومية تعمل كغيرها من الصحف السودانية بأهداف وبرامج، ولها قراؤها ومن يناصرونها حتى كتبت لنفسها سفرا خالدا فى تاريخنا الصحافى وما يجيط بواقعنا من هموم ، وأختطت لها نهجا مغايرا من واقع السلام ومساربه وتياراته واتفاقياته له لون وطعم ورائحة اختلف الناس أم اتفقوا معها . لم يكن القرار وقتها مستغربا أو وليد الصدفة والاستهداف كان يأتيها من الداخل والخارج ، والمؤمرات تحاك لاغلاقها ومصادرة ممتلكاتها وهى تتمدد فكرا وقناعة  حتى أضحت الصحيفة الأولى فى الشمال والجنوب قراءً ومردودا ماديا وانتشارا اسفيريا يتلهفها الناس لصدقية ما تحمل من خبايا تعذر على السياسيين هضمها وتبيانها للناس الا بعد معاناة وتضحيات هكذا كانت ارادتها وستظل ! . كانت الانتباهة تحاصر و أكثر من عشرين صحيفة يومية تكتب وفقا للدستور والقانون ، ولكن الحركة الشعبية لم تعرف عدوا ولم تتوهم سلاحا غير الانتباهة وقادة الصحيفة وكتابها ، و كان الاستعداء ينطلق على أشده من زعيم الشعبية سلفا حتى عرمان ، لا يتركون ساحة ولا لقاءا رئاسيا ولا لجنة سياسية ولا مشاورات حزبية الا وكانت الانتباهة على رأس الأجندة كى تحاصر وتغلق وتكمم أفواه كتابها، كيف لا وهى تكشف الأهداف والمؤامرات التى يحكيها قادة الشعبية وهم يتدثرون بستار الوحدة الجاذبة التى يكلونها للوطنى وحده وفعالهم  وحركتهم وبرامجهم المعلنة تؤسس للانفصال وتمزيق البلاد وتفتيت أوصاله حتى تضحى دولة الجنوب التى تمهد لفناء الوطن  !. حوصرت الانتباهة حصارا مريرا وضيق عليها تضييقا تجاوز سلوك المهنة والأطر الصحفية والمحاسبة القضائية والقانوية عبر الأبواب المشرعة لمن يرى فى ما تقول به  مخالفا للدستور والقانون أو تغولا على الحقوق والحريات العامة  ، وحورب رجالها سياسيا وأراد الأعداء أن يوقعوا بينهم وبين قادة الدولة وأجهزتها من خلال الروايات التى ينسجونها عنها والمخاوف التى يتوهمونها  ، بل وامتد العداء ليطال أواصر الرحم والقربى والتلوين السياسى كعادة صناع الحملات الموتورة والتشويش والاربكاك السياسى على نحو ما يغعل باقان وعرمان ، بل امتد الصراع معها ليصل  السفارات الغربية والامريكية مناصرة لنهج الشعبية فى التضييق على الآخر فوصفوها بأسوأ النعوت  وأبشعها ورموها بأقذر السهام حتى تؤد ، ولكنها بقيت تصارع هذه الممالك السراب وأشباه الرجال من باعة الأجندات الخارجية ، ما غيرت ولا بدلت فى خطها ومسارها لأنها تريد أن يكون السودان عزيزا بأهله ورجاله وقراراته الوطنية لا ما يصنعه الوهم وتمليه الارادات الخارجية والأجندات الأجنبية  عبر أكثر من واجهة وبوابة  ستكشف الأيام أننا كنا على حق نراه كما يرى الانسان سوءاته الخاصة !!.  ضيق على الانتباهة حتى من بعض صحفنا اليومية فأنبرت صحيفتا (  الاهرام والأحداث ) دون سائر الصحف ولاعتبارات نعلمها و من أعلى هرمهما يحرضان ويطلبان اغلاقها ومصادرتها ولم نكن لنتعجب من الدوافع والصداقات التى تجمعهما مع الشعبية الى بعض مصالح لم نأبه بها لأن فهمنا للسلام ومتطلباته يتجاوز الشخوص والأسماء الى ذات الوطن الذى هدده اغلاق الانتباهة وتكميم صوتها الذى يوازى ويصارع تيارات العلمنة والكرزائيين لاشقاء الوطن بدعاوى ومبررات لا تقوم على ارجل !.

ووفاءً لأهداف الانتباهة وخطها العام ، واعلاءً لقيمة القلم والكلمة الحرة عبر هذا المنبر والانتباهة ، ومعزة لتيارها وقراءها صام هذا القلم وامتنع عن الكتابة منذ التوقيف وحتى يومنا هذا  انتصارا لقيمة ومبدأ ، و  انتظارا لما ستسفر عنه الأيام حتى أعزنا الله بهذه العودة  الظافرة فضلا منه ونعمة  ، من وحى  الحركة الكاشفة لادعياء السلام وأيام اتفاقية السلام الشامل الى انقضاء ، وأشهرتفصل بيننا وبين الميعاد الذى ينتظره باقان وعرمان لاعلان دولتهم ويا لها من دولة !. توقفنا عن الكتابة لأننا أحسسنا بالظلم والاستهداف وكنا على استعداد أن نساق الى المحاكم والمشانق ان كان دفاعنا عن الوطن وخياراته برؤيتنا يعد منقصة أوجريمة يحاسب عليها القانون ،  ونحن نرى الوحوش تتناوشه من كل اتجاه ، والتهم تحاك والأراجيف تدبر والمكائد ترسم بالداخل والخارج ، ورمز سيادة البلاد وعزتها يهان ، وقرارات الوطن تبتسر ، وهمومه تقزم والأقزام تتطاول والتمرد فى تمدد والحرائق من وحيه فى كبر ، والانتباهة وحدها من يرصد كل ذلك ويقف الى صف الحق وكشف النوايا الحقيقية لارباب السودان الجديد من وكلاء السفارات الأجنبية واًصدقاء المبعوثين الخاصين للسودان من لدن دانفورث وحتى غرايشون ، الذين ضمنوا تمزيق البلاد عبر فتنة الجنوب ، وعينهم الى دارفور وفتن أخرى سيأتى وقتها عقب نتيجة الاستفتاء كما يزعمون  ، لم يجدوا غير الانتباهة غصة فى حلوقهم وشوكة فى خواصرهم أرادوا هزيمتها وكسرها ولكن سرعان ما  أنشكف زيف  ما بجرابهم وعاد الحق لينطلق مجددا بعودة الانتباهة يقول لا سبيل غير المدافعة بالحسنى والكلمة بالكلمة وتقوية ارادة الشعب وحفه الكامل فى الاختيار دون وصاية من احد  حتى يكتب الله سبيل الخلاص كيفما كانت النتيجة والمآلات ويرتاح الوطن من غثاء السيل والزبد الذى لا شك سيذهب جفاءً وأما ما ينفع الناس سيمكث فى الأرض بحول الله وقوته ! .  قالوا عن المنبر ما قالوا وأحصوا الأنفاس علينا وعدونا بأصابع اليد ولكن ميزان الانتباهة  وكفتها من وحى ما تحمل كان أثقل من الذهب والنفائس فى دنيا السياسة فكانت بحراكها توازى حزبا سياسيا قويا وتيارا وطنيا جارفا وكلمة لها دوى وصدى ظنوها من صنع الحزب الحاكم أو بعض واجهاته الى أن اغلقت ، فكانت بصوتها وكلماتها القذائف أن عبرت الحدود والأقاليم حتى أخافت الأحزاب والساسة فانتصر بعضهم لذاته ولكن سوءات الحركة  الشعبية الكثر ودسائسها التى لا تنقضى ومكرها البوار قادت لاعادة التوازن لعربة الوحدة والانفصال بعيدا عن العواطف والتطبيب والتلاوم وفق الحقائق والمعطيات الماثلة ، والجنوب يقوم منذ أول يوم فى الاتفاق بمؤسسات الدولة التى لا تعرف غير تعزيز الأمن والدفاع وشراء السلاح والمعدات الثقيلة والطائرات والتدريب وكثافة الوجود الأجنبى المساند ليوم المواجهة الذى يريدونه لتخرب البلاد بميلاد الانفصال ، ويزداد التناحر ويعود القتل والدمار والأشلاء والخراب لأن عقلية باقان وعرمان ومن يقفون خلفهم بالداخل والخارج لا تعرف غير هذه اللغة والانتباهة امتداد لمدرسة الجهاد والاستشهاد والألوية والفيالق التى حالت دون وصول باقان وعرمان للسلطة الا بمكرمات السلام وهباته التى لولاها ما كانوا بمدن الجنوب والخرطوم اليوم يسرحون ويمرحون يدعون السلام والوحدة فى كذب صراح وتدليس بين ، وهم أبعد ما يكونون عن هذا الشرف   !!؟ .

تعود الانتباهة اليوم للصدور برسالة كبرى لها من الأبعاد والمضامين والدلالات  ما ستكشفة الأيام القادمات ، وبثوبها الجديد واطلالتها العزيزة  يستقيم بناء الدستور والقانون وأمر الحريات فى بلادنا  ، وهى تولد بفرحة وغبطة تتجاوز قادتها  وتيارها الذى صنعته بجهادها وسجالها لأن الفرحة ليست بانتصار الطيب مصطفى او هذا الكاتب أو ذاك ، و ليس بفهموم رموز الانتباهة مناطحة الدولة أو التجاسر عليها أو المزايدة السياسية واثارة النعرات أو تقويض الوحدة التى يقف عليها باقان وعرمان كما يدعى البعض  أو استعداء هذا السياسى او ذاك الرمز ، فالخلاف كان وما يزال حول الوطن بمفهومه الكبير وسلامه الحق وأمنه وعزته واستقراره ، والبعض سعى ان يجعلها معركة محدودة بين الطيب مصطفى و أطراف بعينها ، والأيام اثبتت أننا نكتب كمؤسسة لها غايات وطموحات  مبنية على أسس ومبادى ،  تتوجه نحوها بمثل وأدوات لا تخطر ببال باقان وعرمان الذين يضربون دفوف الانفصال فى الحركة الشعبية وصولا الى مقصدهم ، ولكننا نختلف معهم فى الغايات الكبرى والآليات لأننا كنا نعمل لأجل وحدة حقة أو انفصال عزيز ، وهم كانوا وما يزالوا يتحركون بعقلية الانفصال المشربة فى نفوسهم  ارضاءً لأربابهم وأولياء نعمتهم الذين جروهم بالأمس للحرب فتبين فشلهم وهزيمتهم حتى كتب السلام ، ويطلبون منهم اليوم سداد الفواتير  الآن عبر مسعى الشعبية الذى حسمه سلفا زعيم الحركة الشعبية وقائد الجنوب شخصيا بأنه سيصوت للانفصال وقطع من نيويورك بأن غالبية  الجنوبيين سيصوتون للانفصال أيضا ، وهذا ما كنا نعلمه من أول يوم ولكنهم كانوا يمرحلون توجهاتهم بتوقيت وريموتكنترول تقوده كيريات الدول بمصالحها فى بلادنا والاقليم !.حجبت الانتباهة لشهرين عن الصدور ولكن افكارها ومقاصدها باتت متقلغلة فى وجدان الضمير الجمعى الحى فى معظم تياراتنا الوطنية  ، وبقيت جذوة الانتباهة تنبه الشعب للمخاطر المحدقة بالبلاد والتى تتجاوز الانفصال الواقع الى ما بعده  من الويلات والثبور وعظائم الأمور !.  انتصرت ارادة الحريات لتبقى مقاصد الانتباهة فى توعية الشعب بخطورة ما تضمره الحركة الشعبية عبر سودانها الجديد وحبالها المدودة مع حركات التمرد فى دارفور ومن يغذون الحرائق والفتن داخل البلاد !.  تعود الانتباهة لتكمل مسيرتها فى فضح هؤلاء الأعداء المتآمرين على البلاد واستقرارها وسلمها المجتمعى ، وهى تعاهد من يناصرون خطها بأنها ستظل أبدا أمينة على كتابها ومنهجها ، قوية وحصينة وعصية على الانكسار لا تجامل فى مبادئها ولا تنحنى مهما تكاثفت عليها الضغوط والابتلاءات ، أو ازداد التآمر والمكر عليها داخليا وخارجياً . بل نواثقكم أننا على نمضى على خطى ثابتة تقف على خط يناهض ما تدعوا له الحركة الشعبية حتى تفنى وسودانها الجديد فى الجنوب والشمال فكرا ورجالا وأدوات  ، وتعاهدكم أنها باقية بقوة شوكتها وثبات صفها وعزيمة رجالها  فى تعزيز سلم الوطن بعيدا عن المزايدات والمجاملات التى كم أضرت كثيرا و أضعفت نسيجنا وتلاحمه وخربت وأوهنت من تماسك بنائنا الوطنى  . وعبر هذه العودة التى كتبت لنا بقدرة الخالق ولطفه بالوطن وما يحيط به من محدقات ، نقول بأننا سنبقى كبارا فى فهمنا ومنازلتنا السياسية نخوض غمارها بشرف وأمانة لا تعتمد غير الحق ورضاء الخالق لا تقدم عليهما أمرا ، نخوضها معركة حضارية التزمنا أسسها فى صمت وصبر حتى مع  من يخالفوننا الرأى والوجهة لا نضمر حقدا ولا نستبطن ضغينة ولا تحركنا المآرب الشخصية أو الكسب الرخيص  والعدوات ولا نوالى فيها غير الوطن ومصالحه الخالصة حتى يكتب لبلادنا العزة والرفعة والوثبة الحقيقية من هذا الحمل الثقيل والسرطان الذى يتهدد الوطن ، فالشكر فى الأولى والآخرة لله المنعم  الذى يقدر الأقدر ويكتب المصائر ، ومن بعده لمن يعرفون قدر الرجال والغايات ، ويحفظون الود لأصحاب التضحيات والرسالة الباقية  ، ومن بعدهم لمن رأى الحق من حكمانا وقادتنا فألتزمه نزولا لأمر الله ، والوفاء لشعبنا المكلوم فى سلامه الذى أراد بمواثيقه السلامة والأمن وقدر الشركاء في الشعبية  أن يكون سهمهم فيه  بمثابة الشوكة التى قصمت ظهر البعير ، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ،،،، !!!؟ .        


مقالات سابقة بقلم : آدم خاطر
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : آدم خاطر
  • كلام الطير فى باقير عرمان !؟/ آدم خاطر
  • لزم كنس آثار زبانية الانفصال !؟/ آدم خاطر
  • وأخيراً جهرت الشعبية بدعوة الانفصال !؟/آدم خاطر
  • مناوى من القصر الى أحراش الجنوب – ربح البيع !؟/آدم خاطر
  • أبيى وترسيم الحدود مكامن قوة اتفاق السلام الشامل !؟./آدم خاطر
  • المؤامرة الأوربية – الافريقية على السودان من ليبيا !؟/آدم خاطر
  • رسل أمريكا للسودان وحصاد السراب !؟/آدم خاطر
  • انتبهوا الى جبهاتنا الحدودية التى تهدد هذه الأيام !؟/آدم خاطر
  • لغة زعيم الحركة تكرس الانفصال وتستعجل الحرب !؟/آدم خاطر
  • عادت الانتباهة وخسئت الشعبية وأدعياء الوحدة !؟/آدم خاطر