صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


جهاز المغتربين.. الهرّة التي أكلت صغارها/هاشم بانقا الريح*
Nov 24, 2008, 02:58

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

 

 

جهاز المغتربين.. الهرّة التي أكلت صغارها

 

 

هاشم بانقا الريح*

hbrayah@yahoo.com

 

اسمه الرسمي "جهاز تنظيم شئون السودانيين العاملين بالخارج"، و لا أدري إن كان قد أخذ من مسمّاه الرسمي نصيب أم لا؟ فالاسم يوحي أنه الجهة المنوط بها تنظيم و ترتيب شئون أهل الاغتراب، و بكل ما تحمله كلمة تنظيم من معانٍ في اللغة و في سياق الفهم العام، فهل يا ترى فعل الجهاز ذلك؟   

يُشير واقع أحاديث العاملين بالخارج و الكتابات في الصحف و مواقع الإنترنت، أن العاملين بالخارج لا يُحسنون الظن بجهازهم، بل يحمّلونه مسئولية عدم التصدي الجاد لحل الكثير من المشاكل و الصعاب التي ظلت تواجههم. و يتضح سوء الظن هذا عند رؤية أي من العاملين بالخارج و هو يَهمُّ بالدخول لمبنى الجهاز في الخرطوم، وجه عابس مكفهّر و توجس و قلق عما يمكن أن يلاقيه بالداخل، هل تسير أموره بصورة سلسة؟ هل تكفي المبالغ التي معه لسداد المطالبات التي تبدأ من شراء استمارة التأشيرة عند مدخل المبنى؟ هل سيتفهّم موظف الخدمات و الزكاة و غيرها من المستحقات، ظروفه؟ هل لا يلح الموظف على مطالبته بجميع الالتزامات المؤجّلة و لا يعطيه درساً في الوطنية و لا يكرر له عبارة : "إذا ما عندكم قروش مسافرين تعملوا شنو؟". هل يحصل على تأشيرة "خروج من وطنه" في وقت قياسي حتى يتفرغ لهموم الإجازة الأخرى من مشاوير و واجبات اجتماعية أو حتى يتمكن من السفر لقريته أو مدينته خارج العاصمة؟ هل ، و هل ، و هل.. كلها تساؤلات مقلقة يحملها معه "المغترب" في إجازته مهما تعددت إجازاته في العام الواحد و مهما قصُرت مدة هذه الإجازة!!

أعرف أن معظم العاملين بالخارج و لظروف الإجازات، على استعداد لدفع الرسوم المقررة عليهم وزيادة عليها مقابل أن يجدوا معاملة طيبة و تسهيلات و خدمات لا تؤرّقهم، بل تقدر ظروفهم و ظروف إجازاتهم و أوقات بعضهم و التي لا تحتمل المزيد من الإضاعة في أورقة مبنى جهاز تنظيم شئون السودانيين العاملين بالخارج.

و قد بلغ سوء ظن العاملين بالخارج بجهازهم مبلغاً أن طالبت مجموعة منهم قبل فترة بحله، و فات عليهم، ربما في غمرة سوء الظن هذا و ضيقهم الكبير بما وصل إليه حالهم، أن الجهاز جهة حكومية تتبع لمجلس الوزراء و هم لم ينتخبوا أمينه العام و لا رؤساء إداراته المختلفة، بل لم يُستشاروا في آلية تكوينه و مهامه.. فتأمّل!! 

نعم جهاز تنظيم شئون السودانيين العاملين بالخارج جهة حكومية و يعتريها ما يعتري الجهات الحكومية من سلبيات و بيروقراطية في ما يتعلّق بآليات التخطيط و اتخاذ القرار.  لكن هذا لا يعفي الجهاز من القيام بدوره كاملاً غير منقوص، ما دام يطلب من العاملين بالخارج، بل و يطالبهم، الوفاء بالتزاماتهم المالية المفروضة عليهم وربط بعض الخدمات التي يقدمها بمدى الوفاء بهذه الالتزامات. 

لقد مضى وقت ليس بالقصير منذ تأسيس الجهاز، و لذا فقد آن الأوان لمراجعة و تحديث     و تعديل و تطوير لوائحه و آليات عمله لتواكب المستجدات الكثيرة و المعقدة التي حدثت في بلاد الاغتراب و تلك المتعلقة بالمغتربين أنفسهم. و لقد آن الأوان أيضاً أن يتفاعل القائمون على الجهاز مع قضايا و مشاكل العاملين بالخارج، و أن تكون العلاقة بين الطرفين مبنية على الشراكة الإيجابية خدمة للطرفين و للوطن.

في ظني أن العاملين بالخارج يحلمون أن يجدوا جهاز تنظيم شئونهم دوماً بجانبهم يشد من أزرهم و يعاضدهم و يتقاسم  معهم همومهم. ربما يرى البعض أن هذا حلم مثالي لا أساس لها على أرض الواقع، و هو يبدو كذلك، لكن ما دام مسئولي الجهاز يقولون أنهم مهتمون بشئون و شجون العاملين بالخارج، فدعونا نذكّرهم بذلك و نطلب منهم ذلك.

و ليس بعيداً عن هذا الحلم ما أكّده الدكتور كرار التهامي، الأمين العام لجهاز تنظيم شئون السودانيين العاملين بالخارج، في حفل استقبال أقامه الجهاز مؤخراً في الخرطوم للطالبات المقبولات في الجامعات السودانية. أكّد الأمين العام في الحفل المشار إليه اهتمام الدولة بأبناء السودانيين العاملين بالخارج وربطهم بالوطن. و في ذات الحفل أكّد الأمين العام لجهاز تنظيم شئون السودانيين بالخارج تبنّي مقترح يوصي بأن يقوم الجهاز بتكوين آلية لمتابعة الطالبات و الاهتمام بمشاكلهن من خلال استمارة لرصد مشاكلهن الأكاديمية و النفسية و المادية و تعزيز اندماجهن في المجتمع.

لقد أصابت العاملون بالخارج التخمة من التصريحات و التوصيات التي ظلت تُطلق بمناسبة و بدون مناسبة و تؤكّد جميعها على الاهتمام بهذه الفئة و تقديم كل سبل الدعم لها. لكن هل وجدت التصريحات و التوصيات طريقها للتطبيق أم أنها ظلّت تراوح مكانها تزيد من حالة سوء ظن العاملين بالخارج بجهازهم و تحيلهم إلى حالة من اليأس و القنوط أخشى أن لا تفلح معها أي محاولات مستقبلية للعلاج، إذا كنا متفائلين و توقعنا مثل هذه المحاولات.

 

 

*   مترجم و كاتب صحفي يعمل بالمملكة العربية السعودية


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى bakriabubakr@cox.net كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج