صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


سيناريو الافتعال/د.حسن بشير محمد نور - الخرطوم
Oct 26, 2008, 01:03

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
د.حسن بشير محمد نور -  الخرطوم
 

سيناريو الافتعال

 

مع الاحترام لوجهة نظر مخترعي سيناريو افتعال الازمة المالية الطاحنة التي تجتاح العالم اليوم كواحدة من اقوي الازمات الاقتصادية في التاريخ الحديث و مع احترام رأي من آمن بذلك السيناريو او روج له بقصد او دون قصد و لكنني اري في ذلك السيناريو انه مجاف للتحليل الاقتصادي السليم و العميق و النابع من فهم للنظام الاقتصادي الرأسمالي و ادواته. لقد سادت نظرية المؤامرة و انتشرت خاصة في العالم الثالث الي ان تحولت الي عقلية للمؤامرة تدعو الي الكسل و الافلاس و اليأس. من المعلوم في النظرية الاقتصادية ان الاقتصاد الراسمالي يمر بازمات دورية نتيجة لآليات السوق و العرض و الطلب و تكون القيم المضافة و تفاعلات الأسواق و سلوك الوحدات المنتجة و المستهلكة و جداول المنفعة الحدية و المئات من النماذج الاقتصادية الخاصة بتوازن الأسواق ناهيك عن توازن البورصات المالية.

الأزمات من طبيعة النظام الاقتصادي الرأسمالي و الا لما كان هناك رابحون و خاسرون و لسارت الأمور في الاسواق كالصراط المستقيم و اتاحت لكل من لديه مال و قام باستثماره ان ينمي من ماله ذلك و يصل الي ثراء مؤكد. لنا ان نسأل من الذي افتعل الكساد الكبير في الاعوام 1929- 1933 من القرن الماضي و جر العالم الي المصير الاسود الذي ادي الي الحرب العالمية الثانية؟ من الذي افتعل موجات الكساد و الازمات و من امثلتها كساد السبعينيات من القرن العشرين بعد حرب اكتوبر 1973م؟ من الذي اطاح بالاسواق المالية خاصة اسواق النمور الاسيوية في عامي 1997- 1998م و اطاح بتلك النمور و وضع الصين و لاحقا الهند في مكانة اعلي من الاداء الاقتصادي مزيحة تلك النمور؟ من الذي افتعل انفجار فقاعة الانترنت في العام 2000م؟ و من هي " اليد الخفية" و " القوة الخارقة" التي افتعلت ازمة الرهن العقاري التي اشعلت فتيل الازمة الحالية؟ من الذي استطاع بافتعاله ذلك ان يؤدي الي خسارة ملايين المستثمرين لمواردهم و احرق اكثر من 12 ترليون دولار في شهور معدودة و هو الرقم الذي ينتجه اقوي اقتصاد عالمي هو الاقتصاد الامريكي في عام كامل؟ من الذي افتعل افلاس اكبر مؤسسات التمويل و المؤسسات المصرفية و شركات التأمين مثل فريدي ماك و فاني ماي و ليهمان برزرز و " AIG " او وضعها علي حافة الافلاس و دفع حكومات الرأسمال الي التسابق نحو الانقاذ متخلية عن فلسفتها و قناعاتها الاقتصادية؟ و من الذي افتعل جدية الدول الرأسمالية قاطبة من الشرق الي الغرب و معها دول ذات توجه مغاير للنهوض لمواجهة الازمة و محاصرتها و اتخاذ اجراءات غير متوقعة وصلت حد التأميم؟ ان الذي اطلقوا ذلك السيناريو هم دهاقنة الرأسمال الذين يريدون اثبات صحة نظرياتهم حول اقتصاد السوق و فاعليته و ادعاء ان الازمات مفتعلة و ليست حقيقية. لا بل هي ازمات حقيقية ذات نتائج مدمرة.

عموما الازمة واقع ماثل و يتوقع الاقتصاديون ان تؤدي تداعياتها الي تعميق الركود الذي حدث فعلا في الاقتصاد العالمي و ان يستمر ذلك لفترة تتراوح بين الثلاث الي خمس سنوات و من المتوقع ان يؤدي ذلك الي توزيع الهيمنة الاقتصادية الامريكية علي عدد من دول العالم و ان ينهي ذلك السيطرة الاقتصادية الامريكية الامر الذي قد ينتج واقعا اقتصاديا و سياسيا جديدا علي المدي المتوسط او الطويل. اذا كان هنالك مفتعلون لمثل هذه الازمة فيمكنهم ان يفتعلوا ما يشاءون اذن و ان يصبحوا فعالين لما يريدون و لكن مثل ذلك الافتعال الكبير يرتد الي النحور بنتائج كارثية لا يمكن الخروج منها و ما المقولات عن 11 سبتمبر الا مثال لذلك. و ما علينا الا العمل الجاد لمواجهة تداعيات الازمة دون افتعال او ركون الي الكسل الذهني.


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج