صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


. تابيتا بطرس .. الانسانة الوزيرة/عواطف عبداللطيف قطر
Nov 2, 2008, 22:05

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

 د . تابيتا بطرس .. الانسانة الوزيرة

·    في أي وقت جلست امام الفضائية السودانية وكانت الدكتورة تابيتا بطرس وزيرة الصحة الاتحادية تفتتح مشفى او تدلي بحديث إلا واحسست بأني امام " انسانة ووزيرة " اعجبتني عفويتها وحديثها يصل للقلب مباشرة بلهجة لا تخلو من لكنة ابناء جبال النوبة وتمنيت لقاؤها فليس أهم ممن تحمل حقيبة للصحة والعافية في بلد مثل السودان وبين جوانحها قلب انسان خاصة وانها قالت ان امها حينما باركت لها المنصب الوزاري اوصتها بان  " تخلي بالها من كلامها " لتتحدث اعمالها .

·    في لقاء شيق ادلت به الى مركز الخدمات الصحفية بالخرطوم قالت ان الامراض المستعصية تورقها واهم اجندتها توطئن العلاج بالداخل وهدفها تقليل عدد وفيات الاطفال تحت سن الخامسة وان طاعون العصر " الايدز " ستحاربه بنفس شراسته فهو مرض غدار وهالك وعدو لمشروعات التنمية .  

·    تابيتا السمراء فارعة الطول والتي تعتمر الشعر " المسبسب " احيانا وذو التجاعيد احيانا ابتسامتها صافية ونظرتها ناطقة ورغم انها تحمل درجة الماجستير والدكتوراه من احد الجامعات البريطانية في علوم التمريض وعملت لفترة في وظيفة اختصاصية بانجلترا إلا انها  لم تطعم كلماتها  باللغة الانجليزية بل حادثتني باللهجة السودانية والمهجنة بمفردات نوبية مصرية حيث نالت درجة البكالريوس من جامعة الاسكندرية . 

·    ان ملف الصحة ملف متخم وممتليْ " بالطموحات والاخفاقات  " بعض القرى والمدن الطرفية بالسودان ما زالت تفتقر لمحاليل التغذية ومضاضات الملاريا وفي مناحي اخرى  ما زالت الامهات يفقدن اعمارهن الغضة وهن في طريقهن لاستقبال مولود بكر حلمن بدغدغته وضمه بحنان وفي نفس الوقت هناك طموحات كبيرة بدأت بشائرها تلوح من خلال خطوات تتسارع لتمكين الصناعات الدوائية المحلية من الانطلاق  وفتح الفرص الاستثمارية باقامة مستشفيات اهلية رغم ان غالبيتها تمثل " الجميلة والمستحيلة " للمواطن الاغبش الذي يجلس الساعات على عتبات المستشفيات والمراكز الصحية ليحصل على جرعة دواء تنقذ حياته او ترفع عن كاهله المسخن اصلا بالجراح .

·    وهناك جهود بدأت تثمر في رجوع كفاءات طبية يشار اليها بالبنان من دول المهجر باوروبا وامريكا والخليج  للمساهمة بعلمها وعملها لرفع كفاءة المستشفيات ودعم صناعة الدواء باعتبارها سلعة استراتيجية تسعى الدول لتمكين مواطينها منها بجودة عالية واسعار تنافسية كجرعة شفاء للموطن اولا ولدعم الخزينة خاصة والسودان يمتلك المقومات الصناعة قدرات معملية وابحاث منقحة وخامات مكونة للدواء وتوابعه الطبية .

·    فوق هذا وذاك فبطرس والتي جاءت من خانة النضال ضمن قوائم الحركة الشعبية التي انضمنت اليها اثناء فترة دراستها ببريطانيا تمارس لعبة السياسة لاجل وطن معافى ومستقر فهي برغم انها لم تدعي انها سياسية مخضرمة إلا ان ما تؤمن به وما اكتسبته من معارف يساهم كثيرا في دفع عجلة الاستقرار وفكفكت خيوط الاختلافات في مناطق الالتماس وتوطئن اللاجئين وايقاف نزيف الدم بدارفور.

·    اول لقاء مباشر لي بالدكتورة تابيتا خلال مشاركتها بمؤتمر قطر الدولي للرعاية الصحية الاولية الذي تنظمه الهيئة الوطنية للصحة بالتعاون ومنظمة الصحة العالمية لاحياء الذكرى الثلاثين لميثاق " ألما أتا "  ترسيخا وضمانا " الصحة للجميع " احسست ان الهموم كثيرة يكفي انها لاجل انسان معافي في وقت تستعد فيه الدول لمواجهة الامراض العصرية العابرة للقارات كالايدز والسرطانات وانفلونزا الطيور .. ان تابيتا تبتسم وتقول انني لا احتمل الالم...  لذلك لا اجد رهقا في عملي طالما هو لاجل الانسان المعافى .. وتختم حديثها ضاحكة .. عواطف هل هذا مستحيل ..

·         عواطف عبداللطيف  قطر        

 

همسة :  نعم .. كل المستحيلات تتراجع من أجل انسان يتشافى من الوجع .. 

 

 

 

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج