صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


انتبهوا للمواد المضافة والحافظة !!/توفيق منصور (أبو مي) ..
Oct 26, 2008, 20:27

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

بسم الله الرحمن الرحيم

 

انتبهوا للمواد المضافة والحافظة !!

 

توفيق منصور (أبو مي) ..

http://www.tewfikmansour.net

 

   نسمع الكثير عن الأغذية ذات المواد المضافة أو الحافظة، ونؤكد فيما بيننا على خطورتها على  صحتنا .. ومع ذلك نستطعمها ونطعمها لأطفالنا، وتزداد هرولتنا تجاهها غير عابئين بخطورة المضاف أو تأثيراته السالبة على المضاف إليه !!.

   هناك من الأطعمة ما هو طبيعي، وهناك ما يدخل المصانع ويخرج في أشكال أخرى فنسميها المصنعة .. وموضوع إضافة موادٍ للأطعمة الطبيعية أو المصنعة ليس بالجديد، فأجدادنا أضافوا الملح لحفظ الأطعمة لأطول فترة ممكنة، ولكننا نضيف في عصرنا هذا المواد الحافظة بشكل مبالغ فيه لتأخير فترة التغيرات الكيمائية، أو لأجل اللون والطعم والرائحة ورواج السلعة !.. وذات المواد المضافة قد تكون طبيعية مثل الملح، أو مواد (مرغوبة) لرفع القيمة الغذائية مثل المعادن والفيتامينات، أو غير ذلك من المواد الملونة أو العطور، وتكمن الخطورة إما في نوعية بعض المضافات، أو في زيادة نسبها، أو كثرة تناولنا للأطعمة التي تحتويها !..

    تُعرَّف المواد المضافة بأنها المادة التي لا تستهلك عادة كغذاء لوحدها، وقد تكون أو لا تكون ذات قيمة تغذوية، وتضاف بشكل مقصودٍ لأجل أغراض تكنولوجية خاصة بالتحضير والتصنيع والتعبئة والتغليف والنقل والخزن، وفي معظم الأحيان لها تأثيرات سالبة على خواص الغذاء وصحتنا .. هذا ولا يشمل هذا التعريف المواد التي تضاف بقصد تحسين الجودة التغذوية، مثل إضافة الفيتامينات لأغذية الأطفال، والتي يجب مراقبتها من قبل الجهات المختصة بدقة شديدة ..

   هذا وعلينا أن لا ننسى بأن هناك مواد مضافة ربما تدخل في أطعمتنا بطريقة غير مباشرة وغير مقصودة أثناء إعداد الأطعمة في أماكن التصنيع، مثل الأتربة والبكتيريا وأية ملوثات أخرى، وضررها يتوقف على نوعها ونسبتها .. وكلما أكثرنا من الأغذية المصنعة كلما وسَّعنا من دائرة الخطر علينا وعلى أطفالنا ..

   هناك العديد من المواد المضافة التي تم اكتشاف أضرارها المباشرة على صحة الإنسان فمُنعت، ومنها مواد مسرطنة، وأخرى مؤذية للمرارة، أو الكبد، أو تتلف الأعضاء، أو تتسبب في أضرارٍ معوية .. وكذلك الذين يعانون من (الحساسية) عليهم بمراقبة أنفسهم مراقبة دقيقة فيما يخص الأغذية التي بها مواد حافظة أو مضافة وقد أضحت معروفة للجميع .. وعليه فالمواد المضافة ومنها الحافظة يجب أن تكون دوماً تحت مظلة الرقابة والبحث وأن تخضع للقوانين والتشريعات الغذائية ..

   عموماً علينا أن نكون حريصين في اختيار الأغذية المصنعة وكمية استهلاكها، خاصة بالنسبة لأطفالنا الذين تستهويهم الألوان والطعم والروائح، فيكثرون منها على الرغم من ضعف مناعتهم ومقاومتهم للأمراض، وعلينا أن نشجعهم على الأطعمة الطبيعية والاتجاه نحو الفواكه والخضر والعصائر الطازجة بقدر الامكان، وعلينا أن نشرح لهم خطورة الإكثار من المشروبات الملونة والعصائر المعلبة ..

   العالم الآن اتجه بجدية نحو البحث والدراسات في مجال المواد المضافة .. وتُستعمل لهذا الغرض حيوانات التجارب المعملية لقياس ما تسببه المواد المضافة من مشكلات واضطرابات في سلوكها ..

   ختاماً أنوه هنا محذراً ومنبهاً لما جاء بالشرق الأوسط العدد (10415).. "إذا كان طفلك مفرطاً في الحركة أو يعاني من مشكلات في التركيز وغيرها من الأعراض السلوكية والصحية فإن السبب يكون، أحياناً، نظاماً غذائياً غير مناسب وغير صحي .. وفي الآونة الأخيرة حذر كذلك علماء بريطانيون من تناول الأطفال للأغذية المصنعة بمواد مضافة، خاصة تلك التي تُكسِبها اللون، وقالوا إنها تؤثر سلباً في سلوك الأطفال".. وأعملوا حسابكم!! واتقوا الله في صحتكم وصحة صغاركم ..

 

توفيق عبدا لرحيم منصور

http://www.tewfikmansour.net

 

 

 

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج