صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


الانقـــــاذ دمـــــرت الشـــــرق والاســـتاذ عــلى عــثمان يتبــاكي /د. ابومحـــمد ابوامــــنة
Nov 13, 2008, 03:46

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

الانقـــــاذ دمـــــرت الشـــــرق

والاســـتاذ عــلى عــثمان يتبــاكي

د. ابومحـــمد ابوامــــنة


 الاستاذ على عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهورية أخذته الرأفة بأهل الشرق, فطالب سلطة ولاية البحر الاحمر ببذل المزيد من الجهود في معالجة قضايا الفقر بالإستفادة من مشروعات التمويل الاصغر والإهتمام بالشرائح الضعيفة في المجتمع والعمل على تنفيذ مشروعات النهضة الزراعية والإسكان.ـ

 لكن الواقع يقول ان الانقاذ هي التي افقرت الشرق ودمرنه ـ.تقتلون الانسان وتمشون في جنازته وتتحسرون عليه وتسكبون دموع التماسيح عليه.ـ

لقد سلبتم انسان الشرق من كل موارد رزقه, فقد حولتم اراضي القاش التابعة للبجا منذ فجر التاريخ للطبقات الراسمالية الجشعة باواسط البلاد التي تتبع لتنظيمكم, وبهذا حرمتم رعاة ومزارعي القاش من الاستفادة من اراضيهم, لقد اهملتم العناية بالمشروع, وتخليتم ادارته فعندما انهار واصبح صحراء اتيتم بناسكم لينقضوا عليه باسنانهم الجشعة.

كذلك رفعتم يدكم عن مشروع دلتا خور بركة. فصار مرتعا للمسكيت وللجفاف والتصحر, هذا المشروع الذي كان يمد مصانع لانكشير باجود انواع القطن والذي كانت تتضارب فيه البورصات الدولية, والذي اسس بسببه اول خط للتلفون في العهد التركي لاهميته الاقتصادية العالمية, كما كان به مهبط للطائرات لذات الاسباب.

كذلك انهار في عهدكم مشروعا خشم القربة والرهد, اما مشروع ستيت فلا زالت المؤمرات تدبر للاستيلاء علي ميزانيته وتحويلها لجهات اخري يهمكم امرها اكثر.ـ

كانت توجد ببورتسودان قبل عهدكم مصانع كثيرة بعضها للنسيج والغزل وبعضها معاصر للزيوت والصابون والحلويات الا انها انهارت جميعها نسبة للسياسة الخرقاء التي اتبعتموها تجاهها, فشردتم نتيجة لذلك مئات الالاف من العمال وحرمتم اسرهم من وسائل كسب القوت.

قمتم بمنع التجارة الحدودية مع دول الجوار, صادرتم السنابيك والعربات ووضعتم قيودا قاسية لصيد السمك مما دفع الكثيريين من ابناء المنطقة لترك المهنة ذاتها., فاضفتم لهم معاناة فوق معاناة.ـ

السياحة كان من الممكن ان تغطي كل ميزانية الدولة السودانية اضعافا مضاعفة, لكنها لم تجد الاهتمام, بل بالعكس لقد وجدت منكم كل محاربة, لقد مارستم هوسا دينيا تجاه السواح الاجانب وخاصة الاوروبيين. لقد اردتم ان يلبسوا كما يلبس المسلمون, ويأكلوا كما يأكلون, ويشربوا كما يشرب المسلمين, ومنعتمونهم من المشي متماسكي الايدي, وهددتمونهم بالجلد والغرامة والسجن. فطفش منا القلة القليلة التي كانت تصل للسودان.

بتحطيمكم للسياحة حطمت اهم مورد مالي مستقبلي لدولة السودان.كثير من الدول حولنا تتحصل علي المليارات من الدولارات سنويا منها, لقد ارتكبتم جريمة شنعاء في حق الشعب.ـ

يوم فرضتم رسوما علي التعليم اضطر الكثيرون من ابناء البجا لترك المدرسة لان الاباء لا يستطيعون الدفع, فشردتم الالاف من ابناء البجا ورميتم بهم الي الشارع, الي العطالة والي التيه وربما الاجرام.

لقد ارتكبتم جريمة اخري حين قررتم قفل مدرسة جبيت الصناعية, هذا الكيان الشامخ الذي اخرج للسودان خيرة مهندسيه وفنييه, وقمتم بتوزيع الياتها ومخارطها لذويكم من اهل الحزب.ـ

من المعروف ان اجراءات الجمارك تتم في الميناء, الا انكم امعانا لافقار انسان الشرق حولتمونها للعاصمة, بذلك شردتم الالاف من العاملين ومنعتمونهم من سبل كسب قوتهم.ـ

والميناء حولتمونه لليد الاجنبية وشردتم مئات الالاف من العاملين به ب#ريق مباشر اوغير مباشر.

ضحيح ان الولاية تتمتع بإمكانيات وموارد طبيعية ضخمة في مجال الثروة السمكية والسياحة والطرق العابرة  وبنصيبها من البترول المصدر والذهب والفضة والمعادن الاخري والصناعة , والخدمات, الا ان انسان الشرق لا يستفيد منها بشئ.

لقد افقرتمونه, ودمرتمونه وتتباكون اليوم وتسيرون في جنازته.

في اتقاق اسمرة المشئوم سلبتمونه من كل حقوقه الطبيعية, من ثرواته الطبيعية الضخمة من ذهب ونصيب بترول وميناء وجمارك وطرق عابرة..

لقد ناديت يا ٍسيد علي انت شخصيا بان اتفاق نيفاشا يسري علي الجميع, فاذن لماذا لا تعطوننا حقنا في مواردنا الطبيعية؟؟!

لماذا تجردوننا من كل شئ وتتركون انسان الشرق فريسة للمجاعات والفقر والدمار والموت البطئ؟؟!!

لكن تأكد ..
ان ابناء الشرق الشرفاء سيواصلون النضال حتي ينتزعوا حقوقهم الكاملة في مواردهم وسيضعون يدهم في يد كل الشرفاء الذين يسعون لدك دولة الظلم والطغيان وبناء السودان الجديد.. سودان الديموقراطية والعزة.. والكرامة.. والعدالة..

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج