صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
 
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


إدوارد لينو : المؤتمر الوطني يسعى لإعادة قانون الطوارئ
Nov 25, 2008, 20:25

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
إدوارد لينو : المؤتمر الوطني يسعى لإعادة قانون الطوارئ
القاهرة :
كشف القيادي البارز بالحركة الشعبية لتحرير السودان إدوارد لينو أبيي عن مصاعب وعراقيل جمة أمام إنجاح الإنتخابات المقبلة في السودان، وأشار خلال حديثه مساء (الأحد) في ندوة سياسية نظمها مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية بالقاهرة في إطار أنشطة برنامج دراسات السودان وحوض النيل الى أن من بين هذه العراقيل تزايد الإنفلاتات الأمنية وسريان القوانين المقيدة للحريات والتي تتعارض مع تحقيق التحول الديمقراطي وقيام إنتخابات حرة ونزيهة مثل قوانين الأمن الوطني والصحافة والإجراءات الجنائية، وإتهم المؤتمر الوطني بعرقلة إنجاح الإنتخابات وقيامها في موعدها، وقال أن المؤتمر يتعمد ألا يتم تعديل القوانين المقيدة للتحول الديمقراطي لأنه يريد أن يحكم بقانون الطوارئ، مؤكداً وقوف الحركة الشعبية مع قيام الإنتخابات في موعدها وتعديل كل القوانين المقيدة للحريات، وأبدى إستنكاره وإستهجانه لما تتعرض له الصحافة السودانية هذه الأيام من تضييق للحريات ورقابة أمنية، وقال : (من هنا من مقر صحيفة الأهرام أم الصحافة العربية أعلن وقوفنا مع حرية الصحافة في السودان)، وحمل المؤتمر الوطني مسؤولية ما يحدث للصحافة السودانية، مشيراً الى ان شراكة الحركة الشعبية مع المؤتمر الوطني لأجل فعل الخير لا لفعل الشر.
ونفى لينو بشدة أن تكون الحركة الشعبية ضد الإسلام، وأشار الى أن الحركة الشعبية تحترم الدين الإسلامي والمسلمين، وأبان أن المؤتمر الوطني والحكومات المتعاقبة في الخرطوم ظلوا يهرولون الى الدول العربية طلباً للدعم لمواجهة أعداء الإسلام والعروبة في الجنوب كما يزعمون، مشيداً بمواقف الزعيم المصري الراحل جمال عبدالناصر وبزيارته التاريخية الى جنوب السودان عام 1962م، وقال أن هذه الزيارة ساهمت في تغيير المفاهيم الخاطئة عن جنوب السودان وجعلت مصر تتجه نحو الجنوب وفتحت أبوابها لتعليم أبناء جنوب السودان.
وأشار لينو الى أن الذين تم إستجلابهم من القبائل العربية من الدول المجاورة في غرب أفريقيا ساهموا في تأزم مشكلة دارفور، واشاد بقبيلة الرزيقات وعدم تدخلها في الأزمة، وقال أن الشيخ موسى هلال الزعيم القبلي العربي في دارفور والذي يشغل حالياً منصب المستشار في ديوان الحكم الإتحادي في الخرطوم قد تراجع عن أفكاره وأنه راغب في السلام، ووصف المنصب الذي منح لهلال بشبه الإعتقال، مبيناً أن رغبة هلال في السلام جعلت الحكومة تعينه في المنصب، وبرأ لينو الجيش السوداني من مسؤولية الجرائم التي حدثت في دارفور، وقال أن القوات التي تحارب في دارفور كلها من قوات الأمن والإستخبارات العسكرية التي تسيطر على الأوضاع هناك، وأضاف أن هذه القوات بعيدة كل البعد عن الجيش السوداني.
وحول الأحداث التي وقعت في منطقة أبيي في مايو الماضي وإتهام المؤتمر الوطني له بالضلوع فيها نفى لينو أي صلة له بهذه الأحداث، وقال أنه كان موجوداً وقتها في جوبا للمشاركة في أعمال المؤتمر العام الثاني للحركة الشعبية، وأبان أنه كلف من قبل المؤتمر عقب الأحداث للذهاب الى منطقة أبيي للوقوف على الأوضاع بإعتباره رئيس الحركة الشعبية بالمنطقة، واشار الى أنه ذهب بالفعل الى المنطقة ومكث فيها ساعة ونصف الساعة ثم عاد الى جوبا وهو يحمل أول صور تعكس الجرائم التي إرتكبها الجيش السوداني في حق مواطني أبيي، وقال أن ما حدث في أبيي في شهر مايو هو أن الجيش النظامي قام بعمل فوضى، وحذر لينو من أحداث أخرى أكثر دموية يتوقع حدوثها في شهر يناير القادم في منطقة أبيي نتيجة لتوجه الرعاة من المسيرية في فصل الجفاف الى أبيي وهم يحملون السلاح، وإتهم المؤتمر الوطني بتهميش مناطق المسيرية وإغلاق مدارسهم حتى لا يتعلم أبناء المسيرية غير حمل السلاح.

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

اخر الاخبار
  • s
  • حركة جيش تحرير السودان " قيادة الوحدة " تعلن رسميا إعفاء القائد العسكري صالح محمد جربو من مهامه و تعلن حالة الطوارىء وسط الجيش
  • وفد من برلمان جنوب السودان يصل القاهرة
  • البشير وساركوزي.. لقاء المواجهة
  • مؤتمر حقوق الانسان و الحريات الدينية يتحول الى مواجهة ما بين شريكى الحكم فى السودان
  • مركز القاهرة يدين اعتقال مدافعين عن حقوق الإنسان بالسودان ويطالب بالإفراج الفوري عنهم
  • برقية عزاء من التحالف الديمقراطي بامريكا
  • دارفور استمرار لغة الرصاص ،، فشل (اهل السودان)
  • بدأ عدها التنازلى الإنتخابات...والدعم الخارجي
  • توقيف ناشط سوداني بتهمة اجراء اتصالات مع المحكمة الجنائية الدولية
  • أطفال السودان في مسابقة اليوسى ماس العالمية بماليزيا
  • ندوة هامة يوم الثلاثاء بدار حزب المؤتمر السوداني
  • اتلحالف الوطني السوداني ينعي د.عبد النبي
  • إدوارد لينو : المؤتمر الوطني يسعى لإعادة قانون الطوارئ
  • اطفال السودان بحرزون 12 كأسا في مسابقة اليوسيماس بكوالالمبور
  • شكر وعرفان من حزب الامة بالقاهرة
  • البشير، ديبي...لقاء التسوية
  • مكتب إتصال حكومة جنوب السودان بالقاهرة ينعى د. عبدالنبي
  • الامة القومى بهولندا ينعى الامين العام
  • عبير مذيعة نون النسوة تفتح معرضها الخاص وسط اقبال كبير من السودانيين
  • سفر القاضي للحج يؤجل محكمة غرانفيل
  • جنوب السودان الأعلى عالمياً في وفيات الولادة
  • رابطة الإعلاميين السودانيين بالرياض تحتسب أمين حزب الأمة
  • السفير القطرى يطالب السودانيين بضرورة العمل لتحقيق الوحدة والإستقرار
  • حركة العدل والمساواة السودانية تنعى فقيد البلاد د.عبد النبى على احمد
  • الأمانة العامة لطلاب حزب الأمة القومي بجمهورية مصر العربية تنعي الدكتور الفقيد/ عبدالنبي علي أحمد
  • حزب الأمة الفومى بمحافظة البرتا-كندا ينعي د.عبد النبي علي احمد
  • جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى الأمين العام لحزب الأمة د.عبدالنبي علي احمد
  • حزب الأمة القومي بمصر ينعي الدكتور / عبد النبي علي أحمد
  • دوريـــــة حـقـــــوق الإنسـان الســــودانى
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان ... نعى واعتذار ....وداعا د. عبد النبى على احمد
  • سليمان حامد في حوار مع «الصحافة» لا حوار مع النظام في ظل القوانين الاستثنائية
  • مختارات من الرؤية السياسية لحركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي
  • الصادق المهدي: الولايات المتحدة تدعم التمرد بهدف استعادة امتياز النفط من الصين
  • ترايو: لست رجل أميركا في الحركة
  • كم من حقل كامن فى حفنة بذور : اهلا محجوب شريف فى الامارات
  • اجتماع رابطة فشودة بمصر
  • ندوة للسيد أحمد ابراهيم دريج بالقاهرة
  • اقسم حزنك بينى وبينك.. نداء إنسانى
  • ندوة الصحفيين السودانيين بالرياض