صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


اعتقالات الوحدة/يوسف عبد المنان
Nov 7, 2008, 03:46

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

آخر لحظة

 اسم العمود: خارج النص

أسم الكاتب: يوسف عبد المنان

عنوان المقال: اعتقالات الوحدة

تاريخ النشر: 6-11-2008م

 

شنت حكومة ولاية الوحدة اغنى ولايات جنوب السودان حملة اعتقالات في أوساط معلمي المراحل الأولية والثانوية المطالبين برواتبهم الشهرية ، ومع بزوغ فجر كل يوم تقتاد سلطات الولاية معلمين جدداً وتضعهم بين الأسوار عقاباً لهم بسبب الجريمة التي اقترفتها أيديهم بالمطالبة بحقوقهم من الرواتب الشهرية والتي هي حق لا تملك أية جهة مصادرته.

رئيس الجمهورية قال في خطاب شهير أمام قيادات اتحاد العمال "من حق العاملين في الدولة التوقف عن العمل إذا عجزت الحكومة من سداد رواتبهم حتى حلول اليوم العاشر من كل شهر "واصبح حديث الرئيس المنصف للعاملين قانوناً في الولايات الشمالية ، لكن حكومة الجنوب ممثلة في ولاية الوحدة ضاق صدرها بنقابة المعلمين التي لم ترتكب جرماً يعاقب عليه القانون، لكنها رفضت تماطل حكومة الجنرال تعبان دينق في صرف رواتب أكثر الفئات تهميشاً في جنوب السودان.

الحركة الشعبية التي ترفع شعارات الديمقراطية وتدعو لإلغاء القوانين المقيدة للحريات في الشمال لم تقدم حتى اليوم دليلاً واحداً لمصداقية ماتنادي به من الشعارات فالمعلومون في ولاية الوحدة لم يتظاهروا في الشوارع العامة ولم يعلنوا انحيازهم لوحدة البلاد ومناهضة التيارات الانفصالية في الجنوب فقط جريرة هؤلاء المعلمين هي المطالبة برواتبهم الشهرية فأخذوا نصيبهم من حكومة الجنوب سجوناً واعتقالات واتحاد نقابات عمال السودان بقيادة البروفيسور إبراهيم غندور صامت تجاه ما يحدث للمعلمين في ولاية الوحدة صحيح أن الحركة الشعبية لا تعترف بالأجهزة النقابية القومية وتميل لتكوين نقابات موازية تابعة للحركة الشعبية تتغذي من خزائنها وتأتمر بما يمليه عليها جنرالات الجيش الشعبي ، وفي أول اختبار حقيقي لنقابات الجنوب في اختبار إضراب معلمي ولاية الوحدة وفشلت في كبح جماح السلطات المطلقة لحاكم ولاية الوحدة وممثل حكومة الجنوب الذي أمر باعتقال المعلمين.

الشعارات التي تنادي بها الحركة الشعبية ما هي إلا شعارات بغرض الكسب السياسي والتبضع والتمسح في الدولة الديمقراطية حيث يمثل نموذج حكومة الجنوب الحالية أزهى صور الحكم الذي تنادي به الحركة الشعبية وأبرز سمات حكومة الجنوب الضيق بالرأي الآخر وحتى لا نرمي القول في الشارع العام نعيد لذاكرة القارئ قصة اعتقال الصحافي نيال بول، الذي انتقد مرتبات الجهاز العدلي والقضائي بجنوب السودان مقارنة برواتب بقية العاملين في الدولة وقبل أن توزع الصحيفة أعدادها وجد نيال بول نفسه في غياهب السجون ، وحققت سلطات مخابرات الحركة الشعبية مع الصحافي ألفريد تعبان العام الماضي لانتقاده صحة البيئة في مدينة جوبا وألفريد تعبان من دعاة تغيير قانون الصحافة الاتحادي ولا يجرؤ على المطالبة بتغيير قانون البيئة والصحة العامة في جنوب السودان ومثال آخر هو ما آل إليه حال المعلمين بولاية الوحدة التي يبلغ نصيبها كولاية منتجة للبترول "6" ملايين دولار في الشهر لم توظف حتى اليوم في البنيات التحتية من طرق ولم تشهد الولاية تغييراً في خدمات الصحة والتعليم يشكو المعلمون من نقص وتأخر رواتبهم بينما قادة الحركة الشعبية حاكمة الجنوب لوحدها يتصارعون حول كرسي الولاية الغنية يمارسون الحفر والدفن في رابعة النهار وتسعى زوجة الدكتور مشار لوراثة كرسي الوالي تعبان بعد إسقاطه في انتخابات الحركة الشعبية التي لا يشرف عليها الضباط الإداريين وإنما يقوم بأعبائها ضباط المخابرات في الحركة الشعبية ....

اعتقالات المعلمين في بانتيو تمثل إهانة بالغة للمعلم المغلوب على امره والمطالب بحقوقه الشرعية في دولة لاتعترف بالحقوق وتعلوا فيها أجهزة اللا قانون لكن الحركة الشعبية لا ترى عنقها فقط تنظر لذيل المؤتمر الوطني حليفها وشريكها..


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج