صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
 
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

بيانات صحفية English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


حركة تحرير السودان – قيادة الوحدة - بيان تهئنة بفوز الرئيس باراك حسين اوباما
Nov 8, 2008, 07:26

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

حركة  تحرير  السودان – قيادة  الوحدة

 

- بيان تهئنة بفوز الرئيس  باراك  حسين اوباما

 

باسم   شعب    السودان   العظيم   في   كل    مكان،   ضمنهم  شعب   دارفور   الجريح    في  معسكرات  النزوح،  واللجؤ ، وفي   كل   قرية، وفريق   وفي  كل  قطية،   وام  دندنقتي،  وكل   راكوبة  وكل  خيمة،   وفي  كل  ظل  شجرة  يفترشونها  الي  حين.  وكل  المضطهدين ، والمهمشين  في   كل  شبر  من  الارض.  باسم  هؤلاء  جميعا   نبعث  من  القلب  باسمي  ايات  التهئنة  والتجلة  الي  الشعب  الامريكي  العظيم   بفوز مرشح  الحزب  الديمقراطي  لرئاسة  الولايات  المتحدة  الامريكية ،  السناتور باراك  اوباما  ذو  الاصل  الافريقي   الذي  حقق معجزة   القرن  بوصوله   عبر الانتخاب  الحر،   الي   سدة  رئاسة  الويات  المتحدة   الامريكية  محققا  معجزة  القرن . حيث  كان  هذا  الحدث  العظيم   قد  ظل  حلما   يراوح  مكانه  في  دواخل  مجموعات  مقدرة  من  الشعب   الامريكي.   والكثيرون   من  شعوب  الارض  حتي  الان.

 حيث  ان  شعوب  كثيرة  لا   يزالون    يرزحون  تحت   نير  الظلم   والغبن  و الاضطهاد  و الرفض  والاقصاء   سنين  طويلة .  و التمييز  العنصري  البغيض   لدرجة   الابادة ،  لا  لشئ   الا  للون   بشرتهم    وثقافتهم   في   ارضهم    التي  اوجدهم  الخالق  فيها.   وما  يحدث   في  السودان  خير  مثال.

 ونحن  اذ  نزف  باعطر  التهاني    الي   كل   الاحرار  في   الارض.  بهذا الحدث  التاريخي   الجلل  الذي   يعد   تحولا   تاريخيا  لدي  العالم  اجمع.   ونحن   اذ  نهيب  بكل   الاحرار  الي  ربط  حزام  الكفاح  والنضال   من  اجل  تحقيق  احلام  المظلومين  والمكلومين  كما  فعل  الشعب  الامريكي  العظيم.  الذي  اكد   نهاية  التاريخ   بسيادة  النظام  الديمقراطي   كخيار  وحيد  اوحد  لتحقيق  ارادة  الشعوب   المقهورة  وقاهريهم   ايضا  وبناء  التصالح  بين الجميع سلما .  فان  الديمقراطية    هي  السبيل  الاوحد  للخروج   بهم   من   نيران  الظلم  والطغيان،  وتكريس   روح  الغبن الاجتماعي ،  الي  افاق  اوسع  و ارحب   بنيل  الحرية  وتحقيق  العدالة  والمساوة  بين  الجميع.   ليس   بين  الشعوب  المتعددة   في  الدولة  الواحدة  وحسب،   وانما  بين  ما يقارب  السبعة  مليار  انسان  علي  ظهر الارض. ولا يراودنا  ادني  شك  في  ان   شعب  الولايات  المتحدة  الامريكية   عبر تاريخه  القصير  الا  انهم  دائما  لديهم  القدرة   علي  تحقيق  المعجزات،   منذ   الكفاح  ضد   المستعمر  الانجليزي،   مرورا  بالصراع   الداخلي،  وتجارة   الرق،  الا  انهم  عبر  النظام  الديمقراطي  استطاعوا   تحقيق  ما  يجعلهم  في  صدارة  سكان  الارض  قاطبة.   فالتحية   لهذا  الشعب   العظيم،  كما   اكدوا  ان  لديهم  قدرة  خارقة  في  تجاوز  المرارات،  وخلق  وتعزيز  روح   التعايش  السلمي  بين   كل  الاعراق   المكونة  لشعب   للولايات  المتحدة   الامريكية   ارض   المهاجرين  من كل  صوب   التي  اكدت  انها   ارض  الاحلام  الكبيرة  بالفعل.

 ولساننا  يلهج   بالتهئنة  والثناء  لهذا  الشعب  العظيم،    والي  قيادة  الاحزاب  السياسية  وكل  الفعاليات  الاجتماعية  وعاملي  وسائل  الاعلام  والاتصال،   لما  اظهروه  من  روح  متفاني  في  العمل  الدؤوب المتواصل    من  اجل  تحقيق  الوعد  الحلم  الامريكي،  ولما   اظهروه  من  روح   في   غاية  التسامح  المنقطع  النظير   لتحقيق    الاحلام  الكبيرة.  من  البناء   الوطني   للارتقاء  بالانسان  الفرد   اين  ما كان  اولا.  وان   ما  قاموا  به  سيظل   نبراسا  يحتذي  لكل  شعوب  الارض.

 كما  اكد  الساسة  الامريكان  بان  السياسة  كقيمة  انسانية  لادارة   صراع  المصالح  الانسانية  سلما  فان ممارستها  بعزيمة  صادقة  ووعي،  وارادة   قوية  من  اجل  المصالح  العليا  الفردية   والمشتركة   بين   بني  الانسان،  فانها  ظلت  وتظل  في  مقدمة  القيم   والعلوم  الانسانية  التي    اوصلت     الشعوب  الحرة  الي   ما  هم  فيه  الان  من  تطور  مشهود  في  كافة  المجالات.  بخلاف ما  يزعم   مرتزقي  السياسة  وتجار  الاديان  وبائعي  الاوهام    لسفك  دماء  شعوبهم   عبثا  من  اجل  مصالحهم  الضيقة  وجرنا  الي  قرون  مضي .

  فالتهئنة  لهذا  الشعب   صانع  المعجزات  مجددا  ومكررا   وعلي  راسهم   الرئيس  المنتخب  باراك   حسين  اوباما  وافراد  اسرته  الكريمة.

  ولا يفوتنا  ونحن   في  غمرة  هذه  الفرحة العارمة  التي  اجتاحت  كل  شبر  في  الارض   بفوزه  التاريخي،  لا يفوتنا   ان  نتقدم  له  وللشعب الامريكي  بالتعازي  في  في  رحيل  جدته  التي   سهرت  الليالي  في  تربيته  ليكون  خير  خلفا  لذويه  ولنا  جميعا  سائلين  لها  بالرحمة  والمغفرة.

كما  واجبا   ايضا  ان  نستذكر  بكلمات  السناتور  اوباما عندما   زار معسكرات  اللاجئيين   من  اهالي   دارفور  في الاراضي  التشادية   حيث قال:

( عندما  يؤرخ  التاريخ   الكارثة  الانسانية  في  دارفور  قد  لا  يتذكر الناس   كم    من   المسئولين   قد  زاروهم  في  معسكرات  النزوح  واللجؤء،  وكميات  الاغائة  التي   نقلت  اليهم  ولكنهم  حتما سيتذكرون موتاهم)،

                                                                                      (السناتور باراك  اوباما)

كما نتذكر  جيدا  ونذكر تماما  الكلمات   التي  قالها  السناتور  جون   بايدن  رئيس  لجنة   العلاقات  الخارجية  بالكنغرس  الامريكي  عندما  زار   معسكرات  اهالي  دارفور  مع  الوفد   المرافق  له  في  ( 23 -7 – 2007 ) -  انذاك  -  نائب   الرئيس  المنتخب  اوباما   الان -  حيث  قال:

( اذا  لم   نتمكن   من  ارسال  21  الف  جندي  من  قوات  الامم  المتحدة  لحفظ   السلام    ووقف   الابادة   في  دارفور، فان  ارسال  2500  جندي  امريكي   يكفيان  لهذا  الغرض،  بوقف  الابادة  والتصدي   لقوات  الجنجويد  واعادة  الامن  والسلام   للمدنيين ).

 ونحن  الان  نسطر   هذه  العبارات   ونقول  نعم   نحن  هنا  الان. فلقد  جاء  دوركما  لتحويل   عباراتكما  الي   افعال   نراه   في   ارض  الواقع .  لنتمكن   معا   من  اعادة  الامن  والسلام  لشعب  دارفور  وانتزاع  حقوقهم  المهضومة،   ولكل  الشعوب  المقهورة   والمهضومة  حقوقها  في  عقر  دارها.

و ان  التغيير  التي  رفعتموها   شعارا  لكما   للتغيير   في  المجتمع  الامريكي   والعالم  اجمع.   فباحرازكما   لهذا   الانتصار   التاريخي   العظيم    فانكما  قد   حققتما   نصف  الشعار؟  وان   وصولكما   الي   سدة   الرئاسة  الامريكية   في   حد   ذاته   تغييرا  كبيرا  لدرجة   الاعجاز.  وعليكما   بالنصف  الباقي  وهو  تعزيز  الامن  والسلام  الدوليين.  ونحن  معكم      لانتزاع   بؤر  التوتر  والانتهاك   في  كل  مكان  في   الارض  هذا  اولا.  لكي  نفتح   الطريق    للتنمية   الشاملة.   والارتقاء  بالانسان  والقيم الانسانية  المثلي  في  كل  شبر  من  الارض .

 كما  يجدر بنا   بهذا  الحدث  التاريخي  الكبير  ان  نتوجه  الي  فرقائنا  في  الدولة  السودانية   بان   ساعة  الحسم  قد   هان   لنتجاوز  ازماتنا  والخروج  بالشعب   السوداني  من  عنق   الازمة  التاريخية  الي  بر  الامان  والسلام  الدائم ،  وبناء   الدولة  السودانية  علي  اسس  متينة  تشمل  المواطنة  دون  ادني  تمييز، وتبني  الخيار الديمقراطي  لافساح  المجال   الكامل   للشعب  ليمارس   حريته   وتحديد  خياراته،  لنبي   وطنا   يليق  بهذا  الشعب  العظيم.   الان   بات   لزاما   علينا   التحلي   بشئ   من   الواقعية.  وابراز  حقائق  واقعنا  واخطائنا  التاريخية   المزرية  والاعتراف  به  لتجاوزه  بروح  من  الشفافية  والمسئولية   التاريخية  و الانسانية  في  المقام  الاول.  وعلي   قادة  الحكومة  والموتمر الوطني   القيام   فورا  بواجبهم  المناط   بهم.    بوضع    الحقائق   علي    الطاولة ،  والاسراع   في  عملية  التفاوض  بغية   التوصل  الي   حل  سلمي  عادل  يلبي  مطالب  شعب  السودان  في  كل   مكان.   و  لا  يتاتي   كل   هذا   الا   بتقديم  التنازل   الكامل  عن  حقوق  الاخرين  او   ما  يظلوا  ترونهم   اخرين   في  وطنهم.  فان   الكرة   الان   في   مرمي   قادة  الموتمر   الوطني،   وعليهم   التحلي   بروح  عالية  من  الشجاعة   والوطنية  لاتخاذ   قرارات   مصيرية   صعبة   وحاسمة    يمكن   ان   تفضي  الي  حل   سياسي  سلمي   شامل  للازمة  السودانية  ضمنها  قضية  شعب  دارفور. والا  فان  علي  الظالمين   تدور  الدوائر.

 ونختم  بهذه  العبارات :

( لم   تكف مطلقا عن  الاعتقاد بان  رجالا  عاقلين   مهما   كانوا   متعارضين  -  من حيث   المبدأ-  بامكانهم  دائما   ان   يتفقوا  سلميا  علي  عدد  كبير  من  الافكار  والتدابير،  شريطة   ان  يبقوا   بعيدين  عن  التعصب  الذي  لا  ينظر  الا  للمبادئ   المتناقضة ،  وان  يدفعهم  لذلك   الحماس   الذي  يستطيع   وحده    ان  يحي  الروح !.) –  مدام  دوستايل-

 

 

 

 

 

 

 

     اللواء/  ابوبكر  محمد  كادو

  

    عضو  هيئة  القيادة  السياسية

    والقائد  الاعلي  لقوات   جيش  حركة  تحرير السودان  -  قيادة  الوحدة    .

     6 - 11 -  2008  -   دارفور –  الاراضي  المحررة

 

 

 

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

بيانات صحفية
  • حركة جيش تحرير السودان بيان هام
  • جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى الكاتب الصحفي حسن ساتي
  • بيان تحالف القوي الوطنية الطلابية جامعة النيلين
  • هيئة شورى القبائل العربية بدارفور
  • بيان رقم (4) هام من قيادات ومكاتب حركة وجيش تحرير السودان بالداخل والخارج
  • بيان بخصوص المبادرة العربية من رابطة أبناء دارفور الكبرى
  • سودان المهجر بحزب الأمة القومي ينعى د. عبدالنبي علي أحمد الأمين العام للحزب
  • بيان من رابطة نهر عطبره
  • بيان من حركة تحرير السودان بخصوص مذكرة المدعى العام لمحكمة الجنايات الدولية فى مقتل جنود الاتحاد الافريقى بحسكنيتة
  • بيان هام من مكتب حركة/جيش تحرير السودان بكنداــ حول الهجوم العدوانى الغاشم على مواقع الحركة فى شمال دارفور
  • حركة وجيش تحرير السودان فصيل القائد سليمان مرجان بيان عسكري
  • بيان هام من رابطة إعلاميي وصحافيي دارفور
  • بيان صحفى -- الحركة الشعبية لتحرير السودان - القطاع الشمالى
  • بيان من حركة العدل و المساواة السودانية
  • بيان مهم حول استهداف ومحاولة اغتيال رئيس مكتب العدل والمساواة بالقاهرة
  • بيان من القائد العام لقوات جبهة القوى الثورية المتحدة
  • بيان مهم حول استهداف ومحاولة اغتيال رئيس مكتب العدل والمساواة بالقاهرة
  • بيان صحفي من السفارة البريطانية - الخرطوم رداً على تقاريرٍ عن مقابلةٍ مع وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند
  • بيان من حركة/جيش تحرير السودان بخصوص وقف إطلاق النار الفوري الذي وعد به رأس النظام
  • بيان من تجمع كردفان للتنمية بالسودان
  • المنظمة السودانية لحقوق الأنسان – القاهرة:خروقات جسيمة لحرية الصحافة وحقوق الصحفيين
  • بيان مشترك من لجنة مناهضة سد كجبار و دال
  • بيان من أمانة الطلاب الحزب الاتحادي الديمقراطي
  • بيان هام من الحزب الاتحادي الديمقراطي بمنطقة واشنطن الكبرى
  • بيان مهم من حركة وجيش تحرير السودان
  • بيان من جمعية الصحفيين بالسعودية حول الممارسات التعسفية ضد الصحافة والحريات العامة
  • بيان من أمانة الطلاب الحزب الاتحادي الديمقراطي
  • بيان من الهيئة الشعبية السودانية من اجل الحريات
  • بيان من الحركة الوطنية السودانية الديمقراطية حول ادعائات البشير لوقف اطلاق النار
  • بيا ن من حركة تحرير السودان العلاقة بين الانقاذ ونظرية تكميم الافواه
  • بيان من قيادة حركة و جيش تحرير السودان بالداخل حول خطاب البشير بشان دارفور
  • بيان من حركة العدل و المساواة السودانية حول إفتراءات مركز السودان للخدمات الصحفية SMC
  • بيان من حركة العدل و المساواة السودانية حول خرق نظام الخرطوم وقف اطلاق النار الذي أعلنه بالأمس القريب
  • بيان من مؤتمر البجا
  • أتحاد عام نازحي و لاجئى دارفور يرفض تصريحات البشير الخاصة بالتعوضات و العودة والأعمار
  • بيان حركة تحرير السودان حول خطاب البشير
  • بيان حول موقف تحالف نمور السودان تجاه دعوات البشير الأخيرة
  • بيان حزب البعث العربي الإشتراكي - قطر السودان - منظمات بحري وشرق النيل ( حول الأحداث بمنطقة العيلفون)
  • بيان هام من جبهة القوى الثورية المتحدة حول قرار حكومة المؤتمر الوطنى لوقف اطلاق النار
  • بيان من اتحاد ابناء دارفور بالمملكة المتحدة و ايرلندا بخصوص ما يسمى ملتقى مبادرة اهل السودان