صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


في ذمة الله فقيد الامة الاسلامية والعربية الحسيب النسيب/في ذمة الله فقيد الامة الاسلامية والعربية الحسيب النسيب
Nov 3, 2008, 04:25

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

انا لله وانا اليه راجعون

في ذمة الله فقيد الامة الاسلامية والعربية الحسيب النسيب

مولانا احمد الميرغني

ظل الصبر والقدرة علي تحمل المكارة والاذي والسعي للاصلاح بين الناس

من اهم شيمه وكان وطنيا عاملا ومنافحا عن وحدة السودان وترابه الوطني

محمد فضل علي

 

 

نعت اخبار القاهرة والخرطوم هذا الصباح الي الامة السودانية والعربية والاسلامية واحد من اخلص الرجال وانبلهم الحسيب النسيب مولانا السيد احمد علي الميرغني الذي شق نعيه علي ابناء الشعب السوداني وطائفة الختمية وسائر المسلمين في كل بقاع الارض نسبة للرحيل المفاجيء لرجل ظل الصبر والقدرة علي تحمل المكارة والاذي والسعي للاصلاح بين الناس من اهم شيمة وظل وطنيا عاملا ومنافحا عن السودان ووحدة ترابه الوطني ومهموما بقضاياه من غير ضجة او ضجيج وعلي الرغم من ابتعادة الظاهري عن العمل العام ثم عودته من خلال رئاسة منصب راس الدوله فقد لعب الفقيد ادوارا هامة في حفظ توازن الجبهة الداخلية في مرحلة صعبة وعصيبة من تاريخ الامة السودانية في اواخر فترة الثمانينات وتمتع سيادته بعلاقات واسعة في المحيط العربي والاسلامي وظفها لخدمة بلاده اثناء تلك الفترة, ويشهد للفقيد الراحل بالادب العظيم الجم وحسن الخلق والاحسان حتي مع خصومه وكان هو الجهة التي يتم اللجوء اليها عندما تستعصي علي الناس الاشياء ومعالجة الامور من خلال وسطيته واعتداله وادبه الجم, وقد لعب السيد احمد الميرغني بعيدا عن الاضواء ادوارا انسانية في دعم بعض االمعارضين ومن اضطرتهم الظروف للتخفي بعد تعرضهم للملاحقة في مختلف العهود السياسية وكان يفعل ذلك لاعتبارات انسانية واسلامية بعيدا عن اعتبرات السياسة, وكان الفقيد شخصية قومية مؤمنة ايمانا قاطعا بوحدة التراب السوداني و الامة العربية والاسلامية بل داعما من غير من للكثيرين عندما عز النصير كان يفعل ذلك بعيدا عن الاضواء غير حريص علي تحقيق مكاسب دعائية او سياسية الا رحم الله مولانا الراحل السيد احمد الميرغني وانزله منزل كريم مع الصديقيين والشهداء والابرار وحسن اولئك رفيقا.

 

دخلوا فقراء الي الدنيا وكما دخلوا منها خرجو

قوما فعلوا خيرا فعلوا

وعلي الدرج العليا درجوا

شربوا بكؤوس تفكرهم

من صرف هواك وما مزجوا

فهموا المعني فهموا معنا

وبذكر الله لهم لهجوا

 

 

 

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج