صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


هوس الهجوم علي الهوسة/Shawgi Badri
Oct 31, 2008, 20:30

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

بسم الله الرحمن الرحيم

هوس الهجوم علي الهوسة

عجيب امر هذا السودان والأعجب هو أهله.

 من يقف ويشدق ويدق صدره ويقول بأنني أتشرف أن اجدادي من خارج السودان وان جدي قد اتي من الجزيرة العربية او اليمن او المغرب, كما يطالب من ينتمي الي السودان باصله وقلبه ان يكون مواطن من الدرجة  الثالثة او الرابعة

الان ينسب الي البشير حفيد العباس اكبر المرابين في مكة واحد اسري بدر الكبري ويقول أن الهوسة ليسو بسودانيون. لا أعرف اي قبيلة اخري كدحت وشقيت وبللت بعرقها ارض السودان مثل الهوسة. وعندما كان أهل السودان يعتبرون المريسة من المواد الغذائية اليومية  بعد الهوسة عن الخمرة والسجاير والتمباك. وما صلي جماعة الا وكان احد الهوسة بينهم.

ما حل الهوسة ببقعة والا عمروا المسجد قبل مساكنهم وفلحوا الارض وحملوا علي ظهورهم مالم يقدر عليه الاخرون حتي قال اهل الشرق مازحين (جابو لينا الكدنكا ورمضان) وفي رواية اخري  الصلاة . والحقيقة ان الدين الاسلامي قد اتي أكثره الينا من غرب افريقيا وليس  من الجزيرة العربية.

وقبائل الفلاني والهوسة اكثر تمسكا بالاسلام ممارسة للشعائر الدينية من اغلب المسلمين الاخرين .واتباع الزعيم الديني دانفوديو قد هيأوا السودان وغرب افريقيا لظهور المهدي المنتظر. ولم يذهب الهوسا الي اي مكان الا ودعوا للاسلام وبشروا به . وهؤلئ حسن اسلامهم وقوى  ايمانهم فاالعمل في الاسلام عبادة ولم تعمل اي مجموعة في السودان كماعمل الهوسة والفلاني.

ونحن في نهاية المدرسة الوسطي في ملكال الاميرية. قام احد الزملاء في ليلة سمر في تقديم اغنية يصف فيها حبوبته(قطر الشمال الما بشيل فلاتة). واتفض زميلنا محمود وخرج من السفرة التي كانت تقام فيها ليلة السمر وكنت اجلس بالقرب منه في الصف الاخير وبجانبي يجلس جعفر عبد الرحمن الذي يتواجد الان باليابان وهو من ابناء مدينة بور وقد لايعرف البعض ان خور شمام  خارج مدينة واو مليئة باالهوسة, ويؤدون كل الاعمال الشاقة . واحسست بالام والضيق في وجه محمود , الذي كان يعرف بحاج منزو وهذه صورة نمطية كرهية للهوسة والفلاني . مثل نظرة المصريين لكل السودانيين مهما علا شأنهم بعثمان البواب (البربري) .

في سنة ثلاثة وستون كنت ألعب كرة لفريق العامل وكنت ظهير ايمن. وفريق العامل كان يتكون من اولاد فريق فلاتة ولفترة انضم الينا شقيقي الشنقيطي, وبعد نظافة ميدان من  الحجارة وتسويته باالواسوق والكدنكات. اراد اصحاب فريق اخر ان ينتزعوا الميدان الذي كان جنوب غرب ميدان الربيع. واثناء المواجهة سمعنا يفلاته وارجعوا نيجيريا. والغريبة انهم اسمعونا شتائم بلغة الهوسة, والسودانيين لا يعرفون من لغة الهوس الا الشتائم. الا ان العقلاء منا توصلوا لحل مرضي للطرفين وهو ان نكمل تنظيف الميدان سويا وان نتمرن ثلاثة ايام ولهم ثلاثة ايام. ويترك يوم الجمعة للماتشات. وهذا حل مرضي للجميع توصل اليه شباب في العشرين او اقل من عشرين . لماذا نسئ لبعضنا الان ولانستطيع ان نتعايش بسلام ويتعرض الهوسا الان للاساءة والقتل, انه جزاء سنمار.

في تلك  اليام كان لنا ماتش مع فريق بانت وكان اللعب في ميدان الربيع الجزء الغربي. وبدأت المباراة باستفزاز وتبويظ اعصاب والتجريح بعبارات يافلاتة وكنا نرد عليهم يا حلب يامقطعين. وكنت اصتطدم بلاعب في الشوط الاول ولكن في الشوط الثاني تغير اسلوبه واسلوبي نحو بعضنا لانني سألت عنه وعرفت منهو ولقد سأل عني كذلك وبعد الماتش تعانقنا.

 ذلك اللاعب كان عزالدين عقباوي. وبعد اقل من سنة كنت اعاني الحزن عليه كنت في مأتمه لانه توفي في حادث حركة ضم اخرين , فهو ابن عم اخي عبالمنعم عبدالله حسن  عقباوي. ومنزل ال العقباوي في الموردة كان بمثابة منزلنا. نسبة لارتباطي اللصيق  و شقيقي الشنقيطي بعبدالمنعم عقباوي  

كل مانحتاج اليه هو ان نعطي فرصة لبعضنا. لكي نتعارف ونتحابب. ولكن في المكان الاول يجب ان نقتنع باننا سودانيون سودانييون ولسنا اي سيئا اخر. فاذا استيقظت في الصباح ووجدت نفسي هوساويا لكنت من  الشاكرين…..  

شوقي,,,  


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى bakriabubakr@cox.net كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج