صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


دار فور يا بت الغبوش.....صحانى صوتك فى الدغوش/أديب عبد الرحمن يوسف
Nov 20, 2008, 02:35

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

 

دار فور يا بت الغبوش.....صحانى صوتك فى الدغوش

 

 

التاريخ 18.11.2008

 

 

 

أديب عبد الرحمن يوسف

ناشط حقوقى              

: بريدإلكترونى

    

حقوق الإنسان  أولا

 

أنا ضد إنتهاكات حقوق الإنسان والمجازر البشرية فى أى مكان من هذة البسيطة.....

فى كمبالا.....أو أروا...فى شالا.....أو كنشاسا..فى دارفور......أو بيبور.... فى أى مكان

 نما إلى ذهنى ما قامت بها حكومة جمهورية السودان اليوم الثلاثاء الموافق 18.11.2008  من قذفا جويا على عدة مناطق بشمال دارفور, تحديدا حول رجل حلوف, مناطق الصياح ومناطق ديسا. جاء ذلك بعد قذف مناطق أيضا بشمال دارفور الأسبوع الماضى وكذلك القذف الجوى على مناطق جبل مون حتى برك التشادية.

   كل ذلك جاء بعد إعلان رأس الدول المشيير عمر البشر لوقفا شاملا لإطلاق النار فى كل أنحاء الإسبوع الماضى!!!

كان الوقف لمدة يوما واحدا إن لم يكن ساعات, هذا يقودنى الى سؤال هل ان مؤسسات الحكومة, أجهزتها وهياكلها غير مترابطة صنع وتنفيذ القرار؟ أم هناك قصدا مقصودآ بذاك السلوك؟

 الإجابة على هذا السؤال الأخير أصوب... فعبر التجارب مع هذة الحكومة فبل و بعد إتفاق السلام الشامل الموقع سنة 2005 و إتفاقية أبشى لوقف إطلاق النارفى سنة   2004 أوكل الإتفاقيات المبرمة لاحقا فإن الحكومة ل..ا لم... ولن.... تفى بإى منهم.

وبحسب رصد المنظمة الإفريقية و الأممية إن هناك ما لا يقل عن 273 خرق لهذة المعاهدات, الإتفاقيات وكذا التصريحات الحماسية.

هذا يقودنى الى إستفهام ما مستقبل مبادرة أهل السودان او المبادرة القطرية إن لم تكن الإثنيين وجهيين لعملة واحدة؟ ربما كانت الإجابة أولا أن الداية التى تود توليد سلام دارفور فاشلة. لان الخطة ولدة ميت وهذة مصير المولود. ثانيا ما الحوجة لقطر أو مبادرة أهل السودان ما دامت هناك مبادرة عين لها مبعوث يعمل فيها من المنظمة الإفريقية و الأممية.   

 

يزيدنى قالقا تدهور الإوضاع اللأمنية على الأرض اليوم وفى تمام الساعة 10 صباحا إعتدة مجموعة مسلحة على المواطن نورالدين (دوقوش) على متن سيارته قادما من أمدفوفو إحدى أحياء زالنجى بغرب دارفور, حيث أطلق الجناه عيارات نارية أصيب فيها السيد نورالدين بالرأس ولم تعرف حالته حتى الآن ونسبتا لخطورة الإصابة رفع الى الخرطوم, ادعوا اليه بالشفاء العاجل. غير ان سيارته قد أعيدة بعد ان دارة مواجهة بين الإصابة و القوات النظامية على مقربة من سرف عمرة, وهى نفس المنطقة التى دارة  مواجهة أخرى مع إصابة أخرى أول أمس بعد خطف إحدى سيارات المنظمات العاملة بزالنجى قتل فيها أفراد الإصابة الأربع بواسطة القوات النظامية. غير أن تظل الأنفلاتات الأمنية سببها ومسؤليتها تقع على عاتق الحكومة 100%  ولم يكن هناك مبرر للحكومة مهما راوغت, بررت أو داورت.

 

إزددت قالقا وآسافا على ما حدث للسيد مدير جامعة زالنجى الذى وقع تحت أسر أحد الحركات المسلحة بمنطقة مرتجلو غربى جبل مرة أرجو من الآسريين حسن العامل ومن منظمة الصليب الأحمر الدولى الشروع المستجل لفك اسر مدير الجامعة.

 

 

وهذا ما أرديت لطم أمواج عبابه

والسلام والتحية لكم وعليكم

 

 

أديب عبد الرحمن يوسف

ناشط حقوقى            

نيويوك-الولايات المتحدة الأمريكية

موبايل:0012012388632

 

 

 

 

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج