صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


النضال من الداخل/الفاضل عباس محمد علي -أبوظبي
Nov 23, 2008, 22:43

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

الفاضل عباس محمد علي -أبوظبي

النضال من الداخل

 

         أوشكت حبال أوكامبو أن تطبق على ثلاثة من قواد المنظمات الحاملة للسلاح بدارفور ، كأنما يقول : كل من تحسبونه موسى قد يطلع فرعون ؛ أو كأنما يقول المجتمع الدولي لأهل السودان :أنتم جميعا فى الهم شرق ، وليست هنالك شجرة بينكم لم تهزها الريح ، فمن كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر؛ والمنطق البسيط والقراءة السريعة لتاريخ السودان الحديث تشير الى أن جميع القوى السياسية لها اخفاقاتها ونجاحاتها، وكلها تعاني من ركوب الرأس والعناد،  لذلك فهى ان جلست حول مائدة مستديرة لن تجد من هو صاحب اليد العليا الذى يتضاءلون أمامه ، فالكلّ تقريباً صاحب تاريخ حافل بالاخطاء والكل (مجربن) والكل فرّط ، ومن هنا يبدأ الحوار : أي Let bygones be bygones

     وليس الفتى من يقول كان أبي ولكن الفتى من يقول ها أنذا ، وعلى كل فرد أن يطرح رؤيته الجديدة وتصوّره لحل مشكلة دارفور ولارساء دعائم  و لبنات السلام  ولكيفية حكم هذا البلد الحار جاف مترامي الاطراف وما هية النموذج المطروح للنهوض الاجتماعي والطفرة الاقتصادية والاستفادة من هذه الامكانيات التى يزخر بها السودان والتى أسالت لعاب الكثيرين .

          حتى الكتاب و المعارضون بالخارج الذين ظلوا يذمّون الحكومة لما ارتكبت من كبت وفظائع ومآسى في حق أهل السودان خاصة في دارفور المنكوبة ،عليهم أن يتوجّهوا للداخل طالما أن آخر من تبقى من المعارضين شاءت له الظروف أن يشدّ ظعنه للوطن و لم يتردد، وعلينا أن نتضامن معهم من الداخل وفي أتون الوغى مهما كان ، فالكثرة عزّت الجراد وايد فى ايد تجدع بعيد ، ولعل فى وجودنا الطاغي وطوفان الجماهير الملتفّّة حول شعارات الحركة الوطنية السودانية ما يجعل الطرف الآخر يتعقّل وربما يترجّل ، على الأقل لحساب ترتيبات انتقالية -أي الحكومة القومية التى تحدث عنها حاتم السر على الناطق الرسمي باسم الحزب الاتحادى الديمقراطى - يتم خلالها جمع كلمة أهل دارفور على صعيد واحد ، ومن ثمّ ينعقد المؤتمر الدستورى الجامع ،دعنا نسميه نيفاشا رقم اثنين ، أي نيفاشا التى تشترك فيها القوى السياسية التى كانت قد استبعدت من قبل ، مع التأمين على ما حققته نيفاشا فى يناير 2006، والانطلاق منه نحو مزيد من الاتفاقات والرؤى الموحّدة التى تنتشل السودان من وهدته الحاليّة وتجنّبه حرج المواجهة القاتلة مع محكمة الجنايات الدولية واسقاطاتها .

          ولست من الحالمين أو النائمين فى العسل بحيث اتصوّر أن التنازل عن السلطة من السهولة بمكان ، حتى لو كانت فى اتحاد لكرة القدم أو نادى رياضي ، فدون ذلك خرط القتاد ؛ ولكني أقرأ التاريخ مقرونا بالاحداث اليومية الراهنة بشئى من الواقعية ، وأرى أن عودة السيد محمد عثمان الميرغنى والكتل غير المأجورة التى تدافعت لاستقباله ومواساته فى وفاة شقيقه أربكت الحسابات وقادت لثمّة لين ومرونة يمكن استثمارها باتجاه تحقيق شعارات التجمع الوطني الديمقراطي ومن أجل الضغط فى سبيل :-

      استكمال البنود المتفق عليها فى نيفاشا والقاهرة الخاصة باجراءات التحول الديمقراطي مثل الغاء القوانين القمعية ، وقومية القضاء والاعلام ولجان الانتخابات..........الخ.

      حل مشكلة دارفور بمبادرة سودانية جديدة تستوعب التجمع الوطني الديمقراطي كجهة اعتبارية و جميع الفصائل الدارفورية الحاملة وغير الحاملة للسلاح ، وتكون دول الجوار (ليبيا مصر اريتريا تشاد) طرفا أصيلا فيها ، برعاية نفس الدول التى أشرفت على نيفاشا (بريطانيا والولايات المتحدة والنرويج وايطاليا ) بالاضافة لفرنسا .

      الجلوس بعد ذلك حول مائدة المؤتمر الجامع (نيفاشا تو ).

 

            لقد ولىّ عهد المعارضة من الخارج ، ولا مفر من تجشّم الصعاب السودانية -فلابد دون الشهد من ابر النحل ، والشهد المرجو هو بلد عاتي وديمقراطى ومسالم ينصرف ابناؤه لأكل عيش حلال

 وthe pursuit of happiness تحت دوحة آمنة تكفل حقوق الانسان وتحترم آدميته فى ظل شروط  واستحقاقات جديدة منصفة لتقسيم السلطة والثروة.

          هنالك بالطبع قوى رجعية وتيارات سالبة تريد لمصالحها واستثماراتها أن تستمر كما كانت خلال العقدين المنصرمين ، وتريد السلطة القائمة أن تستمر كما هى لأنها مندغمة فيها ومتشابكة معها تماما، ولأن السلطة بوضعها الراهن تحرس تلك المصالح والاستثمارات حراسة الكلبة لجرواتها حديثات الولادة ، ومثل هذا النوع من البرجوازية   السلطوية أو السلطة البرجوازية خبرها العالم ورآها تصعد وتهبط   مثل اليويو ،وهى عادة من الجبن بحيث تبدّل  مواقفها  وولاءاتها   بين غمضة عين وانتباهتها ، وتغير جلدها كما تفعل الحرباء، دعنا مثلا نسأل سؤالا بسيطا من تاريخنا الحديث : أين الاتحاد الاشتراكي التنظيم الفرد ، وأين تلك الطغمة المتسربلة بالنظام المايوى ؟ صحيح أن جزءا منها تقاذفته النوى كزبد البحر ، ولكن معظمهم بدّلوا جلودهم وصاروا كاللحمة  والسداية بالنسبة للنظام الراهن ، وربما القادم كذلك، خاصة طالما نحن بصدد استبعاد ما يسمى بالعنف الثورى وطالما نحن أصلا بحاجة للطبقة الوسطى لبناء الاقتصاد الجديد ، ولا نستطيع أن نبدأ من الصفر كما فعلت روسيا بعد انهيار الشيوعية لنجد كل الثروة بعد قليل فى أيدى مجموعة من المليارديرات مثل خضروفسكى وغيره من القطط المكتنزة المتسلّاة من الأجهزة الأمنية.

          التيارات السالبة هى التى يعلو صوتها هذه الأيام فى محاولة يائسة لإسكات صوت القاع الصخرى، أي الجماهير الواعية المسيّسة التى استقبلت السيد محمد عثمان، وهى نفس الجماهير التى استقبلت جون قرنق بالساحة الخضراء؛ ولقد لاحظت كما لاحظ كثير من المراقبين أن التيارات السالبة (المكنكشة) حاولت أن ترد على زخم استقبال  الميرغني بسلسلة من الكرنفالات التى طبخت على عجل وفاقت السبعة فى سبعة أيام-فى البطانة وكردفان وكسلا (معقل الختمية) وحلفا الجديدة التى يفوز فيها الحزب الاتحادى بالتزكية-  وأدخلت تلك التيارات رئيس الجمهورية فى سباق لاهث مع نفسه وإجهاد بدني ونفسي وعقلاني، فى الوقت الذى تحتاجه الخرطوم للبقاء فيها وحلحلة أزماتها ومشاكلها المستعصية، ومن ضمن الحلول المرجوة اصدار القوانين المكملة والشارحه لنيفاشا والقاهرة فى إطار الحوار المستمر مع القيادات السياسية وليس مع السابلة والرعاة البريئين فى شرق وغرب السودان، ومع الأقلية الفلاتية التى حشدت بغزارة فى لقاء كسلا، حيث أن مثل هذا الحوار الأخير هو حوار من طرف واحد، الطرف الممسك بالمايك، والباقون دورهم الرقص والتصفيق والهتاف والزغاريد.

          كل هذه الرحلات الإعلامية لأصقاع الريف حصادها الهشيم، كمن لا أرضاً قطع ولا ظهراً أبقى، أما إذا كانت بمثابة بداية للحملة الانتخابية بما تضمنته من افتتاحات لمشاريع حيوية كمصنع التعليب بكسلا، فلا أقل من إعطاء الاحزاب الاخرى نفس الفرصة من حيث الامكانيات واللوجستيات التى توفرها الدولة.

          عموماً، لا تنتطح عنزان فى أن السودان مقبل على مفترق طرق دقيق: إما أن يلحق بالصومال والكنغو، وإما أن يتواضع بنوه على حوار سلمي يفضي إلى الاستقرار والتحول الاقتصادي والاجتماعي؛ وبالطبع يعنى الحوار أن تتخاطب مع اعدائك ومنافسيك وليس مع الذين يدينون لك بالولاء ويصفقون لك بسبب وبلا سبب؛ وأهلنا يقولون (اسمع كلام الببكيك وليس كلام البضحكك). ومن هنا يتعين على الجميع أن يسعوا جادين للحوار السوداني/السوداني كما فعلوا عشية الاستقلال وفى مؤتمر المائدة المستديرة  عام 1965 وفى مؤتمر القضايا المصيرية باسمرا عام 1995 وفى ماشاكوس ونيفاشا وأبوجا- حتى نخرج بإذنه تعالى بنيفاشا تو. ومن المؤكّد أن كل الظروف تهيئنا لمثل هذا التوافق التاريخى، وذلك شأن الفرسان والأسود، أما الضباع وأبناء آوى والكلاب  والكواسر من الدرجة الثانية مثل أبو السّعن فهى تهمهم وتتلمّظ وتتمنى أن يتحول السودان إلى جيفة مهملة علّهم يتناوشونها ويتخطّفونها ويتخامشونها فيما بينهم. والسلام.   

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج