صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


مما ينبغى ان يقال /جمال حامد
Nov 10, 2008, 20:15

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
 
 
مما ينبغى ان يقال
جمال حامد
 
 
الصلة بين الكلمة والفعل باتت تعانى من اسقام عديدة وفصام تام اكثر من اى وقت مضى . لم يعد الفصام مقصورآ على تباعد المسافة  بين الاقوال والافعال . بل اصبح امرآ لابد منه لدى اجهزة ما يسمى (المؤتمر الوطنى ) .وبين السلوك اليومى الذى لايلتزم شيئآ من قيم الدين او الاخلاق .ناهيك عن العرف والعادات السودانية العريقة فى هذا الشأن .نجد ابتعاد العبارات عن المضمون .اكثر بعدآ عندما يتعلق الامر بالقضية الوطنية العادلة فى دارفور. والهامش السودانى و فى كافة الربوع . . ينادى (المؤتمر الوطنى )بالسلام فى السودان . . ولكن لا يمارسونها فى حياتهم العامة والخاصة . نراها غائبة تمامآ حتى مع الذين انضوا تحتهم واصبحوا جزء من الة الطبل .. ينادون بالديمقراطية والتداول السلمى للسلطة وغيرها من الكلام المعسول .ولكن تصاب عيونهم بالحول اذا تعلق االاقوال بالافعال.. ولا يرى ( المؤتمر الوطنى ) اى بأس فى ان يمارس ابشع انواع التهديد والارهاب والسب والعذاب والاقصاء  ..وممارسة كل ما يخالف الضمير الانسانى والدين مع من يخالفهم الرأى .ومع ذلك طبيعة الكيزان دائمآ لا يكفون عن الانانية والتنطح وشراء الزمم . ينادى جماعة (المؤتمر الوطنى بالاصلاح والتشدق بحرية الفكر والصحافة وحق التعبير والممارسة السياسية  . يطرحون ذلك فى خطبهم ومواعظهم  واذا مسهم شئ من ذلك الذى ينادون به  انتفضوا وهبوا وينفر عوقهم  ويرمى اصداغهم  واتمهموا المنادى للاصلاح بالعمالة والخيانة والكفر. وموقف القوى السياسية التى وقفت ضد مسرحية المؤتمر الوطنى  (اهل السودان ) . وماتلاها  من مواقف وطنية نأمل تطويرها وبلورتها لضمان الاستمرارية والتواصل والذى من خلال الفعل الجمعى المرتبطة بتطلعات السواد الاعظم من شرائح الشعب السودانى  . تنبلج صبح الخلاص الوطنى . 
يعود المواطن مرة اخرى فينحدع ويصدق تباكى البشير فى الشرق والغرب والجنوب والشمال وحالة الارباك والحيرة والتخبط فى اختيار المفردات اصبحت كابوس لدى البشير مما جعله يخاطب المجتمع الدولى  بهذه العبارات التى لا تليق بالاسلوب السودانى فى المخاطبة . انه لغة المؤتمر الوطنى مثلآ (امريكا وبريطانيا وفرنسا تحت حذائى .بلوها واشربو مويتة . . فليجرب لحس كوعه) . دبلماسية المؤتمر الوطنى  فى مواجهة العدالة الدولية ..
تستقيم الامور فى وطن مزقته فيتو الاجهزة الامنية  حين يتعمق الفهم وكشف المستور لدى المؤتمر الوطنى . حين تبين الحقيقة لدى كل مواطن حر شريف .تستقيم الامور حين نرى الاشياء على حقيقتها  ويمارس كل مواطن دوره فى التغير. تستقفيم الامور حين الالتفاف على مبادى العدل والانصاف والكرامة ودعم ومساندة ثورة السودان فى دار فور نقطة الانطلاق  لتشمل المدن والارياف والبوادى 
نواصل 
جمال دورحامد
 
       . .    

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج