صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
Nov 30, 2008, 03:29

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
  تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين

                                                عن مشكلة ابيي

طلب الدكتور امين من القراء ان يتعرض ما كتبه عن متى تم تحويل ابيي من مديرية بحر الغزال الى مديرية كردفان للنقد الصارم ومحاولة العثور على ثغرات ونقاط ضعف من المختصين و القراء وهذه ملاحظات من قارئ علها تجد الاهتمام من الدكتور . من المؤكد ان الدكتور بذل مجهودا جبارا للوصول لما يعتقد بانه قد يساهم في إعطاء أصحاب الشأن قبسا يساعد في حلحلة المشاكل في المنطقة ويحافظ على الوئام الأهلي ، يستحق عليه التقدير . مشكلة ابيي التي خلقها الحكام أراقت كثيرا من الدماء وجلبت الشقاء لكثير من الدينكا والمسيرية .

ذكر حماد عبد الرحمن صالح في مقال نشر في سودانيز اون لاين بان ابيي تأسست في عام 1937 م وهذا يعني بانه لا توجد مدينة اسمها ابيي قبل الاستعمار وقبل التاريخ المشار اليه وعدم وجود المدينة ينفي ضمها الى كردفان في عام 1905 فعلى الدكتور ان يتحقق قبل كل شيء عن متى تاسست المدينة ومن اسسها وهل ورد اسم ابيي كمدينة او منطقة في المراجع التي اطلع عليها الدكتور ومتى ورد اسمها ، كما ذكر حماد بان الناظر بابو نمر احتفل بتعيينه ناظرا لعموم المسيرية في ابيي في عام 1942 وهذا يدل بان ابيي كانت مصيفا للمسيرية ولم تكن مدينة ذات شأن في عام 1942 ، اغلب مدن دار المسيرية حديثة التكوين منها مدينة لقاوة التي تأسست في عام 1935 وبابنوسة تاسست مع انشاء خط السكة حديد في اوائل الخمسينات من القرن المنصرم .

الرعاة خبراء في ديارهم حيث ان حياة التجوال تفرض عليهم المعرفة الدقيقة بالاماكن التي يتجولون فيها مع مواشيهم لهذا نجد كل مجرى ماء وارض طينية او رملية لها اسم وكذلك الشجر و الأعشاب ، اذا رافقت الرعاة وهم في طريقهم من الشمال الى الجنوب وبالعكس تعرف ان أي مكان ينزلون فيه له اسم وكل بركة وفيض ورهد له اسم والارض التي يتجول فيها مجموعهم كلها معروفة بدار المسيرية وكلمة منطقة غير موجودة في قواميسهم وهذه الكلمة الفضفاضة الغير محددة المدلول ادخلها عباقرة الخرطوم وامسك بها المنحازون فاعدوا لطرد المسيرية من ديار هم فيها منذ قرون وعملوا ايضا لنزع حق المواطنة المقدس في الاديان والدساتير والقوانين منهم ومنحوا مواشيهم فيز لدخول مناطق داخل السودان محدد فيها زمن الخروج والدخول وقد تهكم على هذا العك الاستاذ عبد العزيز البطل.

اعترافنا واعتراف الحكومة بنزاع قبيلتي المسيرة و الدينكا على ارض من المفروض ان تكون ملكا للدولة هو المأساة ، على الحكومة ان تحافظ على ملكيتها للاراضي البور وان تصون الملكية الخاصة للافراد وان لا تعترف بملكية القبائل للاراضي البور ومع علمي بان مفكرين كبار وقادة في السودان يساندون عبد الواحد محمد في مطالبته بحواكيره التي هي في الغالب الاعم ليس ملكية خاصة لافراد وليعلم عبد الواحد بان البيت الابيض الكبير الان ملك حتى ولو لحين لكيني جاء لامريكا قبل 37 عاما وجد ميشيل كان لا يجلس اذا كان سيده واقفا .

مقالات الدكتور عارية من الخرائط التي توضح حدود المديريات والمدن المهمة علما ان الخرائط موجودة في مصلحة المساحة بالخرطوم وقد توجد خرائط متصلة بالموضوع مدار البحث في الدول المستعمرة سابقا . الخرائط من اهم معالم الاستعمار الانجليزي المصري حتى مسار قناة جنقلي له خرائط قديمة من زمن الاستعمار موجودة في وزارة الري . بعد التامل في الموضوع وصلت لقناعة بان البحث عن أسبقية الوصول للمنطقة لا يعطي احد حق مواطنة مميز عن الآخرين كل العائشين في المنطقة سودانيون والدولة معترفة بسودانيتهم ولا يحق لها او لغيرها ان ينزع حق المواطنة من اضعف مواطن

                                                جبريل حسن احمد

                


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج