صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


الميلامين والحليب المسموم !!/توفيق منصور
Oct 31, 2008, 20:41

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الميلامين والحليب المسموم !!

توفيق منصور

http://www.tewfikmansour.net

 

   الموضوع السابق في (دنيا) بأخبار اليوم كان بعنوان (انتبهوا للمواد المضافة والحافظة) ..  وفي تقديري فإن الموضوع يستحق التنويه لخطورته، ولهذا نشرته أيضاً ب(سودانيز أون لاين)، وبموقعي بالإنترنت، وقصدت من ذلك قرع ناقوس خطرٍ لما نتناول من أطعمة مصنعة، والتقليل منها بقدر الإمكان ..

 وعليه فقد أرسل لي أستاذنا النابه والمتتبع الجاد (توفيق إبراهيم فراج) بالسعودية، والذي يدرك خطورة موضوع (المواد المضافة والحافظة)، أرسل لي منزعجاً مرفقاً إليكترونياً يتناول موضوع (تسمم الأطفال بمنتجات الحليب)، والذي هو ليس بالبعيد عن موضوع (المواد المضافة والحافظة)، وقصد منه أن يكون أنموذجاً صارخاً لخطورة بعض الأطعمة المصنعة، وتنبيهاً لغفلتنا عن أمور شبيهة بمأساة الصين !.

  هذا وبدوره كان قد اجتهد ونوه لأمر (المضافات القاتلة) المهندس (حسين أحمد) مستشار السلامة بشركة (أرامكو السعودية) .. والذي ركز في حملته الاليكترونية (جزاه الله خيراً) على ما جاء في رسالةٍ لخبير السلامة الدولي  (أيان ويليمسون) ..

  هذا وقد نوه (ويليمسون) للآتي :- "ننبه الناس لخطورة أمر المواد المضافة القاتلة في بعض المنتجات وعلى وجه الخصوص في منتجات الحليب .. وأن هذا الأمر الآن يهم الصين فقط،  ولكننا نسوقه للتحذير وأخذ الحيطة وكمثال صارخ .. ونقول للجميع أحذروا من أن تقعوا فريسة في شباك العنكبوت من جراء تصرفات بعض الشركات الجشعة والبعيدة عن تطبيق إجراءات السلامة .. وليكن لكم الفخر في التنويه بمثل هذه المصائب المخيفة والقاتلة حتى يتسنى لنا جميعاً من أن نساهم في حماية أنفسنا وتغيير سلوكنا وتصرفاتنا" ..

  هذا وتشير رسالة (ويليمسون) إلى أنه يجب الانتباه لمنتجات الحليب وخاصة حليب الأطفال من قبل الجهات الرسمية والشعبية ومن خلال المواطن نفسه .. إن حادثة التسمم بالحليب التي حصلت في الصين مؤخرا، تجعل كل شخص يقلق من الأخبار اليومية التي تتناول الموضوع .. ففي  كل يوم تطالعنا الأخبار بالخطير في الأمر، ولا أحد يطلعنا بوضوح بماذا نأكل وماذا نتجنب ؟!..

  وهنا نسأل ما هي حقيقة الحليب المسموم؟ إنها بودرة الحليب المخلوطة بمادة 'ميلامين'!! .. ونسأل مرة أخرى في ماذا يستخدم الميلامين؟.. الميلامين مادة كيميائية صناعية تستخدم في إنتاج أوعية الميلامين !. ويستخدم أيضا في الديكورات المنزلية ! وعليه فإن 'الميلامين' يستخدم في المنتجات الصناعية، ولا يمكن استخدامه في الأكل ..  

  إذن لماذا يضاف 'الميلامين' إلى بودرة الحليب ؟! .. ونقول أن الغذاء الأكثر أهمية في الحليب هو البروتين .. والميلامين لديه نفس البروتين المحتوى على 'نيتروجين' .. وعليه فإضافة مادة 'الميلامين' الرخيصة  إلى بودرة الحليب يقلل من كمية الحليب الأصلية ، ويسهم في زيادة الأرباح للشركات المصنعة .. وبودرة 'الميلامين' تشبه بودرة الحليب في الشكل، ولأنها ليس لها رائحة فلا يمكن ملاحظتها في بودرة الحليب !!..

  ونسأل متى تم اكتشاف هذا الأمر ؟..  ففي عام 2007 ، لوحظ في الولايات المتحدة وفاة العديد من القطط والكلاب بشكل مفاجئ . ولاحظوا أن طعام الحيوانات الأليفة الوارد من الصين يحتوي على مادة 'الميلامين' .. وفي بداية العام 2008 في الصين، لوحظ زيادة غير عادية في حالات الحصى في الكلى عند الأطفال الرضع .. وقد سبق أن أظهرت الفحوصات في أغسطس 2007  وجود مادة 'الميلامين' في نوع حليب معين في الصين .. وفي سبتمبر 2008، أوصت حكومة نيوزيلندا الحكومة الصينية بمتابعة الملاحظة المكتشفة .. وفي 21 سبتمبر 2008 أظهرت الفحوصات في تايوان بأن العديد من منتجات الغذاء تحتوي على مادة 'الميلامين' ..

   أما خطورة الأمر فهو أن 'الميلامين' يبقى داخل الكلية. ويقوم بتكوين حصوات تسد القنوات داخلها . بعدها يتضاعف الألم، ولا يستطيع المصاب أن يتبول . وحينها سوف تتضخم الكلية .. وبالرغم من أن الجراحة يمكن لها إزالة الحصوات، ولكنها سوف تتسبب في تلفٍ لا يمكن معالجته في الكلية . ويمكن أن يؤدي ذلك  لفقدان الكلى لوظائفها مما يتطلب بعدها الغسيل المستمر للدم، أو قد يؤدي للوفاة بسبب تسمم الدم . وكم هو مؤلم الغسيل للأطفال !. عموماً المسألة ذات أهمية كبرى للأطفال خاصة ؟ .. لآن كليتهم صغيرة، ولأنهم يشربون كميات كبيرة من الحليب . في الصين حاليا آلاف الأطفال في المستشفيات بسبب الجشع والغش التجاري ..

  ختاماً أقوووول بأنه علينا أن ننتبه لما نأكل وأطفالنا من الأطعمة المصنعة، وخاصة التي تأتينا من خارج بيتنا .. واحذروا الوجبات الخفيفة، وانتبهوا لمكونات الحلوى والبسكويتات وما إلى ذلك .. وعلى الأمهات التركيز على الرضاعة الطبيعية طالما كانت بالإمكان .. وأرجو أن يراجع البعض ما تم تسطيره عن (المواد المضافة والحافظة) وذلك من خلال موقعي الإليكتروني .. للجميع أمنياتنا بالصحة الجيدة والوعي المسؤوووول ..

 

توفيق عبدا لرحيم منصور (أبو مي)

http://www.tewfikmansour.net

 

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج