صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
 
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


الخرطوم تعلن وقف النار في دارفور من جانب واحد وتكلف لجنة لإطلاق معتقلين متمردين
Nov 12, 2008, 12:33

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

الخرطوم تعلن وقف النار في دارفور من جانب واحد وتكلف لجنة لإطلاق معتقلين متمردين

ملتقى سوداني أوصى بمنصب نائب رئيس لأبناء دارفور.. وترك منح صفة «إقليم واحد» لأهل المنطقة ليقرروا بشأنه

الخرطوم: اسماعيل آدم
أوصى ملتقى سوداني لإنهاء الأزمة في دارفور باسم «ملتقى أهل السودان» باعلان وقف اطلاق النار في دارفور ووقف العدائيات من جانب واحد، ودعا الحركات المسلحة في الاقليم الى اتخاذ الخطوة نفسها، كما اوصى بالافراج عن المعتقلين من ابناء اقليم دارفور، وتكليف الجهاز العدلية بمراجعة اوضاع المدانين في المحاكم من ابناء الاقليم، في اشارة بعيدة الى نحو 50 من عناصر حركة العدل والمساواة المسلحة في الإقليم جرت محاكمتهم في الخرطوم على خلفية إلقاء القبض عليهم بتهم الضلوع في الهجوم الذي نفذته الحركة في مايو (أيار) الماضي على العاصمة الخرطوم، وأسفر عن مقتل المئات من الطرفين.

وحول مطلب الاقليم الواحد في دارفور، أوصى التقرير بقبول ما يتفق عليه أهل دارفور في أمر الإقليم الواحد او الولايات المتعددة من خلال الحوار أو التفاوض أو من خلال الاستفتاء، وتلتزم معهم كل الأطراف بما يصلون إليه. ووافق الملتقى على منح دارفور منصب نائب الرئيس، لكنه رهن الأمر بموافقة شريكي الحكم «المؤتمر الوطني والحركة الشعبية» المحكومين باتفاق السلام بين الشمال والجنوب الذي أقر منصب نائبين للرئيس «نائب أول ونائب ثان». وتعليقا على ربط خلق منصب نائب الرئيس لدارفور بموافقة الحركة الشعبية وامكانية موافقة الاخيرة على الطلب، قال نائب الامين العام للحركة ومسؤول قطاع الشمال في الحركة الشعبية ياسر سعيد عرمان لـ«الشرق الاوسط» إن «ما طرح في هذا الخصوص هي مقترحات وبدائل قابلة للأخذ والرد على طاولة التفاوض»، واضاف ان الحركة الشعبية ستشارك في تداول كل ما من شأنه ان يؤدي الى حل المشكلة، ولكن ليس على طريقة «العطاءات»، وقال ان المقبول بالنسبة للحركة هو ان تناقش كل الخيارات والبدائل الى ان يتم التوصل الى الاتفاق النهائي على الطاولة. وشدد عرمان على ان «كل ما سيتم التوصل اليه من حل لقضية دارفور هو حق دارفور وليس عطاء او منحة من اي احد».

وقال عرمان ان ملتقى اهل السودان وضع خيارات وبدائل هي في النهاية مطروحة للتفاوض، وشدد على ان المفاوضات لا تقبل القرارات الجاهزة وانما هي اخذ وعطاء ومن حق اهل دارفور ان يطالبوا بأي موقع مهما كان مستواه. وأوضح ان «المطروح الان في الملتقى ليس هو اعطاء هذا الموقع او ذاك من المناصب ولكن الملتقى القصد منه توفير الارادة السياسية الكافية للدخول في مفاوضات جادة بين الاطراف، وان يوفر الارضية التي تمثلت في مناقشة جذور المشكلة تمهيدا للوصول الى الحلول المرضية». وحسب عرمان فان عملية التفاوض يجب الا تكون من خلال أجهزة الاعلام، «لان ذلك سيخلق دعاية سياسية واستقطابا مع او ضد.. وهذا سيضر بالعملية التفاوضية». ويخطاب الرئيس السوداني عمر البشير اليوم لقاء حاشدا بمناسبة انتهاء ملتقى أهل السودان، واعلن ان توصيات الملتقى تشكل ورقة تفاوضية للمشاركين فيه خلال مفاوضات الوساطة العربية القطرية المقرر انعقادها في العاصمة القطرية الدوحة قريبا. واجيزت توصيات الملتقى في جلسة حضرها البشير ونائبه علي عثمان محمد طه استمرت لاكثر من خمس ساعات بقاعة الصداقة بالخرطوم.

وجاء الملتقى بمثابة خطوة اولى لتنفيذ مبادرة اطلقها الرئيس البشير اثناء زيارة اخيرة له الى دارفور لإنهاء الازمة في الاقليم اسماها مبادرة اهل السودان. وشارك في الملتقى خلال اعماله، التي امتدت لأكثر من ثلاثة اسابيع «حزب المؤتمر الوطني الحاكم، والحزب الاتحادي الديمقراطي بزعامة محمد عثمان الميرغني، وحزب الامة بزعامة الصادق المهدي، فيما قاطع الملتقى قوى معارضة اخرى رئيسية مثل «الحزب الشيوعي بزعامة محمد ابراهيم نقد، والمؤتمر الشعبي المعارض بزعامة الدكتور حسن عبد الله الترابي»، فضلا عن الحركات المسلحة الرئيسية في اقليم دارفور مثل العدل والمساواة، وتحرير السودان بزعامة عبد الواحد محمد نور. ودعا الملتقى إلى اعلان وقف العدائيات بكل صورها ووقف اطلاق النار من جانب واحد ودعوة الحركات الدارفورية المسلحة لوقف اطلاق النار وكل أشكال الأعمال العدائية ومطالبة الوسيط الدولي بحكم تكليفه للمعاونة في تحقيق السلام المبدئي اللازم لبدء المفاوضات مع افساح المجال للقوات الأممية المشتركة لتلعب دورها في إيقاف العدائيات وتأمين مسيرة السلام. واوصى الملتقي باطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين من مواطني دارفور وتكليف الجهات العدلية بمراجعة أوضاع المدانين في المحاكم إلى جانب إنشاء صندوق الديات لسدادها عن اولئك الذين تحول اوضاعهم الاقتصادية دون تمكنهم من قيامهم بواجبهم الشرعي والقانوني والعرفي والأهلي على ألا يستفيد من صندوق الديات القادرون حتى لا تضيع الحكمة والمبرر الذي لأجله فرضت الديات. واوصى الملتقى بإنشاء صندوق التعويضات و«جبر الضرر» ذلك لأنها حالة الشقاء التي يقاسيها النازحون واللاجئون ودعمهم وتيسير أمر عودتهم الطوعية وسد الحاجات التي تمكنهم من تعويض ما فقدوه والعودة الى ممارسة أنشطتهم العادية على أن تتولى إدارة صندوق التعويضات لجنة من أهل الثقة والمعرفة والخبرة والحيدة وان ينال المتضررون التعويضات الفردية والجماعية وتوفر للعائدين ضروريات الحياة ويمنح العائدون مقدما ماديا لمقابلة مستلزمات الترحيل ومتطلبات استعادة حياتهم.


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

اخر الاخبار
  • s
  • حركة جيش تحرير السودان " قيادة الوحدة " تعلن رسميا إعفاء القائد العسكري صالح محمد جربو من مهامه و تعلن حالة الطوارىء وسط الجيش
  • وفد من برلمان جنوب السودان يصل القاهرة
  • البشير وساركوزي.. لقاء المواجهة
  • مؤتمر حقوق الانسان و الحريات الدينية يتحول الى مواجهة ما بين شريكى الحكم فى السودان
  • مركز القاهرة يدين اعتقال مدافعين عن حقوق الإنسان بالسودان ويطالب بالإفراج الفوري عنهم
  • برقية عزاء من التحالف الديمقراطي بامريكا
  • دارفور استمرار لغة الرصاص ،، فشل (اهل السودان)
  • بدأ عدها التنازلى الإنتخابات...والدعم الخارجي
  • توقيف ناشط سوداني بتهمة اجراء اتصالات مع المحكمة الجنائية الدولية
  • أطفال السودان في مسابقة اليوسى ماس العالمية بماليزيا
  • ندوة هامة يوم الثلاثاء بدار حزب المؤتمر السوداني
  • اتلحالف الوطني السوداني ينعي د.عبد النبي
  • إدوارد لينو : المؤتمر الوطني يسعى لإعادة قانون الطوارئ
  • اطفال السودان بحرزون 12 كأسا في مسابقة اليوسيماس بكوالالمبور
  • شكر وعرفان من حزب الامة بالقاهرة
  • البشير، ديبي...لقاء التسوية
  • مكتب إتصال حكومة جنوب السودان بالقاهرة ينعى د. عبدالنبي
  • الامة القومى بهولندا ينعى الامين العام
  • عبير مذيعة نون النسوة تفتح معرضها الخاص وسط اقبال كبير من السودانيين
  • سفر القاضي للحج يؤجل محكمة غرانفيل
  • جنوب السودان الأعلى عالمياً في وفيات الولادة
  • رابطة الإعلاميين السودانيين بالرياض تحتسب أمين حزب الأمة
  • السفير القطرى يطالب السودانيين بضرورة العمل لتحقيق الوحدة والإستقرار
  • حركة العدل والمساواة السودانية تنعى فقيد البلاد د.عبد النبى على احمد
  • الأمانة العامة لطلاب حزب الأمة القومي بجمهورية مصر العربية تنعي الدكتور الفقيد/ عبدالنبي علي أحمد
  • حزب الأمة الفومى بمحافظة البرتا-كندا ينعي د.عبد النبي علي احمد
  • جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى الأمين العام لحزب الأمة د.عبدالنبي علي احمد
  • حزب الأمة القومي بمصر ينعي الدكتور / عبد النبي علي أحمد
  • دوريـــــة حـقـــــوق الإنسـان الســــودانى
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان ... نعى واعتذار ....وداعا د. عبد النبى على احمد
  • سليمان حامد في حوار مع «الصحافة» لا حوار مع النظام في ظل القوانين الاستثنائية
  • مختارات من الرؤية السياسية لحركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي
  • الصادق المهدي: الولايات المتحدة تدعم التمرد بهدف استعادة امتياز النفط من الصين
  • ترايو: لست رجل أميركا في الحركة
  • كم من حقل كامن فى حفنة بذور : اهلا محجوب شريف فى الامارات
  • اجتماع رابطة فشودة بمصر
  • ندوة للسيد أحمد ابراهيم دريج بالقاهرة
  • اقسم حزنك بينى وبينك.. نداء إنسانى
  • ندوة الصحفيين السودانيين بالرياض