صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
 
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


تأبين الراحل فيليب عباس غبوش أدم بسدني – أستراليا
Nov 18, 2008, 03:46

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

الراحل فيليب عباس غبوش أدم

 

أقامت رابطة جبال النوبه بسدني – أستراليا تأبينا ضخما للراحل المناضل الأب/ فيليب عباس غبوش أدم في يوم للسبت الموافق 01/11/2008م وقد أوفد الى قاعة التابين جمع غفير من الجاليات السودانية بسدني وجميع الروابط الأجتماعية والتنظيمات السياسية، في مشهد معبر بحق وحقيقة عن قومية الراحل.

وقد تحدث جميع قادة التنظيمات بافاضة عن مآثر الراحل الأب/ فيليب وفيما يلي بعض من المقتطفات من أقوال المتحدثين أثناء التأبين:

بعد الأفتتاح تحدث الأستاذ/ باسم جنقول بالأنابه عن كبار ابناء النوبه بسدني وتطرق بحديثه بأن العلاقة التي تجمعهم  بين بالراحل الفاضل فيليب هي علاقة متينة نبعت من داخل الكنيسة حيث كانوا ثلاثة رواد القس فيليب غبوش/ ووالده القس صمول جنقول/ والقس بطرس تيه شوكاي. كما اشارة في حديثه بأن أفضل تكريم لقاداتنا الذين رحلوا وفي مثل هذا المناسبات أن يتجاوز الأخوة الاشكاليات والخلافات التي فيما بينهم، وأن لا نتنكر عدم وجود مشاكل وأن نقتدي برؤية المناضل فيليب في تجاوز جميع الخلافات.

 

كما تحدث الأستاذ/ جمال حسين بالانابة عن أسرة الراحل فيليب غبوش وتطرق الى المراحل الدراسية التي مر بها الراحل الى ان تبنى قضايا النوبة بصفة خاصة وقضايا شعب الهامش على العموم، وأضاف بأن التاريخ النضالي لأبناء النوبة في العصر القديم و الحديث قد لعب دورا مهما في بناء شخصية الراحل الفاضل فيليب عباس غبوش أدم. كما عادة بذاكرة الحضور الى ثورة اللواء الأبيض بقيادة المناضل على عبداللطيف ذاك الثورة التي شارك فيها والد الراحل الأب فيليب عباس وذالك لطرد الأستعمار البغيض من أرض الوطن.

 

ومن المتحدثين ايضا الأستاذ/ أجانق بيار رئيس رابطة جنوب السودان وبعض المناطق المهمشة في أستراليا وأشار في خطاب طويل الى ان الأب فيليب غبوش هو احد الشخصيات النادرة في تاريخ السودان ورحيله يعتبر فقد عظيم لشعب الهامش وللسودان ولأفريقيا عامة ولكن لم نفقد رؤية الراحل فيليب ورؤيته لايزال يعيش الى يومنا هذا متمثلا في فكرة "القوة الجديدة"وهي الفكرة التي منها انبثقت فكرة "السودان الحديد" الذي نعيشه اليوم.

وأضاف في عام 1976م كان الأب فيليب غبوش أحد القادة السياسيين الذين شاركوا في أنقلاب جوبا وفي ذاك اليوم أنا شاهدت هذا الرجل ولأول مرة وقد أجريت له لقاء صحفي حينذاك وأتذكر الى اليوم ماقاله في اللقاء سأله الصحفي ما الفكرة وراء الآنقلاب؟ فقال نحاول تشجيع الحرية في جنوب السودان.

ساله الصحفي لماذا لاتشحع جبال النوبه على الحرية بدلا من جنوب السودان؟ فالجنوب للجنوبيين! قال أننا لانعمل بهذا الرؤيه، نحن في التنظيم نعمل برؤية متقدمة ولأن استقلال الجنوب هي استقلال جبال النوبه واذا وجد الجنوب حريتها فسيجد الجبال حريتها أيضا، واذا رفض أهل العقد في الخرطوم أعطاء النوبه حريتهم فسيكون الجنوب نقطة الأنطلاق من أجل التحرير. وبالفعل تحققت رؤية قائدنا المناضل الراحل فيليب عباس غبوش أدم في ميلاد الحركة الشعبية والجيش الشعبي لترير السودان من الجنوب وعمت جميع أقاليم السودان المهمشة.

 

أما الأستاذ/ أنتيفاس سكرتير شعبة الحركة الشعبية لتحرير السودان في سدني فقد تحدث في خطاب طويل عن مآثر الراحل فيليب وقال بأن الراحل يمتاز برؤيه سياسية ثاقبة وبشخصية قوية جدا لدى اقرانه السياسيين وكان رجلا صلبا وشجاع في طرح قضايا أهل الهامش و مواجهة خصومه السياسيين وكان لايخشى في قول الحق لاومة لائم، هذا هي بعض الصفات التي أورث المناضل الراحل القوة والهيبة.

 

 

كما تحدثت القائد المناضلة حنان المسكي حرم القائد الراحل المناضل البطل المغوار يوسف كوة مكي  بالإنابة عن نساء النوبه بسدني وقالت أن الراحل المرشال/ فيليب عباس غبوش هو المدرسة والجامعة التي تخرج منها جميع الثقادة الثوار الذين حملوا السلاح ضد الأنظمة المتوالية على الحكم في السودان وأن الأب فيليب لم يمت ولن يمت إلا إذا أضعنا رؤيته أهملنا ذكر رحيله.   

 

وفيما يلي خطاب الأستاذ/ أحمد شميلا  رئيس رابطة جبال النوبه بنيوساوث ويلز – أستراليا:

 

ألاخوة والأخوات للمرة الثانية أجدد الترحيب لكل الضيوف الكرام وتحية خاصة للأخوة بروابط الأستوائية والنيل الأزرق ودارفور وأويل، وبور، ويرول، وبادنق، والزغاوة، وأبيي، ورومبيك، وتحية خاصة أيضا لمكتب الحركة الشعبية لتحرير السودان بسدني وتحية خاصة أيضا للأخ أجانق بيار رئيس رابطة جنوب السودان والمناطق المهمشة، وتحية خاصة أيضا للأخ الستاذ هرمان  أحد الذين ناضلوا مع الأب فيليب غبوش والتحية لكل الأخوة والضيوف الكرام الذين تكبدوا المشاق لمشاركتهم لنا لهذا اليوم المتواضعة لتأبين الراحل المناضل الأب فيليب عباس غبوش أدم.

 

الأخوة وألأخوات الرحل المناضل الفاضل الأب فيليب غبوش ذاك الرجل الذي لم تنم عيناه ولم يشغله الزمان ولا أي شاغل عن قضايا أهله النوبة وقضايا أهل الهامش أجمع. الأب الراحل حمل الأمانة فأداها وأحسنها وكان دائما من السباقين الأولين للدفاع عن قضايا أهل الهامش الذين لاحول لهم ولاقوة علي كيد الحكومات المتعاقبة على سد الحكم في السودان منذ فجر الاستقلال.

 

أيها الآخوة والأخوات الأب الراحل الفاضل فيليب كما يعرفه الكثير هو ذاك الرجل الذي لم يعرف قلبه الحقد ولا التدليس الراحل مارس مهنة السياسة بعفة وأمانة وأذاع في قومه قول الحق والمطالبة بحقوقهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية وكان دائما وأبدا يجادل خصومه بالتي هي أحسن وباسلوب رقيق ولين ولكن اهل العقد في الخرطوم كانوا دائما يضعون أصابعهم في اذانهم واصروا وأستكبروا استكبارا شديدا على ما كان ينادي به الراحل فيليب غبوش.

ألأخوة ولاخوات أصدقاء النوبه،الأب الراحل المناضل فيليب غبوش  حتى في أيامه الأواخر كان يحمل بداخله هموم أهل الهامش الذين نخرت عظامهم بنيران الاضطهاد والتهميش من قبل شلليات الانقاذ في الخرطوم .

 الاخوة والاخوات بعد ان استعصى علي النوبة الحصول على مطالبهم بالمجادلة بالتي هي احسن أنتظموا بصفوف الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان بقيادة القائدالراحل الفزالدكتور جون قرنق دي مبيور وحملوا السلاح من اجل انتزاع حقوقهم عنوة واقتدارا وبعد ذلك قويت شوكتهم وعرفوا مظالمهم.                        

    فمنطقة جبال النوبة أيها الأخوة قد شهدت احدثا جسيما في مسيرتها السياسية والاجتماعية نتيجة لموقعها الجغرافي وتاريخها الذي لايزال الى يومنا هذا يشكل جوهرة الثقافة والكيان البشري في المنطقة، فنضال ابناء جبال النوبة قديما كان اوحديثا كلها يتمحور حول البقاء والحفاظ علي موروثاتنا الثقافية الأفريقيه الأصيلة ضد العواصف والرياح العاتية التي دائما وابدا تاتينا من جهة الشمال .

السادة والسيدات ان طلبات أبناء النوبة منذ ما قبل عام 1955م كانت طلبات متواضعة جدا  من ضمنها توفير مياء صالحة للشرب، تشييد طرق وكباري، تحسين وسائل النقل والمواصلات، تأهيل مدارس وتوفير فرص متساوية في العمل هذه هي طلبات النوبه المتواصعة منذ الاستقلال وما تم تنفيذه يعد بأصابع اليد هذا ان وجد أصلآ. فان وجد فسيرجع الفضل الى أحد أبطال النوبه الشرفاء القائد المايوي محمود حسيب الذي دفع الثمن غاليا نتيجة لوطنيته، حيث أغتيل برصاصة طائشة بينما هو يودي عمله بمكتبه بأبي حراز فأعداء النوبه دائما ضد انصاف انصاف النوبه، حيث ٌ بٌرىء الجاني بحجة فقدان الوعي. 

فقد شارك ابناء جبال النوبة في حركة تحرير السودان الاولي الانيانيا (1) بقيادة اللواء معاش جوزيف لاقو وفي عام 1964م انصهر ابناء النوبة في دعاء اتحاد عام جبال النوبة تحت قيادة الاب الراحل فيليب غبوش الذي كما تعلمون ناضل من أجل انصاف أهله المستضعفين دونم توفيق.

السادة والسيدات ان  النوبه  الذين أمامكم اليوم والنوبه الذين يٌسأل عنهم من حين الى آخر! من هم النوبة؟ أقول بأختصار شديد، بأن النوبة  شعب عظيم من المواطنين السودانيين الأوئل الأصليين  منذ الأذل وليس منذ دخول العرب السودان، وقد شاركو في بناء وطنهم السودان عسكريا ومدنيا ولا يزال يقدمون الغالي والنفيس الى هذا اللحظة وسيزل يقدمونه الى أن يقضي اللهٌ أمرا كان مفعولا

                                                                                                                            الأخوة والاخوات لاشك ان الحرب الاهلية في جبال النوبة قد نشا نتيجة لتراكم الظلم التاريخى في جميع المجالات سوي كان اقتصاديا او سياسيا او اجتماعيا علي النوبة . فالتهميش الاجتماعي التي مارسها النخب الحاكمة علي النوبة هي التي اجبر النوبة علي حمل السلاح ترك الجبال والهجرة الي الخارجر للبحث عن سبل عيش كريم                                                                           الاخوة والاخوات ان وضع النوبة هذا بتراثهم التليد وماضيم العريق المميز يعتبر احد المهدادات الاساسية للمشروع الحضاري التي اعلنتها الانقاذيون لذلك دائما تراهم يلجاون الى تحطيم الأسس الأجتماعية في فكر شعب النوبه وثقافتهم وطريقة معيشتهم ونهج حياتهم ثم ارادوا بعد ذلك ترويضنا في معسكرات السلام بحيث نرى العروبة نموزج جيد ويكون النتيجة قيام جيل هجين لاينتمي الى هذا ولا ذاك كما هم الأن وبذلك يحسبون انهم قد أحسنوا صنعا ولكن  هيهات هيهات وبئس ما يتمنون.

 

 

ونجد أمانيهم هذا في قول الشاعر:

وجادواعلينا في العراء بخيمة         ورغيف خبز طعمه ذاعلقم

وتجراؤا تزييف تراثنا             وللصوص صار التراث الأعظم.

السادة والسيدات ان الغالبية العظمى من أبناء النوبه الذين أبت قلوبهم ان يسبحوا مع التيار الجبهوي في الفلك المشحون لارتكاب أفظع الجرئم في دارفور والجبال نفسه اما أنهم الان في قمم الجبال يدافعون عن هويتهم بشراسة، واما أنهم بالخارج كما أنتم الأن، وأما مستوطنون بجبرونا وزقلونا وهمشونا يكوؤن بنيران الأضطهاد والتهميش ليس لذنب اقترفوه لا أبدا ما نقموا منهم الا لأعترافهم بهويتهم وثقافتهم النوبيه الأفريقية الأصيلة.

الأخوة والأخوات والضيوف الكرام ان قضايا أبناء النوبة الذي من أجله حملوا السلاح تتلخص في التخلف الاقتصادي والأجتماعي  والنمو غير المتوازن في التنمية وعدم المشاركة في السلطة، والأكبر من ذلك كمان هي المحاولات الدؤبة من قبل غالبية الحكومات المتعاقبة على دفة الحكم في السودان لطمس هوية وثقافة النوبة الأفريقية الأصيلة.

أيها الأخوة ان قضايا النوبة التي دافع عنها الراحل الأب فيليب غبوش هي نفس قضايا المناطق المهمشة الأخرى في دارفور، الأنقسنا، وجنوب السودان وشرق السودان، وهي قضايا التخلف الأقتصادي والسياسي وهيمنة مجموعه قليلة على السلطة منذ فجر الاستقلال فهي قضايا متشابهة في جزورها رغم تفاوتها من اقليم الى آخر.

 

 

فبالرغم من التقدم القليل التي أحرزتها اتفاق سلام نيفاشا من حقن للدماء في بعض مناطق السودان، الا أن هناك بعض الأقاليم لاتزال تعاني من ويلات النظام الانقاذي، ودارفور خير شاهد على ذلك، وأبناء النوبه في الوقت الراهن يرون أن هناك ارادة شريرة خفية تعبث بمصير أبناء الجبال الأشاوس ولا يريد لهم الأستقرار على أية حال.

السادة والسيدات ان السودان الذي ننشده ونتمناه لابد ان تقوم على أساس واقعنا الموضوعي بكل أبعادها الأفريقية والعربية والمسيحية والأسلامية والنوبية وغيرها من القوميات، فلا مجال اذا للتملص من الواقع السياسي والأجتماعي والديني التي يتحتم علينا الأعتراف بها حتى تجد كل قومية مكانها على أرض السودان الشاسعة.

الأخوة والأخوات والضيوف الكرام أننا في هذا اليوم اذ نذكر ونحي ذكر الراحل الأب فيليب عباس غبوش ذاك الرجل الذي عشق الجبال وعاش في مرتفعاتها داعيا الى العدالة والمساواه والمشاركة في السلطة وناضلة ببسالة وشجاعة ويكفي ان يعلم الحضور الكريم ان الراحل الأب فيليب عباس غبوش كان هو السبب الرئيسي في سقوط المشروع الاسلامي بالبرلمان السوداني عقب ثورة اكتوبر حيث ظل يحاصر مقدم المشروع الدكتور الترابي الى ان نجح في اقناع البرلمان بالتصويت ضد ذاك المشروع الاستعلائي فسقط الترابي وأعوانه ديمقراطيا ولكن الرجل أعادة الكرة من جديد ونفذ مشروعه الأسلامي عسكريا وبها أدخل البلاد في دوامة عنف هالك، ولكن والنا الراحل الأب الروحي فيليب عباس غبوش رغم تقدمه في السن ظل يكافح ويناضل نضالا شرسا من أجل وطنه السودان الى ان لاقى ربه راضية مرضيا في يوم الأحد الثالث من فبراير لعام الفين وثمانية من الميلاد بأحد المستشفيات بمدينة مدلسبرة البريطانية. رحم الله آبانا فللله ما اعطى ولله ما أخد.

الأخو والأخوات الضيوف الكرام أصدقاء النوبه – لاأريد ان اطيل عليكم لأني على علم بأن فيكم من عاشر الراحل الأب غبوش ومنكم من استمع الى حديثه الشيق ومنكم من قراء اليه وأعلم ايضا ان الكثير متشوق للحديث عن فضائل هذا الرجل الذي يعتبر من عظماء الساسة السودانييون الأفزاز وأخيرا اقول قول الشاعر:

 مات قوما وماماتت مآثرهم          وعاش قوم وهم في الناس أمواتا.

واكتفي الأن بهذا القدر وأشكر سيادتكم لحسن الأستماع والسلام عليكم.

وأثناء ااتأبين تم عرض لقطات من حياة الراحل الأب فيليب عباس غبوش وبعض القادة الذين سبقوه الدكتور جون قرنق دي مبيور والقائد يوسف كوه مكي. ولقطات من مناطق جبال النوبه وبعض الثقافات النوبية الأضيلة.

وأخيرا تود رابطة جبال النوبه بسدبي – أستراليا أن تشكر كل الإخوة والأخوات وأبناء وبنات النوبة المناضلين الشرفاء الذين حاولوا الإتصال والإدلاء بمداخلتهم من خارج أستراليا، إلا أن فروق الوقت قد حال دون ذالك.

فالتحية والتجلي موصول للدكتورة تابيتا بطرس شوكاي وزير الصحة بولاية الخرطوم التي حاولت الإتصال والمداخلة من مدينة دبي، ولتحية أيضا للقائد الفز الجليل يوسف كرا الذي حاول المداخلة من مدينة نيروبي، والتحية والشكر أيضا للأستاذ صلاح بريمة وزير الصحة بالولاية السمالية من عطبرة، والتحية أيضا للأستاذ هارون عبدالرحمن عن رابطة ابناء جبال النوبة بجمهورية مصر العربية، والتحية والشكر موصول لكل الإخوة والإخوات الذين حاولوا الأتصال والمداخلة دون توفيق.

 

عاش السودان وجبال النوبه برؤية الراحل الأب فيليب عباس غبوش أدم.

 

إعلام رابطة جبال النوبه بنيوساوث ويلز – أستراليا.  


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

اخر الاخبار
  • s
  • حركة جيش تحرير السودان " قيادة الوحدة " تعلن رسميا إعفاء القائد العسكري صالح محمد جربو من مهامه و تعلن حالة الطوارىء وسط الجيش
  • وفد من برلمان جنوب السودان يصل القاهرة
  • البشير وساركوزي.. لقاء المواجهة
  • مؤتمر حقوق الانسان و الحريات الدينية يتحول الى مواجهة ما بين شريكى الحكم فى السودان
  • مركز القاهرة يدين اعتقال مدافعين عن حقوق الإنسان بالسودان ويطالب بالإفراج الفوري عنهم
  • برقية عزاء من التحالف الديمقراطي بامريكا
  • دارفور استمرار لغة الرصاص ،، فشل (اهل السودان)
  • بدأ عدها التنازلى الإنتخابات...والدعم الخارجي
  • توقيف ناشط سوداني بتهمة اجراء اتصالات مع المحكمة الجنائية الدولية
  • أطفال السودان في مسابقة اليوسى ماس العالمية بماليزيا
  • ندوة هامة يوم الثلاثاء بدار حزب المؤتمر السوداني
  • اتلحالف الوطني السوداني ينعي د.عبد النبي
  • إدوارد لينو : المؤتمر الوطني يسعى لإعادة قانون الطوارئ
  • اطفال السودان بحرزون 12 كأسا في مسابقة اليوسيماس بكوالالمبور
  • شكر وعرفان من حزب الامة بالقاهرة
  • البشير، ديبي...لقاء التسوية
  • مكتب إتصال حكومة جنوب السودان بالقاهرة ينعى د. عبدالنبي
  • الامة القومى بهولندا ينعى الامين العام
  • عبير مذيعة نون النسوة تفتح معرضها الخاص وسط اقبال كبير من السودانيين
  • سفر القاضي للحج يؤجل محكمة غرانفيل
  • جنوب السودان الأعلى عالمياً في وفيات الولادة
  • رابطة الإعلاميين السودانيين بالرياض تحتسب أمين حزب الأمة
  • السفير القطرى يطالب السودانيين بضرورة العمل لتحقيق الوحدة والإستقرار
  • حركة العدل والمساواة السودانية تنعى فقيد البلاد د.عبد النبى على احمد
  • الأمانة العامة لطلاب حزب الأمة القومي بجمهورية مصر العربية تنعي الدكتور الفقيد/ عبدالنبي علي أحمد
  • حزب الأمة الفومى بمحافظة البرتا-كندا ينعي د.عبد النبي علي احمد
  • جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى الأمين العام لحزب الأمة د.عبدالنبي علي احمد
  • حزب الأمة القومي بمصر ينعي الدكتور / عبد النبي علي أحمد
  • دوريـــــة حـقـــــوق الإنسـان الســــودانى
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان ... نعى واعتذار ....وداعا د. عبد النبى على احمد
  • سليمان حامد في حوار مع «الصحافة» لا حوار مع النظام في ظل القوانين الاستثنائية
  • مختارات من الرؤية السياسية لحركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي
  • الصادق المهدي: الولايات المتحدة تدعم التمرد بهدف استعادة امتياز النفط من الصين
  • ترايو: لست رجل أميركا في الحركة
  • كم من حقل كامن فى حفنة بذور : اهلا محجوب شريف فى الامارات
  • اجتماع رابطة فشودة بمصر
  • ندوة للسيد أحمد ابراهيم دريج بالقاهرة
  • اقسم حزنك بينى وبينك.. نداء إنسانى
  • ندوة الصحفيين السودانيين بالرياض