صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
Nov 27, 2008, 22:59

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!!

يبدو أننا شعب تكالبت عليه المحن وتضافرت عليه عوامل العجز حتى فقدنا كل الحواس وتبلدت مشاعرنا .

إلا أن العناية الإلهية قيضت لنا شباباً ساهرون علي مقدرات شعبنا ولا يخشون في الحق لومه لائم فالشكر أجزله للكاتب الهمام الطاهر ساتي الذي عرف بأهتمامه بقضايا الشرق خاصة والمهشمين عامة بإسهاماته الثرة في كشف المستور والكثير من الممارسات المشينة المخفية والمسكوت عليها وقد اتضح جلياً وبما لا يضع  مجاناً للشك أن المخزون الاستراتيجي تختلف تماماً هامه وغاياته عن الغرض الذي يدعي أنه أنشئ من اجله وهو ((إغاثة الملهوفين والجعاة المعدمين )) عندما يلهم الخطب وتتفاقم الأمور فقد أثبتت التجارب والممارسات أن هذا الجهاز وبوضعه الحاضر منشأة تختص بتمويل أغراض جهة سياسية وأتباعها كما تقوم بمنح الفتات للدائرين في فكها والمتحالفين معها ولها سيف ذاحدين إذ تقوم بعدها بتسريب المعلومات عن هؤلاء الأصدقاء الألداء والمنافسين لقبرهم سياسياً وتلطيخ سمعة أمثال هؤلاء من ضعاف النفوس الذين يقعون في قبضتها ليكتمل نحرهم وانتحارهم سياسياً فالمسرحية وكما يرديها الشارع في شرقنا من مصادر موثوقة أن كبير القوم وثالث الثلاثة الذي تبؤا المناصب  الرفيع والأكبر استحوذ علي عشرون ألف جوال بالتمام والمال من هذا المخزون الاستراتيجي !! ( اية إستراتيجية ياتري هذه !! التي يتم الاستيلاء عبرها علي ماقيل أنه تم تخصيصه للجعاة !!))

ولولا تبلد حواسنا نتيجه سوء التغذية والجوع كان حري بنا ؟أن نكشف ذلك عبر المعركة الوطيسة والحامية التي نشبت ونشرت علي صدر صحفنا بما فيها من اتهامات وملاسنات بين نائب والي من نفس التنظيم بولاية بأقصى جنوب إقليمنا الشرق وبين كبير القوم الذي صمت وسعي في الحلول ولم يفتح الله عليه بينت شفه الي أن تمت التسويه وهدأت الأمور بإعادة (( القسمة الضيزي ) بعدالة وشفافية أن كانت هنالك في الأصل(( عدالة !!)) ليتمخض الجبل ويلد فاراً وجاء الحل بأستحواذ الآخرين علي العشرة الأخيرة لتكون الجملة ثلاثون الف جوال تم تقسيمها ((حلالاً بلالاً)) بين أثنين من الثلاثة الكبار الذين قدموا إلينا من العاصمة الارترية ((أسمرا )) ولا يفوتنا أن نحي ثالثهم الذي نأي بنفسه عن الصغائر فنعم الرجل ونعم القائد المبروك هو!!

هذا هو حال ثوارنا الذين لو علم جيفارا أننا أطلقنا عليهم هذا اللقب لتململ في قبره فزعاً وانفجر غضباً !!

أن خلاصنا يكمن في زوال هذه الأجهزة الحكومية التي أنشئت بمال رجل الشارع والمواطن المغلوب علي أمره ,, وكم من أمثال هذه من مؤسسات تستنزف المال العام جهاراً نهاراً دون حسيب أورقيب ويكمن خلاصنا ثانية في التخلص من هؤلاء (الثوار ) القدماء والجدد والعودة الي الديقراطية وخيار الشعب وحينها ستختفي الكثير من الأشباح والجرذان التي ستعود حتماً الي جحورها!!

 

الأمين أوهاج – بورتسودان

0122042017



© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج