صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


فى حضرة صاحب لالنقطة دم سودانيه /سعيد عبدالله سعيد شـاهين
Nov 6, 2008, 08:04

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

فى حضرة صاحب لالنقطة دم سودانيه    

ملتقى أهل السودان                

 

    سعيد عبدالله سعيد شـاهين                                 

كـنــدا   تـورنـتـو                                                                         

فى هدوء يشبه صاحبه غادر دنيانا الفانية مولانا السيد/ أحمد الميرغنى هبة من الله وهبها لهذا الشعب امتازت بالحكمة والموعظة الحسنة أعلى قيم الوطن عن القيم الحزبيه الضيقة الرجل المناره التى عميت الأبصار عن رؤية اشاراته فتاهت مراكب وقوارب وسفن تضرب فى لجاج بحار المصالح الضيقة فلم تجد لها مرسى ، تاهت وأوشكت أن تغرق راكبيها ، اختلف الجميع حول كل شىء الا أنهم اتفقوا حوله ،واليوم الجميع يلتفون حول جثمانه الطاهر يودعونه الى مثواه الأخير يعددون مآثره وكأنى به أسمعه يقول ألا تحولونها الى أفعال وكلكم الى ما أنا فيه الآن وأنتم اللاحقون ، فى مأتمه( كشيمة )أهل السودان يتجمع كل البيت السودانى ، كل يطلب العزاء .                                                             

قبل رحيله بأيام كان ما أطلق عليه ملتقى أهل السودان اختلف الناس حوله ، ولكن المؤكد أنه خرجت منه أشياء يمكن أن تفيد ، فى تلمس الطريق وذلك بعد اضافة آراء من امتنعوا بالمشاركة .                                                     

وشاء الله أن تنتهى غيبة مولانا محمد عثمان الميرغنى من السودان بغياب أخيه من هذه الفانيه ولله حكمته فى ذلك ، وهذه العودة لحضن الوطن فى هذا التوقيت ، دعوة من الأخ ألأصغر  فديتكم لتتوحدوا وطنا وحزبا .                                                                  

كل الوان الطيف السياسى سيتجمعون ليهونوا على أنفسهم عظم الفقد ولتكن سانحه ليؤدوا واجب الوفاء لصاحب العطاء، أن يكون العزاء الحقيقى اجتماع الشمل على كلمة سواء ، يرسلوا اشارة للعالم أجمع أن شعب السودان صاحب أكبر انتفاضتين فى التاريخ الحديث ، وململم جراحات العرب فى أقسى لحظات الهزيمة  والاحباط النفسى والتشرزم من خلال لاءآته الثلاثه ، هذا الشعب ان تاهت مراكبه لضباب ما فانه قادر على اعادة الامور لنصابها ،شعب يتميز بالحكمة معجونه بتركيبته الزنجية والعربيه.                                      

هى أجندة واضحه متفق عليها فى الأساس مختلف عليها فى التفصيل، تحتاج فقط لخلوص النوايا ،والأبتعاد عن شراك الآخرين.                                   

أجنده تتمثل فى الأقتسام العادل للثروة والسلطه ، اعطاء كل ذى حق حقه ، حرية تحفظ للأنسان كرامته من غير تغول على حقوق الآخرين دستور وقوانين ولوائح آن الأوان لاقرارها ، تداول سلمى للسلطه مستلهم من نضالات شعبنا ومورثاته ، تجميع كل الأتفاقات السابقة لتكون أجنده وطنيه يتداول الناس حولها،لا تفتئد فئه على الأخرى ، وأستفتوا شعبكم على ما تراضيتهم عليه ليكو ن طريقا يردع من يحيد عنه ، حريا بنا أن نجعل من مأتم الميرغنى ملتقى جديدا لأهل السودان وأن يعطى الأمان لحملة السلاح ليكونوا فى ضيافة جنينة السيد على كمقر لهذا الملتقى أجندته كل الأنفاقات الثنائيه السابقه ، التأمين على المفيد واستبدال غير ذلك من واقع التجربة العملية السابقة وأعتبار ان السودان كله مهمش .                                                                                      

هذا أقل ما نقدمه لهذا الشعب ، وأقل ما نقدمه للفقيد لتستريح روحه وأرواح كل من أستشهد فى سبيل هذا الوطن .                                                         

وآخر دعوانا أن الحمدلله على ما أعطى وما أخذ وانا لله وانا اليه راجعون ولاحول ولاقوة الا بالله .                                                                    


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج