صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (3-12) بقلم: محمد العامري
Nov 17, 2008, 22:23

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (3-12)

بقلم: محمد العامري

كنت قد توقفت عن الكتابة في الفترة الماضية وانقطعت عن قراء ومحبي سودانيز اونلاين، الموقع الرائع، وسيلتنا الوحيدة لتوصيل رأينا لجماهير الشعب السوداني، والذي حاول أعداء الديمقراطية والكلمة الحرة إيقافه ولكنهم باءوا بالفشل الذريع... وتوقفت عن حلقات الصراع الخفي بين وحدة السدود والمؤتمر الوطني تلكم الحلقات التي تفاعل معها قراء سودانيز اونلاين وملئوا بريدي الالكتروني بالرسائل الإلكترونية التي حملت في طياتها التشجيع والحث علي مواصلة الكتابة. والعديد منها يحمل الكثير المثير عن تلك الإمبراطورية العنيدة الظالمة المسماة (إدارة السدود) ومسئولها المحرم عليه السؤال من جميع مستويات الحكم في بلادنا الإمبراطور المدلل (أسامة عبد الله). والشاهد أن بعض الرسائل أرسلها أناس قريبين من صاحبنا (صبي الصحافة) المتصابي والذي اتفقنا في الحلقات الماضية ان نسميه بالصحاف (مدير العلاقات العامة والإعلام) بالسدود.أقول إن امتحانات الماجستير والبحث قد منعاني عن مواصلة الكتابة في هذا الموضوع الهام. فلا يسعد السيد الصحاف بهذا التوقف إنما ظروف عابرة تخطيناها بحمد الله وفضله، وهاأنا أواصل وسأواصل معتمدا علي مصادري  الوطنية والتي تتسع في كل يوم والتحية لكل وطني شريف مدنا بالمعلومات عن المخاطر والمصائب التي يدخرها أهل السدود في الإمبراطورية الظلامية  لأهلي المغلوبين علي أمرهم من مناصير ومحس ودناقلة ورباطاب وكل من سيتأثر بقيام سد في مقبل الأيام في  بلادي.

لقد وعدتكم في الحلقة الثانية من هذه المقالات ان أحدثكم عن كيف هاجر هذا المدير المتصابي من اقصى اليسار في مدينة ود مدني الي أقصى اليمين!!!؟؟؟ إلا أن غزارة المعلومات التي امتلأ بها بريدي الالكتروني جعلني استميحكم عذرا في ان أؤجل الكتابة في هذا الأمر لوقت قادم. بعد ان وعدت من بعض الأخوة في مدينة ود مدني بإعطائي المزيد من المعلومات الموثقة عن هذا الأمر وسأحول بعون الله التأكد من كل معلومة تصلني متحرياً الموضوعية في ذلك وهذا عهد قطعناه على أنفسنا مع القراء.. درج هذا (الصحاف) علي الصرف علي مجلته الكالحة والضعيفة المحتوي والمعني صرف من لا يخشى الفقر (مال سائب)، ونشر الإعلانات في الصحف عن مشاريع تجد الرفض من كل وطني وذلك لزر الرماد في العيون عن حقائق وإحداث تتكشف يوما بعد يوم  إضافة لكل ذلك الاعتماد علي إعادة نشر المقالات والمواضيع التي تنشر في الصحافة السودانية  عن السد دون إذن من أصحابها  محاولاً بذلك أن يغطي علي الضعف المهني الذي اشتهر به وقد قام قبل قرابة عام ونصف بنشر مقال لأحد الصحفيين يسمي (عبد الواحد) دون إذن منه  في مجلته (سد مروي) فما كان من هذا الصحفي إلا أن شرع  في مقاضاة الصحاف ومجلته الرتيبة ومحاسبته علي هذا العمل المشين والذي يصنف كسرقة فكرية، كيف لا يسرق وإمبراطوريته قد سرقت كل حلم جميل في عيون أطفال المناصير والرباطاب والمحس والدناقلة وكل سوداني صادق مخلص. وقد قام مدير العلاقات العامة يومها بدفع مبلغ اثنين مليون جنيه عداً نقداً وفي سرية تامة ونطاق ضيق حتى لا يعلم رؤسائه ضعفه المهني، تعويضا لذلك الصحفي الذي تنازل عن حقه في مقاضاة مديرنا (الصحاف) تلكم هي أخلاق صاحبنا المتحدث باسم الوطنية، المدافع عن شعب السودان ومكتسباته كما يدعي والذي يطالب بمحاسبة المفسدين في عموده (كده بالتحديد) بصحيفة الوطن وإمبراطوريته تعج بالفساد الذي سنكشفه في كل حلقة (اصبروا ساكت يا ما حتشوفوا بلاوي) وقد كنت انتظر رد المدير في عموده بصحيفة الوطن والتي طال غيابه عنها بدون ذكر أي أسباب ولكن سنعرف وعندها سنخبركم.. عموما بالبريد الكثير المدهش من الأسرار والتي علي رأسها أسباب فشل إدارة السد وتسويفها في عدم كشف أسباب تأخير إنتاج الكهرباء إن كانت هناك كهرباء ستنتج في أكتوبر الي نهاية العام الي اجل غير مسمي كما ذكر اخي عسكوري في احدي مقالاته رغماً عن القروض الإضافية التي تستجلبها وزارة المالية للإمبراطور المدلل أسامة عبد الله والتي فاقت المليونين من الدولارات حتى بلغت قيمة تكلفة تشييد السد الخمسة مليون دولار سيدفعها الشعب السوداني المسكين من قوته وقوت عياله...عندما يحين موعد سداد القروض ... ورغما عن ذلك فشلت الإمبراطورية في إكمال العمل فلماذا لا يكتب مدير العلاقات العامة (صحاف السدود) عن هذا الفساد ام انه قد اخذ حصته ولاذ بالصمت الجميل.

في الحلقة القادمة سأحدثكم عن جلسات المدير وما يدور فيها وما قاله عن القروض الإضافية التي استجلبتها ادارته.... وأين ذهبت؟؟ والقصور والمنازل الفخمة في ضواحي الخرطوم التي ملكها قيادات السدود.. ومواقعها وتكلفة بنائها وأسماء الشركات التي نفذتها!!!!!!!!!!!!!!!!!! وهل صحيح أنها قامت من هذه القروض، سأحدثكم كذلك عن الزيارات البزخية بالبصات السياحية والطائرات وموسم الحج لسد مروي والتي تنظمها قيادة الإمبراطورية لتخدع بها جماهير الشعب السوداني.. وما الذي قاله المدير عن هذه الزيارات وأخيراً السر الخطير الذي تباهي به أمام عدد من الصحفيين عن مؤسسته المشبوهة من دون أن يدري... فقط انتظرونا (وكدا بالتحديد).

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج