صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


لسم في الطعام و الشراب و السكن/د.حسن بشير محمد نور - الخرطوم
Oct 29, 2008, 00:44

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

د.حسن بشير محمد نور - الخرطوم
 

 

لسم في الطعام و الشراب و السكن

تشير التقارير كما اوردت قناة الجزيرة الاخبارية في احدي نشراتها في يوم 28 اكتوبر 2008م الي ان السودان من اكثر دول العالم اصابة بالسرطان. لست في وضع يمكنني من اثبات صحة تلك الانباء المستندة الي تقارير و بيانات من مصادر طبية و صحية و بيئية مختلفة و لكن الشواهد تدل علي ان تفشي مرض السرطان في السودان بمختلف انواعه اصبح ظاهرة تستدعي القلق الشديد و تدعو الي الاستنفار من اجل البحث و التقصي لمعرفة الاسباب و الوقوف علي حجم المشكلة و معرفة اسبابها و وضع الحلول اللازمة لحلها بشكل عاجل. من الشواهد تفشي الاصابة بمرض السرطان في الولاية الشمالية و حلفا الجديدة و مناطق اخري مثل كردفان و غيرها من مناطق السودان.و من الشواهد كثرة الاصابة و الوفيات بسرطان الثدي و الكبد و الدم بشكل لم يعهده السودان من قبل و في مناطق متباعدة عن بعضها.

هنالك الكثير من الشائعات كما هو معهود في السودان في عدم الاستناد الي دلائل علمية و نتائج بحثية مؤكدة حول اسباب انتشار ذلك المرض الفتاك منها علي سبيل المثال وجود نفايات سامة او مشعة و مباني الاسبستوس و غيرها من الاسباب التي نرجو ان تجد التأكيد او النفي المستند الي الاساليب العلمية المعتمدة في العالم. و لكن المؤكد و الذي يمكن اثباته هو النمط الغذائي الخاطئ المتبع في السودان خاصة في الحضر و بعض المناطق الريفية و الذي يشير الي امكانية تسببه في اذي كبير لصحة الانسان و الحيوان و تأثيره السالب علي مصادر الغذاء النباتي و المياه و صحة البيئة. لم اري امة في العالم تستخدم الاكياس البلاستيكية في حفظ الغذاء و تداوله مثلما يحدث في السودان. الخبز و هو ساخن يوضع مباشرة في اكياس البلاستيك ، الفول و هو ساخن يباع في تلك الاكياس ، الكثير من الاطعمة في المتاجر و المدارس تباع في اكياس بلاستيكية و بعض المواد المحفوظة تباع علي الارض و في الشمس الحارقة المباشرة ، الفواكه تعرض في الشمس في عز الهجير الاطفال يشربون المياه الغازية و يأكلون الايسكريم عبر اكياس البلاستيك،حتي البلح اصبح ينقل في اكياس بلاستيكية ان هذه الامة اصبحت امة بلاستيكية بامتياز. يضاف لكل ذلك انواع المتاجر و الصيدليات التي تضع بضائعها علي الرفوف مباشرة دون الالتزام بدرجة حرارة معينة في اماكن ضيقة سيئة التهوية في بلد تصل فيه درجة الحرارة الي الخمسين مئوية.

جانب اخر من السلوك الغذائي هو حرق الدهون في الطهي و الغلي المتكرر في زيت الطعام كما هو متبع في صناعة (الطعمية و غلي الاسماك و غيرها) . ان تلك الاساليب المتبعة في حفظ الطعام و صناعته اصبحت مفرطة في الاستخدام و من المؤكد انها و من قبيل الافراط فقط ستؤدي الي نتائج مميتة. اصبح الناس في السودان يستقبلون نبأ الاصابة بالسرطان مثل استقبالهم للاصابة بالأنفلونزا  و هذا في حد ذاته دليلا علي تفشي الظاهرة و عمق المشكلة. نرجو ان تجد ظاهرة تفشي مرض السرطان في السودان و تداولها في اجهزة الاعلام العناية اللازمة و البحث العلمي العميق و ان تنتشر التوعية حول العادات الضارة في نمط الطعام و الشراب و السكن و كمان في الاستخدام المفرط للهاتف المحمول قبل ان تثبت الدراسات تسببه في انواع معينة من السرطان و عندها " لا قدر الله " سيتصدر السودان اخبار الاصابة بها.

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج