صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


تغير الإستراتيجية الأمريكية / سياسة التجميد /أمل فايز الكردفاني
Oct 29, 2008, 02:19

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

تغير الإستراتيجية الأمريكية / سياسة التجميد

أمل فايز الكردفاني

 

عندما انهارت بعض شركات الطيران الأمريكية قبل ما يزيد عن العام ؛ لاحظ الأمريكيون بداية الإنهيار الاقتصادي .. فحاولوا إخفاء الإنهيار لأكبر وقت ممكن . لتخرج الولايات المتحدة من حروبها الضارية في العراق وأفغانستان وتمويل أثيوبيا  في حرب الصومال .. وتمويل عمليات الاستخبارات الأمريكية حول العالم وتمويل رقابة الاتصالات .. إلخ .

كان المطلوب هو خروج الولايات المتحدة محتفظة بماء وجهها من جهة وبأقل الخسائر أو انتقاص من مكاسبها من جهة ثانية ..

وحينئذٍ ؛ اتخذ القائمون على إدارة السياسة الأميريكية قراراً ؛ بصناعة بطل المرحلة وهو أوباما ليتم انتخابه كرئيس جديد .. فتم تلميعه وتعظيمه .. وشيطنة ماكين ..

أرسلت الولايات المتحدة رسائل لمصر والسعودية وباقي دول الخليج مفادها بأن اللعبة تغيرت والأوضاع  قد أخذت لها منحى جديداً .. وأهم هذه الرسائل هي أن إيران قد أصبحت أمر واقع ؛ وبناء على مفاوضات سرية بين إيران وأمريكا ؛ توصل المتفاوضان – بعد تنازلات امركية كبيرة – إلى قبول أمريكا بمجرد تأكيدات إيرانية بعدم تحويل برنامجها النووي السلمي إلى برنامج تسلح . وكان هذا كافيا لأمريكا المنهكة .

قامت الدول التي أرسلت لها أمريكا الرسالة ؛ بنقلها إلى كل  الأطراف اللبنانية المتصارعة . فرأينا علاقات سورية لبنانية . ولقاءات بين الأطراف اللبنانية  وتغير في لهجة الحوار . 

وهكذا تشجعت دول الخليج أو تم تشجيعها على الجلوس مع إيران لإعادة بناء علاقات خليجية فارسية . بعد شقاق طويل . سوريا لم تفهم التحول بسهولة ، أو فهمت خطأ بأن الولايات المتحدة قد انهارت بالكامل .. وليس مجرد إنهاك .. وحاولت استغلال الوضع باندفاع سابق لأوانه ؛ فأرسلت الولايات المتحدة لها رسالة ( قرصة ودن ) .. عندما قصفت أراضيها ... وكأنها تقول " لا تفهمي التغيرات فهما خاطئا يا سوريا " .

حاولت أمريكا ؛ الحفاظ على ماء وجهها في العراق وبعض المكاسب عبر مفاوضات مع قوى سياسية رئيسية في العراق.. متجاهلة التعبئة الشعبية والفصائل الصغيرة للوصول إلى اتفاق أمني .  ( بمعنى أنها تكتفي بالحد الأقصى للحد الأدني ) .

 وفي محاولة أخيرة بدأت الولايات المتحدة في دعم فتح وتدريب عناصرها ودعمها لوجستيا للحفاظ على قدر من الاستقرار لإسرائيل .

فهل انهزمت أمريكا :

أمريكا لم تنهزم لكنها منهكة من جهة .. ومن جهة أخرى فقد فشلت جزئياً وتريد أن تسترد أنفاسها قليلا قبل أن تعود مرة أخرى .. بعد إعادة ترتيب الأوراق المتناثرة والخطوات المتخبطة .  كل حروب أمريكا على الإسلام ( صراع الحضارات ) إنتهت بمفاوضات مع المتطرفين ( الإسلاميين ) ابتداء من الأخوان المسلمين مروراً بطالبان .. وربما انتهاءا بتنظيم القاعدة نفسه .. لا سيما تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين .

 

ما الذي تريده أمريكا :

تجميد الصورة .. أي محاولة عدم الغرق أكثر في السياسات الاستعمارية المتخبطة . حيث تغيرت مفاهيم العالم .. تجاه الصراع الدولي .. لاسيما مع العولمة التي جعلت كل العالم مكشوفاً بمصطلحاته وسلوكياته .

ونهضت روسيا مرة أخرى .. فانطفأ موضوع جورجيا وكأنه لم يكن موجودا .. ( تجميد إلى حين ) .

هل سيسمح العالم العربي لأمريكا باسترداد أنفاسها ؟

ربما كان منطق الصراع الدولي يقول بأن على الدول ، لا سيما دول محور الشر ( السابقة )  . أن تستغل الضعف الأمريكي لتعميق الجراح ..  لكن واقع الولايات المتحدة كدولة لازالت الأقوى اقتصاديا وعسكريا ، يملي على الدول العربية أن تستفيد من هذه التهدئة بصورة إيجابية ، وعدم " التطاول " أكثر من اللازم  ..

أعتقد أن حركة حماس هي الوحيدة التي ستخرج خاسرة ؛ خاصة إذا لم تزد عملياتها العسكرية لتعلن عن أنها موجودة ، وبالتالي الدخول في المفاوضات بآليات قوية مع إسرائيل وأمريكا .. إستغلالاً للضعف الحالي ؛ وذلك قبل أن يحدث التحييد الكامل للدول ذات النفوذ الإقليمي كإيران وسوريا .. والتي تتجه حتما إلى هذا التحييد . ولو حدث هذا - قبل  استفادة حماس -  فإن حماس ستقف وحيدة .


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج