صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


احاجي شعبية من ديار فور (1-5)/ثروت قاسم
Nov 7, 2008, 03:51

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

احاجي شعبية من ديار فور

الحلقة الاولى

(1-5)

 

               ثروت قاسم

 

مقدمة :

              هذه الحلقة الاولى من خمسة حلقات .

 تلخص هذه الحلقات الخمسة , لفائدة القارئ الكريم , عشرة احاجي شعبية من دارفور. حجوتان فى كل حلقة.

ربما كانت هذه الاحاجي موجودة , بشكل او بأخر , في الاثر,   في اكثر من اقليم وبلد . ربما كانت تحاكي موديل جحا وود نفاش . ولكن العبرة المستخلصة من كل حجوة لها علاقة مباشرة بمحنة دارفور  الماثلة . يمكن التدبر من مغزى كل حجوة واسقاطه على محنة دارفور .

فالى هذه الاحاجي الدارفورية-  المغزى :

 

الحجوة الاولى :

              يحكى انه في سالف العصر والاوان , فى ديار التنجر,  كان هناك زعيم قوم ذا بأس شديد . يخاف منه , ويهابه , ويرتعد من الوقوف امامه الجميع . مجرد ذكر اسمه يبعث الخوف والرهبة في القلوب . اذا بلغ الرضيع لهذا الزعيم فطاما , تخر له الجبابرة ساجدينا . وكان هذا الزعيم يشرب الماء صفوا , ويشرب غيره كدرا وطينا .احضر هذا الزعيم معلما لتحفيظ ابنائه القرآن الكريم . ونجح المعلم في مهمته وانجزها على خير وجه , وصار ابناء الزعيم يرتلون القرآن في سهولة ويسر . سر الزعيم ايما سرور بهذا النجاح وقال مخاطبا المعلم :

يا فكي .... اريدك ان تحفظ حصاني هذا القرآن الكريم , تماما كما فعلت مع عيالي . وان فعلت لصرت من المقربين , والا فسوف تكون من الميتين .

اطرق الفكي برهة ثم قال للزعيم :

يا زعيم . انشاء الله تتم المهمة على خير وجه,  وبما يسعدكم ويسركم . ولكنني احتاج لحول كامل لاتمام هذه المهمة .

وافق الزعيم على طلب الفكي,  مربتا على رأس حصانه الموعود بحفظ القرآن خلال حول من الزمان .

       رجع الفكي الى منزله , وحكى القصة لحرمه المصون , التي بدأت في البكاء والنحيب وهي تصرخ وتولول , نادبة حظها العاثر , والمصيرالمحتوم لزوجها الذي يطعمها وابنائها من جوع . ويأمنهم من خوف . زجرها الفكي بحدة قائلا لها :

يا حرمة امامنا حول كامل ... خلال هذا الحول سوف تمر مياه كثيرة تحت الجسر ... فربما مات الزعيم ... وربما مات الحصان ... وربما مت انا ... فالاعمار بيد الله . وربنا الذي عقدها سوف يحلها , والصبر مفتاح الفرج ... امامنا حول كامل ... نعم حول كامل ...

المغزى :

              في تعامله مع مشكلة دارفور يحاكي نظام الانقاذ الفكي اعلاه , الذي يلعب على عامل الزمن , ويفترض خاطئا ان عامل الزمن في مصلحته , مع ان العكس تماما هو الصحيح . يجب على نظام الانقاذ مجابهة الواقع الماثل في دارفور , وتفعيل الحلول المعروفة للكل لانهاء محنة دارفور . كفانا مبادرات وحكي,  ولنبدأ التنفيذ والتفعيل .

الحجوة الثانية :

              في الاثر الدارفورى , ان اثنين من الصيادين اصطادا وعلا من وعول ود المكي البرية . وطفقا يجران هذا الوعل في اتجاه المكان الذي عقلا فيه راحلتهم . ولكن تشابكت اشجار الشوك والاشجار الاخرى الصغيرة على قرون الوعل الضخمة . واصبح جر الوعل امرا صعبا . فهدا تفكير احدهم الى جر الوعل في الاتجاه المعاكس . وقد كان . وبدأت اشجار الشوك في الفكاك من قرون الوعل,  واصبح جر الوعل امرا هينا  ميسورا . واستمر الشطار الاثنين في جر الوعل , ولكن في الاتجاه المعاكس لراحلتهم وبعيدا عنها . وربما لا يزالان يجران وعل ود المكي في سهولة ويسر,  ولكن بعيدا عن راحلتهم .

المغزى :

              نظام الانقاذ يحاكي هذين الشاطرين , فكل صباح يوم جديد يبعد عن راحلته…… "مشكلة دارفور" …….لانه اختار الطريق السهل الهين,  الذي لا يتطلب منه جهدا,  لانفاذ المطلوب منه من افعال محددة,  بدلا من الكلام الساكت,  والرغي,  والحكي,  واطلاق المبادرات ذات اليمين وذات الشمال , وتوقيع الاتفاقيات مع هذا وذاك . وهو باختياره للطريق السهل الذي لا يتطلب جهدا,  يبعد عن حل مشكلة دارفور التي لن تختفي هكذا من جراء نفسها , والتي يتحتم على نظام الانقاذ تفعيل بعض الاجراءات على ارض الواقع لحلها , رغم اشجار الشوك التي تتشابك مع قرون وعل ود المكي . بيان بالعمل وليس بيان بالحكي .

الصهيوني اولمرت :

              بعد ان استقال ايهود اولمرت من رئاسة الحكومة الاسرائيلية , صرح بالاتي:

 انه يتعين على اسرائيل ان تنسحب من "لاراضي المحتلة" بما في ذلك القدس الشرقية ومرتفعات الجولان , اذا ارادت السلام مع جيرانها العرب والفلسطينين .... القرار الذي يتعين علينا ان نتخذه هو القرار الذي كنا نرفض طيلة 40 عاما النظر اليه بعين مفتوحة ."

       راحت السكرة وجاءت الفكرة…….. ولكن بعد الاستقالة من رئاسة الحكومة . عندما كان اولمرت رئيسا للوزراء,  وقبلها عندما كان وزيرا,  وعمدة لمدينة القدس , كانت يداه مغلولتان,  وعيناه معصوبتان باعتبارات السياسة الضيقة . لم يكن عنده وقت للتفكير الهادئ , كان يجري من اجتماع الى اخر , ومن مقابلة مسئول اجنبي رفيع الى مقابلة اخر , وهكذا دواليك . ولم يكن لديه الوقت للتدبر والتفكر والتخيل . كان يهرول ليستطيع ان يبقى محلك سر , كان يرى الاشجار وليست الغابة . ولكنه عندما ترك السلطة اصبح :

اولا : عنده الوقت الكافي للتدبر والتفكر .

ثانيا : حرا من الالتزامات السياسية المكبلة,  وضغوط اللوبيات التي تقيد يديه وحركته , وتجعله يفضل الابقاء على الوضع كما هو,  دون تغيير,  حتى لا يثير غضب هذه   اللوبيات .

ثالثا:  يرى الامور بعين مفتوحة كما اعترف هو بذلك . اصبح يرى الفيل وليس خرطومه .

المغزى :

المغزى الذي يمكن ان نستخلصه من تجربة اولمرت الماثلة امامنا يمكن تلخيصه فيما يلي :

اولا : كما اولمرت عندما كان في السلطة , فان القوم في الخرطوم مشغولون 24/7 ... 24 ساعة على 7 ايام . يجرون من اجتماع الى اخر , ومن مؤتمر الى الثاني , ومن لقاء جماهيري الى لقاء اخر , وكذلك السفر خارج البلاد . القوم ليس عندهم الوقت الكافي للتفكير الهادئ , والتدبر , ورؤية الامور على حقيقتها , واستنباط وتخيل الحلول الناجعة لمحنة دارفور,  والتي يمكن اختزالها في تفعيل الحلول المعروفة للكل .

ثانيا : على عكس اولمرت , فان القوم في السودان , لا يستقيلون . ونفس الطاقم الذي استولى على الحكم بالسلاح في يونيو 1989 , لا يزال هو هو في السلطة لم يتغير . لا تبادل سلمي للسلطة في السودان , كما في اسرائيل,  وجنوب افريقيا مؤخرا,  وباقي دول العالم المتحضرة .

ولذلك فان سكرة السلطة لن تروح عن قوم الخرطوم.  ولن تجئ الفكرة , ورؤية الامور على حقيقتها في دارفور .

       التبادل السلمي للسلطة , يفتح عيون من في السلطة لكي يرى الفيل باكمله وليس جزءا منه . التعقيدات والمماحكات والشطارات والمزايدات السياسية تكبل عقول ساسة الخرطوم,  ولا تجعلهم يرون الامور بوضوح , بل تجعلهم يوقنون , باطلا , ان حاملي السلاح في دارفور يزمعون قلب نظام الحكم في الخرطوم .  ولذلك تراهم يزايدون ويرفضون تفعيل الحلول المعروفة لمحنة دارفور , خوفا من احتمالات زوال سلطتهم , وهي احتمالات لا تعشعش الا في مخيلتهم . هذه هي محنة الدكتاتورية , ومحنة القرار الفردي المركزي الذي اودى بحياة 300 الف مواطن,  وشرد اكثر من ثلاثة مليون دارفوري .

 دعنا نأخذ العبر من الصهيوني اولمرت ونتدبر فيما قاله,  وهو خارج الحكم,  بعد ان اصبح يرى الفيل بكامله,  وزالت الغشاوة عن عينيه .

 ولكن متى تزول الغشاوة عن اعين القوم في الخرطوم ؟

ومنهم من يستمعون اليك أفأنت تسمع الصم ولو كانوا لا يعقلون . ومنهم من ينظر اليك , أفأنت تهدي العمي ولو كانوا لا يبصرون . ان الله لا يظلم الناس شيئا ولكن الناس انفسهم يظلمون

"42-44 – يونس"

عامل الزمن :

              اللعب على عامل الزمن وترك المشكلة لتحل نفسها بنفسها لن يفيد نظام الانقاذ شيئا , بل يعقد المشكلة اكثر . جريمة تبديد الوقت لا تغتفر . الحل الذي كان يمكن تحقيقه بسهولة في عام 2003 لا يمكن تحقيقه اليوم . والحل الذي يمكن تحقيقه اليوم في عام 2008 , لا يمكن تحقيقه بعد خمسة اعوام في عام 2013 . يجب ضرب الحديد الساخن الان وليس غدا . يجب تفعيل الحلول المعروفة للكل وفورا .

بيان بالعمل :

              معادلة دارفور تنقصها الارادة السياسية المخلصة لتفعيل الحلول المعروفة للكل . لا وقت للمناورات , لا وقت للتكتكة , لا وقت للزوغان , لا وقت للملوص ,          لا وقت لموص الاتفاقيات "ابوجا" وشراب مويتها , لا وقت للمبادرات "الجامعة العربية" التي تهدف حصريا لتجميد اجراءات المحكمة بدلا من حل محنة دارفور , لا وقت للوساطات التي لا يتكلم وسطائها لغة القوم "باسولي" . لا وقت لكل هذه الشطرنة من نظام الانقاذ.  فقد انكشف المستور , وامسك المجتمع الدولي بنظام الانقاذ من اليد التي توجعه "امر قبض الرئيس البشير " . تجاوزنا كل امور الثلاثة ورقات,  ووصلنا الى وقت التنفيذ والتفعيل . تفعيل نظام الانقاذ للحلول المعروفة هو بيت القصيد الذي يحل المشكلة وفورا . وبدون تفعيل نظام الانقاذ للحلول المعروفة , فان محنة دارفور سوف تتدحرج من الوضع السيئ اليوم الى الأسوأ غدا .

زمن الكلام قد ولى , زمن المفاوضات قد انقضى . زمن الاجتماعات قد انتهى , زمن الوساطات قد فات . وصلنا الان الى محطة التنفيذ للحلول المعروفة . محطة البيان بالعمل . المحطة التي سوف تحل مشكلة دارفور وتقذف ب اوكامبو ومحكمته الى الجحيم .

خاتمة :

هذه المحطة تحتوي على خمسة مكونات مطلوب من نظام الانقاذ البدء في تنفيذها وفورا وهي :

اولا : ترحيل القبائل العربية الوافدة من دول غرب افريقيا "النيجر , مالي , تشاد" الى بلادها .

ثانيا : نقل حرس الحدود "الجنجويد" خارج اقليم دارفور الى الحدود مع مصر وباقي دول الجوار . ونزع سلاح مليشيات الجنجويد الاخرى .

ثالثا : وقف اطلاق النار .

رابعا : تغيير طواقم الحكم الحالية في دارفور .

خامسا : البدء بصرف التعويضات للمستحقين,  والبدء في اعمار ما تهدم ابان الحرب من مدارس ومستشفيات وآبار .. الخ

يتبع الحلقة الثانية ..


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج