صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


حول مؤتمر ماسمي بأهل السودان /بقلم :- أسامة مهدي عبد الله ابراهيم -
Oct 28, 2008, 00:54

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
بقلم :- أسامة مهدي عبد  الله ابراهيم -  جوال 009660506782897 -صحفي
المتابع لواقع الخارطة السياسية السودانية يشهد حراك كبير داخل الاروقة  السياسية ومنظمات المجتمع المدني والقوي الوطنية  للخروج بالسودان من عنق الزجاجة في ظل ماال اليه الحال في دارفور وفق ذلك فقد اجتمع المجتمعون مابين قاعة الصداقة
 في الخرطوم  وكنانة  وادلوا بدلوهم  وإنفض السامر لينتظر اهل دارفور نتائج هذا المؤتمر هل سيحقق تحول حقيقي علي الارض وهل سيتم تنفيذ مطالب اهل دارفور ام ستكون  نتائج المؤتمرون  كوعود  الحكومة السابقه في تنفيذ القرارات  من السهل الحديث والوعد ولكن الصعب هو التنفيذ والتطبيق العملي علي الارض هو المحك الحقيقي في صدق القول وجعل اهل دارفور يسعون الي الحوار بعدما يشاهدون علي الارض نتائج فعليه تتمثل في حل مليشيات الحكومة  وفي اعادة النازحين واعادة بناء مواطنهم المتضرره  ومحاسبة الذين تسببوا في ذلك  عبر محاكمات عادله  يشهدها كل ا هل السودان
 عبر  الوسائط الاعلاميه بجانب تامين مسارات الرحل وتوفيرالمعينات لهم  وتامين المناطق المتاثره بالحرب والتي هجر اهلها قسرا بفعل ذلك  ووفق الرؤية التحليليه  لواقع الحراك داخل اروقة المؤتمر نجد ان المؤتمرون تبنوا منجيات الامام الصادق المهدي السبع فعل تنجيهم هذه المنجيات وتنقذ الانقاذ ؟  ام  سيظل الحال كما هو بدارفور ؟
وبواقع المتابعه نري ان المؤتمر لديه مسالب  تمثلت في التالي
 عدم  الالتزام براي النازحين في المعسكرات نصا وروحا وعدم ادرجها  توصيات المؤتمر
الوجود الصوري لرجالات الاداره  الاهليه بدارفور دون الاخذ بارائهم واتاحة  المجال لهم
 في وسائط الاعلام لنقل  رؤية قواعدهم وتمليكها للراي العام  الاقليمي  والعالمي  ولابناء السودان ودارفور بالخارج ولوحظ  ذلك في المساحة التي افردت في تلفاز السودان لهم  اسوة بالفصائل   السياسية المشاركة في المؤتمر وعناصر المؤتمر الوطني
اعتماد المؤتمرين علي الرؤيه السياسيه والدراسات المسبقه دون ادراج اراء الحضور من المؤتمرين  ممثلي القواعد  الشعبيه والادرات  الاهليه  في مضابط  المؤتمر والاليات عمل اللجان لتكون هي الاساس في طريق البحث عن الحل لمشكلة دارفور
كعزل المنابر المدنيه  والسياسيه لابناء دارفور بالخارج من حضور هذا المؤتمر كانت نقطة سالبه تحسب علي المؤتمرين اسوة بما حدث من قبلهم تجاه الاحزاب التي قاطعت المؤتمر
 اي حل يتجاوز راي عامة اهل دارفور والحركات لن يقود الي اي سلام  عادل وشامل بدارفور كماان الاصرار علي الاقليم الواحد بدارفور سوف يؤدي الي نتائج لا تحمد عقباها  اذا  اصر المؤتمرون علي الالتفاف  علي ذلك كما ينادي بذلك حزب الامة  ومنابر دارفور للحوار والتعايش السلمي  ويرفضه  قطاع كبير من ابناء دارفور منهم المنابر العربيه بالداخل والخارج وعددمن ابناء وقبائل دارفور
المؤتمر حقق مكاسب لحكومة المؤتمر الوطني ومناصريها من الاحزاب  في وضع اليات  للتوجه صوب الدوحة  في رؤية موحده باسم اهل دارفور دون الرجوع لقواعد دارفور
المراهنة علي الوقت لن تخدم قضية السلم الاهلي بدارفور
كما ن عدم نشر توصيات  ومقررات المؤتمر وتمليكها للراي العام السوداني والدارفوري لن يخدم قضية السلام ويقود لحوار في الدوحة  يحقق مطالب اهل دارفور 
 
 

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج