صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


وطنك في انتظارك /زهير السراج
Nov 18, 2008, 03:33

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

مناظير
زهير السراج

 

وطنك في انتظارك

  • عاد الى الوطن بعد ثلاثين عاماً قضاها في خدمة السودان وأهله بالخارج، الدكتور كامل ادريس الطيب، الذي كان أول مواطن خارج منظومة العالم الاول، يشغل منصب المدير العام للمنظمة العالمية للملكية الفكرية التابعة للأمم المتحدة، التي دخلها موظفاً صغيراً، وخرج منها مديراً عاماً لدورتين (بالانتخاب).. أذهل فيها العالم بمقدراته الفكرية والتنظيمية والإدارية الهائلة، فقد انطلقت المنظمة في عهده من (مكتب) يحافظ على حقوق الدول الكبرى، الى (برنامج) شراكة بين كافة دول العالم،تيسير نقل التكنولوجيا والمعارف بين الأمم والشعوب، ويحافظ على الحقوق، خاصة حقوق الدول الصغرى التي كانت نهباً للدول الكبرى بلا مقابل، وصارت الآن محل حماية واحترام من الجميع!.
    *
    ولم يقتصر دور كامل على تطوير وتنمية ونشر ثقافة وفلسفة الملكية الفكرية، بل امتد ليشمل مجالات كثيرة اخرى، داخل وخارج الوطن، ابرزها اهتمامه الواضح، ومجهوداته الكبيرة التي لم تتوقف طيلة عمله بالخارج في تحقيق الوفاق والتراضي والسلام في السودان، وبعض مناطق النزاع الاخرى في العالم، بالإضافة الى المساعدات الضخمة التي قدمها للدول النامية والأقل نمواَ.. وفي السودان فقط نذكر له إنشاء أول محكمة تجارية في افريقيا والعالم العربي، ومساعداته المستمرة للجهاز القضائي، ودعمه للجامعات كجامعة الإمام المهدي بالنيل الأبيض، وجامعة الخرطوم، ومساندته المقدرة للمخترعين والباحثين الشباب، وحصول عدد مقدر منهم على منح، لاستكمال بحوثهم واختراعاتهم..الخ.!
    *
    ولا اريد ان اسهب في الحديث عن هذا الجانب، لحساسية الدكتور كامل تجاه هذا الحديث!!.
    *
    بالإضافة الى منصب المدير العام للمنظمة العالمية، شغل الدكتور كامل عضوية المحكمة الدولية بنيويورك ورئاسة منظمة حماية الأعشاب والنباتات النادرة، وكانت له اسهامات مميزة في كليهما.
    *
    ومن خلال هذه المناصب وغيرها، وبحكم احتكاكه بالمجتمع الدولي، نال الدكتور كامل السمعة الطيبة والاحترام.. بالاضافة الى الخبرة والعلاقات الواسعة المتينة بالاضافة الى الخبرة والعلاقات الواسعة المتينة التي وظفها لخدمة السودان واهله.. مما يعرفه الجميع.
    وحسب طبيعة العمل في المنظمات الدولية ،
    كان لابد ان تنتهي فترة عمل الدكتور كامل ادريس فيها، ففضل العودة الى السودان هو واسرته الكريمة، برغم حصوله على حق الاقامة الدائمة في سويسرا، والعروض التي تلقاها من بعض الجامعات والمؤسسات للعمل كاستاذ وخبير بحكم خبراته وتخصصه ومؤهلاته الرفيعة.. الا انه عاد ليخدم الوطن، الذي ظل دائماً اكبر همه، ومكان اهتمامه!.
    *
    وقد لا يصدق البعض ان دكتور كامل رفض طوعاً واختياراً الحصول على الجنسية السويسرية التي تؤهله لها اشياء كثيرة من ضمنها اقامته الطويلة في سويسرا، وفضل ان يحمل جنسية واحدة فقط، هي التي حصل عليها بالميلاد والانتماء.
    *
    ليس ذلك فقط، بل نقل أولاده للدراسة بالجامعات والمدارس السودانية!!. بالله من يفعل ذلك في هذا الزمن الذي صارت فيه الهجرة والدراسة والعمل بالخارج محط انظار الجميع؟!!
    *
    فعل دكتور كامل ذلك بارادته، برغم انه يملك وسائل البقاء والاستقرار والعيش الكريم بالخارج.
    *
    انها فرصة سانحة، كي نستفيد من خبرة هذا الرجل، وعلاقاته الواسعة، وسمعته الطيبة، ووطنيته الشفيفة.. خاصة في هذا الوقت الذي يحتاج فيه الوطن الى جهد كل مواطن مخلص.
    *
    مرحباً بك دكتور كامل في وطنك وبين اهلك، وعوداً حميداً، واقامة طيبة.. وعملاً مثمراً في موقعك الجديد..
  • نقلاً عن جريدة السوداني


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج