صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


ابو القاسم احمد ابو القاسم من سجين الي مفوض تعويضات عميل بقلم : - احمد ضحية حسن // مفوضية التعويضات مكتب شمال دارفور
Nov 8, 2008, 07:20

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
ابو القاسم احمد ابو القاسم من سجين الي مفوض تعويضات عميل
 
 بقلم : - احمد ضحية حسن // مفوضية التعويضات مكتب شمال دارفور  
 
خدع الناس انه مناضلاً من اجل قضية دارفور وهمه الاكبر هو انسان دارفور وقضي جل وقته متنقلاً من ابوجا الي اروشا الي طرابلس الي السعودية ليجلس مع قادة الحركات التحررية مدعياً انه يدعم قضية دارفور ويقف بجانبهم ليوحد صفهم واحياناً يدفع لهم اموال طائلة دعماً للثورة كما يدعي ولم يكن قادة الحركات المسلحة يعرفونه انه من اخبث ابناء دارفور وما مجيئه اليهم الا من اجل التجسس واخذ المعلومات وتسليمه لصلاح قوش مدير جهاز الامن والمخابرات السودانية وهو الذي يرسله ويدفع له الاموال الذي يقوم هو بدوره لتسليمه لقادة الحركات كمساهمة منه انه العميل المهندس ابو القاسم احمد ابو القاسم صاحب المسرحية الشهيرة مع الامن السوداني ابان تواجده بالسعودية الذي جاء بصفقة ومسرحية درامية الي الخرطوم وفي تلك الوقت صدق الجميع بأن الامن السوداني قبض عليه مكبلاً ولكن العملية كانت مقننة ومبرمجة وبرضاء ابو القاسم نفسه والذي جاء الي الخرطوم طوعاً واختياراً وبرغبته لتفيذ خطة مرسومة ومدروسة ولم يمكث في السجن ليلة واحدة فهو حبيس اختياري في احد العمارات الراقية بأحدي احياء الخرطوم تتبع لجهاز الامن ويتنقل وقتها بحرية ويذهب لاي مكان يريده دون ان يراه احد وعندما يطلب احد من اقاربه او اصدقاءه او احد مسؤلي دارفور زيارته يبلغ الزائر بموعد محدد وفي تلك الاثناء يخرج ابو القاسم من شقته ويذهب للسجن لينتظر الزائر وبعد الزيارة مباشرة يعود لشقته وهكذا يخرج الدراميات والمسرحيات الي ان خرج من شقته مفوضاً لمفوضية التعويضات الذي تم تعينه بتوصية شخصية من مدير الامن والمخابرات والغرض من تعينه تعطيل عمل السلطة الانتقالية وتدمير اهل دارفور بالمعسكرات وضياع حقهم في التعويض وقد بدء بالفعل في انفاذ هذا المخطط الذي رسمه له صلاح قوش وبدء المهندس ابو القاسم بتتفذ المخطط والذي بدءه بالصراع مع الامين العام للمفوضية ادم النور وحاول ابو القاسم ابعاد الامين العام ولكن عرف انه لا يستطيع فسحب منه جميع التوقيعات والتصديقات ليقوم بتشكيل تيم جديد للعمل معه بالمفوضية جاء بهم من السعودية واخرين استعان بهم من الخرطوم امثال محمد عبدالرحمن ( زقلوا ) الفاقد التربوي الذي عين في وظيفة مستشار , وادم ضو البيت الذي عين في وظيفة المستشار من الدرجة الاولي ولم يكن لديه خبرة في العمل من قبل فقط تم تعينه لانه احد المقربين للمفوض اسرياً ويقودون عمل مشترك ضد الامين العام للمفوضية , وكذلك المستشار تجاني وبقية المستشارين وجميعهم فاقد تربوي ولا خبرة لهم في اي عمل فقد تم تعينهم بسياسة المجاملات من بين السبع مستشارين الذين عينهم المفوض ابو القاسم فقط المسشار كبج لديه خبرة ومؤهلات علمية وعملية ولكن البقية جميعهم من الانتهازين والارزقية وكذلك مدراء الادارات ولا ادري ما هو سر انتقال سيف الدين صالح هارون من الامانة العامة للسلطة والذي يعمل فيها مستشاراً هناك وانتقل لمفوضية التعويضات ليشغل منصب مدير ادارة الاعلام والعلاقات العامة ويضم في تيمه الاعلامي كاتب المقالات في  الانترنت وصحيفة راي الشعب ابراهيم بقال الذي قرءنا خبر استقالته من مفوضية التأهيل والتوطين ولكن تفاجئنا بأنه يعمل في ادارة الاعلام في مفوضية التعويضات ولا ندري ما هو سر انقال ابراهيم بقال  وهل دفاعه عن المفوض في الرد علي اي مقال يكتب ضد المفوض هو الحفافز الذي اتي به موظفاً لدي ابو القاسم ؟؟ ام ماهو السر في ذلك ؟؟ وما هو سر انتقال موظفي التأهيل والتوطين وموظفي الامانة العامة وصندوق دارفور للاعمار والتنمية الذين تركوا وظائفهم هناك وانتقلوا لمفوضية التعويضات ؟؟ امثال محمد الحسن التعايشي وطارق ابو القاسم سيف الدين ونجاة سيلمان مصطفي واخرون والسر الاكبر الذي تم فك شفرته هو عمالة ابو القاسم احمد ابو القاسم الذي ادعي انه مناضلاً وخرج عميلاً ومفوضاً للتعويضات وعضواً في جميع لجان الحكومة واخرها في لجنة مبادرة اهل السودان لينفذ ساسات الحكومة وكذلك تصرحاته في الصحف والاعلام ضد قضية دارفور , ابو القاسم انكشف اخيراً انه ضد قضية دارفور وضد اهل ادارفور وضد تعويضات دارفور وضد الامين العام لمفوضية التعويضات ولكن لن نترك الفرصة له ليعمل ضد مصالح شعبنا ونحن نقف جنباً الي جنب مع الامين العام للمفوضية القائد المناضل ادم النور ونعمل معه من اجل قضية دارفور ومن اجل تعويض متضرري دارفور ولا نترك المفوض ابو القاسم ليعبث بالمفوضية ويعين من يريد ويعمل علي هواءه ورغبته في اقصاء الامين العام للمفوضية فاليذهب ابو القاسم وموظفيه الذين قام بتعينهم وليبقي المفوضية بشكله القديم وموظفيه القدامي الذين اسسو المفوضية وليس القاديمن الجدد الذي جاء بهم المفوض العميل ابو القاسم
 
 

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى bakriabubakr@cox.net كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج