صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


وداعاً باقان أموم الطيب مصطفى
Nov 25, 2008, 20:31

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

زفرات حرى1111

الطيب مصطفى

وداعاً باقان أموم

لم أدهش لتصريحات باقان اموم المؤيدة لمثول الرئيس البشير أمام محكمة الجنائيات الدولية والتي أدلى بها خلال زيارته الأخيرة للقاهرة لأن باقان لم يأت بجديد فقد كان يعبر عن موقف الحركة الشعبية المعلن من أول يوم والاتحاد الأفريقي الذي أتخذ نفس الموقف ولم يعترض على مذكرة مدعي محمكة الجنائيات الدولية وإنما طالب بتأجيل مثول الرئيس لمدة عا حتى يحقق للحركة مبتغاها المتمثل في إنفاذ اتفاقية نيفاشا أما بعد ذلك فإن الحركة لا يهمها الرئيس كثيراً فكما قال باقان فإن الحركة لا ترى في توقيف الرئيس مشكلة البتة با أن باقان طوّر موقف الحركة أكثر باتجاه التعجيل بتوقيف الرئيس فقد نفى في القاهرة المخاوف التي تقول إن ذلك يمكن أن يؤثر على عملية السلام بالسوان وبرر كلامه بقوله "إن الحركة الشعبية فقدت زعيمها قرنق ومع ذلك تجاوزت محنتها واستمر السلام " على حد قوله العجيب.

ككا أدهشني في تصريحات اموم قوله " إن السودان لن يكون دولة موحدة إلا بالعلمانية" ثم قوله "إن أي أسلوب لفرض دولة اسلامية سيؤدي إلى إنهيار السودان" ومضى في شرح العلمانية حسب مفهومه المعادي للاسلام فقال "إنه يقصد بذلك أن لا يكون صدر القانون أي جهة ولا حتى مصدر رباني"! هذا ما قاله باقان ونشرته "أخبار اليوم" وليس "الانتباهه" فبربكم هل من استفزاز أكبر من ذلك؟!

باقان يعلم أن اتفاية نيفاشا نصت على أن يخضع الشمال للشريعة الاسلامية بينما يكون الجنوب علمانياً وبدلاً من اعتبار ذلك من الثوابت المتفق عليها يعود من جديد للتنصل من الاتفاقية يعود لاسطوانته المشروخة ليبتزنا الوحدة في مقابل إلغاء الشريعة واختار باقان مصر التي تعتبر وحدة السودان من الثوابت التي يرعبها مجرد الحديث عن امكانية التخلي عنها اختارها لممارسة هوايته المفضلة في الابتزاز بل أن الرجل – في ذكاء لا يحسد عليه- وقت زيارته للقاهرة مع تصاعد الاهتمام المصري بقضية الوحدة الذي تعكسه زيارة الرئيس المصري محمد حسني مبارك لجنوب السودان بع "46" عاماً ن آخر زيارة لرئيس مصري لمدينة جوبا "عبد الناصر" وأراد باقان هذه المرة أن يصعد من حملة الابتزاز باستخدام الورة المصرية للضغط على الحكومة السودانية لمقايضة الشريعة بالوحدة

يعلم باقان أن مصر التي تقدس الوحدة لا ترى اهمية تذكر للشريعة الاسلامية ولذلك فإن الرجل أراد أن يضع العلاقات المصرية السودانية على المحك.

باقان يدرك تماماً أن الحكومة السودانية ممثلة في المؤتمر الوطني قدمت الكثير ن التنازلات خلال جلسات التفاوض التي أفضت إلى اتفاية نيفاشا وكان تطبيق الشريعة في الشمال من البنود الليلة التي رفضت الحكومة المساس بها فيما عدا بعض التنازلات التعلة بحقوق عير المسلمين في شمال السودان والذين منحوا مفوضية ترعى شئونهم ولكن باقان الذي يعلم أن اساس مشروع السودان الجديد الذي تعمل الحركة "جناح اولاد فرنق" على تطبيقه في السودان جميعه شماله وجنوبه يرتكز على الدستور العلماني الذي يلغي الشريعة الاسلامية جملة وتفصيلاً لم يجد فرصة أفضل ولا مكاناً أنسب لتحيق ماربه غير مصر وخلال هذه الأيام تحديداً والتي شد الرحال خلالها لكي يصعد من حملته وضغوطه على الحكومة المصرية التي يتعين عليها حسب مفهومه ان تحق لباقان هدفه المتمثل في إلغاء الشريعة في مقابل ضمان تعهده بتحقيق الوحدة ولذلك اختار باقان ان يهدد بأنه سيغادر السودان نهائياً ويهاجر إذا لم يتحقق هدفه!!

عجيب والله أمر هذا الأحمق الذي أعماه حقده على الشريعة وعلى الهوية العربية الاسلامية عن فهم حيقة ماتعنيه الشريعة بالنسبة للمسلم الحقيقي وليس ياسر عرمان أو منصور خالد أو عبدالله بن أبي.

ربما لا يعلم باقان أو لا يريد أن يعلم أن الشريعة الاسلامية أمر دين نزل فيه قرآن يتُلى إلى يوم القيامة كما نزل في أمر الصلاة والزكاة والصوم وربما لا يريد باقان أن يفهم أن الدين مقدم على النفس ولذلك يستشهد المجاهد مضحياً بروحه في سبيل دينه وأن الدين مقدم على الوطن ولذلك هاجر الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم من موطنه مكة إلى المدينة المنورة وهاجر إبراهيم الخليل من العراق إلى فلسطين وموسى من موطنه مصر وهكذا دواليك وأنه لا شيء يعلوا على الدين الذي يحاسب عليه المرء يوم الحساب ولا يحاسب على غيره.

باقان لا يفهم أنه حتى لو رضى هو الوحدة بدون يد أو شرط مع إبقاء الشريعة في الشمال أو حتى في الجنوب المستثنى منها حالياً فإن ذلك لن يقنعنا بالوحدة لذلك فإني والله لأعجب أن يبتزنا الرجل بالانفصال ويضع التخلي عن الشريعة شرطاً للموافقة على وحدة لا نرغب فيها وليت الشمال يمنح الحق في تقرير المصير الذي منح للجنوبيين دون غيرهم وذلك حتى يبرهن شعب السودان الشمالي على أنه زاهد ااعيش في ون واحد مع باقان وأمثاله.

أما هجرة باقان فإنني لا أملك إلا أن أودعه فرحاً بمغادرته من الآن فليغادر غير مأسوف عليه وسأكون يومها في وداعه في مطار الخرطوم انشالله.


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج