صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


سوق امدرمان/Shawgi Badri
Nov 16, 2008, 02:48

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

سوق امدرمان

ارسل لي الابن وجدي الكردي موضوعا عن سوق امدرمان وطلب مشاركتي وجدت الامر بعيدا نسبة لبعدي عن السودان لفترة اربعة وارعين سنة ولكن في خلال المناقشات بدأت الزاكرة تنشط وكأنما الابن وجدي قد فتح ستارة  وفجأة ظهر السوق امامي وساحاول ان اكمل بعض الثغرات فسوق امدرمان محيط .

لا يمكن ان يتكلم الانسان عن سوق امدرمان بدون ذكر الزنك والجزر. وشيخ الجزارين قديما كان بابكر الكلس الذي كان من ضخامته لايتحرك الا بسيارة شحن صغيرة تبدو مائلة  في جهة اليسار حتي عندما لايكون جالسا عليها لان الدركسون وقتها كان في اليمين. وكان يسكن في حي الامراء جارا  للتاجر اليمني علي ابن علي من الجهة الغربية .

 والجزارين كانوا ضخام الجسم والا لما استطاعوا ان يذبحوا الثيران لان ذبح الثيران كان يحتاج لقوة وبأس. ومن اشهر الجزارين كان متوكل, باك المريخ وكان يقف كالطود بقامته الفارعة خلف طربيزته وهي الاخيرة في الصف الاول. وكان يقاربه طول اود ام زميم. وكما ذكر لي عبدالمنعم مالك قديما ان ظابط مدرسة بيت الامانة المرهوب زاكي الدين قد طرده وطالب بعدم رجوعه بدون ولي امره ووجد عبد المنعم مالك ود ام زميم في ود ارو وجلبابه ملطخ بالدم ويحمل عدة الشغل كذلك وفرار. فأخذه الي المدرسة كولي امره وبعدها لم يطلب من عبد المنعم مالك احضار ولي امره. جارنا في العباسيةكان الجزار علي عليليبة  حاد الطبع  سكينه حاضرة قتل بها الدابي امامي في سنة ثلاث وستين. وحكم عليه القاضي  محمد صالح عبداللطيف بالسجن اثناعشر سنة  لانها كانت طعنة واحدة .و الدابي كان يحمل عصا .وخرج من السجن في سنة اثنين وسبعين اكثر شراسة. وعندما اقترب منه كلب في الجزارة ضربه علي راسه بالساطور وواصل

تكسير اللحم. فصرخ بعض النسوة مستنكرات لان الكلب نجس. فهجم عليهم شاهرا ساطوره. فهرب النساء فزعات .

الرجل الجنتل مان والمثقف  صديق حمد شقيق لاعب الكرة مصطفي حمد وحارس مرمي المريخ في الخمسينات . صديق حمد ضرب شخصا ببسطونة فقتله. وفي السجن تعلم الادب والسياسة وصار عضوا في الحزب الشيوعي السوداني وصديقا لعبدالخالق محجوب. وكان البروفسور علي المك احد جلسائه. في محله الذي كان في نهاية شارع الموردة وداخل سوق الموية. وكانت اول جزارة حديثة في امدرمان بالبرادات ومكنات صناعة السجوك وكان يمتاز بالنظافة.

صديق صديق حمد كان الشبيلي وهو جزار اشتهر بالكرم, الذي ليس غريبا علي الجزارين, وكان عنده اهتمام بالتراث خاصة حقيبة الفن. اما جزار امدرمان الذي صارت له سمعة عالمية فهو عمنا ازرق الذي سكن تحت في ابروف. وعندما اتت ملكة بريطانيا الي السودان كان من المدعويين في السفارة البريطانية . وكان ضخما لدرجة ان حماره  يئن تحته. وهو مؤسس حزب تقدم  السودان. الذي كان يدعو الي رجوع الانجليز ويقول ان السودانيين سيخربوا السودان اذا ترك لهم  الامر.ويبدو ان نبؤة جزار امدرماني غير متعلم قد صدقت.

 بجانب الجزارين كان جزاري  العفشة. احدهم فنان كبير الان يعرف بالتقيان. لانه متكبر. ولايحب ان يذكر بهذه المهنة القديمة. وقد يكون لانه اتي وهو صبي الي امدرمان ولم يترعرع فيها منذ صغره والا ما حسبها منقصة. وطبعا هنالك اولاد الطايوق الذين يبيعون الطايوق علي طربيزات صغيرة . والطايوق يستعمل طبعا في مسح الدوكة بما يعرف بالمعراكة قبل سكب العجين بالكأس حتي تجر القرقريبة لبسط الكسرة فلا تلتصق بالدوكة او الصاج.

وهنالك اولاد الكيس. منهم علي كيس الذي عرفت انه صار تاجرا. وسقط عنه اسم الكيس. والكيس كان يصنع من ورق الاسمنت. والاسمنت كان يأتي في اكياس من الورق المقوي اربعة  اوستة طبقات. وكان عمال البناء (الطلبة) يجمعون الاكياس الفارغة ويبيعون الكيس بقرش ونص او قرشين ومن الكيس الواحد يصنع الصبية ثمانية او عشرة اكياس  لحمل الخضار او اللحمة بعد لصق الورق بالمديدة. والكيس يباع بتعريفة . ويكفي ان يصرخ المشتري كيس ويجد مجموعة من الصبية امامه. وهذا قبل ان تاتي لعنة البلاستيك.

في السوق كان هنالك مجموعة من الصبية يسمونهم البحاته. وهؤلاء كانوا يبدأون يومهم بتمشيط المنطقة بين سينما برامبل وشريط الترماج. وعندما انتقلنا الي السردارية كنت امر ببرامبل في الصباح في طريقي للسوق. واول مرة اشاهدم وانا في الثانية عشر وهذا في صباح يوم جمعة سألتهم بسذاجة وقعت منكم قروش فقال احدهم وهو فاتح اللون آي .وهو ود القور وصار لفترة رجل بوليس لم يكن حسن السيرة تربصت به وافقدته وعيه عندما انفردت به وانكرت معرفته وبعدها بفترة قصيرة طرده ود الكتيابي من البوليس.وعندما تكررت عملية البحت  عرفت انهم يحضرون في الصباح الباكر ويمشطون التراب بحثا عن قطع النقود التي قد تفلت من الايدي ففي المساء تصير الساحة معركة وشد وجزب بين البوليس والسواري والراغبين في دخول السينما دور اول والثاني وبائعي التسالي ووقصب السكر والعنكوليب والباسطة. احد البحاتين عرف بطرادة لانه وجد طرادة مطبقة دفنتها الاقدام . السينما كانت عالم قائم بذاته فبجانب الشرطة كان للسينما فتواتها لحفظ النظام في الدا خل احدهم الاطرش الذي كان يسكن في الهجرة. وكان يجيد الكتابة والقراءة لانه اصيب بالصمم. بعد اصابته بالسحائي . كان الاخ فيصل روي رحمة الله عليه منفتوات برامبل الذي انتقل الي كوستي كان يعاملني بود ويسكن السروجية. وكان يختارني كزميل في لعبة الوست. وانا في الخامسة عشر استفذيته عدة مرات لانو كما قالوا (شميت صناحي ) وانتهي الامر بعلقة معتبرة كنت استحقها. ومن الفتوات كذلك شمشون وسيد صربندي الاطرش من الموردة  بالقرب من جامع الادريسي . ولفترة عمل الجنتلمان منقزة كفتوة في السينما ولانه كان من حملة الاثقال وابطال كمال الاجسام ويسكن العباسية تحت كان مظهره يجبر الانسان بالتزام النظام فالسينمات كانت تسع اكثر من الف شخص بعضهم يميل لتسبيب المشاكل او يحاول ان يمثل افلام خاصة .

هنالك شخصيتان في سوق امدرمان كانا مشهورتين جدا احدهم حبل القرع ويوسف الحلبي كانوا يجيبون امدرمان بعربة كارو وبوق ولوحة اعلان ضخمة ويقومون بالدعاية لسينما برامبل والوطنية التي كانت تنافسها. حبل القرع كان يشطح ويذكر اشياء  لاوجود لها في الفلم. وكان يدعو لفلم وينادي عليه بالبوق قائلا حصان طروادة ويحكي وقائع عن الفلم بطريقة مشوقة الا ان لفت احدهم نظره قائلا ان الاسم هو حصار طروادة كما مكتوب في اللوحة فقال اىنعمل شنو اذا خاتين لي حصان كبير قدر ده. وفي الفلم طريق الشيطان كان ينادي عليه درب ابليس وكلو عند العرب صابون. والاثنين كانا اكبر وكالة اعلام في امدرمان.

 لقد ورد في موضوع حكايات ان قهوة جورج مشرقي كانت غرب سوق الموية والحقيقة ان حديقة جورج مشرقي كانت سوق الموية وهي شرق سينما برامبل. والاسم بدأ في قهوة جورج مشرقي. عندما تتضايق مشرقي من الزبائن الذين يصفقون وحينما يحضر الجرسون يقول له جيب لي موية. فتضايق جورج مشرقي الذي بدأالقهوة بفلوس استلفها من سيدة في امدرمان. انحنا ما بنبيع موية. فقال له اللواء حمدالنيل ضيف الله فاكرنو ده سوق موية. وصاروا عندما يحضرون في المساء ويقولوا الليلة ماشين سوق الموية او يسألون جورج مشرقي الليلة سوق الموية كيف. وهذه القصة سمعتها من استاذنا في ثانوي الاحفاد مبارك الذي حضرها. و هاجرالي اليمن في نهاية الخمسينات. ثم اكدها آخرون وصرت انا  لفترة احد رواد سوق الموية وهي المنطقة حوالي البريد الحالي الذي اخذ مكان سينما برمبل.

من معالم سوق امدرمان سوق الخضار. ولقد قام المفتش الاسطوري برمبل بتشييد السوق . وعندما قسم السوق للخضرجية كانت بت الحناوي احد فتوات امدرمان تقف وسطهم فقال برمبل: ده محل بتاع رجال انت امشي محل بتاع نسوان. فأدخلت بت الحناوي سبابتها في فمها ونفضت السفة قائلة رجال شنو انا ارجل من ديل كلهم. وتقدمت حطوات فتراجع بعض الرجال. فقال برمبل, انت في محل بتاع خضار ,. ومن معالم سوق الخضار مغني الحقيبة ميرغني المامون . وشمال سوق الخضار كان سوق الجداد من مشاهيره اهل الشفت وكان هنالك يباع الدجاج والحمام والبط والارانب وديك الروم . الارانب  والبط وديك الروم كان ياكلها السودانيون من اصول مصرية او الاجانب. وان كان السودانيون يغتنوها كنوع من الزينة.

شرق الزنك كان سوق النسوان. ويتوسطهن سوق الانجيره. وهي الكسرة  التي كانت تباع حتي يأكلها  من يعملون في السوق. وكان البعض يرفض اكل الرغيف. او تبتاع بعض الاسر الكسرة جاهزة حتي تتخلص من مشكلة الحطب والدخان والصاج. اشهر شخصية في سوق الانجيره كانت الخالة هجوة تمتاز بالطيبة ولونها يميل للسواد ومشلخة عارض .هنالك مجموعة اخري منهم الخالة رابحة.

سوق الطواقي كان يشمل بيع الهبابات. والهبابات نوعين. هبابات الحرير ولها مقبض من الجريد , مغطي بقماش, اخضر ,  احمر ,او ازرق,. وهي في شكلها مثل العلم مصنوعة من الحنقوق الضكر وتنسج من خيوط الحرير باشكال هندسية جميلة. والهبابات تقدم كهدايا وتكون جزء من شيلة العرس. والهبابة الجيدة تباع بعشرين لي خمسة وعشرين قرش. وهنالك هبابات الزعف وهي مستديرة تضفر من السعف وتباع بتعريفة او قرش للكبيرة ,لاشعال النار. الطواقي كانت تنسج في المنازل او في بيوت الخياطة التي يتجمع فيها الفتيات ينسجن في المنسج ويثرثرن. ولهذا كانت اغنية بيت الخياطة لانه يضم الحسان. ومن اشهر نساء هذا السوق عمتنا عشة بدري. وطاقية العريس قد يصل يسعرها لخمسين قرش ولكن طواقي الحرير العادية تباع بعشرين  لي خمسة وعشرين قرش.

اما سوق التمارة فلقد كان يسيطر عليه اهلنا الرباطاب. وهو امتداد لشارع الصياغ. ومن مشاهير هذا الشارع عمنا ود بدري. وابن عمنا عبدالله الشيخ والد الطبيب احمد عبدالله الشيخ وبابكر وآخرين وكان يسكن في نفس شارع المركز الثقافي البريطاني في العباسية تحت. وفي سوق التمارة كنت تجد بجانب التمر الفول والكبكبي والحرجل والحلبة والينسون واشياء لا يعلم بها الا الله.

لقد تطرق الموضوع للعطارين وطبعا اشهرهم اهلنا الرباطاب التيمان النفراوي والجنيد. ولكن لايمكن ان ننسي انطون. ومحلاته كانت  بالقرب من عمارة ابو مرين في الشارع الذي يمتد من كنيف الميري من مخبز الضو وحجوج ومحلات العدني التي كانت ارقي مكان للملبوسات في سوق امدرمان الي شارع الي شارع الشنقيطي. ولانطون نشاطات واسعة في العطارة والاصباغ واشياء لم تتوفر عند التيمان ابنه ادمون كان من مشاهير امدرمان كاحد الشفوت كان محبوبا.

 السوق كان مليئا بشخصيات متنوعة. احدهم شخص عرف كل السوق اسمه. لان اسمه كان مكتوب علي باب كل دكان وفي كل ناصية وعلي عواميد البرندات وفي كلى مكان كان اسمه مكتوب بالطباشير. هذا المشهور هوغازي عندما قابلته وجدته فتي يميل للبياض مهذب وقد تبدو عليه المسكنة  الا انه حاز علي الشهرة بسبب اسمه .

 

,التحية و نواصل,

 

شوقي,,,,,, 

  

 



Hitta någon att mysa med i höstrusket! MSN Dejting

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج